أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - في مذهب الفاسدين.. الفساد فرض عين














المزيد.....

في مذهب الفاسدين.. الفساد فرض عين


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 6176 - 2019 / 3 / 18 - 15:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعلن الجهات الرسمية انها عقدت العزم على مكافحة الفساد. بعد ان انهى عافية عراق اليوم ، غير انها لم تخرج عن نطاق عرض النوايا لهذا الطرف اوذاك من السياسيين ، وحتى الحكومة التي حضرت الى البرلمان حاملة ملخصاً لثلاثة عشر ملفاً للفساد مضغوطاً باربعين ملفاً فقط، من دون اسماء الفاسدين او المبالغ التي سرقت. واذا ما ربطت هذه الخطوة بتشكيل " المجلس الاعلى لمكافحة الفساد " الذي جاء هو الاخر من دون قانون مشرّع، او اليات محددة لتنفيذه، جاز تفسير ذلك على انه لا يعدو عن " حرق بخور في سبيل طرد الشيطان ". اما ضالة الناس المفقودة، فهي: عمل البرلمان المفترض ازاء الفساد وجهود مكافحته.
وعودة على بدء، ان الملفات اياها المحجوبة اسماء الاربيعن حرامي كبير منها، ما هي الا وسيلة ماكرة لتشتيت المسؤولية الحقيقية عن الحرامي " البوص " وتوفير فرصة لافلاته من حكم القانون، ويأتي في ذات السياق حصر الفساد في الوزارات واغفال الفساد الاخطر الكامن في صلاحيات الرئاسات الثلاث. كونها تشكل راس الدولة والمسؤول الاول عن صيانة مصالح الشعب والوطن، ناهيك عن ما تدلنا القرائن بل والدلائل الصارخة على تورط بعض شخوص ونواب الرئاسات ذاتها بالفساد. ويلفت الانتباه ايضاً تشكيل ما سمي بـ " المجلس الاعلى لمكافحة الارهاب " من اجهزة رقابية وجدت منذ الباية. وقد مر كل هذا الفساد المستشري في عموم مفاصل الدولة، من تحت نظرها، ولم يرف لها رمش عين يذكر. ولكي لا نبخس بحق " قدحات " النزاهة التي ابداها بعض الذين تبوأوا المسوؤلية في هذه المؤسسات الرقابية. ولكن وللاسف ان كافة اصحاب تلك المواقف النبيلة قد ارغموا على الاستقالة او تم اقصاؤهم واخيرأ تم وفاة اخر رئيس لهيئة النزاهة الفقيد " عزت توفيق " الذي شرع تواً بفح ملفات فساد خطيرة للغاية، رحل بحادث مرور غامض في دهوك.
ان من المعلوم عند وقوع اية جريمة يتم اجراء التحري عن دلائل لاثباتمصدر الفعل، وقطع الشك باليقين، من خلال تتبع الاثار التي فات على المجرم اخفاؤها. فكيف سيتم ذلك والمتهم باقياً في وظيفته. لاسيما عندما يكون هو صاحب القرار الاول في عمله . الامر الذي يتيح له مكانية اخفاء حتى ابسط القرائن التي تدينه. حينما لم يتم اي اجراء وقائي في اقل تقدير، من شأنه شل يد المتهم والحد من ايغاله بجريمته، وذلك بسحب يده من الوظيفة التي يشغلها او حتى توقيفه، ووضع اليد على املاكه، ومنعه عن السفر خلال فترة اجراء التحقيق. فضلاً عن ذلك ينبغي شمول اذناب المتهم الذين تحوم حولهم الشبهات ايضاً، بذات الاجراءات التحفظية.
