أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كلكامش نبيل - عبث الانتظار - قراءة في رواية -في انتظار جودو- لصمويل بيكيت














المزيد.....

عبث الانتظار - قراءة في رواية -في انتظار جودو- لصمويل بيكيت


كلكامش نبيل

الحوار المتمدن-العدد: 5905 - 2018 / 6 / 16 - 22:46
المحور: الادب والفن
    


انها المرة الأولى التي اقرأ فيها لصمويل بيكيت، الكاتب الحائز على جائزة نوبل، وقد قرأتها بترجمة بول شاوول. تبدو مسرحية "في انتظار غودو" تجسيدا لمسرح العبث الذي يبدو انعكاسا للحياة من دون أن نبصر ذلك. طبعت المسرحية أول مرة عام 1952 ولم يباع منها سوى 17 نسخة في وقتها.

قد يكون الانتظار العبثي هو المعنى الوحيد للمسرحية التي يغيب فيها الزمن، فاليوم والبارحة غير مؤكدين، هناك أحداث متسارعة تجعل من الصعوبة بمكان تصديق ان الحدث قد تطور في ليلة واحدة وهناك أحداث تثبت أن الفصل الأول وقع في اليوم السابق للفصل الثاني، مثل اخضرار الشجرة واصابة بوزو بالعمى ولاكي بالخرس. اعتقد ان في ذلك اشارة لانعدام اهمية الزمن وان كل شيء متسارع لدرجة لا تصدق وان الحياة قصيرة للغاية حتى ان كل شيء يبدو وكأنه قد وقع في الأمس.

يقول شاوول، "الانتظار، في جوهره، زمن، أو بالأحرى إنه الزمن" ويرى بأن "مسرح بيكيت هو مسرح الوحدة، وحدة الانسان إزاء مصيره وقدريته، وإزاء عالم فقده وفردوس يتفقد موته باستمرار." ويكتب في المقدمة ما يعبر بحق عن هذه المسرحية، فيقول، "كل شخصيات بيكيت وحيدة تعيش في مونولوج أبدي، حتى الحوار عندها يفضي الى مونولوج. إلى الصمت، والرفقة ذاتها تعبير عن الوحدة، أكثر مما هي تعبير عن اللقاء. كأن شقاء الانسان كفرد ربما، يحتاج أحيانا الى شاهد." بالنسبة لبيكيت، "لا شيء يثير الضحك والسخرية أكثر من البؤس."

قد يبدو "جودو" المنتظر شخصية غريبة، فهل هو الموت أو تحريف لكلمة الرب god او اصلا مقتبس من حذاء الجوديلوت الضخم الذي يحاول فلاديمير التخلص منه. كما ان الحفرة التي قضى فيها احد الابطال ليلته السابقة قد تشير الى الحياة.

يناقش بيكيت المغزى من العبث فيقول، "نتكلم كي لا نقول شيئا". وفي نقاش لفكرة الانتحار – والذي كان خيارا مستحيلا حتى لابطال المسرحية المهرجين – يصور كيف ان الخيار المتاح اليوم قد لا يكون كذلك في المستقبل.

في المسرحية تساؤلات عن المخلص وعن رواية يسوع المسيح مع اللصين، وتساؤلات عن جدوى الانتظار وهوية غودو المجهول – الذي يرسل رسلا فقط – وكيف أنه لا يعد بشيء أبدا، لكنهم مقيدين بانتظاره. في شخصية لاكي، نتساءل عن العبودية والخضوع وهل يقصد بيكيت ان الانسان يكون خاضعا احيانا من دون سبب مقنع. في المسرحية اشارات الى ان التفكير هو المشكلة وان كل شيء بدأ مع ذلك الجنون.

قد يشعر القاريء بالاستغراب من هذه المسرحية وعبثيتها وضياع اهمية التركيز في ما يقوله كل شخص، لانهم جميعا يتشابهون، لكنها قد تكون التعبير الاصدق عن سخافة الوجود المعقود بانتظار المجهول المعلوم – الا وهو النهاية الحتمية لكل الكائنات الحية.

بعض الاقتباسات الجميلة:

اللحظة الأخيرة ... طويلة لكنها ستكون جيدة
هذا هو الانسان! يشكو من حذائه والعلة في قدمه!
اقل مخلوق يعلمنا، يغنينا، يجعلنا نستمتع أكثر بسعادتنا.
دموع العالم لا تتغير. إزاء انسان يبكي وآخر يتوقف عن البكاء، هذا ينطبق أيضا على الضحك.
لا شيء ينقضي، لا أحد يأتي، لا أحد يذهب، هذا رهيب!
الانطلاق هو الصعب
عندما يبحث الانسان يسمع
الرهيب ان نكون فكرنا
نولد مجانين كلنا، لكن البعض يستمر في ذلك.
تلدان في القبر، والنهار يلتمع لحظة ثم ينطفيء ويهبط الليل من جديد.



#كلكامش_نبيل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سُريالية رومانسية حالمة - قراءة في كتاب -كأنني أسابق صخرة- ل ...
- عالم عجائب عراقي - قراءة في رواية أنيس في بلاد العجائب للروا ...
- جولة روحية وفكرية - قراءة في كتاب -تجوال- للكاتب الألماني هي ...
- أفول الأصنام - اعلان نيتشه الحرب على الدين والأخلاق والفلاسف ...
- رسالة الى المؤرخ والصديق عمر محمد - أدمن عين الموصل
- رومانسية سوداوية - قراءة في -أزهار الشر- للشاعر الفرنسي شارل ...
- المنفى والوجود واللغة - قراءة في المجموعة الشعرية -مديح الطا ...
- تأملات في الإنسان والوجود والإلوهية - قراءة في كتاب -تصوف- ل ...
- اطلالة على قصور اسطنبول - قصر بيلارباي
- مآثر السريان في المشرق - قراءة في كتاب عصر السريان الذهبي لف ...
- رؤية محايدة لمشاهدتي الأولى لفيلم الرسالة
- الاسلام في عيون مبشر أميركي - قراءة في كتاب -الاسلام أو دين ...
- ابحار في فهم الذاكرة والنوستالجيا – قراءة في رواية -الجهل- ل ...
- إطلالة على الأدب الأرمني - قراءة في المجموعة القصصية -عندما ...
- تفكيك المبادئ والمواقف – قراءة في رواية إدوارد والله للكاتب ...
- بعث بدائي ورغبات مكبوتة - قراءة في كتاب علم نفس الجماهير لسي ...
- فيلم لعبة المحاكاة: دروس في تقبل الاختلاف
- آسيا الصغرى وإيران - جسور بين الحضارات
- الفردوس المفقود - العراق في عيون الرسام الإنجليزي دونالد ماك ...
- بغداد في عيون مبشر إنجليزي في ثلاثينيات القرن التاسع عشر


المزيد.....




- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب
- الملك فاروق وجماعة الإخوان في كتاب جديد لشريف عارف
- عجّت بالأدباء والشعراء والفلاسفة.. مدينة -أم قيس- الأردنية م ...
- -القاهرة للكتاب-.. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- بيتر كناب؛ الحرية خلف تموضع الجسد
- شاهد: عودة مهرجان الموسيقى الإلكترونية الأكثر برودة في العال ...
- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كلكامش نبيل - عبث الانتظار - قراءة في رواية -في انتظار جودو- لصمويل بيكيت