أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي العامري - القلق الضروري














المزيد.....

القلق الضروري


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 6387 - 2019 / 10 / 22 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نداء
ــــ
حول التظاهرات القادمة في الخامس والعشرين من تشرين الأول
نداء من كاتب عراقي مغترب منذ أربعين عاماً
ـــــــــــــــ
من إحدى الفضائيات العربية أطل علينا مُنجِّم بنبوءة تقول
بأن الإنتفاضة الوشيكة في العراق لن تحصل !
وأورَدَ عدداً من تنبؤاته التي حصلتْ لاحقاً ومنها انهيار الإتحاد السوفيتي السابق وسواها.
بدءاً أقول : إنه أمر رائع أن يصل شعبنا إلى هذا المستوى من الرقي في فهم معطيات عصره وكيفية التعامل معها، وكيفية جعل قضيته عالمية وتتخطى الحدود الوطنية فلا لغة مقدسة في عالم اليوم إلا لغة العلمانية والحرية بكل تفرعاتها،
وما هذا المنجم أو العرّاف إلا إفراز واحد يطرحه الإعلام العالمي عند وصول حالة قلقة تخص مصير العالم إلى مستوىً درامي وتؤثر على مستقبل الجميع أفراداً وحكومات ومؤسسات.
نحن في المغترَبات امتداد لثورة شعبنا وطموحاته وتوكيد لها وإظهارها ناصعة أبية مُشرِّفة.
نريد اليوم بعزمكم وعزمنا أن نبطل نبوءة المنجم الساحر هذا والتذكير بأن نظام الحكم عندنا لا يختلف بأي شكل من الأشكال عن هذا المنجم فهو نظام مبنيّ لا على العلم والتخطيط والمناهج الحديثة ومعايير المؤسسات الأكاديمية وإنما هو نظام غيبي تنجيمي يؤمن بأخذ الخيرة ويقوده أسطول من الأحزاب الدينية المتسلطة بجهالة ونفاجة وتردِّدُ كجعير الأباعر نفسَ النغمة منذ الإحتلال ونفسَ الوعود بنقل الشعب والوطن من الدكتاتورية لا إلى الديمقراطية ومصافِّ الدول المتقدمة وإنما إلى مستوى من العيش الطبيعي ومع ذلك لا شيء من هذا تحقق والكل يتهم الكل وينسب له مسؤولية الخراب الكارثي الذي يسمونه برقَّتهم المعهودة ( الخلل ) !
وهو في حقيقته انهيار شامل وكاسح وانحدار من زمن تعس إلى زمن أكثر تعاسة وشعبنا بنسبة الأمية المعروفة فيه يعلل النفس ولو بسياسي واحد نزيه ولا نزاهة
ويراهن على تيار وطني أصيل ولا أصالة ولكنما المهيمن هو الإنحطاط والفقر والجريمة.
نحن معكم بل جزء حيٌّ منكم وحيثما التفتم تجدون أصواتنا تناصركم وتنتصر لكم
ولغليانكم وغضبكم النبيل
ولتنتخبوا قائداً وطنياً علمانياً مشهوداً له بالولاء للوطن ينطق باسمكم وهمُّه تحقيق أحلام المواطن والتضحية من أجل ذلك
وليكن شعاركم الآخر هذه المرة:
الكشف عن القناصين القتلة
والمسؤولين عن إصدار الأوامر بإطلاق الرصاص الحي
ومحاكمة علنية لهم ولحيتان الفساد
وحثِّ قوات الجيش والشرطة بإلقاء السلاح والوقوف مع أهلهم من المتظاهرين
إعلان حالة الطوارىء وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة
ولا تنسوا أن كثرتكم ترعب السلطة والقتلة ومافيات السرقة والإرهاب وها هي ترتعب اليوم وتستغيث ...
وللمرأة العراقية دور مهم جداً في المشاركة لكي تُسقِط حجج الإنتهازيين البليدة الواهية.
أنتم زهونا ونحن من خلالكم نعيد العراق عراقاً وأجمل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,137,702
- سُجاح بنت الحارث النبيَّة التي أكملتْ رسالتها !
- خوابي الدُّر
- على الكعبة أن تطوف حولي !
- عن الماشايف وشاف
- طاووس غبطة
- أوقات من يواقيت
- عناق خاجقجي
- فناؤكَ العيد
- العقوبة محاورة بين الفرات وملاك ممَجَّد
- خسوف وحروف
- هوى الكرسي، عن اعتذار هادي العامري
- من مجاهرات التظاهرات
- السين حرفاً ونبوءة
- عندليبان وغراب ( قصة على لسان الحيوان )
- على مسمع الرغيف ، ومقطوعات أخرى
- دمشق وحميميتها
- رغيدٌ مثل كمان
- مراسي الشُّهُب
- أتمنى هزة أرضية تصيب النقاد فقط !
- شعر ونثر وحرية وقهر


المزيد.....




- نجاة سائقة وشرطيين بأعجوبة من تزحلق شاحنة
- احذر.. علاقتك السيئة مع عائلتك المقربة قد تسبب لك المرض
- العراق: -الوثائق المسربة لم تضف جديدا لما يعرفه العراقيون-
- هونغ كونغ: قوات الأمن تواصل حصارها لليوم الثالث لعشرات المحت ...
- روحاني أثناء استقباله سفير صنعاء: ندعمكم في زمن الحرب والسلم ...
- علماء يكشفون سر لياقة بعض البدناء دون غيرهم!
- الخارجية الروسية: إعلان بومبيو بشأن المستوطنات خطوة جديدة ته ...
- نساء الفيزازي وحجاب صابرين وجيل الضباع
- شاهد: الشرطة الجورجية تتصدى لمحتجين حاولوا اقتحام البرلمان
- دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والو ...


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي العامري - القلق الضروري