أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - ألنقد والناقد














المزيد.....

ألنقد والناقد


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 4931 - 2015 / 9 / 20 - 10:14
المحور: الادب والفن
    


ألنقد والناقد

يتولد النقد بانطباع يتركه النص بالنفس، وينتهي بحكم..
إذ هو دراسة وتقييم، ابتداءً من السؤال عن المعنى، ومروراً بالتعبير، وكيفية التعبير.. أي التفسير والتحليل والتقييم، بعد تناول الشكل والمضمون.
وهذا يحتاج إلى كم معلوماتي، وثقافة واسعة، قد لايحتاجها المبدع في اختصاصه..
ومن اشتراطات الناقد الإلمام باللغة وعلم النفس وعلم الإجتماع والاستطيقيا واللغة وإنشاء الجملة وكم هائل من المعلومات العامة وبعض المعاف، وكل أسس واشتراطات الجنس المنقود.
أما التذوق، فهو وسيلة للإدراك، ويبقى عنصر شخصي.. إذ هو ليس وسيلة للمعرفة، ولا تنقله إلى العموم إلا مَلَكَة المعرفة.
ويبقى الأديب الفاحص الرصين.. ناقداً قبل نشوء النقد، لأنه أول من ينقد عمله، ويؤشر محاسنه، ويعَدِّل مساوئه.
وكما لايخفى على الجميع أن المناهج النقدية العربية هي نفسية واجتماعية وفنية، تليها الإنطباعية والأخلاقية..
وتبقى المذاهب الغربية المؤسِسة هي الكلاسيكية والرومانتيكية والواقعية والرمزية.. ومانتج عنها، وما تلاها من أساليب.
لكن النقد الآن هو منفلت نوعاما عن هذه الربقة، ولا يخضع لقوانين ثابتة، وإنما يتناول زوايا النص، والكامن بين ثناياه، ويشتغل على فلسفة النص وأبعاده الجمالية وصوره المبتكرة.. لا على قانون الوحدت أو النسق أو النظام الثابت.
ويبقى مفهوم النقد - حسب اعتقادي - مرهون بمعناه القاموسي إذ انه يميز بين الدراهم، ويفرز الزائف منها، وبذا فهو يستهدف النص كاشفاً نبراته وخصائصه من أوجه شتى..
كمغزى الصورة، والإيحاءات، والمَجاز، والتراكيب الفنية.. إضافة إلى دلالة الصوت والإيقاع.
والأسئلة التي يطرحها النقاد هي واحدة، وإن تعددت الأساليب.. لكن سر اختلافها يكمن باختلاف فلسفة الناقد، وثقافته، وباهتمامه بجوانب معينة في النص..
كأن يهتم بالبناء أكثر من المضمون، أو العكس أو كليهما.
فهناك نقاد ينطلقون من فكرة أن العمل الفني هو صورة لِمُنْشِئه، وهذا ما اعتمده المنهج النفسي.
وهناك من يعتقد أن العمل الأدبي أو الفني هو صورة للواقع المُعاش من قِبَل الأديب أو الفنان، ومن هنا قام المنهج الإجتماعي.
ويرى آخرون أن النص وجوداً مستقلاً عن الأديب المُنْشئ، وعن مجتمعه، وهنا قام المنهج الفني.
أما المناهج الغربية فلها أسسها، ولا مجال للدخول بحيثياتها الآن، بقدر ما يسمح لي أن أقول
أن الناقد الناجح هو من يزاوج ما يمكن مزاوجته والاشتغال عليه، بعيداً عن التوعير الاصطلاحي، وأن يبتعد عن الشخصنة، والعدائية..
بل ينظر إلى العمل على أنه جهد استثنائي، ويؤشر إخفاقاته بلطف، بعد أن يُشبع الجانب المضيئ من العمل.. قراءةً وتأويلاً.
وعليه أن يتناوله تناولاً نفسياً واجتماعياً ومنهجياً، بعد التأكد من امتلاك الناص لأدواته كاللغة والصورة والأسلوب وكيفية التعبير عن أفكاره وعواطفه أي القالب الذي تُفرغ فيه المادة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,975,813,972
- رأي وانطباع
- فكرة عامة عن الموسيقا
- فائز الحداد.. مهماز الشعرية الجديدة
- رفات خبز
- قراءة أولى في نص أول
- وقفة تأملية عند ملحمة جلجامش
- دم
- إنطباع عن ومضات قاسم وداي الربيعي
- سلوى فرح.. تعوم في خط التالوك
- إنطباع عن قصة عباءات
- إنطباع عن.. ألليلة التي ضاع فيها الرغيف للقاص أنمار رحمة الل ...
- قراءة سريعة في نص (مشردون) للقاص مشتاق عبدالهادي
- ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر
- ألغجر.. في مآل العرض
- سفينة نوح الفضائية.. قبل وبعد الإنهيار
- نبش في الأحزان المعلقة على المشاجب
- جلالة النص، وقصدية الكشف عن الأنا.. ميادة المبارك إنموذجاً
- سعد سعيد.. ملتزماُ
- بغداد الأزل بين الروح والمقل
- هذيان صوفي.. في حضرة القص


المزيد.....




- من هو الطبيب والمؤرخ الفرنسي غوستاف لوبون؟ 
- أشرف زكي: رحيل المنتصر بالله خسارة لـ-واحد من كبار نجوم الكو ...
- “فن الاكسسوار فى السينما” على هواء الإذاعة
- بحضور وزيرة الثقافة.. ذكريات الكرنك احتفاء بمحمود رضا على مس ...
- بعد توقف استمر 8 اشهر.. وزيرة الثقافة تتابع الاستعدادات النه ...
- غوتيريس يصفع البوليساريو ويطالبها بعدم عرقلة حركة السير المد ...
- مصر تشيع المنتصر بالله.. الفنان المسيحي الذي دعي للصلاة داخل ...
- سينما مصر” تختتم برنامج عودة الروح لشهر سبتمبر بساحة الهناجر ...
- الفيلم الجورجي -بيغينينغ- يحصد أبرز جوائز مهرجان سان سيباستي ...
- وفاة الممثلة اليابانية تاكيوتشي في منزلها والاشتباه بانتحاره ...


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - ألنقد والناقد