أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منصور الاتاسي - واقع السوريون في تركيا















المزيد.....



واقع السوريون في تركيا


منصور الاتاسي

الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 02:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشر حزب الشعب الجمهوري تقريراً مفصلاً بالأرقام حول اللاجئين السوريين وأحدث الإحصائيات المتعلقة بهم في تركيا.

بلغ عدد السوريين الحاصلين على حق الحماية المؤقتة على الأراضي التركية (الكمليك) 3 ملايين و 639 ألف و 284 سورياً، يقتربون من تشكيل نسبة 5 بالمئة من نفوس الأتراك العامة، ويقيم منهم 87 ألف و 646 سورياً داخل مراكز الإيواء المؤقتة.

وأضاف التقرير أن عدد الأطفال السوريين المولودين في تركيا بلغ نحو 450 ألف طفلاً، فيما حصل على الجنسية التركية 79 ألف و 894 سورياً، بينهم نحو 47 ألف طفلاً دون السن القانونية.

وجاءت إسطنبول، بحسب التقرير، في المركز الأول بين الولايات التركية من حيث أعداد السوريين المسجلين بنحو 547 ألف سوري، تلتها غازي عنتاب بـ 445 ألف، من ثم ولاية هاتاي بـ 431 ألف سوري.

وحلّت ولاية شانلي أورفة بالمركز الرابع بـ 430 ألف سوري، من ثم أضنة بـ 240 ألف، ومرسين بـ 201 آلف، تلتها ولاية بورصة بـ 174 ألف سوري.

وشكل اللاجئون السوريون في ولاية كلس النسبة الأكبر إلى عدد السكان الأتراك بين الولايات التركية بـ 81 بالمئة، تلتها هاتاي بنسبة 27 بالمئة، وشانلي أورفة بـ 22 بالمئة، من ثم غازي عنتاب بنسبة 22 بالمئة أيضاً، وولايتي مرسين وأضنة بـ 11 بالمئة.

وبلغ عدد السوريين الحاصلين على “إذن عمل” 65 ألفاً فقط، فيما تجاوز عدد العمال السوريين غير المسجلين في إسطنبول وحدها 100 ألف.

ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.

كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.

ووصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.

وأضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.

وتجاوز عدد السوريين في اسطنبول حاجز الـ 30 ألفا في كل من مقاطعة كوشوكشكمجه، وباغجلار، وسلطان غازي، والفاتح، وأسنيورت.

أما في مقاطعات باشاك شهير، وزيتون بورنو، وأسنلر، وسلطان بيلي، وأفجلار، فقد تراوح عدد السوريين المقيمين في كل منها ما بين 20 إلى 30 ألف سوري.
كما تراوح عدد السوريين ما بين 10 إلى 20 ألف في كل من مقاطعة أرناؤوط كوي، وبهشلي ايفلر، وغازي عثمان باشا، وشيشلي، وعمرانية، وكاغيت هانه، وغونغوران، وسانجاك تبه، وبيه أوغلو، وبايرام باشا، وأيوب، بحسب ما ورد في التقرير

