أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - -بلاغ رقم 1- للأحزاب اليسارية الماركسية التونسية بعد الهزيمة المدوّية التي مُنيت بها أخيرًا في الانتخابات الرئاسية والتشريعية (2019)














المزيد.....

-بلاغ رقم 1- للأحزاب اليسارية الماركسية التونسية بعد الهزيمة المدوّية التي مُنيت بها أخيرًا في الانتخابات الرئاسية والتشريعية (2019)


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 7 - 02:45
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


لأول مرة في تاريخ تونس، وبمناسبة إحياء ذكرى مئوية "الفتح الشيوعي" وتأسيس أول حزب شيوعي تونسي (1920)، اجتمع كل قادة الأحزاب اليسارية الماركسية التونسية في فضاء بورصة الشغل بالعاصمة، تدارسوا الهزيمة، قاموا بنقد ذاتي عميق وشجاع، تشاوروا، تدبّروا، تفكروا، ثم أصدروا البلاغ التاريخي التالي في عشر نقاط:
1. نعلن تخلينا النهائيّ، علنًا وسرًّا، عن اعتماد النظرية الماركسية المستوردة (بكل تفرعاتها) كإيديولوجية لأحزابنا، لا بل أصبحنا نعتبرها أفيونًا للمثقفين اليساريين البورجوازيين الصغار (Raymond Aron) ونراها منافية للديمقراطية (ديكتاتورية البروليتاريا، الحزب الواحد، الإلحاد دين الدولة، إلغاء الملكية الخاصة الكبيرة والصغيرة، إلخ.).
2. نلعن التجربة الستالينية الديكتاتورية الكُليانية البغيضة والمقيتة رغم نجاحاتها في التصنيع الحربي وتشييد البنى التحتية (القومية والشيوعية في دولة واحدة والامبريالية حيال الدول الأخرى وهدم الكنائس والمساجد، إلخ.).
3. نعلن تصالحنا الصادق والتام (Indigénisation totale) مع هوية شعبنا العربية-الإسلامية.
4. نعلن إيماننا الكامل بمفهوم الأمة الإسلامية وسوف نسعى بكل ما أوتِينا من جَهدٍ إلى توحيدها تحت راية خلافة إسلامية ذات منزع ديمقراطي على غرار الخلافة الغربية الحالية (الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأمريكي - CE & USA).
5. نعلن إيماننا الكامل بمفهوم الوحدة العربية وسوف نسعى بكل ما أوتِينا من جَهدٍ إلى تكريسها تحت شعارات "شعبٌ عربيٌّ واحدٌ".. "برلمانٌ عربيٌّ واحدٌ".. "جيشٌ عربيٌّ واحدٌ".. "سيادة عربية أبية".
6. نعتبر الإسلاميين، نهضاويين وسلفيين، منافسين سياسيين وليسوا أعداءً متربصين.
7. نعترف بالحق المقدّس في الملكية الصغيرة الخاصة والخالية من آفة استغلال الإنسان للإنسان.
8. في الملكية الكبيرة، نعتمد المنوال الاقتصادي التضامني على طريقة تجربة جمنة النموذجية الناجحة حيث يكون مبدأ التطوّع وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة ركنًا أساسيًّا من أركانه.
9. نؤمن بالديمقراطية التشاركية المباشرة (Rousseau) والتداول السلمي على المسئولية والتناصف الرياضي بين المرأة والرجل داخل أحزابنا ونرضى بنتائج الصندوق الانتخابي حتى ولو أتى بـ"ائتلاف الكرامة" حاكمًا لتونس.
10. لن -لن الزمخشرية- لن نتخلى عن الاستماتة في النضال ضد الرأسمالية الأليفة والمتوحّشة وفي كل تجلياتها الظاهرة والخفية.

ملاحظة هامة: يا إخواني الإسلاميين التونسيين، لا تفرحوا كثيرًا، ويا رفاقي اليساريين الماركسيين التونسيين، لا تحزنوا كثيرًا، فالبلاغ رقم 1 أعلاه لا يعدو أن يكون إلا سيناريو من وحي الخيال الكشكاري السقيم.

