أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - الطيب آيت حمودة - الدولة السعودية الوهابية .















المزيد.....



الدولة السعودية الوهابية .


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 6307 - 2019 / 8 / 1 - 21:36
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


وأنا أقرأ ردود بعض الأخوة في الحوارات ذات العلاقة بالوهابية ، تلك الردود المتسمة بالحدة والشدة والهوس الزائد في الدفاع عن (السعودية الوهابية ) وهم بذلك يريدون غرس فكرها في مجتمعنا غرسا وبكل الوسائل المتاحة ، حتى بالإستحواذ على المواقع الرقمية كسبيل مثالي للإستقواء ، أنا في حقيقتي لست ضد الإصلاح في سبيله الأقوم ، ولست ضد الدعوة الجامعة التي لا تقصي الآخرين المخالفين ، غير أن انتشار هذا الفكر (النجدي ) بيننا أضاع هويتنا وفهمنا البسيط للإسلام على مدار القرون السابقة ، وأنا أتابع جهاد جند الدعوة الوهابية في ردهم العنيف على الشبهات وكأنهم نجديون مخا وعظما ، تساءلت في قرارة نفسي ، ما بال هؤلاء لا يلتفتون إلى تراثنا الديني المالكي المغاربي الذي أرسى قواعده يحي بن يحي الليثي الأمازيغي الملقب ( بابن كثير ) ، لماذا نهمل ( الموطأ و المدونة )و نستبعد فكر الفقيه ابن حزم المغاربي وهو من فطاحل الفقه السني ،ولماذا نستهجن فكر ابن رشد العقلاني ، لماذا نستبدل كل هؤلاء بكتاب (التوحيد وملحقاته) لمحمد بن عبد الوهاب ؟ ، الذي نشأ في ظروف غير ظروفنا وبيئة غير بيئتنا ، ولزمن غير زماننا ، لماذا نغظ الطرف عن المحلي وننجذب بسهولة إلى كل ما يأتينا من الشرق دون فحصه وإدراك أبعاده ، وكثيرا ما انخدع الأجداد عبر التاريخ الإسلامي فاستقبلوا تيارات فكرية مشرقية وغربية عادت عليهم بالبلاء المؤكد.

وحتى أتبين ذاك الهوس السلفي الوهابي، كان لزاما علي أن أبحث عن الشيء وفهمه قبل أن أحدد موقفي منه ، فالمرء قد تغريه المظاهر البراقة أحيانا ، لكنه بعد الغوص في الأمر وتفكيكه وتعديد مراكز النظر إليه قد يتبن الصدق من النفاق ، ولكي أفهم حقيقة هذه الدعوة وعلاقتها بالسياسة لا بد من الرجوع إلى سجل الزمن ، فلا يمكن فهم الدعوة بعيدا عن مؤثراتها البيئية والتاريخية و الدينية وبؤر الصراع الإقليمي والدولي آنذاك ، ولكي تتحقق الغاية المنشودة لا بد من العودة إلى الكتب والمقالات التي أثارت الموضوع في وجهتين مؤيدة ومعارضة .

واتضح بعد لأي ، أن الموضوعية غائبة بين المادح والقادح ، وحتى لا أستبق الأحداث فأسخوض في الموضوع بمنهج ( تاريخي ) أكثر منه (عقيدة وفقه ) فالمعالجة التاريخية لا تقيم وزنا لما يعتقده الناس من صواب ، فالحقائق (الحوادث) ثابتة لا تتغير، فالذي يتغير هو تفسيرها الذي يتباين من شخص لآخر تبعا لميولات الأشخاص وأهوائهم المتباينة .

كانت بلاد شبه الجزيرة العربية تابعة اسميا أو فعليا لدولة الخلافة الإسلامية في ( الإسلام بول ) ، كانت منطقة ( نجد ) نا ئية نائمة ، وضعها لم تستدع قيام حاميات انكشارية بها ، وهو ما جعل المنطقة مركزا للإعتداء والتمرد والخروج والعنف ، وذاك حالها عبر التاريخ ، ففيها ظهر ماضيا مسيلمة الكذاب ، وفي أجزائها الشمالية القريبة من البصرة ظهرت ( ثورة الزنج ) ضد الخلافة العباسية التي دامت أزيد من عشرين عاما راح جراءها أزيد من نصف مليون قتيل ، ومنها ترعرعت فكرة القرامطة في الأحساء والأهواز , وتوسعت شمالا وجنوبا ، وهي دولة شيعية اسماعلية باطنية ، اقترفت جرائم عديدة أيام تمكنها منها سرقة الحجر الأسود لمدة أربعين سنة ، وفي منتصف القرن الثامن عشر الميلادي ظهر حراك سياسي ديني بها ، أدى إلى نشأة ما يعرف في التاريخ ( بالدولة السعودية الوهابية) بين أجزاء هذه الرقعة الصحراوية المترامية الأطراف والتي كانت حالتها الدينية متردية عبر عنها حسين بن غنام في تاريخ نجد بقوله : " كان أكثر المسلمين في مطلع القرن الثاني عشر الهجري قد ارتكسوافي الشرك ، وارتدوا إلى الجاهلية ، وانطفأ في نفوسهم نور الهدى ، لغلبة الجهل عليهم .

