أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مصطفى فؤاد عبيد - فلسفة التطوير والتجديد في الفكر الإداري المُعاصر، الغطاء الذهبي المعرفي














المزيد.....

فلسفة التطوير والتجديد في الفكر الإداري المُعاصر، الغطاء الذهبي المعرفي


مصطفى فؤاد عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 5693 - 2017 / 11 / 9 - 14:57
المحور: الادارة و الاقتصاد
    



نحو التطوير الإستراتيجي لنظم القيادة والإدارة العليا (4)

ارتبطت مسألة التجديد والتطوير في الفكر الإداري واستحداث النظم الإدارية على مر العصور بالتطور الحضاري، الزراعي والصناعي والتجاري الذي يحدث في المجتمع، بحيث كان يعكس التطور الحضاري الحادث في كل عصر وينشأ ويتراكم بالشكل الذي يتوافق مع معطياته وأدواته الخاصة، بدءا من عصر النهضة الزراعية ومروراً بالثورة الصناعية الكبرى ثم عصر التكنولوجيا وصولاً إلى عصر المعرفة السائد حالياً في معظم دول العالم.

وقد ساهمت الاختلافات الجذرية في طبيعة التطور الحضاري بين تلك العصور في إضفاء سمة الصعوبة على آلية التجديد والتطوير الإداري واستحداث النظم الإدارية الحديثة المناسبة لكل عصر، كما أنها فرضت الحاجة إلى بذل الجهود البحثية المتخصصة الهادفة لاستكشاف أفضل الأساليب والنظم الإدارية وأنجعها والتي يمكن أن تتوافق مع التغيرات والمعطيات والأدوات والمستجدات غير المسبوقة التي يفرزها كل عصر وتحقق أهداف الإدارة الإستراتيجية، الأمر الذي أدى إلى ظهور نظم الإدارة الحديثة في الدول المتقدمة التي تعتمد منهجية البحث العلمي في التطوير الإداري قبل غيرها من الدول النامية، والتي قامت بدورها باستنساخها وتطبيقها بدون مرجعية بحثية وأدت إلى ما أدت إليه في الدول النامية والمجتمع العربي من تبعية جوفاء وفشل ذريع أو حتى نجاح مرحلي يخلو من آفاق الإدارة الإستراتيجية!.

وبالرغم من غياب فلسفة التجديد والتطوير المستندة إلى منهجية البحث العلمي وما أدى إليه من تراجع وتهلهل في منظومة الإدارة واضمحلال القدرة على التجديد والتطوير الإداري بشكل عام في الدول النامية والمجتمع العربي، إلاّ أن القطاع الخاص فيها ظل محافظاً على الحد الأدنى من مقومات التجديد والتطوير الإداري المستمر الذي يلزم للسير في مسيرة النجاح بشكل استراتيجي بعيد المدى وذلك من خلال ما توفر له من قدرة على اتخاذ القرارات وتوظيف الجهود البحثية والإمكانات العلمية والمخاطرة المالية اللازمة لاستنساخ النظم والأدوات الحديثة بشكل أكثر سرعة، وجرأة، من القطاع العام، بحيث ساهم كل ذلك في تحقيق النجاح بأقل التكاليف، ويعزى هذا الأمر إلى التشابه الكبير في كل من الفكر الإداري وآلية العمل والأهداف الربحية للقطاع الخاص في كل الدول، بالإضافة لتزايد معدلات انتقال الخبرات الإدارية والتعاملات البينية لمؤسسات القطاع الخاص في معظم الدول حول العالم.

وإذا كان القطاع الخاص قد ظل متفوقاً على القطاع العام في قدرته على التطوير والتجديد في الفكر الإداري وتذليل العقبات الناتجة عن التطور والتقدم الحضاري والتدرج بين مختلف العصور السابقة، إلا أن هذا الأمر سيبدو معكوساً الآن عند الانتقال إلى عصر المعرفة والثروة المعلوماتية الذي وفّر ما يمكن أن نطلق عليه "الغطاء الذهبي المعرفي" الذي ساهم في توفير وتيسير القدرة على إجراء البحوث والدراسات التحليلية اللازمة لاستكشاف أفضل النظم الإدارية وتبسيط أساليب الإدارة الإستراتيجية والتخطيط الفعّال أكثر من مساهمته في تعقديها، باعتبار أن الانتقال إلى عصر المعرفة أوجد المشكلة والحل معاً، مشكلة الانتقال إلى عصر جديد مع حلها المتمثل في الغطاء الذهبي المعرفي الذي يساعد في التغلب على صعوبات هذا الانتقال.

