أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - قراءة في مقاتل السياب














المزيد.....

قراءة في مقاتل السياب


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 5184 - 2016 / 6 / 5 - 22:59
المحور: الادب والفن
    


لقد ورد النحت في اللغة العربية على صور عديدة منها تأليف كلمة من جملة لتؤدي مؤدّاها، وتفيد مدلولها، كبسمل المأخوذة من (بسم الله الرحمن الرحيم)، وحيعل المأخوذة من (حي على الصلاة، حي على الفلاح).
ومما ورد في كلام العرب:
لقد "بَسْمَلَتْ" ليلى غداة لقيتها *** فيا حبّذا ذات الحبيب المبسمل
وتأليف كلمة من المضاف والمضاف إليه، عند قصد النسبة إلى المركب الإضافي إذا كان علماً كـ (عبشمي) في النسبة إلى عبد شمس
وتأليف كلمة من كلمتين أو أكثر، تستقل كل كلمة عن الأخرى في إفادة معناها تمام الاستقلال؛ لتفيد معنى جديدا بصورة مختصرة.
يقول ابن فارس: "العرب تنحت من كلمتين كلمة واحدة، وهو جنس من الاختصار. وذلك" رجل عبشمي "منسوب إلى اسمين هما عبد وشمس.
.أما الإشتقاق لغة فهو اشتقاق الشيء: بيانه أو أخذه عن شيء. أمّا اصطلاحاً فهو عمليّة لغويّة تتمّ لتوليد لفظان تناسبهما لفظاً ومعنًى. وأما عبد الله أمين يقول أن الإشتقاق أخذ كلمة من كلمة أو أكثر مع تناسب بين المأخوذ منه فى اللفظ والمعنى جميعا.
في كتاب "الفلسفة اللغوية والالفاظ العربية" لجرجي زيدان قال
"النحت ناموس فاعل على الالفاظ وغاية ما يفعله فيها انما هو الاختصار في نطقها تسهيلا للفظها واقتصادا في الوقت بقدر الامكان"
واورد "ساطع الحصري" في كتاب "آراء واحاديث في اللغة والادب" ان النحت نزع كلمة من كلمتين او اكثر مثل البسملة والحيعلة
اما الاشتقاق فهو نزع كلمة من كلمة

بهذا الاستهلال البسيط وددت الوقوف على كلمة (منذاني) التي استهل بها فلاح بهادر نص (مقاتل السياب)
وهنا تعني منذ كينونتي او صيرورتي، اذ لم يقل منذ صباي، كونه متشظ وهو جموع او حشود متناحرة لكنها تسير بنسق واحد تحت لقب شاعر
اقول هذا بلالة كلمة (تغريب) تغريب يستوطن اوجاعي، والتغريب فيما يعني إثارة كل مايثير الغرابة والدهشة فقال "تغريب.. يستوطن أوجاعي"
وأكدهابقول
"يتعبدني تألهي"
هذه الجموع من تشظياته، تتعبده، كونه إله ذاته الشاعرة التي جعلت من الليل مشمساَ، يقامر النهار على كسرة عتمة أسئلة كونية قبعت في عقل الشاعر، ولا من مجيب.. سوى شعر يخشع للذات الإلهية للشاعر.
وتأكيداً لما أسلفنا، قوله
"رسولاً.. يبعثني إلهاً لإله"
ولا أدري سر نصب كلمة رسول إلا تفسير واحد هو إن الإله الذي بعثه لإله، وبذا يتم المعني اللغوي، وكذلك الصورة الشعرية المبتغاة
ثم يسترسل الشاعر بكيفية الصيرورة التي استهل بها النص، بانثيلات على شكل أسئلة متخندقة خلف البوح المشحون بالأسئلة والشك الذي يعتري حشوده المتناحرة مع بعضه المسلّم للوجود
وتأكدت قناعتنا بعد أن حسم الأمر وقال
"غيوم دفاتر
ابتداع
شرع من الشعر
كفروه
متواتر الايمان"
ثم يعود الى ثريا النص فيقول أنا السياب، وهذا عود على بدء، بعد أن أغرقنا الشاعر بتماهيه مع الشك والايمان والجدل بين كل انشطاراته
ويعيد نفس الاسئلة عليه
"من ربك
ما شعرك"
ثم يؤكد الوهية الشاعر في الذات الشاعرة بقول
"من أدراك أدراني"
ونظر نظرة تهكم بالتجار كونه من فريق خاسر في ناموس الدنانير منذ ارتكابه الشعر، وحلق في سماء الجمال.
لكنه مصر على الدراية، كونه لا ينتمي إلى الفريق القائل "لست أدري، كل ما أدريه أني لست أدري"، حيث يشير برمزية عالية إلى الضمير المستتر في قلب المعنى القاموسي، ويحاول ابتكار عمق دلالي آخر غير متعارف عليه في اللغة السائدة، بمعنى أنه يجعل من الكلمة إطلاقة ومن الجملة مستودع ذخيرة، لقتل القبح المستشري في دكاكين سوق التلاعب بالألفاظ