يبدو أن الصورة أدناه للزعيمين ليست صحيحة ، أو أنها لشخصيات أخرى ، فهي صورة فوتوغرافية لزعيمين عاشا في القرن الثامن عشر ، والتصوير الفوتوغرافي ابتكر في حدود الربع الأول من القرن التاسع عشر ( 1827 ) ؟ ( الواقف الذي يشير إليه السهم يقال أنه محمد بن عبد الوهاب ، والجالس هو الإمام محمد بن سعود ) وما بين الواقف والجالس معاني سياسية .

http://dc533.4shared.com/img/dUiXNHb...__________.jpg

... ميلاد مملكة نجدية... بشرعية دينية .

ميلاد مملكة أل سعود بان للوجود بعد وئام وتعاضد بين زعيمين هما ( محمد بن سعود ،و محمد بن عبد الوهاب) في حلف سياسي ديني بالدرعية في أواخر النصف الثاني من القرن الثامن عشر ( 1744 ) ، وهو مثابة وفاق بين معسكرين سياسي دنيوي سعودي ( الدرعية ) وسلفي توحيدي ديني وهابي ( العينية ) ، في اقامة كيان سياسي مصدره دين متشدد مستلهم من فقه الإمام بن حنبل ، وسلسلته من ابن تيمية ابن ابن القيم الجوزية إلى آخر علمائهم المـتأخرين من أمثال ابن باز والعثيمين ... وهي نظرة وقراءة للإسلام من بين قراءات أخرى مشابهة أو مخالفة .

من هم آل سعود ؟

تعرض نسب آل سعود الى جدال حاد بين البُحاث ، فمنهم من جعلهم من قبيلة (عنزة ) من فخذ المساليخ ، ويوجد هذا الفخذ حاليا قرب ( حمص)، وعنزة هي أكثر القبائل العربية أفخاذا وبطونا وأكبرهم عددا [1] في حين يذكر آخرون ومنهم المؤرخ المعارض (ناصر السعيد ) بقوله أن آل سعود قبيلة نجدية [2] بدوية ، يُروى أن جدهم (مردخاي) يهودي عراقي رافق تُجار عنزة المساليخ فأقام في مكان أسماه ( الدرعية )[3]بالقرب من القطيف ، وتمكن بدهائه وماله كسب ثقة الأعراب حتى جعلوه ملكا ، تفطنت قبائل ( العجمان وهاجر وبني خالد ) لخبث الرجل فحاولوا قتله لكنه فر نحو (الرياض)فأُجير ، انتحل النسب العربي حينا كعدناني وأخرى كقحطاني ، وهو مزواج من العربيات له أبناء كثيرون وبنات منهم ( المقرن) الذي أنجب ( محمد) ثم (سعود) وتوارث الأحفاد ( اسم سعود) وعرفوا في التاريخ باسم السعوديين وإليهم تنسب (المملكة العربية السعودية) التي بانت على ( يد محمد بن سعود) في مرحلتها الأولى ،باتفاق وتوافق مع زعيم ديني آخر اسمه ( محمد بن عبد الوهاب) وأسسا معا الدولة السعودية بزاعمتين، سياسية سعودية بتوجيه ديني سلفي وهابي .
ومن هم آل الشيخ ؟

هم ابناء وأحفاد الشيخ (محمد بن عبد الوهاب ) الذي يكنى (بالمشرفي ) نسبة إلى جده مشرف وأسرته آل مشرف ، ويقال : ( الوهيبي ) نسبة إلى جده وهيب جد الوهبية ، والوهبية يجتمعون في محمد بن علوي بن وهيب ، و هم بطن كبير من حنظلة ، و حنظلة بيت من بيوت بني تميم الأربعة الكبار،. ويقال : ( التميمي ) نسبة إلى تميم أبي القبيلة الشهيرة ، والتي ورد فيها ما رواه البخاري في صحيحه في كتاب العتق ، ويرى (ناصر السعيد ) بأن الشيخ محمد بن عبد الوهاب تنحدر أصوله من ( يهود الدونمة)[4] من عائلةالمرخائية ، اندست في المجتمع الإسلامي للإساءة إليه ، بعد هروب من ملاحقة بطش سلاطين الدولة العثمانية ،فشولمان ( سليمان) هو جده المباشر من مواليد بلدة بورصة كان يحمل لقب (قرقوزي) بالتركية بمعنى ( تاجرالبطيخ) ، تنقل في هجرته يتاجر بالدين والشعوذة بين دوما الدمشقية ومصر والحجاز ومكة ، ثم طاب له المقام في بلدة ( العينية ) التي أنجب فيها (عبد الوهاب ) والد الإمام الشيخ (محمد عبد الوهاب ) صاحب الدعوة الوهابية .