وبالنظر إلى اتساع وعمق وشمولية وتكامل كميات المعرفة التي تتوفر لدى القطاع العام وما تضيفه تلك الخصائص والسمات من مزايا في التحليل والاستنباط والاستقراء المؤدي لمزيد من المعرفة الأكثر دقة وتفصيلاً وفائدة مقارنة مع ما يتوفر من المعرفة المحدودة لدى القطاع الخاص فإن الفرصة تكون سانحة له الآن لاستعادة الريادة والتفوق في القدرة على تطوير وتجديد الفكر الإداري برمته، بل والقدرة على التخطيط الفعّال والإدارة الإستراتيجية واتخاذ القرارات وسن التشريعات ورسم السياسات التي من شأنها أن تساهم في التطوير والتجديد ليس فقط في القطاع العام بل حتى في القطاع الخاص نفسه، وبما يتناسب مع احتياجات المجتمع وتحقيق التنمية الإستراتيجية المستدامة فيه.



#مصطفى_فؤاد_عبيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قوانين حماية البيئة.. الفكرية والثقافية واللغوية!
- فلسفة المراجعات الفكرية
- فلسفة الفقه والفقه الُمقارن .. بين الشريعة والقانون!!
- الأديان ونظم تشغيل الكمبيوتر Religions & Operating Systems
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الاقتصاد (4) تصحيح ثقافة ترش ...
- ثنائية العالِم والمثقف العربي في العصر الحديث
- نحو التطوير الإستراتيجي للنظم القانونية (3) استقراء القاعدة ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة التربية والتعليم (6) مفارقة ...
- تصورات نقدية حول نظرية المؤامرة
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة التربية والتعليم(5) تعدد فتر ...
- نظريات تطوير المناهج التعليمية الحديثة (3) التطوير التفاعلي
- نظريات تطوير المناهج التعليمية الحديثة (2) المعايير العقلية ...
- نظريات تطوير المناهج التعليمية الحديثة (1) نظرية الثبات الكم ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الأمن (6) نظريات الإدارة الأ ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الفساد (2) درجات الفساد
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة الفساد (1) مخارج الطوارئ
- نظريات الإدارة الأمنية الإستراتيجية (5) التنسيق والتعاون الأ ...
- نحو التطوير الإستراتيجي لمنظومة التدريب والتنمية البشرية (1) ...
- نحو تطوير الفنون والثقافة الفنية والتذوق الفني – 4 تطوير الش ...
- نحو إصلاح وتطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي(5) ثقاف ...


المزيد.....




- إنشاء أول مصنع في السعودية لإنتاج السيارات الكهربائية بالمدي ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 2 ...
- لماذا وكيف تراجعت أسعار النفط والطاقة إلى معدلات ما قبل الحر ...
- الديمقراطية السويسرية.. الهدوء الذي يسبق العاصفة!
- نائب رئيسي يؤكد للسوداني السعي لتوسعة التبادل التجاري والاقت ...
- نائب ألماني: صفقة الغاز القطري لا تغطي 3% من احتياجات الدولة ...
- السوداني للخامنئي: وضعنا الاقتصاد والخدمات في سلم أولويات حك ...
- العملات التذكارية المصرية.. تاريخ مسكوك بالذهب والمعادن
- الدولار يعصف بالجنيه المصري.. هل يصبح إضعاف العملة بديلا عن ...
- كيف دفع نفط فنزويلا إدارة بايدن لتخفيف العقوبات الأميركية؟


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مصطفى فؤاد عبيد - فلسفة التطوير والتجديد في الفكر الإداري المُعاصر، الغطاء الذهبي المعرفي