أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - احمد موكرياني - هل نحن مشركين بوحدانية الله ونتبع الكهنوت ونعبد القبور, وان شركنا بالله سبب تخلفنا وسطوة تجار الدين علينا؟















المزيد.....

هل نحن مشركين بوحدانية الله ونتبع الكهنوت ونعبد القبور, وان شركنا بالله سبب تخلفنا وسطوة تجار الدين علينا؟


احمد موكرياني

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 7 - 13:55
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


انقسم المسلمون منذ بداية الإسلام الى مذاهب وفرق عديدة وكل يكفر الآخر وكثرت البدع واختلقت وحرفت الأحاديث النبوية فاختلفوا حتى في قراءة القرآن فأعتمد العلماء قراءات السبعة ثم زادوها الى عشرة, أما التحريف للأحاديث النبوي وتنسيب آلاف الأحاديث الى النبي محمد صلى الله علي وسلم, فيجري التنقيح والتصحيح لها ولمعانيها الى يومنا هذا, أي كانت بعض الأحاديث غير صحيحة او فهمت بطريقة خاطئة وأُخذت بها طوال 1400 سنة الماضية, وحرف الدين الإسلامي من دين السماحة والعدالة الى دين وعاظ السلاطين لخدمة الخلفاء والسلاطين والملوك وأولي الأمر والى المتاجرين بالدين من اجل السلطة او من اجل كسب العيش لعدم امتهان رجال الدين أية مهنة يرتزقون منها, فأن لبس العمامة وحفظ بعض الآيات القرآنية وبعض الأحاديث النبوية او الإمامية صحيحة كانت او محرفة يوفر له دخلا ووجاهة وتقدير ربما اكثر من أستاذ في الجامعة ومن الطبيب الذي يسهر على علاج المرضى.
• فأي علم نافع للبشرية أو مؤهل علمي أو أدبي يؤهل مقتدى الصدر وعمار الحكيم وقيس الخزعلي وأولاد وأصهار المراجع الدينية في أن يتمتعوا بامتيازات تفوق رؤساء الدول ويتسببوا في قتل العراقيين ونهب أموالهم.
o أذا كانوا أتقياء فليكشفوا عن حجم أموال الخمس والنذور وأموالهم وممتلكاتهم الخاصة في العراق وخارج العراق تحت المسميات العديدة التي يخفون ثرائهم ورائها.
o ليس كل من انتسب الى آل البيت هم مهتد وتقي, فقد صنفهم الله عزوجل بأن أكثرهم فاسقون "وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (الحديد الآية (26))".
• وأية شريعة دينية ربانية أو آية قرانيه أوحت الى أسامة بن لادن والزرقاوي والبغدادي ومن تبعهم في قتل وسبي الآلاف من البشر وخراب الدول, وأوهموا الشباب في أن الانتحار لقتل الناس وتدمير الممتلكات هو صك الغفران لدخول الجنة, انه الشرك بكل معنى للكلمة, ان دخول الجنة ليس بقتل عباد الله بغير حق ولكن بالعمل الصالح كما كرره الله جل جلاله في كتابه الكريم لخمسين مرة, فاذا كنا نبدأ بذكر الله بالرحمن الرحيم في كل آية نقرأها فأن قساوة القلب هي وسوسة وعمل الشيطان ولا يمت للمسلم المؤمن بشيء.
• فهل توجد آية واحدة في القران الكريم يوعد القاتل بالجنة بل العكس قال الله تعالى في كتابه الكريم "كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (البقرة الآية (216))", فقد سبقت كلمة كره كلمة خير, وكانت الآية موجهة لمحاربة المشركين اللذين كانوا يحاربون الرسول محمد صلى عليه وسلم والدعوة الإسلامية التوحيدية.
• ومن فوَّضَ الحوثيين بتدمير اليمن وقتل اليمنيين ويصبح بائع القات الآمر والناهي في صنعاء, مدينة سام ابن النبي الله نوح العريقة مهد الحضارة العربية, وكبيرهم يختبئ في كهوف صعدة, ليفرضوا الطائفية والسلالية المقيتة على الشعب اليمني والعمالة لولي البدعة الخامنئي, أن سلالة الحوثي ليست من أصول يمنية فهم يدعون الانتساب الى آل البيت النبي وأن 90 بالمئة من اللذين يدعون الانتساب الى آل البيت ليسوا من آل البيت. فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في اليمانيين الأصلاء: "أتاكم أهلُ اليمنِ، هم أرقُّ أفئدةً وألينُ قلوبًا، الإيمانُ يَمانٌ والحكمةُ يمانيةٌ".
o اقترح على الحكومات التي تخضع لابتزازات المتاجرين بالنسب الى آل البيت الرسول الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن يفحصوا DNA لكل من يدعي الانتساب الى آل البيت رسول الله ليطهروا آل البيت من تجار الدين الكذبة. فقد سبق من كانوا يرآءون لصدام حسين بأن اختلقوا له شجرة العائلة بانتسابه الى آل البيت.
o أن عملية الفحص هذه بسيطة وهي في أن يفحصوا DNA للخامنئي ويقارنوه مع DNA لمقتدى الصدر او أي شخص عربي يدعي من آل البيت ففي توافق DNA فانهم من سلالة واحدة, وان اختلفوا فعليهم تأكيد سلالتهم مع الحوثيين اللذين يدعون انهم من نسل الأمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.
• ومن فوَّضَ دويلة القطر تمويل العصابات الإرهابية في قتل الناس في سوريا وليبيا ومصر واليمن, فبدل من أن تصرف أموال الشعب القطري في أعمال الخير لكل الناس ليغفر الله لهم ذنوبهم وإسرافهم على ملذاتهم الدنيوية, فأنهم يصرفون أموال الشعب القطري على العصابات الإرهابية في سوريا وليبيا ومصر لقتل الناس.
• أن القتلة باسم الدين والمنتحرين السذج ينطلقون من فتاوي المشركين بالله اللذين يدعون انفسهم فقهاء وآيات الله أولياء الله, ويشاركون في حكم الله على عباده بالقتل كما فعلوا الطغاة قبلهم مثل فرعون ونمرود, ولم يسلم الأنبياء والرسل من القتل من قبل المشركين.
• أن التجارة بالدين والاحتيال على العامة ليست محصورة على رجال الدين المسلمين فقط, فهناك تجار الدين في اليهود أيضا, فأن المجرم نتن ياهو يتاجر بالدين اليهودي وهو متهم بالفساد ويقتل الفلسطينيين لتأسيس دولة يهودية, وكذلك تجار الدين من المسيحيين, فقد تناقلت الأخبار هذه الأيام بأن الشرطة البرازيلية تحقق في قضية احتيال وشعوذة في كاتدرائية وعدت بتحصين المصلين ضد فيروس كورونا, الفرق بيننا وبينهم ففي تلك الدول يوجد القانون يحاسبهم أما عدنا فهم يعتبرون آلهة لا يمكن لأحد المساس بهم.