سار محمد بن عبد الوهاب على نهج والده في الدجل والشعوذة مطرودا من كل بلد حل به ، من العراق ومصر ثم الشام ، عاد بعدها إلى ( العينية ) ، والتحق (بالدرعية) للتحالف مع محمد بن سعود ، وذكرُ الأنساب في حقيقته لا يزيد من قيمة المرء ولا ينقصه شيئا ، فالحصفاء من الناس يحكمون على الإنسان من خلال أفعاله وأقواله وليس على أنسابه ، فأصل الفتى ما قد يجنيه بعمله وعلمه وفكره .

...تحالف ديني بخلفية دنيوية .

اجتمع الزعيمان على طاولة واحدة، واتفقا على انشاء دولة شريكان فيها ، زعامة دنيوية وأخرى دينية يتوارث الولدان بعدهما أمر البلاد والعباد ، فاتفقا على بنود جوهرها المتاجرة بالدين :

°°° أن يكون (محمد بن سعود) وذريته من بعده أمراء للمؤمنين على رأس الدولة (السلطة الزمنية ).

°°° أن يكون (محمد بن عبد الوهاب) إماما ، مكلفٌ بالرئاسة الدينية ،يتوارث أبناءه من بعده منصب الإمامة الروحية ، وهم سند روحي للدولة السعودية عبر الفتوى ، أي الإفتاء بكفر كل من لا يقاتل معهم أو لا يقدم الدعم الضروري لنجاح دعوتهم ، وقتل كل المعارضين لهم، والإستيلاء على أموالهم ....

أتفق ( المحمدان) على شعار في كلمتين مكررتين من أجل تحقيق هدفهما الدنيوي والديني في بناء دولتهم الجديدة بعبارة :

[القتل القتل ، الهدم الهدم ]

أطوار الدولة السعودية الوهابية:

مرت الدولة السعودية منذ نشأتها في 1744 إلى الآن بثلاثة أدوار أساسية سنقتصر الحديث عن الدورين الأول والثاني ، ونؤجل الحديث عن الدور الثالث الأخطر إلى موضوع آخر مستقل :

1)الدولة السعودية الوهابية الأولى :

عاشت الدولة فيه 74 سنة (1744- 1818 ) فيها أعطى الزعيم الروحي لهذه الدولة مسوغا شرعيا لغزو القبائل المجاورة واحتلالها وقتل عبادها بعد اتهامهم بالكفر وإكراههم على اعتناق الوهابية ، بدعوى أن ما يفعله جهادٌ مشابه لما كان يفعله الرسول في غزواته .



http://dc532.4shared.com/img/AxxBDbke/s7/____.png
احتلوا نجد كلها ، وتوسعوا نحو الإحساء وعمان والكويت والبحرين وقطر واليمن وضموا الحجاز وحاولوا احتلال الشام والعراق ، ووضفوا في توسعهم كل أساليب الإجرام التي أعلنوا عنها في شعارهم ، فقتلوا وذبحوا ونكلوا ونهبوا وهدموا ودمروا... وبازدياد خطرهم واستمراره ارتفعت أصوات الإستنكار والإستنجاد بالخلافة العثمانية التي كلفت حاكمها على مصر ( محمد علي) بالأمر ، فجهز حملتين كبيرتين للقضاء على ( خوارج) ذلك الزمان بقيادة ولديه ، الأولى بقيادة ( طوسون ) والثانية بقيادة ( ابراهيم باشا ) ، استمرت الحرب بينهما سبع سنوات بكاملها ، تبادل فيها الطرفان النصر والهزيمة ، انتهى الأمر أخيرا بالقضاء على الدولة (الخارجية ) الوهابية وتصفية رجالاتها وتهديم عاصمتهم الدرعية عام 1818م على يد الجيش المصري بقيادة ابراهيم باشا ، فاستسلم (الإمام عبد الله بن سعود) لُيُسلم الى الخلافة في الأستانة لتقرر مصيره شنقا .

ومن نماذج الفعل الدموي السعودي الوهابي التوسعي في هذه الفترة لبسط نفوذها بالقوة على القبائل العربية على لسان مؤرخين وهابيين ، وهي شهادات من أهلها توضح مدى العسف في حق الآخر المخالف ولو في أمر العقيدة ، فالإختلاف ليس مسوغا للتوسع وإراقة الدماء من الجانبين المعتدي والمعتدى عليه .