موقع “الجسر ترك”
نشر موقع جسر ترك الإحصائية التي عممها حزب الشعب الجمهوري في تركيا عن واقع السوريون وتوزعهم بين الولايات التركية وواقعهم الاجتماعي في حملته الهادفة الى أبعادهم من تركيا والتي سيتوجها بمؤتمر عن السوريين سيدعو اليه ممثلين بارزين عن النظام السوري
ونحن اذا نعرض الاحصائية اولا والتي هي قريبة جدا من احصائية الحكومة التركيه مع بعض التفاصيل فذلك بهدف مناقشتها ومعرفة صحة الحل التي يدعوا اليه حزب الشعب والحكومه أو ان هذا الحل خطأ ايضا لنرى حسب ماورد في الاحصائية ..
تقول الاحصائىه :-𔆑- عدد من حصل على اذن عمل من السوريين 65 الفا في كل تركيا بينما عدد العمال غير المسجلين في استانبول وحدها 100 الف ، وهذا يعني ان عشرات الوف العمال السوريون يعملوا في ظروف صعبة بدون اذن عمل وبأقل من الحد الآدني للأجور، وبعدد ساعات طويلة غالبا ما تصل آلى 12 ساعة يوميا …لقد ساهم هذا الاستغلال للعمال السوريين الى زيادة ارباح الورشات التي يشغلها الاتراك ..والى قدرة أصحاب الورشات على استمرار المنافسة والتصدير في ظل تراجع القيمه الشرائية لليرة التركية..والآن وبعد الإجراءات الآخيرة التي نفذتها الحكومة التركية ،وامتناع السوريون الذهاب ألى الورشات خشية ترحيلهم و اغلقت مئات الورشات في استانبول وسينعكس هذا الإغلاق لتراجع الوضع الاقتصادي وبزيادة البطالة في اوساط العمال الأتراك في تلك الورشات ..فهل كان القرار بترحيل السوريين صائبا وسيساعد في نهوض الاقتصاد ؟نحن لا نعتقد ذلك هو قرار سياسي غير مدروس مطلقا 𔆒-ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.
وهذا يعني أن العمال السوريون يعملون في ظروف عمل قاتلة وان آرباب العمل الاتراك لايتقيدون بتعليمات السلامة المهنية لزيادة ارباحهم ..وهل الحل هنا تهجير العمال الذين يعملون في ظروف عمل مميته.𔆓- كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.
 اذا كانت كل شركة سورية تشغل 5 عمال فقط فيكون عدد العمال العاملين في هذه الشركات حوالي ال80 ألف عامل منهم 10 آلآف سوري و 70 ألف تركي هل هذا الرقم هو مؤثر بشكل سلبي على العمالة التركية؟𔆔-و وصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.
حق التعليم للأطفال فرضه ميثاق الامم المتحده ..حوالي نصف الاطفال السوريون القاطنيين هم وذويهم بشكل مؤقت في تركيا محرومين من التعليم …..هل المطلوب ارسالهم إلى الموت أو إلى التطرف كحل يراه بعض المتشددين الأترلك ؟
5- عدد السوريون المسجلين في استانبول كما أورد التقرير 547 ألف سوري نسبتهم إلى عدد سكان استانبول البالغ حوالي 17 مليون مواطن تركي هي اقل نسبة من اغلب الولايات التركية من حيث عدد السكان ..والضجة كلها في استانبول..آليس عجيبا هذا التحرك.𔆖- و أضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.
اي ان نسبة كبيرة من السوريين يعيشون في ظروف لا إنسانيه وهذا يدفعهم ألى عدم الاستقرار و الى العودة لوطنهم عندما يتم الاتفاق على حل سياسي أاقرته الشرعية الدولية ….وبدلا من ان يناقش حزب الشعب التركي هذا الواقع ويساعد على تغيره لصالح حياة اكثر انسانية للسوريون يدفعهم الى الذهاب للموت ..
إن كل ماذكره التقرير يؤكد ان السوريين موجدون في تركيا وغيرها من دول الشتات نتيجة ظروف مجرمة وأن الحل الوحيد لعودة غالبية السوريين ألى بلادهم هو حل سياسي يستند لقرارات جنيف 1 ومجلس الامن ذات الصلة …وأي حل آخر سيكون حلا مجرما بالنسبة للسوريين 
واذا لاحظت الحكومة التركية – أن هذا العدد من السوريين يشكل عبءا – وهذا حقها فعليها ان تفتح لهم باب الهجرة الى الدول المجاورة وليس سورية .وهذا ما أكدته الشرعية الدولية التي ترى ان الحل لعسكري الذي يمارسه النظام بمساعدة مباشرة من قبل الروس والايرانيون واتباعهم لن ينجح و أن الحل السياسي هو الوحيد القادر على جمع السورين واعادتهم ألى بلدهم وبناء الدولة الديمقراطية التي تساوي بين الجميع ….ولماذا هذا الهرب ألى الأمام من قبل أنصار الاستبداد والقتل في الدول المجاورة لسورية؟نشر حزب الشعب الجمهوري تقريراً مفصلاً بالأرقام حول اللاجئين السوريين وأحدث الإحصائيات المتعلقة بهم في تركيا.

بلغ عدد السوريين الحاصلين على حق الحماية المؤقتة على الأراضي التركية (الكمليك) 3 ملايين و 639 ألف و 284 سورياً، يقتربون من تشكيل نسبة 5 بالمئة من نفوس الأتراك العامة، ويقيم منهم 87 ألف و 646 سورياً داخل مراكز الإيواء المؤقتة.

وأضاف التقرير أن عدد الأطفال السوريين المولودين في تركيا بلغ نحو 450 ألف طفلاً، فيما حصل على الجنسية التركية 79 ألف و 894 سورياً، بينهم نحو 47 ألف طفلاً دون السن القانونية.

