أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - شَطارة














المزيد.....

شَطارة


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 7 - 11:43
المحور: كتابات ساخرة
    


خال إبن عم حمكو ، شخصيةٌ ذو نفوذ ، وولائه مُطلَق للطَبَقة التي فوقه ، لكن الكثير من أفراد الفِئات التي دونه ، يبدون خضوعهم له . وإنسياقاً مع المَثَل " هنيئاً لللذي المُختار خالهُ " .. فأن أولاد عم حمكو ، يستثمرون بصورةٍ جيّدة موقع خالهم .. ويعرفون كيف يُظهرون " إحترامهم " وتبجيلهم له .. بل أنهم ، طالما دخلوا في مُشاحنات ضد كُل مَنْ تُسّوِل له نفسه ، إنتقاد خالهم أو التلميح إلى فساده .. وبالمُقابِل ، فأنهُ أي الخال ، لم يُقّصِر في ترتيب عقود سمينة لأولاد أخته ، يحصلونَ من وراءها على موارد كبيرة دون بَذل جُهدٍ يُذكَر .
المسألة وما فيها .. أن الفُرصة اُتيحتْ مِراراً لحمكو ، أن يُوّطِد علاقته مع أبناء عمه ومن خلالهم الوصول إلى خالهم المُهِم .. وتوطيد العلاقة لم يَكُن يحتاج إلا إلى القليل من المُهادَنة وبعض المُداهَنة ! . نعم ... كان يستطيع أن يستمع خلال زياراته الروتينية لبيت عمّه ، إلى أحاديثهم التي يمتدحون بها خالهم ويُصّورون جميع أفعاله وكأنها بطولات ، ويسكُت .. نعم .. لكنهُ لم يُهادِن وبدلاً من ذلك ، كان يُناقشهم ويُشّكِك بمصداقية ونزاهة الخال ، مما يُثير حفيظة أولاد عّمه .
كان يستطيع أن يُؤَيِد مايقولون ويُضيف بعض الألوان لللَوحة ويُزركشها .. لكنهُ بطبيعته الحمكوية ، لم يُداهِن .. بل حاول تسفيه أقوالهم .. ولهذا فأن حمكو لم يكُن مُرّحَباً بهِ كثيراً في تلك الأوساط .
ولأن حمكو لا يعيش منفرداً في مُجتمعٍ مُغلَق .. فأنهُ وتحت ضغط الإحتياجات اليومية الضرورية ، كثيراً مايحتاج إلى " واسطة " في دائرةٍ ما ، فيلجأ مُضطَراً إلى أبناء عّمه ، الذين لايتوانون عادةً في مُساعدته برحابة صَدر .. صحيح أنهم لايقولون ذلك مُباشرةً ، لكنهم يُشعِرونَ حمكو في كُل مُناسَبة ، بأنهم الصَح وهو في الجانب الخطأ !. ويا للسهولة التي يَحّلون بها مشاكِل حمكو ، ففي حين تعبَ المسكين من مراجعاته وعجزَ عن تمشية معاملته الروتينية الضائعة وسط متاهة البيروقراطية والفساد ، فأن إبن عمّه حينَ لجأَ إليهِ أخيراً ، قالَ لهُ بأن الأمر بسيط ، ولا يحتاج حتى للذهاب معه إلى الدائرة ، بل إتَصَل بالمُدير تلفونياً وأخبره بأن إبن عمه حمكو عنده مُعاملة بحاجة إلى تمشية ، فقال لهُ المُدير : لِيأتِ الآن وتتدّلَل أنتَ وهو ! .
يستغربُ حمكو من هذا الواقِع الغريب ... إبن عّمه أصغر منه سّناً ولا يحمل شهادة جامعية ولا يتمتع بمؤهلات تُذكَر .. فكيفَ يُخاطِب ذاك المُدير المُهم بتلك اللهجة الواثقة و " المَيانة " الواضحة ؟ وإستغربَ أكثر حين أدخلهُ مسؤول مكتب المدير بدون تأخير مع إبتسامةٍ كبيرة .. وهو نفسه الذي كان لا يرُد على تساؤلاته يوم أمس ! . المُهم أن مُعاملة حمكو إكتملَتْ خلال نصف ساعة .
ولأن حمكو يُريد أن يفهم ، فلقد سأل إبن عمّه : قُل لي بِرّبك .. إتصالٌ تلفوني قصير منك ، للمدير ، سّهَل الأمَر وفتح الأبواب الموصدة .. لا بل أن مسؤول المكتب نهض من مكانه مُرّحِباً بي .. فما هو السِر في ذلك ؟! . قهقهَ إبن العَم وقال : حتى تعرف قَدْر إبن عمك ... ولمعلوماتك ، فأن لي أفضال كثيرة على ذاك المدير ومسؤول مكتبه كذلك ، وهُم لا يرفضونَ لي طَلَباً .
...............
زوجة حمكو قالتْ لهُ مُعاتِبةً ونادِبةً حظّها العاثِر : .. لا أدري إلى متى ستقنع بوظيفتك المتواضعة وراتبك الهزيل .. اُنظُر إلى أولاد عمّك .. ما شاء الله واحدهم أشطَر من الثاني ! .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,786,910
- في الطريق إلى أربيل
- تفاؤل
- بُقعة ضوء على مايجري في أقليم كردستان
- تموتُ .. عندما لا يتذكرك أحَد
- حِوارٌ حَمكوي
- ضوءٌ على جَلسةٍ برلمانية
- يشبه الحكومة
- حمكو الحزين
- حمكو .. وأزمة فنزويلا
- بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب
- وصية المرحوم
- أللهُ أعلَمْ !
- أُمنِياتٌ مُؤجَلة
- براءةٌ وحُسنُ نِيّة
- تعبنا ومللنا من الحروب
- أحترِمها .. لكني لَسْتُ مُقتنِعاً بها
- هَلْ مِنْ مُجيب ؟
- اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟
- حمكو والسُعال
- ش / ع / ن


المزيد.....




- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - شَطارة