أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رزكار نوري شاويس - مختصرات (2)














المزيد.....

مختصرات (2)


رزكار نوري شاويس
كاتب

(Rizgar Nuri Shawais)


الحوار المتمدن-العدد: 6103 - 2019 / 1 / 3 - 00:00
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


* أن تمتلك حق التعبير ( كحق خاص أو عام ) لا يعني أن تتحول الى بالوعة آسنة روائحها القذف و التشهير بالآخرين .

* من الصعب جدا أن تتعامل المجتمعات المتخلفة ثقافيا مع ( حق التعبير ) كعنصر بناء ، في مثل هذه البيئات يتحول هذا الحق الى أداة هدم و تخريب و بالتالي المزيد من النكوص و التراجع الحضاري .

* الغضب و الأنفعال طاقتان سلبيتان تسلبان المرء ( حتى لو كان على حق ) قوة منطقه و سلامة حججه ، فالمنطق و الحجّة لا يتفقان مع فورات العاطفة و الحماس المتهور .

* غريب أمر من يدلي بدلوه لحل مشكلة و هو بالأصل جزء من المشكلة ..
تعقيدات و اشكالات قضية الأصلاح و التقدم في مجتمعاتنا المتراجعة ، تكمن هنا .

* الأستفزاز وحده لا يكفي لتحريك و تنشيط حالة نقاش ، الأستفزاز يجب ان يكون قرينا للتهدئة برباط وثيق ،عندئذ سيّكوْنان معا ستراتيجية من ستراجيات البحث عن التفاهم و الأقناع .

* في صخب و ضجيج هذا العالم سريع التحول ، هل تتمكن الأمم النائمة ، امتلاك القدرة على التفريق بين واقعها و أحلامها في تطلعاتها نحو المستقبل ..؟
ترى هل تقدر في سباتها العميق هذا أن تميّز بين أن تحلم بأمتلاك رؤى مستقبلية ، و بين امتلاكها واقعا و عملا ..؟

* لا دروب ممهدة و مريحة نحو الأهداف النبيلة في الحياة ، و من يتجنب أو يخشى التعب و الألم لن يحقق فيها نتائج مرضية . فالقيمة الفعلية لممارسة الحياة هي بمواجهة معضلاتها و منغصاتها و التفاعل معها بشجاعة .

* لن تنهض أية أمة تخدر أجيالها من المهد الى اللحد بذلك الحشيش العقائدي المقدس الذي يخَدّر فيها العقل بقبول الأستعباد و الأذلال رسالة ، و الأستسلام لمشيئة الأقدار و الأنحدار مع عربة التخلف مسيرة ايمانية ، و نبذ الفكر و التفكير و العمل و الأبداع عبادة صالحة ، و التعفن في عتمات سراديب الجهل عقيدة مقدسة ، و التشبع بالخرافات و تراث و مهيجات التعصب و العنف ، و السلب و النهب و القتل و الأغتصاب ، ثقافة لا بديل لها .. !!
يكافأ المرء على كل ذلك بالخروج السعيد من هذه الدنيا الفانية و العبور الآمن لعوالم حور العين و الغلمان و الأنبطاح المريح على شواطيء انهار الخمر و العسل في ظلال اشجار تمطر عليه أشهى الثمار ، مستمتعا بأعذب ما تشدوا به البلابل و الطيور في استرخاء أبدي و كسل خالد ..

* في عالمنا هذا ، كل دروب الأصلاح و التقدم نحو حياة أفضل ، بدأت و تبدأ بالأصلاح الديني .

* من ينطق بالحق و يجاهر بالحقيقة ، أعدائه كثيرون ، خصوصا وعاظ و دهاقنة مدارس الجهالة و التخلف و عرابو الأفساد و المفسدون من ساسة و حكام ، و الطفيليات المنتفعة منهم .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق .. و شيء عن الأستقرار
- مختصرات ..
- أرَقْ ..
- حول التعصب ايضا ..
- مقاربات (3) - أن تكون كورديا ..
- وداعا إبن الجبل الأشم .. وداعا جوهر صديق شاوَيْس
- مقاربات .. (2)
- شيء عن الحقيقة ..
- مقاربات .. (1)
- عقول مغلقة بأقفال صدئة ..!
- في ساعة أرَقْ (2)
- استقلال كوردستان ، قضية ضمير و حق من حقوق الحياة ..
- الكورد الفيليين و ورثة السياسات العنصرية
- نحن الشعوب المسطولة ، بين الصح و الخطأ ..
- الباكون و المتباكون على وحدة تراب العراق ..
- شيء عن التعّصبْ ..
- بين جيل و جيل
- هوامش اضافية ..
- روحنا الأنسانية .. هوامش
- هذه الدنيا و الأمم التي لاتزال تمارس فيها الحياة ..!


المزيد.....




- مشروع قانون بالكونغرس لرفع السرية عن وثائق هجمات 11 سبتمبر و ...
- توب 5: إصابات كورونا تتجاوز 200 مليون.. ورئيسي يؤدي اليمين ا ...
- باكستان تنشر قوات شبه عسكرية في إقليم البنجاب بعد هجوم لمسلم ...
- واشنطن: فرصة إحياء الاتفاق النووي والمفاوضات مع إيران لن تست ...
- فيديو: رئيسي يؤكد أن سياسة العقوبات لن تدفع إيران إلى التراج ...
- حركة النهضة تقرّ بضرورة القيام بـ-نقد ذاتي- لمواكبة الشارع ا ...
- القروض الرقمية: قالوا لي سنأخذ كليتك إن لم تسدد القرض
- فيديو: رئيسي يؤكد أن سياسة العقوبات لن تدفع إيران إلى التراج ...
- حركة النهضة تقرّ بضرورة القيام بـ-نقد ذاتي- لمواكبة الشارع ا ...
- بعمر 18 عاما.. وفاة ابن النجم الألماني السابق ميشائيل بالاك ...


المزيد.....

- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - رزكار نوري شاويس - مختصرات (2)