وجاءت إسطنبول، بحسب التقرير، في المركز الأول بين الولايات التركية من حيث أعداد السوريين المسجلين بنحو 547 ألف سوري، تلتها غازي عنتاب بـ 445 ألف، من ثم ولاية هاتاي بـ 431 ألف سوري.

وحلّت ولاية شانلي أورفة بالمركز الرابع بـ 430 ألف سوري، من ثم أضنة بـ 240 ألف، ومرسين بـ 201 آلف، تلتها ولاية بورصة بـ 174 ألف سوري.

وشكل اللاجئون السوريون في ولاية كلس النسبة الأكبر إلى عدد السكان الأتراك بين الولايات التركية بـ 81 بالمئة، تلتها هاتاي بنسبة 27 بالمئة، وشانلي أورفة بـ 22 بالمئة، من ثم غازي عنتاب بنسبة 22 بالمئة أيضاً، وولايتي مرسين وأضنة بـ 11 بالمئة.

وبلغ عدد السوريين الحاصلين على “إذن عمل” 65 ألفاً فقط، فيما تجاوز عدد العمال السوريين غير المسجلين في إسطنبول وحدها 100 ألف.

ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.

كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.

ووصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.

وأضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.

وتجاوز عدد السوريين في اسطنبول حاجز الـ 30 ألفا في كل من مقاطعة كوشوكشكمجه، وباغجلار، وسلطان غازي، والفاتح، وأسنيورت.

أما في مقاطعات باشاك شهير، وزيتون بورنو، وأسنلر، وسلطان بيلي، وأفجلار، فقد تراوح عدد السوريين المقيمين في كل منها ما بين 20 إلى 30 ألف سوري.
كما تراوح عدد السوريين ما بين 10 إلى 20 ألف في كل من مقاطعة أرناؤوط كوي، وبهشلي ايفلر، وغازي عثمان باشا، وشيشلي، وعمرانية، وكاغيت هانه، وغونغوران، وسانجاك تبه، وبيه أوغلو، وبايرام باشا، وأيوب، بحسب ما ورد في التقرير

