أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - حمكو ... وموازنة 2020














المزيد.....

حمكو ... وموازنة 2020


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6311 - 2019 / 8 / 5 - 20:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صديقي حمكو أبدى إستياءه من تباطؤ عمل الحكومة عندنا في أقليم كردستان العراق ، قائِلاً :
* أتدري ان مجلس النواب في بغداد ، سيبدأ هذهِ الأيام مناقشة مسودة ميزانية 2020 ؟
- فليُناقِشوا .. وما علاقتنا بالأمر ؟
* هل أنتَ غشيم أم تتغاشَم ؟ نحنُ في لُب الموضوع ياسيدي . ان الإتفاق الذي جرى في مُقتبل هذه السنة ، كان للسنة المالية 2019 فقط ، أي ينتهي في 31/12 القادم . والذي كان يتضمن دفع 417 مليار دينار شهرياً كرواتب لموظفي الأقليم ، حتى لو لم يُسّلِم الأقليم 250 ألف برميل من النفط الخام يومياً إلى شركة سومو . أما لماذا قبلتْ بغداد بذلك ؟ لأن أربيل قالتْ للعاصمة الإتحادية ، ان عقود الأقليم مع الشركات النفطية مختلفة عن عقود بغداد مع الشركات ، وأن على الأقليم ديون عليها تسديدها .. فطلبتْ من بغداد ان تعفيها من تسليم 250 ألف برميل يومياً [ لهذهِ السنة فقط ] من أجل تسديد إلتزاماتها تجاه الشركات النفطية . فقبلتْ بغداد كعلامة على " حُسن النِية " . على ان يتم صياغة إتفاق جديد بين الحكومة الإتحادية والأقليم لسنة 2020 ، يتم بموجبها تسليم 250 ألف برميل أو [ حتى أكثر من ذلك ] يومياً ، إلى سومو ، إضافةً إلى تكريس الشفافية في ملف نفط وغاز الأقليم ، ومراقبة الكميات المستخرجة والمُباعة ، عن كثب ، مُقابِل دفع حصة الأقليم من الموازنة والتي لم يتم حسمها أيضاً " هل ستكون 17% او 12.6% أو رقم آخَر " .
- لماذا تُحاوِل رسم صورةٍ سوداء للمشهد المالي للأقليم يارجُل ؟
* لا أفعلُ ذلك يا عزيزي .. لكن الوضع يدعو للقلق فعلاً .. فلم يتبقَ غير أربعة أشهُر ونصف على هذه السنة .. ولم تحصل مفاوضات جدية ولا مناقشات مهنية بين حكومة الأقليم من جهة والحكومة الإتحادية من جهةٍ . كُل الذي جرى ، هو زيارات مُجاملة وإتفاق على " خطوط عريضة " فضفاضة ، من غير تفاصيل . والمسألة لا تتعلق بالنفط فقط ، فهنالك المنافذ الحدودية ، التي تأجلَ البتَ فيها بطلبٍ من الأقليم ، حينها .. لكن المطلوب الآن هو الإلتزام بالشروط الإتحادية في هذا المجال .
هنالك أيضاً ، الخلاف الكبير على " العدد الحقيقي " للموظفين والبيشمركة وقوى الأمن الداخلي ، فالحكومة الإتحادية تعترف بحوالي نصف الأعداد التي يُطالب بها الأقليم .
- الذي يسمعك ، يتصّور أن هنالك مشاكل عويصة بين الأقليم غير المُلتزِم بالقوانين والدستور والغارِق في الفساد والتزوير ، وبين الحكومة الإتحادية الشريفة النظيفة البعيدة عن أي نواقِص ! .
* لا تُقّولني ما لم أقُل ... بغداد مَرتَع الفساد والفوضى وكل ما هو قبيح . لكن .. لكن كبيرة ، شِئنا أم لم نشأ .. فان العراق دولة مُعترَف بها من الأمم المتحدة وذو سيادة ، رغم كُل شئ ، وأقليم كردستان مجرد أقليم فدرالي . والحكومة الإتحادية تستطيع " لو أرادتْ بجدية " ، أن توقِف تصدير النفط من الأقليم مُباشرةً ، وذلك بترويج الشكوى المُقدَمة من قبلها في أحدى المحاكم الفرنسية المختصة منذ أكثر من سنة ، بحيث يُعتبَر ذلك التصدير ( تهريباً ) ويُشمَل بالمتابعة القانونية والعقاب .
ولا تنسى مسألة في غاية الأهمية .. أن موازنة 2020 حسب المؤشرات الحالية ، ستكون الأسوأ منذ 2004 ، من حيث نسبة وكمية العَجز .
- إذن ماالحَل في رأيك ؟
* الحَل هو ، العمل الجدي والمُثابِر منذ الآن ، من قِبَل مسؤولي الأقليم ، على جعل ملف النفط والغاز شفافاً فعلاً ، وإخضاعه لرقابة إتحادية ودولية ، وتسليم النفط إلى سومو ( مع مراعاة إستقطاع ديون الشركات العاملة في الأقليم من واردات نفط الأقليم وتسديدها للشركات مباشرةً ) .. وحصول حكومة الأقليم على حصتها من الموازنة بإنتظام وبلا مشاكِل .
- وهل نتخّلى ببساطة عن كُل مابنيناهُ من ( إستقلالٍ إقتصادي ونفطي ) منذ سنين ونعود إلى نقطة الصفر ؟ هل هذا معقول يارجُل ؟
* أن ذلك أفضل من الخَوض في مغامرات غير محسوبة النتائِج حسب رأيي .
- يالكَ من مُزعجٍ مُعّكِرٍ للمزاج .. ياحمكو ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,810,929
- علاج المَلَلْ
- زيارة ال - پاپا - فرنسيس إلى العراق
- عسى
- حمكو والبيئة
- وَعيٌ وإرادة
- أحلام اليقظة
- حين يغضبُ حمكو
- ضوءٌ على جَلسة القَسَمْ
- حِجارة شابلن ومسامير عبدو
- تحضير العجين
- فُلان الفُلاني
- الجنون .. فنون
- صَومٌ وإفطار
- قضايا كبيرة .. ومسائِل صغيرة
- شَطارة
- في الطريق إلى أربيل
- تفاؤل
- بُقعة ضوء على مايجري في أقليم كردستان
- تموتُ .. عندما لا يتذكرك أحَد
- حِوارٌ حَمكوي


المزيد.....




- قرقاش: ربط الهجوم على أرامكو بتطورات حرب اليمن تبرير مرفوض ت ...
- 6 فوائد للعسل لمعالجة الأمراض
- وزير الخارجية الفرنسي يعلن دعم -السودان الجديد- بمبلغ 60 ملي ...
- الشرطة الأمريكية تعتقل فتاة كانت تريد التلذذ بقتل 400 شخص
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- المجلس الأعلى بليبيا: غرف عمليات أجنبية تسيّر طائرات حفتر
- هجمات أرامكو.. أين الأسلحة الأميركية في السعودية؟


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - حمكو ... وموازنة 2020