مَقاتل السياب
....................
( منذاني )
أنست .. وحشتي
جموع فرقتي
شتات شتاتي
شيب حرف
تغرب
يستوطن اوجاعي
يتعبدني تألهي
شمس ليل
قامرت النهار
شعرا ... يتخشعني
رسولا
يبعثني .. الها لإله
كاد يخلقني .. بعثه
طينا
مترب السراب
يتدافقه الفكر ..ماء
يرضع الصلد .. صُبار
عمى
جال بالأبصار
حتم محال
اتصعد عَرقي
اتمطر ابخرة السماء
موج حبر
تعلوه كلماتي
حِل حتام
صعق قلم
اغرق
غيوم الدفاتر
ابتداع
شرع من الشعر
كفروه
متواتر الايمان ..
أنا السياب
تناهيت
الموت .. حياته
ألقنه
جنازة الشعراء
أتهمني .. فيبرئني إدعائي
جرم جراحات
صحيحة الالام
ارسال . موت
( عاثني ) حياتي
صحوة كأس .. ثمالة نبي
بقناديل ابنتي
( متذاهب) الفضة
محمر الانفاس
عبوس عيد
بضحكة عاشور ..
انا السياب
( اشكوني ) سيابي
اجمع الحرف
انتثار سمع
يستجمع بصره
لغط روح
تفعلت .. تنثرت .. تحررت
قصيدة
تسحرها هاروت
أسترجع القادم
مرضا .. يليق بالفقر
ارث موت
يقاسمني الشعر .. ذكري
ينثر تابوتي
شايا حلوا
متسائل المرارة
مقهى
حسن عجمي
من .. ربك
ما... شعرك
ما .. تلك الشناشيل
مابال النخلة
ما .. البصرة
ما .. و .. ما.
ا دراك
ادراني
واااااه .. أمي
وجع قصيدة
اعتلت منصة
فصفق الجمهور .. للنجار.....
فلاح بهادر ....... ( من نافذة خاطرتي)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,164,830,508
- ألنقد والناقد
- رأي وانطباع
- فكرة عامة عن الموسيقا
- فائز الحداد.. مهماز الشعرية الجديدة
- رفات خبز
- قراءة أولى في نص أول
- وقفة تأملية عند ملحمة جلجامش
- دم
- إنطباع عن ومضات قاسم وداي الربيعي
- سلوى فرح.. تعوم في خط التالوك
- إنطباع عن قصة عباءات
- إنطباع عن.. ألليلة التي ضاع فيها الرغيف للقاص أنمار رحمة الل ...
- قراءة سريعة في نص (مشردون) للقاص مشتاق عبدالهادي
- ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر
- ألغجر.. في مآل العرض
- سفينة نوح الفضائية.. قبل وبعد الإنهيار
- نبش في الأحزان المعلقة على المشاجب
- جلالة النص، وقصدية الكشف عن الأنا.. ميادة المبارك إنموذجاً
- سعد سعيد.. ملتزماُ
- بغداد الأزل بين الروح والمقل


المزيد.....




- أشرورو: يحذر من استمرار إغلاق الأحياء الجامعية وإرتفاع تكالي ...
- استبعاد عثمان أبو زعيتر من منظمة الفنون القتالية
- “الملحمة”رواية جديدة للكاتب ا?حمد محمد عثمان
- التدريبات في مدرسة السيرك الفلسطيني في بيت لحم
- كاريكاتير القدس- السبت
- عرض باليه -ألف ليلة وليلة- في بطرسبورغ
- النقد الثقافي لأنساق الثقافة الرقمية
- الحوار الليبي.. المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب توصلا إلى ...
- التشكيلية بنيس تعرض في مراكش لوحات -الوحدة-
- نشر مقطع دعائي لفيلم وثائقي يخوض في حياة نجمة البوب الأمريكي ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - قراءة في مقاتل السياب