موقع “الجسر ترك”
نشر موقع جسر ترك الإحصائية التي عممها حزب الشعب الجمهوري في تركيا عن واقع السوريون وتوزعهم بين الولايات التركية وواقعهم الاجتماعي في حملته الهادفة الى أبعادهم من تركيا والتي سيتوجها بمؤتمر عن السوريين سيدعو اليه ممثلين بارزين عن النظام السوري
ونحن اذا نعرض الاحصائية اولا والتي هي قريبة جدا من احصائية الحكومة التركيه مع بعض التفاصيل فذلك بهدف مناقشتها ومعرفة صحة الحل التي يدعوا اليه حزب الشعب والحكومه أو ان هذا الحل خطأ ايضا لنرى حسب ماورد في الاحصائية ..
تقول الاحصائىه :-𔆑- عدد من حصل على اذن عمل من السوريين 65 الفا في كل تركيا بينما عدد العمال غير المسجلين في استانبول وحدها 100 الف ، وهذا يعني ان عشرات الوف العمال السوريون يعملوا في ظروف صعبة بدون اذن عمل وبأقل من الحد الآدني للأجور، وبعدد ساعات طويلة غالبا ما تصل آلى 12 ساعة يوميا …لقد ساهم هذا الاستغلال للعمال السوريين الى زيادة ارباح الورشات التي يشغلها الاتراك ..والى قدرة أصحاب الورشات على استمرار المنافسة والتصدير في ظل تراجع القيمه الشرائية لليرة التركية..والآن وبعد الإجراءات الآخيرة التي نفذتها الحكومة التركية ،وامتناع السوريون الذهاب ألى الورشات خشية ترحيلهم و اغلقت مئات الورشات في استانبول وسينعكس هذا الإغلاق لتراجع الوضع الاقتصادي وبزيادة البطالة في اوساط العمال الأتراك في تلك الورشات ..فهل كان القرار بترحيل السوريين صائبا وسيساعد في نهوض الاقتصاد ؟نحن لا نعتقد ذلك هو قرار سياسي غير مدروس مطلقا 𔆒-ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.
وهذا يعني أن العمال السوريون يعملون في ظروف عمل قاتلة وان آرباب العمل الاتراك لايتقيدون بتعليمات السلامة المهنية لزيادة ارباحهم ..وهل الحل هنا تهجير العمال الذين يعملون في ظروف عمل مميته.𔆓- كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.
 اذا كانت كل شركة سورية تشغل 5 عمال فقط فيكون عدد العمال العاملين في هذه الشركات حوالي ال80 ألف عامل منهم 10 آلآف سوري و 70 ألف تركي هل هذا الرقم هو مؤثر بشكل سلبي على العمالة التركية؟𔆔-و وصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.
حق التعليم للأطفال فرضه ميثاق الامم المتحده ..حوالي نصف الاطفال السوريون القاطنيين هم وذويهم بشكل مؤقت في تركيا محرومين من التعليم …..هل المطلوب ارسالهم إلى الموت أو إلى التطرف كحل يراه بعض المتشددين الأترلك ؟
5- عدد السوريون المسجلين في استانبول كما أورد التقرير 547 ألف سوري نسبتهم إلى عدد سكان استانبول البالغ حوالي 17 مليون مواطن تركي هي اقل نسبة من اغلب الولايات التركية من حيث عدد السكان ..والضجة كلها في استانبول..آليس عجيبا هذا التحرك.𔆖- و أضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.
اي ان نسبة كبيرة من السوريين يعيشون في ظروف لا إنسانيه وهذا يدفعهم ألى عدم الاستقرار و الى العودة لوطنهم عندما يتم الاتفاق على حل سياسي أاقرته الشرعية الدولية ….وبدلا من ان يناقش حزب الشعب التركي هذا الواقع ويساعد على تغيره لصالح حياة اكثر انسانية للسوريون يدفعهم الى الذهاب للموت ..
إن كل ماذكره التقرير يؤكد ان السوريين موجدون في تركيا وغيرها من دول الشتات نتيجة ظروف مجرمة وأن الحل الوحيد لعودة غالبية السوريين ألى بلادهم هو حل سياسي يستند لقرارات جنيف 1 ومجلس الامن ذات الصلة …وأي حل آخر سيكون حلا مجرما بالنسبة للسوريين 
واذا لاحظت الحكومة التركية – أن هذا العدد من السوريين يشكل عبءا – وهذا حقها فعليها ان تفتح لهم باب الهجرة الى الدول المجاورة وليس سورية .وهذا ما أكدته الشرعية الدولية التي ترى ان الحل لعسكري الذي يمارسه النظام بمساعدة مباشرة من قبل الروس والايرانيون واتباعهم لن ينجح و أن الحل السياسي هو الوحيد القادر على جمع السورين واعادتهم ألى بلدهم وبناء الدولة الديمقراطية التي تساوي بين الجميع ….ولماذا هذا الهرب ألى الأمام من قبل أنصار الاستبداد والقتل في الدول المجاورة لسورية؟نشر حزب الشعب الجمهوري تقريراً مفصلاً بالأرقام حول اللاجئين السوريين وأحدث الإحصائيات المتعلقة بهم في تركيا.

بلغ عدد السوريين الحاصلين على حق الحماية المؤقتة على الأراضي التركية (الكمليك) 3 ملايين و 639 ألف و 284 سورياً، يقتربون من تشكيل نسبة 5 بالمئة من نفوس الأتراك العامة، ويقيم منهم 87 ألف و 646 سورياً داخل مراكز الإيواء المؤقتة.

وأضاف التقرير أن عدد الأطفال السوريين المولودين في تركيا بلغ نحو 450 ألف طفلاً، فيما حصل على الجنسية التركية 79 ألف و 894 سورياً، بينهم نحو 47 ألف طفلاً دون السن القانونية.

وجاءت إسطنبول، بحسب التقرير، في المركز الأول بين الولايات التركية من حيث أعداد السوريين المسجلين بنحو 547 ألف سوري، تلتها غازي عنتاب بـ 445 ألف، من ثم ولاية هاتاي بـ 431 ألف سوري.

وحلّت ولاية شانلي أورفة بالمركز الرابع بـ 430 ألف سوري، من ثم أضنة بـ 240 ألف، ومرسين بـ 201 آلف، تلتها ولاية بورصة بـ 174 ألف سوري.

وشكل اللاجئون السوريون في ولاية كلس النسبة الأكبر إلى عدد السكان الأتراك بين الولايات التركية بـ 81 بالمئة، تلتها هاتاي بنسبة 27 بالمئة، وشانلي أورفة بـ 22 بالمئة، من ثم غازي عنتاب بنسبة 22 بالمئة أيضاً، وولايتي مرسين وأضنة بـ 11 بالمئة.

