أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - إنطباع عن مسرحية حراس المزرعة















المزيد.....

إنطباع عن مسرحية حراس المزرعة


عمر مصلح

الحوار المتمدن-العدد: 5846 - 2018 / 4 / 15 - 00:12
المحور: الادب والفن
    



تتميز حبكة العمل المسرحي المخصص للأطفال ببساطة الفكرة ووضوحها والابتعاد عن التعقيد وذلك بالاستفسارات المباشرة والحالات الحلمية، إضافة للموسيقا والأغاني، والرقصات.. على أن يكون للعمل مغزى تربوي، مرسوم بطابع مبهج، وهنا أتحدث عن الطفولة المبكرة التي تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات، أي بعد مرحلة المهد وقبل الطفولة المتأخرة أي بين الثانية عشرة وحتى البلوغ.
وتواصلاً مع أساليب التربية الحديثة التي تنص على حرية الطفل باختيار ألعابه وتمثيل مايجري من حوله بتلقائية، قام مؤلف المسرحية السيد بتأشير حالة تسرب أطفال يمرون في طفولة متوسطة ليخرجها الفنان أمجد زهير لأطفال قبل هذه المرحلة، ليكون هذا السلوك راسخاً في أفكارهم، كي يتحاشىوا الوقوع في هذا الخطأ حين بلوغهم هذه المرحلة، وهذا باعتقادي أهم الرسائل التي حاول إيصالها المخرج الذكي.
وعند تتبع احداث المسرحية نجد أحد الأطفال حلم بعد أن أنهكه التعب فنام، وما الحلم إلا رقصة باليه أدتها طفلة بمنتهى الجمال، ليؤكد مخرج العمل على صفاء مخيلة الطفل فيحلم بجمال غير مألوف على المشهد الحياتي المعاش.. وهنا أكد العمل على لغة الحلم الرمزية غير المباشرة.
أما دور الأرانب كان محسوباً، كون الأرنب مسالماً، وتدور الأحداث عن استغراب الارانب من وجود الأطفال في هكذا وقت، أي يفترض أن يكونوا في مدارسهم، وهذه شفرة أخرى أرسلها الكاتب وأكدها المخرج.
وبغية إدخال عنصر الفكاهة والتشويق رُسِم مشهد مشاكسة الأرنب للطفل صياد السمك، بمزحة أوقعت الطفل في النهر.. وكانت المعالجة جميلة حيث قام الأرنبان الآخران بتبليغ صديقيه، وهنا اشتغال على ضرورة زرع الألفة والمحبة بين الإنسان والحيوان، وخصوصاً الحيوانات الأليفة.
ولتوصيل رسالة أخرى للطفل، بعدم الاعتداء على ممتلكات الآخرين، والمحافظة على أناقة الأمكنة، رسم مشهد أكل التفاح، حين منع الأرانب الأطفال من قطفها.
أما مسألة الأشباح التي طالما يتداولها الأطفال، فقد عولجت من خلال الموسيقا والرقص الذي أداه الأرانب، بعد أن انتاب الأطفال الرعب حد الإرتجاف، وما صاحبه أثناء العرض.
وكانت النهاية بوصية من الشرطي ونصحائه، لخلق علاقة محبة مع الشرطي وعدم الوقوع في مطب قناعة أولية حول قسوة الشرطة، وإيضاح أن وظيفته أزاءهم تربوية وليست سلطوية صرفة.
كان هذا متناغماً مع الأداء التمثيلي لطلبة المرحلة الأولى في قسم الفنون المسرحية لمعهد الفنون الجميلة الصباحي ـ الكرخ الأولى ـ حيث أدى الممثلون أدوارهم بمرونة واسترخاء وأثثوا المكان بالجمال، وهذه خطوة أولى من خطا هؤلاء الصبية نحو تربية فنية مسرحية مدروسة، وحقيقة أتوقع منهم الكثير.
أما سينوغرافيا العرض فكانت متوافقة ومنسجمة مع مكونات العرض الأولى، من حيث بساطة الديكور الذي بدا غير معقد لكي لا يشتت انتباه متلقي العرض، أما الإضاءة فكانت مقنعة ولو اني كنت أميل الى إضفاء بعض الألوان التي تثير الطفل جمالياً.
وأخيراً أشد على أيدي المؤلف والمخرج أمجد زهير والفنان معد محمد، كونهم استطاعوا رسم مشهد جمالي محايثاً لرسم الإبتسامة على وجوه الأطفال المشاهدين.