وهذه أمثلة عن تلك التجاوزات :

°°°فلما خرج سعود من الدرعية قاصداً مكة أرسل فرَّاج بن شرعان العتيبي، ورجالا معه … وذكر لهم أن يمنعوا الحواج التي تأتي من جهة الشام واسطنبول ونواحيهما، فلما أقبل على المدينة الحاج الشامي ومن تبعه، وأميره عبد الله العظم باشا الشام فأرسل اليه هؤلاء الأمراء أن لا يقدم وأن يرجع إلى أوطانه.[5]

°°°كيف يستحلون دماء الموحدين وأموالهم ويسبون نساءهم مع أن الإسلام لا يبيح ذلك إلا مع المشركين وهؤلاء على زعمهم يعتبرون انفسهم من المسلمين الحنابلة؟
لقد هاجم الوهابية الطائف ليحرروها من الشرك على حد زعمهم!! وكانت تحت حكم الشريف غالب حاكم مكة وكان بينه وبين الوهابية المواثيق ولكنهم غدروا فتمكنوا من الاستيلاء على الطائف إذ دخلوها عنوة في ذي القعدة 1217هـ/1802م فقتلوا الناس بدون تمييز بين رجل وامرأة وطفل حتى انهم كانوا يذبحون الرضيع على صدر أمه [6]

°°°كما قتلوا من وجدوا في المساجد والبيوت ولاحقوا الفارين من المدينة فقتلوا أكثرهم، وأعطوا الأمان للبعض فلما استسلموا ضربوا أعناق فريق منهم، وأخرجوا فريقاً إلى أحد الأودية، واسمه وادي الوج، فتركوهم مكشوفي العورة ومعهم النساء. وأخذت الأعراب تروح وتغدو إلى الطائف فتحمل المنهوبات الهائلة التي كانت تخمَّس، ويرسل خمسها إلى الأمير ويقتسمون ما بقى. كما عبثوا بالمصاحف والكتب الدينية ورموها بعد أن مزقوها ورموها في الأزقة. وعمدوا أخيراً إلى حفر بيوت المدينة حتى المراحيض بحثاً عن المال الذي قيل لهم أنه خبئ في الأرض !!! [7]

°°° في سنة 1341هـ/ 1921م انقض الوهابيون على الحاج اليماني المتوجه إلى مكة فقتلوهم غدرا وغيلة دون أي سبب ، فقد صدف أن التقت سرية من الوهابيين بحوالي ألف من أبناء اليمن القادمين لأداء فريضة الحج،وكانوا بطبيعة الحال عزلا من السلاح ، فسايرهم الجنود الوهابية بعد أن أعطوهم الأمان ، فلما وصل الفريقان إلى وادي ( تنومة والوهابيون في الجهة العليا بينما اليمنيون في الجهة الدنيا ، انقض المسلحون على الحجاج بأسلحتهم فأبادوهم فلم ينج منهم إلا اثنان. وقد حاول الوهابيون وبعض الأقلام المرتبطة بهم أن يبرروا هذه الفعلة عن طريق الادعاء بأن الجند الوهابي ظن أن مجموعة الحجاج مجموعة مسلحة من أهل الحجاز فاشتبكوا معها !!، فمتى كان اغتيال المسلمين وقتلهم بالظن جائزا؟! .. ولكن الوقائع كذبت هذا الزعم بعدما ثبت أن الوهابية لم يقتلوا هؤلاء الوافدين إلى بيت الله الحرام إلا بعد أن ساروا بمحاذاتهم مسافة معينة وتأكدوا من أنهم لم يكونوا يحملون أي سلاح[8].

°°° حرق الوهابية المكتبةَ العربية في مكة المكرمة وهي من أنفس مكتبات العالم ، إذ كانت تحوي ستين ألفاً (60,000) من الكتب النادرة ، وحوالي أربعين ألف (40,000) مخطوطة ، بعضها مما أملاه النبي صلى الله عليه وسلم ، وبعضها كتبه الخلفاء الراشدون وسائر الصحابة ، ومنها ما هو مكتوب على جلود الغزلان والعظام والألواح الخشبية والرقم الفخارية والطينية ، إن هذا التصرف ليبرهن على مدى عداء هؤلاء للإسلام ، ومحاولتهم اليائسة لطمس معالمه ، وهو تصرف ما يزال الوهابية يمارسونه بأشكال مختلفة ، فهم يحرقون كتب المسلمين التي ترد إلى بلادهم، ولا تناسب أهواءهم [9]]

°°° استولى الوهابيون على الكنوز في قبر الني محمد صلي الله عليه وسلم، وقامت محاولة لتدمير قبة المبنى نفسه . كان إنتهاك قدسية قبر النبي عملاً يدل على قصر النظر ، ويخلو من الحكمة ، لانه ملأ العالم الاسلامي كله بالاشمئزاز ونفر جميع المسلمين السنة من الوهابيين وقيتهم، بدرجة لا تقل عن تنفير الشيعة عندما انتهكت حرمات مزار كربلاء.[10]

هذه نماذج من أفعال السعودية الوهابية أثناء توسعها الجهادي على حساب المسلمين في شبه جزيرة العرب ، وفي بلاد الحجاز و مدينة الأنصار التي حسب الوهابيون أهلها كفارا يجوز فيهم القتل ؟ ولو أحصينا جناية هؤلاء على لسان مؤرخيهم ومؤرخين أخرين لجف المداد ولو كان بحرا !

