أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - حِوارٌ مع حمكو














المزيد.....

حِوارٌ مع حمكو


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6449 - 2019 / 12 / 28 - 20:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ضمن مساعي " حمكو " لإعادة علاقتنا إلى مجراها الطبيعي ، فلقد زارني البارحة .. وبيني وبينكُم ، فأنني فرحتُ كثيراً بمجيئه ، لكنني طبعاً حرصتُ أن لا اُبدي إبتهاجي ولا لهفتي على التواصُل معهُ ، حتى لا اُظهِر لهُ نقطة ضُعفي مجاناً ! . على أية حال ، بدأ حديثنا كالآتي :
ـ ألَم تَقُل لي مِراراً : لا تُعّمِم .. وأن لكل قاعدة إستثناء ؟ هل تعرف أنني قابلتُ قبلَ أيام [ س . ص ] ، الذي كان بدرجة رفيق في حزب البعث ، ويقيم حالياً في الخارج ؟ تتذكره بالتأكيد .
* نعم أتذكره طبعاً . ماذا تريد أن تقول ؟
ـ أريد أن اُشير إلى انه ليس " كُل " البعثيين كانوا سيئين وسَفَلة ، وحتى بعض الذين بدرجة رفيق . فلا أعتقد ان س . ص ، مثلاً ، قد آذى أحداً . لكني أودُ ان أتحدث في أمرٍآخَر ، حيث أخبرني صاحبنا مرّةً ، عن سبب تحمسه لِنَيل درجة الرفاقية حينها .
* وماذا قال لك لتبرير " تحمسه " ياترى ؟
ـ تعرف انهُ في الثمانينيات من القرن الماضي ، لجأ نظام صدام ، إلى تشكيل أفواج الدفاع الوطني أي الجحوش ، لمحاربة المعارضة المسلحة في جبال كردستان أو شمال العراق . وفي العادة كان يرأس كُل فَوج ، أحد الآغوات المحليين أو الشيوخ أو الوجهاء ، ويُسّمى مُستشاراً . المُهم أن س . ص ، كان مُرتبطاً بشكلٍ من الأشكال ، بواحِدٍ من هؤلاء الآغوات حتى قبل أن يصبح مُستشاراً أو رئيساً لفوج الجحوش . وإكتشف صاحبنا س . ص ، أن هؤلاء المُستشارين الذين يفرضون سطوتهم على العامة والبسطاء من الناس ، يتملقون " الرفاق " البعثيين ويتصاغرون أمامَهم . فقررَ أي س . ص ، أن يسعى حثيثاً ليصبح رفيقاً ! ، علماً انه بالأساس كانتْ هنالك ضغوطات عليه من قِبَل منظمة البعث كي ينتمي وينشط ، فإستغلَ خبرته وشطارته في الحديث والإقناع ، وصعد سريعاً بالفعل حتى أصبح رفيقاً في زمنٍ قياسي .. وبذلك تخلَصَ عملياً من سطوة الآغا وعنجهيته الفارغة .. بل أن الآغا بعد أن أصبح مُستشاراً ، صارَ يحترم "رفاقية " صاحبنا ، غصباً عنهُ ! .
* طيب .. ما هو المغزى من حديثك ياحمكو ؟
ـ المغزى .. أنهُ بَدَلاً من خضوع س . ص لمزاجيات الآغا أو الشيخ او المُستشار ، الذي بِدَورهِ يخضع لحزب البعث .. فأنهُ " كافح " لينال مرتبة الرفاقية ويُجبِرالآغا على إحترامه ! .
وهذا يُذكرني بالعديد من رموز ما يُسّمى بالمكوِن السّني اليَوم " حسب التصنيف الطائفي المقيت " ، حيث أنهم إكتشفوا أن آغوات وشيوخ العملية السياسية العتيدة ، الذين يُمارسون طغيانهم وخباثتهم ، ليس فقط على جموع المواطنين والمستضعفين ، بل على بعض رموز السّنة أيضاً ... يهابون قاسم سليماني ويخشون منه ! . فبادروا أي بعض هؤلاء السّنة ، إلى مُلاقاة سليماني مُباشرةً والتنسيق معه .. في مسعى للتخلُص من عُنجهية وسفالة الطبقة المهيمنة .. وبالفعل فأن هذه الطبقة باتتْ " تحترم " المُنسقين السُنة مع سليماني ، بل تحسبُ لهم حساباً ! .
* هل تُقارِن صاحبنا س . ص ، بِثُلة الإنتهازيين الحمقى عديمي القِيَم أعلاه ؟
ـ كلا ياصديقي .. فأن س . ص ، لم يؤذِ أحداً ... بينما هؤلاء السَفَلة الفاسدين آذوا العراق من أقصاه إلى أقصاه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,853,839,710
- أذكى إمرأة
- حَجي بَكر والعَم عوديشو
- لا خَلاصَ للقَتَلة
- كُل الأمَل
- حذاري من راكبي الأمواج
- إصلاح الرواتب والتقاعدات في الأقليم
- هل سنراهُم خَلف القُضبان ؟
- سَيّدي الرئيس .. إفْعَل كما فعلَ ولّي العَهد
- مَنْ كانَ يُصّدِق ؟
- بُوق علّاوي
- غُصن الزيتون ونبع السلام
- عِمَتْ عِين اِلوچاغ اِلماتِشِبْ ناره
- مُواصَفات القادة
- حمكو يتحدثُ عن بغداد
- بينَ العاطِفةِ والعَقل
- إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا
- في مقر الحزب الشيوعي في بحزاني
- مُدير ناحية هندي
- حمكو عراقِيٌ أيضاً
- حمكو ... وموازنة 2020


المزيد.....




- لودريان: جائحة كورونا ستزيد من حدة الصراعات في العالم
- الأردن: 10 دنانير لكل من يمسك بكلب شارد في العقبة - صورة
- أنقرة: سنتعاون مع باريس إن أوقفت دعم حفتر
- هزة أرضية بقوة 5.5 درجة تضرب مكسيكو
- بعد انتقادات واسعة.. الحكومة السورية تخفض سعر السكر والرز
- ميزة مهمة للمستخدمين تظهر في -يوتيوب-
- نجل الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف يكشف أسرار سياسة موسكو ال ...
- كلب ينبح غاضبا لدى سماعه حرفا من الأبجدية
- الاعلان عن موعد استئناف مفاوضات سد النهضة
- وزير الري السوداني: فريق التفاوض يواصل استعداداته لاستئناف ا ...


المزيد.....

- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي
- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - حِوارٌ مع حمكو