أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا














المزيد.....

إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6381 - 2019 / 10 / 16 - 14:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كما ان داعش ، تُمّثِل الوجه الحقيقي للإسلام السياسي ، فأن ترامب يعكس الصورة الواقعية للإمبريالية الإحتكارية المتوحشة . دعونا لا نُجّمِل الأشياء ، فالغَزو والتكفير والغنائِم والنخاسة والإستعباد والذبح وقطع الرؤوس والسَبي ... إلخ ، كُلها من موروثات الحكم الإسلامي إبتداءاً من حُكم معاوية وإنتهاءاً بالإمبراطورية العثمانية وكلها فعلتْ ذلك تحت راية ألله أكبر وآيات القرآن . أمّا ترامب ، فرغم تغريداته الغريبة والمتناقضة ، فأنهُ خير مَنْ يُعّبِر عن جوهر الرأسمالية المتوحشة ، بلا لَفٍ ولا دَوران ، فالرجُل وبصورةٍ علنية يفتخر بأنه لا علاقةَ لهُ بتاتاً بالمبادئ أو الأخلاق أو الضمير .
لنأخذ مثالَين عن واقعنا هنا في العراق وسوريا :
* العراق
بعد 2003 ، فأن الفوضى العارمة التي أعقبتْ الإحتلال ، تمخض عنها ، حُكم أحزاب الإسلام السياسي والأحزاب القومية ، فإستطال الفساد والنهب وإستمر تصاعديا إلى يومنا هذا ، تزامُناً مع إنتشار الميليشيات الطائفية . بحيث ان الصناعة والزراعة والسياحة تراجعتْ بشكلٍ مأساوي وإنتشرتْ البطالة والفُقر . أثبتَتْ جميع الأحزاب المًشاركة في السلطة سواء في بغداد او المحافظات ، بأنها جزءٌ من ماكنة الفساد العملاقة ، ولهذا فأن الشباب خرجوا مُؤخَراً في مُظاهرات مُطالبين بحقوقهم المشروعة ، بصورةٍ سلمية ، بعيداً عن الأحزاب جميعها . فماذا حصل ؟ واجَهَتْهم قُوى الأمن ، ليس بخراطيم المياه والغازات المُسّيلة للدموع فقط ، بل بالرصاص الحَي ، بل ان قناصين مُلثمين قتلوا بدمٍ بارد أكثر من 164 شاباً وجرحوا الآلاف ! . من بين مئات القتلى وستة آلاف جريح في بغداد والمحافظات الجنوبية من بينهم مئات من عناصر الشرطة والجيش .. أتحدى أن يكون واحد من القتلى او الجرحى ، من أولاد المسؤولين الحكوميين أو رجال الدين أو الأغنياء .. لأن جميعهم من الفُقراء والمستضعفين . ففي مدينة الثورة أو كما يسمونها الصدر ، فقط ، سقط 78 قتيلاً من الشباب وكذلك العشرات في الناصرية حين أطلقتْ عناصر الميايشيات المجرمة النار من مقراتهم على المتظاهرين الغاضبين . في البصرة .. كان تقديم ناشطة مدنية وزوجها ، المُساعدة لجرحى المتظاهرين ، كافياً ليكونوا هدفاً لمافيات الفساد ، فإغتالوهما بدمٍ بارد في منزلهما ، وقُيدتْ الجريمة ضد مجهول كالعادة . مئات المعتقلين من الشباب والناشطين المدنيين يتعرضون للتعذيب والإهانات من قبل عناصر الميليشيات المشبوهة .
ما الفرق بين داعش وبين الذين أصدروا أوامر إطلاق النار على المتظاهرين العُزَل وكذلك المنفذين من قوى الأمن والميلشيات ؟ عارٌ على الرئاسات الثلاث ومؤسساتهم الخبيثة ، التي لم تُشخص الفاعلين ولم تحاسبهم ولم تفعل غير إطلاق وعود كاذبة .. عارٌ على المرجعيات المنافقة وكُل المتاجرين بالدين ... نعم هدأتْ الإحتجاجات .. ولكن إلى حين ، وغداً لناظره قريب .
* روژ ئاڤا / شمال شرق سوريا