الدولة السعودية الوهابية الثانية ( 1821 -1889 )

http://dc224.4shared.com/img/_XiFz9kd/s7/_____.png
وإن نجحت جحافل الجيش المصري بقيادة ابراهيم باشا في إنهاء شقوة المكفرين ودمويتهم بأسلوب دموي مثيل عام 1818م، انتهى بهدم (الدرعية ) وتفكيك وحدة النجديين ومن سايرهم ظاهريا ، لكن الفكرة الوهابية لا زالت عالقة بالأذهان والحنين إلى بعثها قائم ، وهو ما يعزز فكرة أن الحوار السلمي والإقناع قد يأتي بما لا يستطيع السيف جنيه وتحقيقه.

عرفت البلاد فوضى عارمة وانقسامات عديدة بسبب التحالفات القبلية والتأثيرات الخارجية ، وعد قضاء إبراهيم باشا على الدولة السعودية/الوهابية الأولى، عاد السعوديون (وفي ذيلهم الوهابيون) إلى المُشاركة في قيادة مجتمعات شرق الجزيرة العربية ولكن بتأثير أقل ، إذ شاركهم هذه المرة آل الرشيد (الذين كانت حائل عاصمة مُلكَهم) . وقد استمر هذا التحالف بين آل الرشيد وما يُمكن أن نُسميه الدولة السعودية الثانية حتى قام آل الرشيد بالتخلص من مُشاركة آل سعود لهم (بل وطردهم إياهم لمنفاهم بالكويت) في سنة 1891 . ، فرحل الإمام عبد الرحمن بن فيصل إلى قطر والبحرين ثم الكويت ، إلى غاية ظهور النابغة السعودي ( عبد العزيز بن عبد الرحمن) الشاب الذي تمكن من بعث الحكم السعودي مجددا بعد استيلائه على الرياض في مغامرة مليئة بالمخاطر ، والذي دشن بحكمه ما يعرف في التاريخ ( بالدولة السعودية الوهابية الثالثة ) من 1902 الى يومنا هذا ، وهو ما سيكون موضوعنا القادم بإذن الله .

استنتاجات عن الدولة السعودية الوهابية في دورها الأول والثاني :
من خلال تتبعي لتاريخ نشأة الدولة السعودية الوهابية إطلاعا على مراجع عدة مادحة وقادحة ، مؤيدة ومعارضة ، اتضح لي أن تار يخ السعودية تتجاذبه أطراف عدة ، فإذا كانت الأحداث والوقائع محسومة عند الطرفين إلا أن تفسيرها يختلف بين المادح والقادح ، وهو ما يجعل القاريء والمتتبع يخرج خالي الوفاض غالبا ، بحكم طغيان الآراء وتشعبها واحتكامها لنصوص دينية صعبٌ فك رموزها ، وخلصت إلى الآتي :

1)نشأة الدولة بمرتكزين سياسي مدعوم بالدين ، فالدولة السعودية في حقيقتها بجناحين ( دنيا) و( دين) ، وهنا يتساءل المرء من الخاضع ومن المخضوع ؟

2)يبدو ظاهريا أن ( محمد عبد الوهاب ) الزعيم الروحي لهذه الدولة استُغل هو وأتباعه لتحقيق حلم سياسي ، فقد تحقق الساسة بأن أحلامهم السلطوية لا يمكن أن تتحقق إلا بالدين ، فنجاح الدعوة الوهابية في حاجة إلى سيف وقوة لنشرها بعد أن رفضتها القبائل العربية حتى القريبة سلما ، وآل سعود بحاجة إلى غطاء ديني قوي لمجابهة خصومهم الأشراف في الحجاز ، والفكرة هي أساسها انجليزية ، غرضها ضرب وحدة المسلمين ، ففي تفريقهم تمكين لها في منطقة الخليج .

3)محمد بن عبد الوهاب تأثر في دعوته بتوجيهات واستلهامات من أكثر المذاهب السنية عنفا ، أفقه المعرفي رهين منطقة نجد وتخومها ، فهو لم يسافر إلى أرض الله الواسعة لاستكشافها ومعرفة الآخرين لفهمهم عن قرب ، ومعرفتهُ دينية نقلية صرفة ،مظهرها تنكرٌ واضح للعلوم العقلية والوضعية ، ومحمد بن سعود سياسي حاذق عرف كيف يستفيد من العاطفة الدينية الجياشة للوهابيين في تكوين دولة قوية توارثها ابناؤه من بعده .

