أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - امرأةٌ بعبق الزنبق














المزيد.....

امرأةٌ بعبق الزنبق


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6185 - 2019 / 3 / 28 - 21:05
المحور: الادب والفن
    


امرأةٌ بعبق الزنبق

سأظل أحلم لأشعر بأني من الاحياء
كواكب الساعدي


أكانت تتخيل
أن كل ما يحدث كانَ مَحضُ مصادفة؟
فهذا شاعرٌ
ربما في قلبهِ صدىً
لأنثى مخزونة برحمِ الذاكرة
يفتقدُ سكينتهُ بغيابها
هيَ...
كانت تتراءى له كإحدى نساء بيكاسو
وذاك شاعر
يخفق بحب خائب لامرأة
عابرة من فضاءٍ آخر
يستطيع أن يموت لأجلها
وامرأة
أقرب لطبيعة الزنبق
تخصّب بالشعر المخيلة
توقظ تباريح القلب
تستكين في الزوايا
تغسل الكلمات بدمعها
تصرخ
لكن صوتها لا يتسّع اسمه
وبين إغفاءة متقطعة فوق إحدى قصائده
تتمنى أن تطلق ما بداخلها من مهده
كنهر فاض عن مجراه لتتنفس الصعداء

———————————

وفجوة في جدار
تُفضي لأصوات كلاب سائبة
وشجرة توت ارتوت بدم حبيبين
لأسطورة قديمة كان قد قرأها
ومظاريف حب لجندي
قُضيَ في الحرب
ولوركا مُهمل على طاولتها
ومن مسامات لحاء الشجر
عطر ينفذ للهواء ليعانق خياشيمها
خفق يمام
وقمر يهبط من السماء
ليلثم حصى النهر
ولوح خشب ينفذ من خلاله الماء
ليرتوي جوف الأرض
يفيض ويفيض لتنقش
غابات خضر فوق أديمها

———————————

هذه الملائكية الروح
ضاج به ما حولها
كان يكفيها كوّة
كوّة فقط ليطلّان هو وهي
على هذا العالم الذي رغم بؤسه
رغم الموت بالمجان
تراه سعيداً وهو بمحاذاتها
لتضم يديها ليديه فتُزهر سعادة
وحين تقرأ قصائده تعرف أن روحاً ما
على ظهر هذا الكوكب تعلن وجودها
لتندّس بين قصائدها بشهية مُفرطة
تعلقها إليه على شجر مُضمخ بآخر
أنفاس شتاء سيعلن انسحابه

———————————

أكان كل هذا محض أضغاث أحلام؟
أم هذيان حمى بليلة فراق بالحزن مثقلة؟
أظنها ليلة فراق سكبت بها من الدمع
ما لم تسكبه غيمات بليلة ماطرة


شاعرة من العراق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,775,063
- متاهة
- عُد ولا تتباطأ
- المعطف
- السابعة والنصف بتوقيت لندن
- مواساة
- نصيّن
- مشاهدات
- التوقيع على لحظة عابرة
- Non Je Ne Regrette Rien
- كان دالي هناك معي
- الموتى يراقبون الأحياء
- لعل الباب يفضي..... لعل الباب يصدق
- حين انساب صوتك يا موفق
- مربد وريح وشعراء
- قصيدة كآني هناك
- خطوات
- هايكو بمداد الفجيعة
- مقاطع لهلوسات امرأة
- أِعرني لقميصي بعض لونك
- لا تغادري امكنتي


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - امرأةٌ بعبق الزنبق