إمضائي (مواطن العالَم البستاني، متعدّد الهُويات، l’homme semi-perméable، أصيل جمنة ولادةً وتربيةً، يساري غير ماركسي حر ومستقل، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" - Adepte de l’orthodoxie spirituelle à l’échelle individuelle):
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence verbale

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 6 مارس 2020.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,854,778,090
- فيروس كورونا واسمه الرسمي (Covid-19)، وباءٌ انبثق من جشع الإ ...
- محمد كشكار، شاكِرُ نفسِه يُحيّيكُم!
- الأوبئة المحدثة: اعتدينا على الحيوانات البرية ودمرنا مجالها ...
- زلاّت المفكرين الكبار: هل نغفرها لهم أم لا نغفرها؟
- تَحَدٍّ تربويٌّ موجّهٌ إلى وزارة التربية وجيشها العرمرم من ا ...
- ثلاثة إجراءات ضد السائد قد تساهم في إصلاح النظام التربوي الت ...
- مقولات مأثورة في فلسفة التعليم بقلم أندري جيوردان، عالِم الب ...
- ماذا فعلتُ عندما سألوني سؤالاً تربويًّا ولم أجدْ الجوابَ الج ...
- ما هي المجالات المعرفية المَنسِية في تكوين المدرسين؟
- كُفرُ الناسِ أو إيمانُهم، شيءٌ يَعْنِيهِم ولا يَعْنِينِي!
- أفضلُ وأبلغُ وأعمقُ وأعقلُ تدخّلٍ (مِن العقلانية)، سمعتُه في ...
- ندوة ثقافية لأوّل مرة في -مقهى الشيحي التعيسة التي لم تَعُدْ ...
- الدولة، من حقها أن تحتكر العنف.. معقول.. لكن من غير المعقول ...
- اليسار الستاليني يتهم واليسار غير الستاليني يُرافعُ دِفاعًا ...
- تلميذ السنة أولى ابتدائي مخاطِبًا معلّمَه: إرثي الجيني وحده ...
- -يجبُ إعادةُ أنسَنَةِ الإنسانيةِ-، قالها الفيلسوف الفرنسي ال ...
- لماذا لا نشرّك صحفيينا النزهاء في تربية تلامذة الثانوي على ت ...
- ثلاثة إجراءات تربوية تبدو إصلاحية لكن أثرها الإيجابي على الم ...
- شيءٌ -للأسفِ- نادرٌ، لكنه يُثلِجُ الصدرَ، أن تلتقي مَن يحترم ...
- وصف واقعي لمستوى المدرّس التونسي (معلم أو أستاذ ثانوي)، دون ...


المزيد.....




- هونغ كونغ: في ظل قانون الأمن القومي، أصبحت الحركة من أجل الد ...
- انتقال السلطة في الحكومة الفرنسية: رئيس الوزراء السابق إدوار ...
- برلماني إيراني: فرنسا فضحت نفسها بالتدخل في قضائنا
- فرنسا.. وفيات كورونا تقترب من 30 ألفا
- حاكم صقلية: روما طعنتنا في الهجرة
- فيديو: إيران تعلن التوصل إلى أسباب الحادث الذي وقع في مجمع ن ...
- المِشري : يمكن تحقيق تسوية سياسية، ولن نتوقف عن تحرير كامل ا ...
- فيديو: إيران تعلن التوصل إلى أسباب الحادث الذي وقع في مجمع ن ...
- تعاون إسرائيلي-إماراتي ضد كورونا.. تقارب عبر بوابة الوباء!
- عقيلة صالح: هناك اتفاق على ألا تكون السلطة التنفيذية والبرلم ...


المزيد.....

- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - -بلاغ رقم 1- للأحزاب اليسارية الماركسية التونسية بعد الهزيمة المدوّية التي مُنيت بها أخيرًا في الانتخابات الرئاسية والتشريعية (2019)