أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - شذراتٌ من سنوات مضت ..














المزيد.....

شذراتٌ من سنوات مضت ..


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 6331 - 2019 / 8 / 25 - 17:49
المحور: الادب والفن
    


شذراتٌ من سنوات مضت ..
قررت شريكة الحياة، وفي يوم عطلتها الأسبوعية، أن تُعيد ترتيب مكتبتنا البيتية والتي تحوي المئات من الكُتب والمجلدات (ليس للمُباهاة..هههه)، وبلغاتٍ ثلاث، العربية وهي الأغلب ،ثم العبرية وتليها الإنجليزية، وهي اللغة التي يقرأُ فيها إبني وبناتي، أكثر من غيرها ...
ومكتبتنا مُموضعةٌ في صدر صالون الجلوس العائلي، والذي نقضي فيه أوقاتا طويلة، ونستضيفُ فيه معارفنا المقربين وأفراد أُسرتنا .... بينما هناك صالون خارجي في البيت ، استعمله كمكتب واستقبل فيه الزائرين من خارج دائرة العائلة والأصدقاء ...
و"لمكتبتنا" طرفةٌ أُحبُ تكرار سردها على أسماع من يريد الاستماع ، وذلك للتدليل على التفكير النمطي والتعميم الذي يُعاني منه بنو البشر ، بشكل عام ، وأبناء العروبة والإسلام بشكل خاص ...
والطُرفة هي بأننا استضفنا ذات مساء، زواراً من بلجيكا ، قدموا لزيارة "يوهان" ، وهو شاب بلجيكي عاش في بيتنا ، لسنتين متتاليتين ، أثناء دراسته في جامعة تل – أبيب ، وأصبح مع الأيام فرداً من الأسرة. وأثناء جلوسنا في الصالون، قبالة المكتبة ، توجه أحد أصدقاء يوهان بالحديث معه باللغة الفلمنكية ، التي لا نُجيدها طبعا ... تحدثا طويلا ... ولم يُفصح "يوهان" عمّا دار بينه وبين صديقه من حديث، إلّا بعد أن " أجبرتْهُ" شريكة الحياة على ذلك ... وبالمختصر ،فإن الزائر "عبّرّ" عن إندهاشه ، بوجود مكتبة في بيت عربي ، قائلاً ، والعُهدة على "يوهان" : عربٌ وكُتب ...!! بإستغراب شديد ، مما حدا ب"يوهان" المُستفَز، للدخول في شرح مفصل عن عائلتنا التي تقرأ ، كغيرها الكثير من العائلات العربية .
أعلمُ بأنني خرجتُ عن الموضوع ، واسترسلتُ ...
وأثناء إعادة ترتيب المكتبة ، ناولتني شريكة الحياة ، دفترا قديما ، وسألتني ، إذا كنتُ بحاجة له؟ تصفحته ، فإذا هو من سنوات خلت .... حينما كنتُ أدرس في الجامعة ، موضوع "مرشد في التأهيل النفسي"، أي "سوبر فايزر" ، لكي أستطيع إرشاد طواقم العمل في موضوع التأهيل النفسي ..
وبين ثنايا هذا الدفتر، الذي يحوي تلخيصات من المحاضرات، وجدتُ بعض "الخواطر" أو بداياتٍ " لقصائد" لم تكتمل ، أو لربما أكتملت حينها ... لستُ أدري ...!!
حاولتُ التذكر متسائلا بيني وبين نفسي ، لماذا كنتُ أسرحُ بخيالي بعيدا عن موضوع المحاضرة ؟ هل كانت مملة مثلاً؟ وتحديدا عند بعض المُحاضرين دون غيرهم ؟؟ وتبقى التساؤلات مفتوحة ..
وهذه عينة مّما كتبتُ آنذاك ..
1-بورتريه ...
هل تنظر الى صورتي..
التي في خيالك؟
وَهْمُكَ المحموم بالشوق ..
صورةٌ...
لم تمسسها ، يد الزمان ..
اختفت فيها التجاعيدُ..
وتناثرت أيام ،
كورق الشجر ،
عن ،
صفحة المحيا ،
الباسم .. الغائب ،
مع اللحظات المرحةِ..
التي ولّت ..
ولّت ولن تعود .
وتبقى الصورة ...
شاهدةً.. على
ما كان ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,152,890
- قليل من الخمر ..
- الامبرلالية .. أو نحو تعريف جديد للمثقف .
- علمانية بمرجعية دينية ...
- مرثيةٌ لنهدٍ مُغادر
- من القاتل ..؟!
- منع التجول والتوجيهي ...!!!
- ما لكم ... قبحكم الله ...؟!
- الراديكالية والنسوية .
- بين هاشتاغين ..!!
- مسيرة القتل ...
- de jure وال- , de- facto ما بين
- الثقافة أم السياسة ؟!
- دماءٌ على الرصيف...
- أولُ الغيثِ قطرٌ....
- فانتازيا ايروتيكية....
- لحظات من السعادة ..
- الفريضة الغالبة ...
- شُكراً قطر ...!!
- أم الشلاطيف ..!!
- الزيفُ والحقيقة


المزيد.....




- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...
- قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب
- الطالبة ريما مرجية من مدرسة تيراسنط الرملة الصف الرابع ت ...
- 7 ملايين ناخب يتوجهون إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيس جديد ل ...
- إسلاميٌّ عاشق للموسيقى والمسرح.. من هو مرشّح النهضة لانتخابا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - شذراتٌ من سنوات مضت ..