وبلغ عدد السوريين الحاصلين على “إذن عمل” 65 ألفاً فقط، فيما تجاوز عدد العمال السوريين غير المسجلين في إسطنبول وحدها 100 ألف.

ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.

كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.

ووصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.

وأضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.

وتجاوز عدد السوريين في اسطنبول حاجز الـ 30 ألفا في كل من مقاطعة كوشوكشكمجه، وباغجلار، وسلطان غازي، والفاتح، وأسنيورت.

أما في مقاطعات باشاك شهير، وزيتون بورنو، وأسنلر، وسلطان بيلي، وأفجلار، فقد تراوح عدد السوريين المقيمين في كل منها ما بين 20 إلى 30 ألف سوري.
كما تراوح عدد السوريين ما بين 10 إلى 20 ألف في كل من مقاطعة أرناؤوط كوي، وبهشلي ايفلر، وغازي عثمان باشا، وشيشلي، وعمرانية، وكاغيت هانه، وغونغوران، وسانجاك تبه، وبيه أوغلو، وبايرام باشا، وأيوب، بحسب ما ورد في التقرير

موقع “الجسر ترك”
نشر موقع جسر ترك الإحصائية التي عممها حزب الشعب الجمهوري في تركيا عن واقع السوريون وتوزعهم بين الولايات التركية وواقعهم الاجتماعي في حملته الهادفة الى أبعادهم من تركيا والتي سيتوجها بمؤتمر عن السوريين سيدعو اليه ممثلين بارزين عن النظام السوري
ونحن اذا نعرض الاحصائية اولا والتي هي قريبة جدا من احصائية الحكومة التركيه مع بعض التفاصيل فذلك بهدف مناقشتها ومعرفة صحة الحل التي يدعوا اليه حزب الشعب والحكومه أو ان هذا الحل خطأ ايضا لنرى حسب ماورد في الاحصائية ..
تقول الاحصائىه :-𔆑- عدد من حصل على اذن عمل من السوريين 65 الفا في كل تركيا بينما عدد العمال غير المسجلين في استانبول وحدها 100 الف ، وهذا يعني ان عشرات الوف العمال السوريون يعملوا في ظروف صعبة بدون اذن عمل وبأقل من الحد الآدني للأجور، وبعدد ساعات طويلة غالبا ما تصل آلى 12 ساعة يوميا …لقد ساهم هذا الاستغلال للعمال السوريين الى زيادة ارباح الورشات التي يشغلها الاتراك ..والى قدرة أصحاب الورشات على استمرار المنافسة والتصدير في ظل تراجع القيمه الشرائية لليرة التركية..والآن وبعد الإجراءات الآخيرة التي نفذتها الحكومة التركية ،وامتناع السوريون الذهاب ألى الورشات خشية ترحيلهم و اغلقت مئات الورشات في استانبول وسينعكس هذا الإغلاق لتراجع الوضع الاقتصادي وبزيادة البطالة في اوساط العمال الأتراك في تلك الورشات ..فهل كان القرار بترحيل السوريين صائبا وسيساعد في نهوض الاقتصاد ؟نحن لا نعتقد ذلك هو قرار سياسي غير مدروس مطلقا 𔆒-ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.
وهذا يعني أن العمال السوريون يعملون في ظروف عمل قاتلة وان آرباب العمل الاتراك لايتقيدون بتعليمات السلامة المهنية لزيادة ارباحهم ..وهل الحل هنا تهجير العمال الذين يعملون في ظروف عمل مميته.𔆓- كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.
 اذا كانت كل شركة سورية تشغل 5 عمال فقط فيكون عدد العمال العاملين في هذه الشركات حوالي ال80 ألف عامل منهم 10 آلآف سوري و 70 ألف تركي هل هذا الرقم هو مؤثر بشكل سلبي على العمالة التركية؟𔆔-و وصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.
حق التعليم للأطفال فرضه ميثاق الامم المتحده ..حوالي نصف الاطفال السوريون القاطنيين هم وذويهم بشكل مؤقت في تركيا محرومين من التعليم …..هل المطلوب ارسالهم إلى الموت أو إلى التطرف كحل يراه بعض المتشددين الأترلك ؟
5- عدد السوريون المسجلين في استانبول كما أورد التقرير 547 ألف سوري نسبتهم إلى عدد سكان استانبول البالغ حوالي 17 مليون مواطن تركي هي اقل نسبة من اغلب الولايات التركية من حيث عدد السكان ..والضجة كلها في استانبول..آليس عجيبا هذا التحرك.𔆖- و أضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.
اي ان نسبة كبيرة من السوريين يعيشون في ظروف لا إنسانيه وهذا يدفعهم ألى عدم الاستقرار و الى العودة لوطنهم عندما يتم الاتفاق على حل سياسي أاقرته الشرعية الدولية ….وبدلا من ان يناقش حزب الشعب التركي هذا الواقع ويساعد على تغيره لصالح حياة اكثر انسانية للسوريون يدفعهم الى الذهاب للموت ..
إن كل ماذكره التقرير يؤكد ان السوريين موجدون في تركيا وغيرها من دول الشتات نتيجة ظروف مجرمة وأن الحل الوحيد لعودة غالبية السوريين ألى بلادهم هو حل سياسي يستند لقرارات جنيف 1 ومجلس الامن ذات الصلة …وأي حل آخر سيكون حلا مجرما بالنسبة للسوريين 
واذا لاحظت الحكومة التركية – أن هذا العدد من السوريين يشكل عبءا – وهذا حقها فعليها ان تفتح لهم باب الهجرة الى الدول المجاورة وليس سورية .وهذا ما أكدته الشرعية الدولية التي ترى ان الحل لعسكري الذي يمارسه النظام بمساعدة مباشرة من قبل الروس والايرانيون واتباعهم لن ينجح و أن الحل السياسي هو الوحيد القادر على جمع السورين واعادتهم ألى بلدهم وبناء الدولة الديمقراطية التي تساوي بين الجميع ….ولماذا هذا الهرب ألى الأمام من قبل أنصار الاستبداد والقتل في الدول المجاورة لسورية؟نشر حزب الشعب الجمهوري تقريراً مفصلاً بالأرقام حول اللاجئين السوريين وأحدث الإحصائيات المتعلقة بهم في تركيا.

