أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - لينين… ضابطُ إيقاعِ الضحك الرفيع














المزيد.....

لينين… ضابطُ إيقاعِ الضحك الرفيع


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6490 - 2020 / 2 / 12 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


أضحكتنا الكوميديا المصريةُ منذ نشأتها، وغسلتْ من الوجع قلوبَنا. المصريُّ معجونٌ بماءِ الكوميديا منذ ضربَ بعصاه هذه الأرضَ الطيبة. عالج المصريون بالكوميديا مشاكلَهم، وسخروا من معضلاتٍ قَدَرية هائلة لا تعالجُها إلا معجزاتٌ من السماء. الكوميديا هي فنُّ تكبير الصغير وتصغير الكبير. تضخيمُ الضِّئال وتبسيطُ العواظم. الضحكُ والسخرية من المصائب، هما سلاحُنا ضدَّ المحن والنوازل. ولكنّ؛ ليستُّ كلُّ كوميديا راقيةً، وليس كلُّ ضحك عميقًا. الإضحاكُ سهلٌ، حين يكون مبتذلا. ولكن الصعبَ جدًّا حين تخرجُ الضحكةُ من القلب بعدما تمرُّ على قناة العقل. تلك هي منحةُ ومَلَكةُ "لينين الرملي"، أهمّ وأخطر كاتب كوميديا عرفته مصرُ خلال النصف قرن الماضي، وصاحب "عصا شارلي شابلن الذهبية”.
سافر "لينين" إلى السماء قبل يومين، وترك لنا تراثًا فنيًّا هائلا، حفر اسمه في سجلّ الخالدين. دخل بيوتَنا في طفولتنا وصِبانا مع مسلسل: "هند والدكتور نعمان"، فاحتلَّ عقولَنا واستلبَ قلوبنا بقلمٍ رفيع وضع سِنَّه الحادَّ على أوجاعنا؛ ليجرحَ دون أن يسيلَ دمًا. الطفلةُ المليحة الذكية تمسك يدَ الجدِّ المنعزل عن العالم، لتقوده نحو الحياة وتجعله يُنصِتُ إلى إيقاع عالمٍ لم يره من قبل، فيبدأ قلبُه بالخفقان بعد مواتِه. ودخل بيوتَنا مع دراما: “شرارة" و"سطوحي" ، ليجرح فينا صخرة الخرافة والتنمَّر بالآخرين ووصمهم بالشؤم والنحس والغباء، لنخرج من بين يدي دراماه أكثرَ نظافةً ونقاء وأكثر حبًّا واحترامًا للآخرين. وفي لقائه مع عظيم الإخراج "صلاح أبو سيف، قدّم لنا "لينين الرملي" بانورما الطمع البشري و"بداية" الاحتكار وأظافر "الرأسمالية" المتوحشة، وكيف نشأت فوق الأرض، بمحض مقامرة صغيرة، لكي تحتكر ثرواتِ السماء وتذلّ المغلوبين على أمرهم فوق الأرض.
وأما لقاء مايسترو القلم (لينين)، مع مايسترو المسرح (صبحي)، فكان لقاء القمم الذي نحت لنا روائعَ خالداتٍِ سوف تظلُّ عابرةً للزمان والمكان مهما مرّت السنون والعقود. دخل إلينا الثنائي (لينين/صبحي) من بوابة المسرح ليهذّبا فينا اعوجاجات أرواحنا وأدران نفوسنا. علّمتنا (أنت حر) و (الهمجي) و (تخاريف) كيف نقاتل من أجل الحرية، وكيف نتأملُ خطايانا البشرية المزروعة فينا بالفطرة، وكيف نواجه شهواتنا المستحيلة التي تقودنا إلى المهالك، من أجل أن نواجهَها ونقتلَها داخلنا؛ حتى تجدَ ضمائرُنا مكانَها فتعمل وتهزم القبحَ في أعماقنا، فينتعشُ الجمالُ الذي فطرنا اللهُ عليه. الكذب والقتل والحسد والطمع والشهوة والغرور والغضب والكسل والجشع والشراهة، وغيرها من أدران النفس البشرية التي تتكوّن داخلنا كأدوات مقيتة وأسلحة غير شريفة تعزِّزُ غريزة البقاء والتسيّد والتسلّط والأنانية، كانت في مرمى رصاص "لينين الرملي"، حبيسة دفاتره، حتى أخرجها "محمد صبحي" ومثّلها على خشبة مسرحه المحترم، فجعلها في مرمى رصاصنا عبر كوميديا راقية ورفيعة، لا تعرف الإسفاف ولا الرِّخص. إنه لقاءُ السحاب بين عظيمِ قلمٍ وعظيمِ مسرحٍ، في لقائهما نعمةٌ أغنتنا وعلّمتنا وأبهجتنا، وفي افتراقهما نقمةٌ شقيّة أتعستنا، لم يدفع ثمنَها إلا نحن، المشاهدين الذين ننتظرُ أن نتعلَّم في صالة المسرح ما فاتنا أن نتعلّمه على مقاعد المدارس وفي حضن الآباء والأمهات.
قبل أكثر من عشر سنوات، التقيتُ بعظيم القلم "لينين الرملي"، في النادي اليوناني، وهتفتُ في وجهه بغضب: “انفصالكم أنت وصبحي ليس حقًّا لكما معًا. فنحن من سيدفعُ ثمنَه.” فأطرق رأسَه في ابتسامة حزينة، ولم يُجب سؤالي أبدًا.
كيف تضحكُ ملءَ قلبك وروحك، وأنت تفكِّر؟! تلك هي المعادلةُ الصعبة التي أجاد صنعها لينين الرملي بمساعدة رفيق رحلته محمد صبحي. سهلٌ أن تضحك، وصعبٌ أن تضحك وأنت تفكّر، وعسيرٌ وأن تضحك وتفكر وتتعلّم، وعصيٌّ أن تضحكَ وأنت تفكرُ وتتعلّمُ وتتنقّى وتترقّى وتتهذَّب. تلك هي "الخلطة" المستحيلة التي قدّمها لنا "لينين الرملي" على مسرح المايسترو محمد صبحي، عبر عديد المسرحيات الخالدة.
حرمنا الموتُ من قلم "لينين الرملي" مبكرًا، وحرمنا منه المرضُ قبل الموت بعدّة سنوات. وحرمنا منه قبل الموت والمرض افتراقه عن صبحي لأسباب صغيرة مهما كَبُرت. لأن الفنَّ الرفيع أكبرُ من أيّ أسباب. رحم اللهُ "لينين الرملي" وجازاه خيرًا عن كل ما قدّم لنا من جمال وفكر وضحك محترم. وأتمنى أن تُنتج الدولةُ ما تخبئه أدراجُ لينين من كنوزٍ جميلة لم تخرج للنور بعد. ودائمًا “الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”