4)توسع المملكة لم يكن سهلا ، فقد قاوم عرب الجزيرة هذه الدولة في بداياتها ، ووقعت معارك عديدة ، وسالت دماء غزيرة ، تار ة باسم الدين ، وأخرى باسم التصادم النفعي الدنيوي .

5)العقيدة مهما كانت صحيحة أو سقيمة ، فنشرها يتم بالدعوة السلمية وليس العنف ، لأن العنف والإرهاب والتكفير يتولد عنه ايمان زائف ، والشيخ ( محمد بن عبد الوهاب) تأثر بالمدرسة المتشددة في الدين (الإمام أحمد بن حنبل ، ابن تيمية ، ابن القيم الجوزية ، ...)وهو رجل دعوة وليس فقيها ، فالقاريء لمؤلفاته يجدها صحيحة متأصلة في الإسلام ،لكنها بقراءة متميزة عدوانية سادية ، فالنقد غالبا لا يوجه للأصل التشريعي وإنما يوجه لطريقة فهمه وتطبيقة في دنيا الواقع ، فإن كان ديننا رحيما متسامحا فإنه تحول على يد هؤلاء إلى دين عدوان وقتل ، والسبب الأساس هو خلط في فهم معنى الجهاد في وجهتيه الدفاعية والهجومية، فقد صور هؤلاء الإسلام بصورمشوهة ، فأساءوا مرتين مرة في تأويل القرآن بوجه متشدد عنيف، وأخرى برسم فزاعة الخوف [فوبيا] من الإسلام ، لأن المجتمع العالمي يزن الدين ليس نظريا وإنما بمخرجات معتنقيه .

6)فلو بقيت الدعوة الوهابية في صحاري( نجد ) وتخومها وانتشر ت بين أعرابها لكان التطابق بين البيئة الطبيعية القاسية والتفسير العنيف للإسلام بقراءة شبيهة بقسوة أهلها ، أما أن ينتقل ذلك التفسير إلى أرض الله الواسعة في عوالم لها عمق حضاري وثقافي ، فالأمر فيه تصادم بين تفسير أهل الحضر وأهل البدو ، وهو مانشهده من تلاسن وجدال بين أهل الإسلام المتسامح وأهل الإسلام المتشدد .

7)انتهجت السعودية الوهابية نفس الخطة التي أداها النبي (صلى الله عليه وسلم ) في طورها العلني (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ [الحجر : 94]) بالغزوات ، كأن الأمر فيه ايحاء بأن الأمر هو استكمال لنهج محمدي بفهم أكثر عمقا في الجانب العقدي مستلهم من كتاب ( التوحيد) لمحمد بن عبد الوهاب .

8)الثورة النجدية البدوية بقراءتها التراثية السلفية، غزت مناطق الجوار بحد السيف وفرضت فكرها البدوي للإسلام على مناطق كثيرة من جزيرة العرب منها منطقة الحجاز ، وسقطت جراء الزحف أعداد كبيرة من المسلمين في حرب غير متكافئة ، استخدم فيها عنصر المباغتة والتكفير بتهمة الشرك في العبادة ، فهدمت صوامع وأريقت دماء المسلمين غدقا لكل رافض للفكر الجديد مصداقا لقوله تعالى :( الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [الحج : 40] فالعلاقة وطيدة بين أفكار المذهب الوهابي الجافية والجافة وطبيعة الجزيرة الداخلية التي طبعت إنسانها وجعلته شبيها بالأمم البدوية المنغولية ، فهم يخوضون حروبا دائمة الإنتصار لكنها خالية من كل تأثير حضاري يذكر .

9)غزوات الأعراب النجديين الوهابية ، وإن كانت مشابهة للتوسعات المرابطية والموحدية في المغرب الإسلامي ، إلا أن الأخيرتين لم يكن لهما نفس الأسلوب ولا نفس الغاية ، فإن كان ( محمد ابن تومرت ) الموحدي سلك نفس النزوع العنيف ، إلا أن أسلافه في الحكم كانوا أكثر اعتدالا ، أما المرابطون فكانوا أصحاب دعوة سلمية بالحكمة والموعظة الحسنة ببثهم الدعاة في المناطق المنعزلة لتعليم الناس الدين القويم على طريقة الإمام مالك السنية .

