أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - مخاض من الكوابيس














المزيد.....

مخاض من الكوابيس


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6305 - 2019 / 7 / 29 - 16:54
المحور: الادب والفن
    



أنا ..
ذاك النهار الذي لم يهدأ في مخاضه
ليلد من الغبار
حبات طلع
تنبت على شفتيك ..
شجرة الميلاد
هي ..
تلك الليلة الشتوية
في صحراء يهرب من الخيال
أتدفأ من لظى الأحلام
فتجرفني كثبان الجليد
من كابوس إلى كابوس

أنا ..
ذاك العجوز الذي أكلت الهراوات ظهره
تحت شجيرات الزيتون
وأبى أن تنخر الديدان أشجار البطم
في صدره
ليبقى الكحل في عينيك مبتسما
هي ..
تزنر خاصرتها بفستان الغار
وترقص من دموعي في حفلات السمر
ليتها عفرين ..
لأنشد على مسامع الصم ..
قصيدة الهجران

أنا ..
ذاك الفار من مجزرة
حصدت كل جيراني .. في كوباني
لإيصال رسالة أمها ..
لا تبكي لأجلي .. فأجمل البكاء
حين تعشق الحياة في رجل هو .. صمتك
هي ..
قرأتها في دفء السرير .. وبكت
لم أسمع نحيبها
أخبرني صباح يوم العيد
أنها تبكي حمرة شفاهها
فالحمرة رجل .. تلفظه حين تنمو بين جفنيها لون آخر

أنا ..
ذاك الشارع الممتد من البشر إلى البشر
يحملون نعش المشعل بصوتهم العاري
يهتفون بحناجر الفرار في أفق مغبر
شهيد نامره
قامشلو ناكفه
وهي ..
رصاصة اخترقت ساحة صدغي
أهرول جاثيا من الخوف إلى الخوف
أفتش بثيابي الممزق عن بقع دم
أحملها ... وألتحق بالموكب الضال
فعند الضريح زهور انحنت قاماتها من الظمأ

أنا ..
قارئ يرتل الثورة .. باسمها
يخاطب الجلاد من بريق عينيها
ويسكن الغيمة في فصل الحب
علها .. تمطر زنابق الأعياد
في فصول لهو الأطفال
هي ..
تحصد الزمرد من شواطئ شفاهي
تعلن الحرب مع الجلاد على مواسم الربيع
فتهرب الغيوم بحملها من تخوم بلادي
ليلوذ الأطفال بأسمال اليتم إلى القفار
يسامرون الحنظل بقفطان أمهاتهم

٢٨/٧/٢٠١٩





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,523,613
- همسات شوارع الشهباء
- آخر دقائق الاحتضار
- الهروب إلى ولادة جديدة
- جلسة في زقاق العربدة
- حكايات بطل من الرماد
- أهرامات من أكذوبة العشق
- الحدائق أيضا .. تكذب
- تراشق الصور في مجرى السيل
- في الساحة رجل يبكي
- جولة في مدينة مهجورة من الحب
- ترياق من كؤوس الخيانة
- الحب في مواسم الجراد
- رسن من مغزل الحب
- المحطة الأخيرة
- كوابيس أوراق الرياحين
- زئير في رحم الوحام
- سرير الإغماء
- عقدة الاضطهاد .. واللا خيار انتخابات اسطنبول مثالا
- لقطة في سفر الحرائق
- أكراد الرصيف


المزيد.....




- عبر العظام.. كيف تم تجنب حظر الموسيقى بالاتحاد السوفييتي؟
- جطو يقدم تقرير المجلس الأعلى للحسابات أمام غرفتي البرلمان
- في أول زيارة لها بعد تعيينها.. وزيرة الخارجية الإسبانية في ...
- مرحلة النضوج.. كيف تناقش السينما المصرية مشاكل المراهقة؟
- قصص نساء يهوديات معنّفات للكاتب توفيق أبو شومر
- ندوة لمناقشة ديوان الشاعرة العراقية ناهد الشمرى
- قاسم حداد يفوز بجائزة ملتقى القاهرة للشعر العربي
-  -ثورة الحمير- في معرض القاهرة الدولي للكتاب 
- عمل درامي يجمع فنانتين مصريتين كبيرتين.. -صور-
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - مخاض من الكوابيس