أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - ديستوبيا.. من وجهة نظر حسين بريسم














المزيد.....

ديستوبيا.. من وجهة نظر حسين بريسم


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 02:39
المحور: الادب والفن
    


للصدمة مديات حين تكون داخل الفراغ.. إذ تكون لها أصداء تتكسر في داخل الروح البشرية، والذي تابع عرض مسرحية (ديستوبيا) سيكون شاهد استنطاق الصمت الذي تسيد مشهد الحياة، وثمة أصوات بوليفونية تصاعدت وأشَّرت الخلل الذي تسيَّد مشهد الآن.
وكما معلوم أن البوليفوني موسيقا تعني إصدار نغمتين أو أكثر في نفس الوقت.. وهنا في هذا العرض تعالت صرخات برتبة قضايا، بعد أن تحررت من سلطة الراوي المطلق أو الـ(صولو).. بل أصرَّت على النطق بأصواتها ـ تناغماً وتوصلاً ـ بعد أن تخلصت من أحادية المنظور واللغة والاتجاه والإسلوب.. وبتعبير آخر تم الحديث في هذه المسرحية المتعددة الأصوات والمنظورات عن حرية البطل النسبيةواستقلالية الشخصية بالتعبير عن الهم الذاتي والهم الجمعي.
ومما يثير الإنتباه والاهتمام هو الإلتزام الذي رافق العرض، وهنا أقصد حرية الإختيار القائم على المبادرة الإيجابية الحرة من ذات صاحبه، مستجيباً لدوافع وجدانية نابعة أعماقه.
وهنا أستعير ماقاله الناقد محمود أمين إذ يقول:
من طبيعة العمل المسؤول أن يكون هادفاً إلى غاية معينة، وللإلتزام الفكري هدف، هو الكشف عن الواقع والسعي إلى تغيير ماليس سليماً فيه، وإن كان بصرخة أو رجاء أو بوح.
ومخرج هذا العمل حسين بريسم حاول جاهداً أن يجعلنا شهوداً على القضية رغم إننا ضحاياها أصلاً.
وهذا ليوصلنا إلى أن المأساة محاكاة فعل نبيل تام بلغة متبلة بملح التزيين، ليثير الرحمة والخوف بغية الوصول إلى التطهير.
وهنا وجدت شباناً قاموا ـ وربما باللاوعي ـبتسجيل مواقفهم وفق ماورد في سفر حياة كانوا فيها صغاراً، أقصد صغار سن وليس مقاماً.
لكنهم واعون حد الصدمة.
فوجدنا بريسم قد استطاع بشكل أو بآخر تجسيد النص برؤيا واضحة رغم العتمة التي تسيدت المكان، إذ كان ممسكاً بأشيائه بمهارة.. فقدم عرضاً مسرحياً تجريبياً انتمى لأكثر من اتجاه، وهذه جرأة كبيرة حسب اعتقادي، كون ممازجة أو ممازجة أكثر من اتجاه، تكون من الصعوبة بمكان.
ومن الضرورة الإشارة إلى إثارة مسألة المكان كبيئة للعرض. إذ كان موفقاً جداً.
إذاً هناك قصدية واضحة لالتزام هذا المخرج الواعد بقوانين الأزمة، وأداء ممثليه أكد ذلك حيث انتخب الحوار المجتزأ مرة وغير الواعي مرة والتعبير الجسدي مرة أخرى، وكان الأداء من الرقي والأناقة قيمة عليا.
حقيقة كنت أتابع العمل وأقارن بين عمر المخرج وممثليه وبين وعيهم المتجاوز لمسافات من البوح.. فيتردد صدى أسئلتي في أنحائي
هؤلاء الشبان سيكونوا ذات شأن ذات الق.
أما تقنيات العرض التي تصب في خليج عدم الإمكانيات جعلته قاب قوسين أو أدنى من المجازفة.
وأخيراً يجب أن أترحم على المغفور له (بريسم) الذي أنجب حَسَنَاً، وتجميلاً أسماه حُسين.
وعليَّ أن أبارك هذا الفريق، وأشكر كل من أسهم في بنائه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,722,991
- حين تُدون الحياة تشكيلياً.. نصوص منى مرعي اللونية.. إنموذجاً
- منتظر ستار.. طاقة تقنية واعدة
- دموع.. في عيون وطن
- وقفة عند مسرحية ذهان
- قراءة في قصيدة -سيادة النهد- للشاعر فائز الحداد
- إنطباع عن مسرحية حراس المزرعة
- تركتكات.. العلامة الفارقة للجمال
- فلاح بهادر وكريم عبدالله في الميزان النقدي
- نجوم من الفن التشكيلي المعاصر
- وفاء دلا.. بين الأسطورة والواقع
- قراءة في مقاتل السياب
- ألنقد والناقد
- رأي وانطباع
- فكرة عامة عن الموسيقا
- فائز الحداد.. مهماز الشعرية الجديدة
- رفات خبز
- قراءة أولى في نص أول
- وقفة تأملية عند ملحمة جلجامش
- دم
- إنطباع عن ومضات قاسم وداي الربيعي


المزيد.....




- بوريطة..تهم التجسس الموجهة للمغرب من طرف منظمة العفو الدولية ...
- المصادقة بالإجماع على مشروع قانون يستهدف المستفيدين من برامج ...
- فضيحة أمنستي مع المغرب تتعولم ..نيويورك تايمز تسحب وترامب يس ...
- بوريطة: المغرب لن يستسلم للابتزاز والتقارير لا تزعجنا
- أحزاب المعارضة تقدم مذكرة مشتركة حول الانتخابات الى وزير الد ...
- مغني الراب الأمريكي ويست يخرج من السباق الرئاسي بعد أيام من ...
- عمر الراضي يعترف: نعم أعطيت معلومات لضابط مخابرات بريطاني !! ...
- فيدرالية اليسار ترفض تفويت ممتلكات الوعاء العقاري لجماعة أكا ...
- من فن التمثيل إلى فن القتال... نجمة سينما تذهب إلى الحرب
- المغرب ليس غابة إلكترونية


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - ديستوبيا.. من وجهة نظر حسين بريسم