بلغ عدد السوريين الحاصلين على حق الحماية المؤقتة على الأراضي التركية (الكمليك) 3 ملايين و 639 ألف و 284 سورياً، يقتربون من تشكيل نسبة 5 بالمئة من نفوس الأتراك العامة، ويقيم منهم 87 ألف و 646 سورياً داخل مراكز الإيواء المؤقتة.

وأضاف التقرير أن عدد الأطفال السوريين المولودين في تركيا بلغ نحو 450 ألف طفلاً، فيما حصل على الجنسية التركية 79 ألف و 894 سورياً، بينهم نحو 47 ألف طفلاً دون السن القانونية.

وجاءت إسطنبول، بحسب التقرير، في المركز الأول بين الولايات التركية من حيث أعداد السوريين المسجلين بنحو 547 ألف سوري، تلتها غازي عنتاب بـ 445 ألف، من ثم ولاية هاتاي بـ 431 ألف سوري.

وحلّت ولاية شانلي أورفة بالمركز الرابع بـ 430 ألف سوري، من ثم أضنة بـ 240 ألف، ومرسين بـ 201 آلف، تلتها ولاية بورصة بـ 174 ألف سوري.

وشكل اللاجئون السوريون في ولاية كلس النسبة الأكبر إلى عدد السكان الأتراك بين الولايات التركية بـ 81 بالمئة، تلتها هاتاي بنسبة 27 بالمئة، وشانلي أورفة بـ 22 بالمئة، من ثم غازي عنتاب بنسبة 22 بالمئة أيضاً، وولايتي مرسين وأضنة بـ 11 بالمئة.

وبلغ عدد السوريين الحاصلين على “إذن عمل” 65 ألفاً فقط، فيما تجاوز عدد العمال السوريين غير المسجلين في إسطنبول وحدها 100 ألف.

ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.

كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.

ووصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.

وأضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.

وتجاوز عدد السوريين في اسطنبول حاجز الـ 30 ألفا في كل من مقاطعة كوشوكشكمجه، وباغجلار، وسلطان غازي، والفاتح، وأسنيورت.