ان ما حصل من وقائع الفساد لا تنتهي مخاطرها بالتقادم، ولكن كلما اهملت ستتموه معالمها الى غلقها وتوديعها بكلمة" سجلت ضد مجهول"، وبخاصة عندما يعمد الفاسدون واعوانهم الرسميون وغير الرسميين الى تشتيت اركان الجريمة، ووضعها في "خانات " متعددة، كأن يصار الى تصنيفها الى مستويات، اعلى، واوسط، وادنى، وما شابه ذلك. وان الغاية من كل ذلك ابعاد المواد القانونية المناسبة التي تقاضي فعل الواقعة الاجرامي، كما ان الغاية النهائية هي: افلات المجرم من العقاب القانوني الرادع. نشير الى ذلك لاننا نلمس ثمة اشارات وتصريحات من مسوؤلين حكوميين مفادها { ان الفساد له اوجه مختلفة } ما يعني ان يجري الاستغراق في البحث والتدقيق في اوجهه وجذوره، الامر الذي سيمد زمن الحسم وبالتالي يتيح للمجرم الفرصة المناسبة لعبور الحدود محملاً بما سرقه. وبعد اكمال التحريات، هذا اذا ما حصل التحري الدقيق، يكون صاحب الذنب قد اختفى عبر البحار، وفي ملاذات مجهولة، حينها تمسي السبل القانونية عاجزة عن العثور عليه.
اذن. ما عسانا نوصف حالة تمسك الفاسدين بنهجهم المقيت، والذي تحول الى عقيدة يتعبدون في محرابها، وعندهم الايغال به، يساوي اداء " فرض عين " والكف عنها، كفر بـ "النعمة" التي توفرت لهم دون غيرهم. فهو" رزق من اربابهم" يتطلب الدفاع عنه. فيبيحون لانفسهم اجتثاث من يقف بوجوههم من المواطنين المخلصين، سواء كان اعاده عن المؤسسة المعنية ذات الموارد. والتي يطلقون عليها بـ " ام الخبزة " او تصفيته جسدياً، والشواهد عديدة . وآخرها كما يبدو، ما حصل للسيد " عزت توفيق " رئيس هيئة النزاهة. موضوعياً ان الوقت لا زال مبكراً للحكم على فشل حملة مكافحة الفساد، مع ان شعبنا ما زال ايضاً يعلق الامل على قوى الاصلاح والتغيير لانقاذ العراق واهله من شر الفاسدين ومراجعهم السياسية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,847,969
- - سائرون والفتح - .. تعددت الاجتماعات والنتائج معطلة
- الترابط الجدلي بين المحاصصة والتوافق
- حكومة عبد المهدي..- شاهد ما شافشي حاجة-
- ايقاع سياسة واشنطن وصداها في العراق
- العملية السياسية ... اصلاح ناهض ومحاصصة منفلتة
- ترقب ساخن بغياب الكتلة الاكبر الحاسمة
- الكتلة الاكبر على وشك العوم .. ولكن !!
- مخاض الكتلة الاكبر يحاصره شبح المحاصصة
- وفق نظرية الاحتمالات.. ستشكل الكتلة الاصغر الحكومة العراقية
- الديمقراطية في العراق.. غدت طريد بلا ملاذ.
- الحراك الجماهيري .. اطروحة الثوار نحو التغيير
- تشكيل الحكومة العراقية بين خط الشروع وخط الصد
- الدعاية الانتخابية.. غايتها ثمنها حصيلتها
- الانتخابات العراقية ونظرية الاحتمالات المفاجيئة
- مبدأ التداول السلمي للسلطة.. من اين يبدأ ؟
- تصريحات ايرانية مأزومة ونوايا ملغومة
- ائتلافات انتخابية .. ولكن
- اقامة الدولة المدنية .. تنضج على نار هادئة.
- السلم في كردستان
- البرلمان العراقي جعل الديمقراطية تمشي بلا قدمّّ!!


المزيد.....




- مجلس الأمن يرفض مقترحًا أمريكيًا لتمديد حظر الأسلحة على إيرا ...
- ماكرون يهنىء ترامب بالاتفاق بين الإمارات وإسرائيل.. ويناقشا ...
- حكومة بريطانيا توسع صلاحيات أجهزتها الأمنية
- نبيل أبو ردينة: الخطوة التي اتخذتها الإمارات مع إسرائيل لن ت ...
- الولايات المتحدة: سنسعى لتطبيق آلية العودة لكل العقوبات على ...
- الخارجية الروسية تخاطب ترامب بشأن مقترح بوتين حول إيران متجا ...
- وزير الإعلام السوداني: البلاد على أعتاب تحول ديمقراطي وتحقيق ...
- مجلس الأمن يرفض مشروع قرار الولايات المتحدة بشأن تمديد حظر ا ...
- وزير الخارجية الأمريكي: مجلس الأمن الدولي رفض قرارا معقولا ب ...
- أنقرة: التاريخ لن ينسى من يخون الشعب الفلسطيني ويبيع القضية ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - في مذهب الفاسدين.. الفساد فرض عين