***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,487,901
- النحلة والدبور … إهداء المايسترو لحبيبته نيڤين
- هنا الإمارات … ومصرُ تصنعُ الحياة
- وسام القديس جورج … لقاهر الإرهاب الأسود
- معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020
- معرض القاهرة الدولي للدواء 2020
- أوسكار فاروق حسني
- صحنُ قلقاس أخضر … على مائدة قبطية
- الرئيس والبابا … وباقةُ زهور بيضاء
- الحَجُّ العالميُّ إلى أرض مصر
- أطرق باب بيت ... لا يعرف الحزن
- لا أملكُ إلا ابتسامتي!
- على عتبة الطفل الصامتٍ
- قُبلةُ حبيبي … بألفِ عام
- جيشُ مصر العظيم ... هو جيش العرب
- 100 مليون مقاتل مصري ... في وجه الغزو العثماني
- ميري كريسماس … بأمرِ الحُبِّ وحِمى القانون
- 51 بحبّه!
- العشبُ الداعشيُّ … والأراضي البور
- الجميلةُ ... المَنسيّة!
- الغرابُ الجميلُ … المجنيُّ عليه!


المزيد.....




- بوطيب: برامج دعم الفقراء غير متناسقة
- سينما : رومان بولانسكي يفوز بجائزة -سيزار- أفضل مخرج عن فيل ...
- الفنان قصي خولي يكشف عن سبب عدم الاعلان عن زواجه
- مهرجان برلين السينمائي يمنح جوائزه اليوم
- وفاة الفنان والمخرج السوري مروان قنوع
- ترشيح الدكتور مجدي يعقوب لنيل جائزة نيلسون مانديلا الدولية ...
- رومان بولانسكي يفوز بجائزة "سيزار" أفضل مخرج وجائز ...
- رومان بولانسكي يفوز بجائزة "سيزار" أفضل مخرج وجائز ...
- كاريكاتير القدس- السبت
- روسيا تتصدر السوق الأوروبية لعرض الأفلام السينمائية


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - لينين… ضابطُ إيقاعِ الضحك الرفيع