أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - «الكباش» الروسي التركي إلى أين؟














المزيد.....

«الكباش» الروسي التركي إلى أين؟


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 14 - 15:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد إسقاط الطائرة الروسية من قبل تركيا في عام 2015 واحتدام الخلاف بين البلدين، ومن ثم الصلح وما تلاه من تقارب كبير بينهما وصل إلى مجموعة من الاتفاقات السياسية والاقتصادية والعسكرية في كثير من المجالات، ها هو الخلاف يشتدّ مؤخراً بسبب تنصّل الطرف التركي من اتفاق سوتشي فيما يخص إدلب، واستمراره بالمماطلة والتسويف لأكثر من عام ونصف على ذلك الاتفاق.
ماذا حقّق الروس والأتراك من الصلح حتى الآن؟
الجانب الروسي استطاع أن يجرّ تركيا إلى الموافقة على الحلّ السياسي للأزمة السورية من خلال لقاءات أستانة وسوتشي. والتزم الأتراك ببعض بنود الاتفاقات، استطاع الجيش السوري بموجبها أن يحرر قسماً كبيراً من الأراضي التي كان يحتلها الإرهابيون. مقابل غضّ الطرف عن احتلال تركيا لبعض المدن الشمالية (جرابلس، عفرين، إعزاز، الباب..) بالإضافة إلى المنطقة الآمنة في شمال شرق الفرات ولمساحة كبيرة (طول 120 كم، وعمق 30 كم). مع جملة من الامتيازات والمغريات الاقتصادية والعسكرية استفاد منها الأتراك بما لا يقارن مع المكاسب الروسية؛ فقد استلمت صواريخ س 400، وتم تمديد خط السيل الجنوبي عبر أراضيها تمكّنت من خلاله الحصول على 55% من احتياجاتها الطاقية وبأسعار مخفّضة. وتم الاتفاق على إنشاء محطات كهروذرّية بالتعاون مع روسيا. وعاد تدفّق السيّاح الروس إلى تركيا بمعدّل خمسة مليون سائح سنوياً. وبلغ حجم التبادل التجاري بينهما لأكثر من ثلاثين مليار دولار سنوياً.
بمعنى أن الجانب التركي وبسبب حذاقة إردوغان واستمراره اللعب على التناقضات الدولية، استطاع أن يحقق مكاسب كبيرة لبلاده.
الجانب الروسي كان، وربما ما زال، يأمل باستقطاب تركيا أو تحييدها على الأقل في أي نزاع دولي مع حلف الناتو. وقد تكون الآمال الروسية عريضة أكثر لجهة تحقيق حلمها في انسحاب تركيا من الحلف المذكور، وتوجّهها شرقاً. لا سيما بعد الخلاف التركي - الأمريكي الأوروبي في كثير من الملفات..
هل الصبر الروسي بلا حدود؟
من المعروف أن العلاقات الدولية مبنية على تبادل المصالح فيما بينها. وكما أسلفنا، فإن الجانب التركي حقق مكاسب أكبر بكثير من الجانب الروسي "المغبون". وبالتالي فإن الصبر الروسي على مراوغة إردوغان لا يمكن أن تبقى على ما هي عليه. وتركيا ليس من مصلحتها إغضاب الدبّ الروسي، في ظل المتغيرات المتلاحقة والمتسارعة على الساحة العالمية. والتي تشهد بروز دول وتمركزها على المسرح الدولي. وأفول أخرى كانت حتى سنوات قليلة ماضية تتربّع على العرش دون منافس. لنصل إلى ما يسمّى عالم متعدّد الأقطاب. خاصةً وأن الجانب الأوروبي أبدى تذمّره وقلقه من امتداد النفوذ التركي إلى شمال إفريقيا (ليبيا). والتهديد التركي الدائم بفتح حدوده لإغراق أوروبا بالمهاجرين غير الشرعيين.
لذا أعتقد أننا سنشهد في المستقبل القريب، المزيد من الضغط الروسي على تركيا، مقابل انصياع الأخيرة واستجابتها لتلك الضغوط، فمصلحة تركيا هي بالتوجّه شرقاً، بعد أن أغلقت أوروبا جميع الأبواب التي كانت تأمل تركيا المرور عبرها لقبولها بالاتحاد الأوروبي. وبالتالي فإن تخلّيها عن أحلامها (العثمانية)، وانخراطها بالتسوية السياسية للأزمة السورية، أصبحت أقرب من أيّ وقتٍ مضى. والتي يتفاءل العديد من المراقبين بأن النصف الثاني من العام الحالي سيكون بداية النهاية لآلام الشعب السوري. ما لم يحصل شيء غير منتظر، يقلب الطاولة رأساً على عقب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,620,077
- لكلّ حصان كبْوة!
- براءَةُ الخصام
- أُمْنِيّة استثنائيّة
- «الأُمّ»
- عزف منفرد
- مَنْسَف لحم
- في حَضْرَةِ الغياب
- لماذا لم تُشكّل الحكومة الانتقالية في سورية؟
- قَصْرُ المُحافِظ
- من أين لك هذا؟!
- البَدْلةُ الزرقاء
- جُرْأة غير مسبوقة!
- الصحفي والمسؤول
- القلم
- بين الفكر والسّلوك
- الملعبُ البلديّ والسُّلُّمُ الخشبيّ
- أوّلُ أجرٍ أتقاضاه
- فأر الحقل
- مع عدم الموافقة!
- خطاب رسمي


المزيد.....




- قطر تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا لمواطن عائد من إيران ...
- كانت محصورة لنبلاء جورجيا فقط.. استكشف هذه -المملكة المائية- ...
- الاختلاف الرئيسي.. هل كورونا أكثر فتكا من الإنفلونزا؟
- دمشق: الأمريكان يبيعون النفط السوري عبر تركيا
- الكونغرس.. مساءلة بومبيو حول سياسته الخارجية
- شاهد: شركة إسبانية ناشئة على وشك تصنيع "شرائح لحم" ...
- تعرف على النظام الانتخابي في إسرائيل
- -الدولي للصحافة- يندد بإعادة محاكمة الصحفي بدر محمد بدر ويطا ...
- متلازمة هز الطفل.. صدمة في الدماغ قد تؤدي إلى الموت
- بالفيديو: بدون ضجيج.. مقهى مخصص للصم والبكم شمالي العراق


المزيد.....

- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي
- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - «الكباش» الروسي التركي إلى أين؟