أما في مقاطعات باشاك شهير، وزيتون بورنو، وأسنلر، وسلطان بيلي، وأفجلار، فقد تراوح عدد السوريين المقيمين في كل منها ما بين 20 إلى 30 ألف سوري.
كما تراوح عدد السوريين ما بين 10 إلى 20 ألف في كل من مقاطعة أرناؤوط كوي، وبهشلي ايفلر، وغازي عثمان باشا، وشيشلي، وعمرانية، وكاغيت هانه، وغونغوران، وسانجاك تبه، وبيه أوغلو، وبايرام باشا، وأيوب، بحسب ما ورد في التقرير

موقع “الجسر ترك”
نشر موقع جسر ترك الإحصائية التي عممها حزب الشعب الجمهوري في تركيا عن واقع السوريون وتوزعهم بين الولايات التركية وواقعهم الاجتماعي في حملته الهادفة الى أبعادهم من تركيا والتي سيتوجها بمؤتمر عن السوريين سيدعو اليه ممثلين بارزين عن النظام السوري
ونحن اذا نعرض الاحصائية اولا والتي هي قريبة جدا من احصائية الحكومة التركيه مع بعض التفاصيل فذلك بهدف مناقشتها ومعرفة صحة الحل التي يدعوا اليه حزب الشعب والحكومه أو ان هذا الحل خطأ ايضا لنرى حسب ماورد في الاحصائية ..
تقول الاحصائىه :-𔆑- عدد من حصل على اذن عمل من السوريين 65 الفا في كل تركيا بينما عدد العمال غير المسجلين في استانبول وحدها 100 الف ، وهذا يعني ان عشرات الوف العمال السوريون يعملوا في ظروف صعبة بدون اذن عمل وبأقل من الحد الآدني للأجور، وبعدد ساعات طويلة غالبا ما تصل آلى 12 ساعة يوميا …لقد ساهم هذا الاستغلال للعمال السوريين الى زيادة ارباح الورشات التي يشغلها الاتراك ..والى قدرة أصحاب الورشات على استمرار المنافسة والتصدير في ظل تراجع القيمه الشرائية لليرة التركية..والآن وبعد الإجراءات الآخيرة التي نفذتها الحكومة التركية ،وامتناع السوريون الذهاب ألى الورشات خشية ترحيلهم و اغلقت مئات الورشات في استانبول وسينعكس هذا الإغلاق لتراجع الوضع الاقتصادي وبزيادة البطالة في اوساط العمال الأتراك في تلك الورشات ..فهل كان القرار بترحيل السوريين صائبا وسيساعد في نهوض الاقتصاد ؟نحن لا نعتقد ذلك هو قرار سياسي غير مدروس مطلقا 𔆒-ولفت التقرير الانتباه إلى ارتفاع عدد ضحايا حوادث العمل إلى خمسة أضعاف خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، حيث بلغ عدد العمال الذين قضوا خلال عملهم في النصف الأول من العام الحالي 63 عاملاً، شكل السوريون معظمهم.
وهذا يعني أن العمال السوريون يعملون في ظروف عمل قاتلة وان آرباب العمل الاتراك لايتقيدون بتعليمات السلامة المهنية لزيادة ارباحهم ..وهل الحل هنا تهجير العمال الذين يعملون في ظروف عمل مميته.𔆓- كما بلغ عدد شركات السوريين العاملة في تركيا 15 ألف و 159 شركة، وذلك حتى بداية عام 2019، توفر فرص العمل لـ 10 آلاف و 46 سورياً.
 اذا كانت كل شركة سورية تشغل 5 عمال فقط فيكون عدد العمال العاملين في هذه الشركات حوالي ال80 ألف عامل منهم 10 آلآف سوري و 70 ألف تركي هل هذا الرقم هو مؤثر بشكل سلبي على العمالة التركية؟𔆔-و وصل عدد الأطفال السوريين في سن التعليم على الأراضي التركية مليون و 48 ألف طفل، يتابع 643 ألفاً منهم تعليمهم في المدارس التركية ومراكز التعليم المؤقت.
حق التعليم للأطفال فرضه ميثاق الامم المتحده ..حوالي نصف الاطفال السوريون القاطنيين هم وذويهم بشكل مؤقت في تركيا محرومين من التعليم …..هل المطلوب ارسالهم إلى الموت أو إلى التطرف كحل يراه بعض المتشددين الأترلك ؟
5- عدد السوريون المسجلين في استانبول كما أورد التقرير 547 ألف سوري نسبتهم إلى عدد سكان استانبول البالغ حوالي 17 مليون مواطن تركي هي اقل نسبة من اغلب الولايات التركية من حيث عدد السكان ..والضجة كلها في استانبول..آليس عجيبا هذا التحرك.𔆖- و أضاف التقرير أن نسبة 31 بالمئة من اللاجئين السوريين في تركيا يعيشون اليوم في منازل غير صالحة للسكن، فيما تعيش نسبة 58 بالمئة منهم في منازل غير مؤثثة بشكل كامل، ولا تحتوي منازل 7 بالمئة منهم على أي مصدر للتدفئة خلال فصل الشتاء.

