أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رزكار نوري شاويس - بين التجارة و السياسة ..!














المزيد.....

بين التجارة و السياسة ..!


رزكار نوري شاويس

الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 04:25
المحور: المجتمع المدني
    


السياسة كنشاط فكري و منهاج تفاعل و تعامل و تخطيط وعمل انساني ، مورست منذ القدم في جميع المجتمعات البشرية و تطورت مناهجها و مدارسها و حاجات و أهداف استخدامها مع تطور الحضارة بمرور الزمان .
والتجارة سياسة ، لكن قضية التاجر المحترف هو الربح المادي و هدفه الثراء ، أما ولائه الحقيقي فهو لأيّ مصدر و سبب يحقق له هذا الهدف الذي يعده الأسمى ، ولا يهمه إنْ كان يتحقق على حساب خسارة الأخرين من أقرانه أو منافسيه أو فيما اذا شكل ضغطا و عبئاً على بيئته ، فهدف التاجر أولا و اخيرا ( كما قلنا )هو الربح و الثروة و من أي أتجاه يأتيان .. و لكل قاعدة شواذ أواستثناء ، فألأسواق اينما كانت لاتخلو من الشرفاء .
المهم ، فالمشكل الذي انا بصدد تشخيصه هنا هو ( تجارة السياسة بمحترفيها و محتكريها ) فواحدة من مصائب مجتمعاتنا التي انهكتها مصائب هذا الزمن المعوّج ، انّ أغلب ساستها جعلوا من منابر قضايا شعوبهم الوطنية و التحررية دكّات عرض و طلب و دكاكين مساومات و مزايدات ( بالسر و بالعلن) وحسب الظروف المتاحة ..
نعم ، جعلوا من قضايا و مطاليب مجتمعاتهم و شعوبهم العادلة و المشروعة تجارة رابحة تدر عليهم الغنى و الشهرة و الجاه ، و الأنكى من كل هذا انهم يطالبون شعوبهم بتقديم المزيد من القرابين و التضحيات ، ترويجاً لتجارتهم السوداء .
لا أضيف شيئا سوى أن أشير الى الفارق بين السياسي ( المناضل المبدئي ) و التاجر السياسي .. فالمناضل السياسي هو المستعد دائما ( في السراء و الضراء ) أن يكرس حياته لقضية شعبه التي يتبناها ( قضية مصير) وان يضحي من اجل انتصارها بكل مايملك بما فيه حياته إن تطلب الآمر .. أما التاجرالسياسي او السياسي التاجر ( لا فرق ) ؛ فهو دائما مستعد للتضحية بالجميع و ما يملكون بما فيه حياتهم في سبيل انقاذ تجارته وقت الخطر أو تحقيق أفضل ربح له في الظروف المواتية ..!!
فحذار حذار من تجار ( في جلد مناضلين ) يسرحون و يمرحون في ميادين قضاياكم الوطنية ، يتنصتون و يتلصصون ، يتخابثون و يجاملون ، ينافقون و يمنحون الوعود بسخاء ، بحثا عن الثروة و المال ، و رأسمالهم آلامكم و تضحياتكم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,982,532
- مواطنة (2)
- مواطنة ..(1)
- في هذا الزمن المعَوْلَمْ ..
- مرة أخرى ، ألكورد و المعضلة العراقية و سياسات التعريب
- مستقبل العالم ، رؤية كابوسية ..!
- توضيحاً للبعض منهم .. شيء عن الميكافيلية
- بين الصراحة و الوقاحة
- مختصرات
- مدن الوهم
- حلبجة ، وجع أمّة و وطن *
- - صمت .. -
- مختصرات (2)
- العراق .. و شيء عن الأستقرار
- مختصرات ..
- أرَقْ ..
- حول التعصب ايضا ..
- مقاربات (3) - أن تكون كورديا ..
- وداعا إبن الجبل الأشم .. وداعا جوهر صديق شاوَيْس
- مقاربات .. (2)
- شيء عن الحقيقة ..


المزيد.....




- الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 350 ألف شخص من الكونغو إلى أوغند ...
- حزب الكتائب اللبنانية يطالب بنزع السلاح من مخيمات اللاجئين ا ...
- استقالة رئيس وزراء كوسوفو بعد استدعائه من القضاء الدولي بتهم ...
- الولايات المتحدة وروسيا تحذران من تزايد تدهور الوضع الإنساني ...
- -العفو الدولية- تتعهد بدراسة المعلومات المتعلقة بالسجن السري ...
- ارتفاع عدد طالبي اللجوء في ألمانيا إلى 1.8 مليون
- مسؤول بحماس يصل لبنان لبحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين
- الكويت: اعتقال نشطاء "بدون" بسبب اعتصام سلمي
- مقابر جماعية وشاحنات قمامة... ما خلفية الجدل وراء دفن جثث ال ...
- الأمم المتحدة تحرج السعودية والإمارات بتصريحات مفاجئة


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رزكار نوري شاويس - بين التجارة و السياسة ..!