اليوم كان العرض الاخير من مسرحية حراس الغابة تأليف عادل العبودي واخراج امجد زهير وتمثيل طلاب المرحلة الأولى .. حقيقة كنتم على قدر المسؤولية الفكرية والجمالية لرسالة المسرح الحقيقية وكانت تجربتي معكم زاخرة ومثمرة ونحن نجني ثمارها من التفاعل الحقيقي بينكم وبين الأطفال وكيف رسمتم البسمة ونشرتم المتعة وارسلتم الرسائل التربوية باسلوبكم الراقي .. اشكركم كما اشكر كل من ساهم معنا في إنتاج هذا العرض واوعدكم بمشاريع أكبر سواء داخل المعهد أم خارجه .. شكرا د.ضياء القيسي شكرا د.منذر نجم .. شكراً استاذ انمار العمار شكراً دكتور رياض الجبوري شكرا استاذ ماجد خالد العمشاني خير رفيق وسند شكرا كبيرة بحجم وعيك وعطاءك ست مها الموله .. شكرا سيادة النائب حارث الحارثي شكراً للفنان شافي العبدالله لمساندتك لنا ودعمك المتواصل .. شكرا لمصمم ومنفذ الاضاءة كرار جثير وشكرا لمصمم ومنفذ الديكور التدريسي جواد صادق .. شكرا الإدارة المسرحية حيدر ومؤمل .. شكرا دكتورة سلمى العامود .. وشكرا للاستاذ معد محمد مفتن .. شكراً لمصممة الكوريغرافيا زينة أكرم فيضي ولراقصة البالية الجميلة ماسة تيسير .. ولكل من ساهم وحضر للعرض .. مع أرق تحياتي