وتابع أن نسبة 49 بالمئة منهم تتناول وجبتي طعام أو أقل في اليوم الواحد، فيما يعاني 43 بالمئة من صعوبة في تأمين الأدوية.
اي ان نسبة كبيرة من السوريين يعيشون في ظروف لا إنسانيه وهذا يدفعهم ألى عدم الاستقرار و الى العودة لوطنهم عندما يتم الاتفاق على حل سياسي أاقرته الشرعية الدولية ….وبدلا من ان يناقش حزب الشعب التركي هذا الواقع ويساعد على تغيره لصالح حياة اكثر انسانية للسوريون يدفعهم الى الذهاب للموت ..
إن كل ماذكره التقرير يؤكد ان السوريين موجدون في تركيا وغيرها من دول الشتات نتيجة ظروف مجرمة وأن الحل الوحيد لعودة غالبية السوريين ألى بلادهم هو حل سياسي يستند لقرارات جنيف 1 ومجلس الامن ذات الصلة …وأي حل آخر سيكون حلا مجرما بالنسبة للسوريين 
واذا لاحظت الحكومة التركية – أن هذا العدد من السوريين يشكل عبءا – وهذا حقها فعليها ان تفتح لهم باب الهجرة الى الدول المجاورة وليس سورية .وهذا ما أكدته الشرعية الدولية التي ترى ان الحل لعسكري الذي يمارسه النظام بمساعدة مباشرة من قبل الروس والايرانيون واتباعهم لن ينجح و أن الحل السياسي هو الوحيد القادر على جمع السورين واعادتهم ألى بلدهم وبناء الدولة الديمقراطية التي تساوي بين الجميع ….ولماذا هذا الهرب ألى الأمام من قبل أنصار الاستبداد والقتل في الدول المجاورة لسورية؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,836,201
- مناقشه هادئه للسياسة التركية
- هيئة تحرير الرافد مخوله ان تعلن
- العسكر من المشروع القومي إلى دولة الطوائف
- تقرير اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري
- سكن لائق لاهلنا في المخيمات واجبنا جميعا
- العلم الفتنة
- بلاغ عن أعمال اجتماع اللجنة المركزية الثاني لحزب اليسار الدي ...
- ايران و روسيا
- الارهاب
- لنصون وقف اطلاق النار في ادلب و لننتقل للحل السياسي
- حماية المدنيين في إدلب حماية للإنسانية جمعاء
- هل فشلت السياسة الروسية
- سوريا في لقاء بوتين وترامب
- ماذا إرتكب الأسلاميون 
ردا- على تساؤل السيد ملهم الدرو ...
- كل التضامن مع الشعب الفلسطيني

وستبقى القدس عربي ...
- الاستقالات والفراغ السياسي

- الثوره والإسلام السياسي
- بيان صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري بعنوان الغوطة هل ن ...
- بيان صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري
- دروس من سوتشي


المزيد.....




- دراسة تحذر من أن حالات الإصابة بالفيروس التاجي في الصين خُفض ...
- أسبوع الغضب.. كيف تصاعدت الاشتباكات وأعمال العنف في لبنان؟
- الصين: تسجيل 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي الغامض وانتقال ...
- إسرائيل تعلن انطلاق أعمال بناء جناحها بمعرض -إكسبو 2020 دبي- ...
- الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوك ...
- ترامب: الاتفاق التجاري مع الصين "أفضل بكثير" مما ك ...
- فرار 80 سجينا عبر نفق في الباراغواي من سجن بيدرو خوان كابايي ...
- فصل بغداد عن الجنوب.. المحتجون يصعّدون بعد انتهاء مهلتهم
- قطع الطريق الدولي السريع الرابط بين بغداد ومحافظات الجنوب
- إيران تعلن عن تسهيلات للسياح العراقيين


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منصور الاتاسي - واقع السوريون في تركيا