أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مصطفى فؤاد عبيد - نحو تطوير فلسفة وأساليب التعليم باللغات الأجنبية (1) منطق اللغة العربية الأم















المزيد.....

نحو تطوير فلسفة وأساليب التعليم باللغات الأجنبية (1) منطق اللغة العربية الأم


مصطفى فؤاد عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 6426 - 2019 / 12 / 2 - 00:25
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


لو تخيلنا أي جهاز حاسوب أو حتى هاتف ذكي يعمل بدون وحدة المعالجة المركزية أو حدة الحساب والمنطق، التي تختص بكل من معالجة والتحقق من منطقية المهام والأوامر التي يتم إعطائها للجهاز بكافة الطرق والأشكال وبكل اللغات الإنسانية ومن ثم ترجمتها إلى مهام مكتوبة بلغة الآلة التي تفهمها الأجهزة الإلكترونية، فإن النتيجة سوف تكون أشبه بالكوميديا بسبب فقدان حلقة التواصل الأساسية بين الإنسان والآلة التي يحاول استخدامها، ويًصبح المشهد وكأنه حوار يدور من طرف واحد بين الإنسان وقطعة من المعدن المغلفة بالبلاستيك!

فمن يستخدم الحاسوب لكتابة مقال، مثلاً، ويقوم بالضغط على أزرار الأحرف الأبجدية بهدف الكتابة فإنه يختار الأحرف المناسبة لصياغة الكلمات والجمل والعبارات المختلفة التي يراها مناسبة، وتقوم وحدات المعالجة المركزية والحساب والمنطق بكل من المعالجة والتحقق من هذه الأحرف والكلمات والجمل والعبارات وتمريرها إلى الحاسوب بلغة الآلة التي يفهمها حتى تظهر بالشكل الذي تظهر به، وحقيقة الأمر أن الحاسوب لا يعرف هذه الكلمات أصلاً ولا يفهم معانيها، وإنما هي مجرد صور نقطية تم برمجتها بشكل مسبق ومعالجتها بشكل فوري باستخدام برمجيات وتطبيقات متخصصة وترجمتها وحدة المعالجة المركزية وتحققت منها وحدة الحساب والمنطق وظهرت بهذا الشكل.

والطفل الذي يبدأ بالنطق باللغة العربية باعتبارها اللغة الأم ويتأسس لديه "المنطق" اللغوي باللغة العربية، يًصبح وكأنه يمتلك ما يمكن أن نطلق عليه كل من "وحدة المعالجة المركزية العربية ووحدة الحساب والمنطق العربي"، وهي المناظرة لما يمتلكه جهاز الحاسوب، وبطبيعة الحال سوف تكون مهمتها المعالجة المركزية والتحقق من كل ما يسمعه أو يقرأه الطفل حتى يفهمه بعمق ويستوعبه بالشكل الصحيح الذي لا لبس فيه. ومن هذا المنطلق، فإنه يتوجب عند بدء تعليم هذا الطفل اللغات الأجنبية في مراحل التعليم المختلفة أن يتم إسناد وتمرير كل ما يتلقاه من كلمات وجمل وعبارات وقواعد وعلوم بكافة أنوعها إلى اللغة العربية، بحيث تسير منهجية تعلم اللغة الأجنبية بموازاة اللغة العربية الأم وليس بطريقة الإحلال.

إن الحكمة من تعليم اللغات الأجنبية بالإسناد إلى اللغة العربية الأم وبموازاتها هي إخضاعها للمنطق اللغوي العربي الذي نما لدى الطفل ونطق به لأول مرة منذ ولادته واعتاد عليه في سنواته الأولى، وذلك لأن هذا المنطق أصبح بمثابة الأداة التي يستخدمها الطفل في فهم كل ما يحيط به ويمر به في حياته اليومية حتى وإن كان باللغات الأجنبية. وهذه الفلسفة في تعليم اللغات الأجنبية تختلف في جوهرها عن الترجمة التي تهدف إلى تحويل النص الأصلي المكتوب بلغة أجنبية إلى نص مكتوب باللغة العربية دون حاجة إلى فهم النص الأصلي، فالغرض هنا هو إخضاع اللغة الأجنبية للمنطق العربي، الأكثر دقة وصعوبة، وبالتالي فهي ترفع من قدرات ومهارات الطفل اللغوية من جهة وترتقي باللغة الأجنبية التي يتعلمها إلى مستويات أعلى من المنظور الأكاديمي من جهة أخرى.

وتكمن المعضلة في هذه الرؤية العلمية، التي نعتقد بصحتها، أن غالبية القائمين على العملية التعليمية يخلطون بين مسارات التعليم الأكاديمي للّغات الأجنبية، باعتبارها علوم مثلها مثل العلوم الأخرى وبين مسارات التعليم المهني لهذه اللغات التي تهدف غالباً إلى تنمية مهارة المحادثة باللغة الأجنبية، وقد يُفاجأ البعض بأن عدد كبير من الأمريكيين، مثلاً، يفشلون في اختبارات اللغة الإنجليزية الأكاديمية التي قد يجتازها بسهولة وبتفوق طفل عربي تعلم هذه اللغة على أسس عربية، هذا بالرغم من إتقانهم للمحادثة باللغة الإنجليزية بطلاقة لا يضاهيها طلاقة أي شخص عربي حتى وإن كان عالماً بها، طالما نطق أولاً باللغة العربية.