10)الحراك السعودي الوهابي أثبت عجزا عسكريا واضحا أمام المد المصري (بقيادة ابراهيم باشا) هذا القائد الذي أثبت أهمية التنظيم والإعداد والإستعداد في خصم المعارك ، فقد تمكن رغم جسارة وعنف المقاومة من دك قلاع الوهابية في نجد ، وخرب عاصمتهم ( الدرعية ) ، (فهي صدمة حضارية )بين مسلمين في بداية نهضتهم ( النهضة العربية ) ومسلمين شديدو الحرص على الإرتزاق بمفاهيم وعقليات القرن الأول الهجري ، وإن نجح (ابراهيم باشا) عسكريا ، إلا أنه أخفق في إزالة ومحو الفكر الوهابي من الوجدان ، فانتعش وتجدد تدريجيا في عمر الدولة السعودية الوهابية الثاني والثالث .
11)المعارك والحروب التوسعية التي خاضتها (السعودية الوهابية) في دورها الأول والثاني ما هي سوى دعوة باسم بعث فهم جديد للإسلام ، فهي في حقيقتها حروب صادمة قاتلة موجهة ضد المسلمين جميعهم ، فهي نوع من أنواع ( الحرابة ) ، مثلها مثل التي شنها العباسيون ضد ابناء عمومتهم الأمويين ، أو مثل توسعات المغول المسلمين داخل بلاد المسلمين .... فهي حروب داخلية ليس غرضها نشر الإسلام وإنما التمكين لفكر جديد ضد أخرى قائمة ، فالفتنة الجديدة ماهي إلا أسلوب جديد للتمكين والهيمنة ، وما أكثر الأساليب التي استعملها من سبقهم بدأ من الخوارج مرورا بالمتشيعة والعبيديين و الفكر المهدوي .... فكلها شطحات همها توظيف الدين من أجل الهيمنة المذهبية والسياسية .

12)المقارنة بين الوثيقتين [11] التي وقع عليهما علماء مكة والمدينة بعد فتحهما عنوة من لدن الجيش السعودي الوهابي الواردتان في كتاب ( الدرر السنية في الأجوبة النجدية ج1 الصفحتان 314 و 316 ) ورد النص في الإشهادين متطابقا ، وهو ما يعني أن الجيش السعودي الوهابي أعد الوثيقة مسبقا وأجبر العلماء على توقيعها تحت الإكراه ، فلو كان علماء مكة والمدينة هم الذين كتبوا لما كتبوا بنفس العبارات المتطابقة ، فالأمر فيه عسف و إكراه ، فكيف للعلماء أن ينقلبوا عن رأيهم ما قبل وما بعد الحادث .[؟] ، ويستشف من الوثيقتين مقدار الغلو في تكفير أهل الملة الإسلامية بالجملة ، والذين يجوز فيهم الجهاد .

مجمل القول " أن المسلمين أنخدعوا بمدلول(الجهاد)اللغوي الظاهر،وحسبوا أن إخضاع الناس لعقيدةالإسلام وإكراههم على قبولها هو" الجهادفي سبيل الله"،وذلك أن ضيق صدورهم وعدم اتساع مجال تفكيرهم يعوقهم أن يسموابأنفسهم فوق ذلك ويحلِّقوافي سماءأوسع من سمائهم،لكن الحق أن"سبيل الله" في المصطلح الإسلامي أرحب وأوسع بكثيرمما يتصورون وأسمى غاية،وأبعد مراماً مما يظنون أو يزعمون،فكل عمل تقوم به للمصالح العامة وسعادةالمجتمع ابتغاءًلمرضاةالله،لاتريد به مغنماً أومكسباً في الحياةالعاجلة،فهو في" سٍبيل الله" في نظرالإسلام [12].

التهميش _________________________________

[1] حافظ وهبة ، تاريخ شبه الجزيرة العربية في القرن 20 ص 215 .

[2] ناصر السعيد ، تاريخ آل السعود ، ص 10 .

[3] يقول عثمان ابن بشر الوهابي عن نجد [واعلم رحمك الله أن هذه الجزيرة النجدية هي موضع الاختلاف والفتن، ومأوى الشرور والمحن، والقتل والنهب والعدوان بين أهل القرى والبلدان، ونخوة الجاهلية بين قبائل العربان]عنوان المجد، 2/3 ، وتعترف اللجنة الدائمة للإفتاء في السعودية بان نجد الجزيرة العربية هي مطلع قرن الشيطان.

[4] ناصر السعيد ، تاريخ آل السعود ص 11 .

[5] عثمان بن بشر الحنبلي في ،(عنوان المجد في تاريخ نجد) من أحداث 1221 هـ ص 139.

[6] محمد الأمين في كشف الارتياب ( ص 18)

[7]د. محمد عوض الخطيب ، صفحات من تاريخ الجزيرة العربية الحديث ( ص 178 و233)

[8] محمد عوض الخطيب ، صفحات من تاريخ الجزيرة العربية ، دار المعراج للطباعة والنشر ، ( ص 198- 199)

[9] نفس المرجع السابق (ص 189 ) .