قوات سوريا الديمقراطية " قسد " ليسوا ملائكة و " وحدات حماية الشعب " " وحدات حماية المرأة " غير مُنزهين ، والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ، ليسوا بمنجى من الأخطاء والهفوات . ولكن .. ولكن كبيرة بحجم مأساتنا جميعاً : ماذا كان بإمكانهم أن يفعلوا ؟ لعنة الجغرافيا لاحَقَتْهم شاءوا أم أبَوا .. فجارهم الشمالي هو تركيا بأكثر الحُكام رعونةً بطموحاته السلطانية ورعايته لداعش وملحقاتها .. ومن الجنوب والغرب هنالك دكتاتورٌ مُستبد في دمشق .. وحتى في الشرق ، لم تكن العلاقة ودّية كثيراً مع أقليم كردستان العراق . بعد ان سحبتْ الحكومة السورية إدارتها من المنطقة ، بادر ال پ . ي . د ، بتشكيل قوات حماية الشعب والمرأة ، وبسط سيطرته تدريجياً على البلدات والقرى ، ومقاومة مَد ما يسمى دولة الخلافة الإسلامية / داعش .. ومأثرة الحرب البطولية في كوباني شهدَ عليها العالم أجمَع . حصلَ ذلك بتوفُر إرادة حقيقية للمقاومة والصمود وبدعمٍ من قوات التحالُف ولا سيما أمريكا .. فعلوا كل ذلك ، وأداروا مناطقهم بدرجةٍ معقولة من التعايش السلمي والحَد الأدنى من الخدمات ودبلوماسية ذكية تتماهى مع محيطٍ مُضطَرِب .
لكن أمريكا ترامب ، مُؤخَراً ، بتخبطه العجيب ، وسحب قواته الرمزية من المناطق الحدودية ، أعطى الضوء الأخضر عملياً ، لأردوغان لإجتياح شمال شرق سورية . رغم قسوة الطعنة الأمريكية في الظَهر ، فأن قسد ، لم تتخاذل وقررتْ المُقاومة وها هي تفعل منذ تسعة أيام طويلة وأوقفتْ الجيش التركي ومرتزقته ، مُقدمةً المزيد من الشهداء . ولأن تجربة عفرين المغدورة مازالت في الأذهان ، فأن قسد إضطرتْ للموافقة على المقترح الروسي بالتفاهم مع دمشق وذلك أهوَن الشّرَين . أنها من المرات النادرة التي يقوم فيها المقاتلون الكُرد بالدفاع عن " مُدن " غير جبلية في ظروفٍ صعبة ويستبسلون وسط دهشة العالَم .
كُل يومٍ يَمُر تزداد عزلة أردوغان ويتصاعد التأييد لقسد ، رغم تفاقُم الوضع الإنساني لمئات آلاف النازحين المدنيين من البلدات الحدودية .
تحية لرئيس ما يُسّمى قبرص التركية الذي أعلنَ عدم تأييده للهجوم التركي على سوريا .
تحية لأعضاء الكونكرس الأمريكي الذين أدانوا الهجوم التركي وأدانوا تخّلي ترمب عن الكُرد .
تحية للجاليات الكردية حول العالم والأحزاب اليسارية الذين خرجوا في مظاهرات ومسيرات ضد التدخل التركي وتأييداً لقسد .
تحية للعضو الوحيد في برلمان أقليم كردستان " أبو بكر هلدني " الذي لم يُصّوِت على توصيات برلمان الأقليم بصدد أحداث روژئاڤا ، مُعتبِراً للتوصيات بأنها ضعيفة للغاية .
بئساً لدويلة قطر المؤيدة للهجوم التركي على شمال شرق سوريا .
بئساً لهنغاريا التي أعلنتْ إستعدادها لدعم تركيا في إقامة ما يُسمى المنطقة الآمنة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,919,886
- في مقر الحزب الشيوعي في بحزاني
- مُدير ناحية هندي
- حمكو عراقِيٌ أيضاً
- حمكو ... وموازنة 2020
- علاج المَلَلْ
- زيارة ال - پاپا - فرنسيس إلى العراق
- عسى
- حمكو والبيئة
- وَعيٌ وإرادة
- أحلام اليقظة
- حين يغضبُ حمكو
- ضوءٌ على جَلسة القَسَمْ
- حِجارة شابلن ومسامير عبدو
- تحضير العجين
- فُلان الفُلاني
- الجنون .. فنون
- صَومٌ وإفطار
- قضايا كبيرة .. ومسائِل صغيرة
- شَطارة
- في الطريق إلى أربيل


المزيد.....




- انطلاقة -الهيبة 4- ستكون من سوريا.. والنسخة التركية قيد التف ...
- كيف يمكنك أن تصبح بابا نويل.. هذه المدرسة تعلمك -الخدعة-
- شجرة ميلاد -غريبة من نوعها- بمطار بدولة أوروبية.. ما الهدف م ...
- بكين: الاتهامات الأمريكية منافية للحقائق وطرد دبلوماسيين صين ...
- مجموعة الساحل تدعو المجتمع الدولي لتعزيز دعمها في مواجهة الخ ...
- العراق: استمرار الاحتجاجات غداة اغتيال ناشط عراقي رابع بنيرا ...
- تأجيل الاستشارات النيابية في لبنان للمرة الثانية
- مغامر سعودي يتسلق بركانا نشطا في نيكاراغوا.. ويمر فوق فوهته! ...
- الصين تدعو نجم أرسنال مسعود أوزيل لزيارة مسلمي الإيغور بعد ت ...
- تعرف على المقالات العشر الأكثر قراءة على موقعنا في 2019


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - إضطرابٌ مُزمِن في العراق وسوريا