وحتى يتم إخضاع تعليم اللغات الأجنبية لمنطق اللغة العربية، ينبغي أولاً تجزئة المنهج الدراسي إلى أجزاء فرعية وتخصيص الحصص الدراسية المختلفة لكل جزء، بحيث تُشكل تلك الأجزاء في مجموعها قوام اللغة الأجنبية ككل، كأن يتم تخصيص حصة لجزئية القراءة والفهم وحصة للكتابة والخط، وحصة للإملاء، وحصة للقواعد، وحصة للمفردات وحصة للتعبير والإنشاء، وحصة للمحادثة الشفوية أو باستخدام الأدوات السمعية والبصرية. ثم بعد ذلك يتم إسناد عملية التعليم إلى اللغة العربية بالطريقة التي تُناسب كل جزء من تلك الأجزاء وبحسب الحاجة إلى المقارنة بمنطق اللغة العربية وإظهار مواطن التشابه أو الاختلاف مع المنطق اللغوي للّغة الأجنبية وأسباب هذا الاختلاف.

وفي الوقت الذي قد لا يلجأ فيه المدرس في الصف حتى إلى التحدث باللغة العربية في حصص معينة مثل الحصص المخصصة لجزئية المحادثة مثلاً، سوف يكون من الضروري، أو ربما من الواجب عليه، أن يشرح كل الدروس المقررة في الحصص المخصصة لجزئية القواعد باللغة العربية وبالإسناد إلى قواعد اللغة العربية حتى يتحقق الهدف من هذه الدروس، ومن أمثلة ذلك شرح الصفة والموصوف والفرق بينهما في اللغة الإنجليزية، حيث يتوجب شرح هذا الدرس باللغة العربية وبالإسناد إلى قواعد اللغة العربية وبالمقارنة معها، وأن تتم الإشارة إلى أن الأصل في اللغة العربية أن الصفة تتبع الموصوف بينما يكون هذا الترتيب معكوساً في اللغة الإنجليزية حيث أن الموصوف هو الذي يتبع الصفة. وإذا أراد المدرس أن يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك فقد يُشير أيضاً إلى أن اللغة الفرنسية تتشابه مع اللغة العربية في ترتيب الصفة والموصوف.

إن تعلم اللغات الأجنبية يُعتبر أمراً مهماً في هذا العصر، بخاصة في عصر الإنترنت والتواصل الإلكتروني، ولكن ينبغي التفرقة هنا بين طرق تعليم اللغات من المنظور المهني التي تهدف غالباً إلى تنمية مهارات وقدرات مهنية محددة لدى الأفراد، وبين طرق تعليم اللغات الأجنبية من المنظور الأكاديمي التي تهدف إلى تأسيس أجيال عربية تمتلك من الأدوات والقدرات ما يمكّنها من سبر غمار اللغات الأجنبية بالإضافة إلى مختلف العلوم الإنسانية والطبيعية وعلوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، بخاصة عندما يكون تدريس معظم تلك العلوم باللغات الأجنبية، وتلك معضلة أخرى أكثر تعقيداً وربما أكبر من أن تكون مجرد معضلة تعليمية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,752,928
- نحو التطوير الاستراتيجي لمنظومة وفلسفة التشريع الضريبي - است ...
- فلسفة وأسس قوانين الضمان الاجتماعي في القانون المقارن - الثق ...
- فلسفة التطوير والتجديد في الفكر الإداري المُعاصر، الغطاء الذ ...
- قوانين حماية البيئة.. الفكرية والثقافية واللغوية!
- فلسفة المراجعات الفكرية
- فلسفة الفقه والفقه الُمقارن .. بين الشريعة والقانون!!
- الأديان ونظم تشغيل الكمبيوتر Religions & Operating Systems
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الاقتصاد (4) تصحيح ثقافة ترش ...
- ثنائية العالِم والمثقف العربي في العصر الحديث
- نحو التطوير الإستراتيجي للنظم القانونية (3) استقراء القاعدة ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة التربية والتعليم (6) مفارقة ...
- تصورات نقدية حول نظرية المؤامرة
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة التربية والتعليم(5) تعدد فتر ...
- نظريات تطوير المناهج التعليمية الحديثة (3) التطوير التفاعلي
- نظريات تطوير المناهج التعليمية الحديثة (2) المعايير العقلية ...
- نظريات تطوير المناهج التعليمية الحديثة (1) نظرية الثبات الكم ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الأمن (6) نظريات الإدارة الأ ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الفساد (2) درجات الفساد
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الفساد (1) مخارج الطوارئ
- نظريات الإدارة الأمنية الإستراتيجية (5) التنسيق والتعاون الأ ...


المزيد.....




- كيف تقلّل أعراض مرض التهاب الكبد C من خلال الطعام؟
- لقاء جديد يجمع أردوغان والسراج وسط تأزم في شرق المتوسط
- فرنسا تسلم -الجزار- إلى بلاده
- جنبلاط يتحدث عن -هندسة تخريب الثورة- ويدعو لحكومة تكنوقراط
- اشتباكات في هونغ كونغ قبيل اجتماع بين زعيمة المدينة والرئيس ...
- علماء الآثار يعتبرون درع السلت -اكتشاف الألفية لبريطانيا-
- مقتل 68 مسلحا في عملية أمنية بأفغانستان خلال الـ24 ساعة الما ...
- الرئاسة اللبنانية: تأجيل الاستشارات النيابية إلى الخميس المق ...
- المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي يقر بخطئه في مراقبة ...
- الخيانة المالية.. وسيلة أخرى لخداع الزوجين لبعضهما


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مصطفى فؤاد عبيد - نحو تطوير فلسفة وأساليب التعليم باللغات الأجنبية (1) منطق اللغة العربية الأم