[10] السجل التاريخي للخليج وعمان ،المجلد الرابع ( ص 250، 251) .

[11] (صيغة وثيقة مكة ) :

الحمد لله رب العالمين :
نشهد - و نحن علماء مكة ، الواضعون خطوطنا ، في هذا الرقيم - أنّ هذا الدين ، الذي قام به الشيخ : محمد بن عبد الوهاب ، رحمه الله تعالى ، ودعا إليه إمام المسلمين : سعود بن عبد العزيز ، من توحيد الله ، و نفي الشرك ، الذي ذكره في هذا الكتاب ، أنه هو الحق ، الذي لا شك فيه ، ولا ريب ؛ و أن : ما وقع في مكة ، و المدينة ، سابقاً ، و مصر ، و الشام ، و غيرهما ، من البلدان ، إلى الآن ، من أنواع الشرك ، المذكورة في هذا الكتاب ، أنه :الكفر ، المبيح للدم ، و المال ، و الموجب للخلود في النار ؛ و من لم يدخل في هذا الدين ، و يعمل به و يوالي أهله ، و يعادي أعداءه ، فهو عندنا كافر بالله ، و اليوم الآخر ، و واجب على إمام المسلمين ، والمسلمين ، جهاده ، و قتاله ، حتى يتوب الى الله مما هو عليه ، ويعمل بهذا الدين.

(صيغة وثيقة المدينة ):

الحمد لله رب العالمين ، أشهد : أنّ هذا الدين ، الذي قام به الشيخ : محمد بن عبد الوهاب ، رحمه الله تعالى ، ودعانا إليه إمام المسلمين : سعود بن عبد العزيز ، من توحيد الله عز و جل ، و نفي الشريك له ، هو الدين الحق ، الذي جاء به النبي صلى الله عليه و سلم ، و أن : ما وقع في مكة ، و المدينة ، سابقا ، و الشام ، و مصر ، و غيرها من البلدان ، من أنواع الشرك ، المذكورة في هذا الكتاب ، أنه : الكفر ، المبيح للدم ، و المال ؛ و كل من لم يدخل في هذا الدين ، و يعمل بمقتضاه ، كما ذكر في هذا الكتاب ، فهو كافر بالله ، و اليوم الآخر ، و كتبه : الشريف غالب بن مساعد ، غفر الله له آمين ، الشريف : غالب .هل يعقل أن يحرر علماء المدينتين (إشهادا بنفس التعابير ونفس الكلمات ؟) الأمر يحتاج إلى تفسير ؟

[12] أبو الأعلى المودودي ، الجهاد في سبيل الله ص 5.








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,141,981
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى . [ج4]
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى [ ج3]
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى [ ج2]
- الزواف zouaves أو الخديعة الكبرى . [ج1]
- مظاهرات الجزائر ....إنه الطُّوفان الذي لا يُقهر !
- العقيد عميروش ... والقس الأمريكي [1]
- المازُونيات .... المازيغيات .
- عندما ترد ( مسكيانة ) على ( قرطاج)؟ !.
- كرنفال الجزائر بمناسبة يناير .
- خيمة الإسلام أم خيمة العروبة ؟ ! .
- [عين بوشريط ] وسقوط الوهم العروبي في شمال افريقيا.
- الجزائر من قبلة للثوار ... إلى قُبلة لصاحب المنشار .
- خرافة العرُوبية ؟!
- الدولة الوطنية الجزائرية مشروع مؤجل .
- الفنيقيون الجدد !
- عربُ الجزائر .
- الشيخ المولود بن الصديق الحافظي الفلكي الأزهري.
- الصراع اللغوي في الجزائر ..... قَاطع تُقاطع .
- اغتيال [جمال خاشقجي ] هو ترهيب للفكر الحر .
- الأمازيغية ... مرفوضة بين أهاليها ؟؟ !


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي لـCNN: إيران لم تغير سلوكها بعد سليمان ...
- الحشد الشعبي يرد على اتهامه بإطلاق 5 صواريخ على السفارة الأم ...
- مسؤولون أمريكيون يؤكدون أن الطائرة التي تم إسقاطها بأفغانستا ...
- اكتشاف وصفة مثالية لصنع القهوة
- أكثر وأقل الدول العربية فسادا
- حظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بجامعة القاهرة
- الصين في سباق مع الوقت لتصنيع لقاح لفيروس كورونا.. فأين تكمن ...
- السعودية تقول إن تأثير فيروس كورونا على طلب النفط "محدو ...
- فرنسا تجلي رعاياها من معقل الفيروس القاتل
- على من يطلقون الرصاص في شرق أفريقيا؟


المزيد.....

- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - الطيب آيت حمودة - الدولة السعودية الوهابية .