كلمة أخيرة:
• أن رجال الدين والأحزاب الإسلامية يبثون الفرقة بين المسلمين, فقد ذكرهم الله في كتابه المبين قبل 1400 عاما "مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُون (الروم الآية (32))".
• على شباب العراقي الثائر ان يتخلوا عن الاعتماد على المرجعية الدينية, ويتبنوا برنامج علمي واقتصادي واجتماعي مدني واضح للتعامل مع كل المكونات والطوائف العراقية بالمساوات في الحقوق والواجبات وتوزيع عادل للثروات العراقية ولتحرير العراق من قبعات الزرق وعملاء ايران من المليشيات والأحزاب ,وإخراج القوات التركية المغولية من العراق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,229,815
- الى الدكتور برهم صالح جاءتك الفرصة ثانية لإعادة الاعتبار الى ...
- السلطان هتلردوغان (اردوغان)
- قائمة اولية بالعراقيين اللذين يجب أن يحاكموا من قبل المحكمة ...
- ستشرق شمس الحرية على العراق كأزهار الربيع على القبر الشهيد
- الطاغية الجاهل مقتدى الصدر
- لا يا برهم صالح لقد خنت الأمانة وخذلت الثوار
- يا شعب العراق اعرف اعداءك: المالكي والفياض والعامري والخزعلي
- ماذا يعني ازدياد عدد المصابين من القوات الأمريكية من الضربة ...
- لا يتحرر العراق الا بسقوط النظام الإيراني
- ان النظام الإيراني عبارة عن قنبلة نووية متفجرة تقتل الأبرياء ...
- ثورة الشباب: لأن شعوبنا تعاني من التخلف والفقر ولدينا حضارة ...
- ماذا بعد قتل قائد الطرف الثالث -قاسم سليماني- الذي قتل وخطف ...
- متى نتحرر من الاستعمار المزدوج من مرجعية النجف ومرجعية القم
- دعوة لاستعادة اسم وادي الرافدين -بلاد سومر-
- يا ثوار العراق طهروا ارض العراق من الخونة وعملاء إيران
- اتعظوا يا حرامية بغداد ماذا أخذ احمد قايد صالح معه الى القبر
- توقعاتي وتأملاتي السياسية للعراق في 2020 ونتائج ثورة الشباب ...
- تبا لكم يا عملاء إيران الا تخجلون، فلا يغني عنكم مالكم وما ك ...
- اوصي باختيار شيوعي ليرأس مجلس الوزراء للحكومة العراقية لفترة ...
- نداء الى الدكتور برهم صالح


المزيد.....




- انتفاضة الكادحين الامريكيين في يومها العاشر
- نسر قاسيون
- صوت المثقف وحيد، لكنه رناناً!
- واحة الفكر – ها قد أفصحت وخلّصت روحي [مقتطف] لوي آلتوسير
- أوقف الركض في بهو الكلام
- اعتقال الشيخ الرئيس
- على العالم أن يفيق
- من وحي مقطع من فيلم سوفيتي عن ابن سينا السينما السوفييتية و ...
- 1935
- رأس المال: الفصل الثالث عشر – (52)


المزيد.....

- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - احمد موكرياني - هل نحن مشركين بوحدانية الله ونتبع الكهنوت ونعبد القبور, وان شركنا بالله سبب تخلفنا وسطوة تجار الدين علينا؟