تتميز حبكة العمل المسرحي المخصص للأطفال ببساطة الفكرة ووضوحها والابتعاد عن التعقيد وبتوجيه الاستفسارات المباشرة وعرض الحالات الحلمية، إضافة للموسيقا والأغاني والرقصات.. على أن يكون للعمل مغزى تربوي، مرسوم بطابع مبهج، وهنا أتحدث عن الطفولة المبكرة التي تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات، أي بعد مرحلة المهد وقبل الطفولة المتأخرة أي بين الثانية عشرة وحتى البلوغ.
وتواصلاً مع أساليب التربية الحديثة التي تنص على حرية الطفل باختيار ألعابه وتمثيل مايجري من حوله بتلقائية، قام مؤلف المسرحية السيد عادل العبودي بتأشير حالة تسرب أطفال يمرون في طفولة متوسطة ليخرجها الفنان أمجد زهير لأطفال قبل هذه المرحلة، ليكون هذا السلوك راسخاً في أفكارهم، كي يتحاشىوا الوقوع في هذا الخطأ حين بلوغهم هذه المرحلة، وهذا باعتقادي أهم الرسائل التي حاول إيصالها المخرج الذكي.
وعند تتبع احداث المسرحية نجد أحد الأطفال حلم بعد أن أنهكه التعب فنام.. وما الحلم إلا رقصة باليه أدتها طفلة بمنتهى الجمال، ليؤكد مخرج العمل على صفاء مخيلة الطفل فيحلم بجمال غير مألوف على المشهد الحياتي المعاش.. وهنا أكد العمل على لغة الحلم الرمزية غير المباشرة.
أما دور الأرانب كان محسوباً، كون الأرنب مسالماً، وتدور الأحداث عن استغراب الارانب من وجود الأطفال في هكذا وقت، أي يفترض أن يكونوا في مدارسهم، وهذه شفرة أخرى أرسلها الكاتب وأكدها المخرج.
وبغية إدخال عنصر الفكاهة والتشويق رُسِم مشهد مشاكسة الأرنب للطفل صياد السمك، بمزحة أوقعت الطفل في النهر.. وكانت المعالجة جميلة حيث قام الأرنبان الآخران بتبليغ صديقيه، وهنا اشتغال على ضرورة زرع الألفة والمحبة بين الإنسان والحيوان، وخصوصاً الحيوانات الأليفة.
ولتوصيل رسالة أخرى للطفل، بعدم الاعتداء على ممتلكات الآخرين، والمحافظة على أناقة الأمكنة، رسم مشهد أكل التفاح، حين منع الأرانب الأطفال من قطفها.
أما مسألة الأشباح التي طالما يتداولها الأطفال، فقد عولجت من خلال الموسيقا والرقص الذي أداه الأرانب، بعد أن انتاب الأطفال الرعب حد الإرتجاف، وما صاحبه أثناء العرض.
وكانت النهاية بوصية من الشرطي ونصحائه، لخلق علاقة محبة مع الشرطي وعدم الوقوع في مطب قناعة أولية حول قسوة الشرطة، وإيضاح أن وظيفته أزاءهم تربوية وليست سلطوية صرفة.
كان هذا متناغماً مع الأداء التمثيلي لطلبة المرحلة الأولى في قسم الفنون المسرحية لمعهد الفنون الجميلة الصباحي ـ الكرخ الأولى ـ حيث أدى الممثلون أدوارهم بمرونة واسترخاء وأثثوا المكان بالجمال، وهذه خطوة أولى من خطا هؤلاء الصبية نحو تربية فنية مسرحية مدروسة، وحقيقة أتوقع منهم الكثير.
أما سينوغرافيا العرض فكانت متوافقة ومنسجمة مع مكونات العرض الأولى، من حيث بساطة الديكور الذي بدا غير معقد لكي لا يشتت انتباه متلقي العرض، أما الإضاءة فكانت مقنعة ولو اني كنت أميل الى إضفاء بعض الألوان التي تثير الطفل جمالياً.
وأخيراً أشد على أيدي المؤلف عادل العبودي والمخرج أمجد زهير والفنان معد محمد، كونهم استطاعوا رسم مشهد جمالي محايثاً لرسم الإبتسامة على وجوه الأطفال المشاهدين.
مثل هذا العرض: ألتدريسي معد محمد ، أحمد المطوع ، أحمد سامي ، إبراهيم عصام ، عبدالله أحمد ، حسين عاصم ، كرار مازن.
راقصة الپاليه: ماسة تيسير
أزياء ومكياج: أ. مها المولى
ألحان: طلال علي
تصميم الرقصات: أ. زينة أكرم فيضي
ديكور: أ. جواد صادق ، مؤمل صدام ، مؤمل ميثم
رسوم: أحمد مجيد
إدارة مسرحية: حيدر الخفاجي ، سجاد ستار



#عمر_مصلح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تركتكات.. العلامة الفارقة للجمال
- فلاح بهادر وكريم عبدالله في الميزان النقدي
- نجوم من الفن التشكيلي المعاصر
- وفاء دلا.. بين الأسطورة والواقع
- قراءة في مقاتل السياب
- ألنقد والناقد
- رأي وانطباع
- فكرة عامة عن الموسيقا
- فائز الحداد.. مهماز الشعرية الجديدة
- رفات خبز
- قراءة أولى في نص أول
- وقفة تأملية عند ملحمة جلجامش
- دم
- إنطباع عن ومضات قاسم وداي الربيعي
- سلوى فرح.. تعوم في خط التالوك
- إنطباع عن قصة عباءات
- إنطباع عن.. ألليلة التي ضاع فيها الرغيف للقاص أنمار رحمة الل ...
- قراءة سريعة في نص (مشردون) للقاص مشتاق عبدالهادي
- ماهية الفراغ في نصوص فلاح الشابندر
- ألغجر.. في مآل العرض


المزيد.....




- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان
- عندما كانت -التعاونيات- حركة مدافعة عن السلام العالمي
- جدل وتساؤلات بشأن اسباب تكريم “محمد رمضان ” في “الأقصر السين ...
- لقاء الخميسي تنضم للجان تحكيم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقي ...
- واشنطن بوست: ثقافة سرية المعلومات خرجت عن السيطرة
- تعبئة ثقافية بمرسوم رئاسي في روسيا.. ما علاقتها بالصراع مع ا ...
- وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما
- الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على المطالبين بسحب جنسيته
- افتتاح مهرجان -أيام تشيخوف- في بطرسبورغ
- لوحة لبيكاسو -بيعت من أجل الفرار من النازيين- تثير نزاعا قضا ...


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر مصلح - إنطباع عن مسرحية حراس المزرعة