أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (52)














المزيد.....

افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (52)


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 6171 - 2019 / 3 / 13 - 23:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كما ان المصدر اللغوي للكلمة فارسي او ايراني(39) فان اكثرية الزنادقة وعلى الاقل في التاريخ الاسلامي كانوا في البداية من المتكلمين باللغة الفارسية( 40)، وكان العراق منطقة نشاطاتهم بسبب قربه و تاثره بالثقافة الايرانية. و من هذا المنظور كان العراق ايضا هو منطقة تاثير المانية على ظهور الباطنية الاسلامية . هذه الحقيقة التاريخية ادّت الى ان الباحثين في هذه الثقافة على ان يقولوا( كانت الغنوصية الاسلامية على الاقل في بداية ظهورها ظاهرة عراقية)(41).
منذ القرن الثاني الهجري اصبحت هذه الحركة قوية و مؤثرة على الفضاء الثقافي الاسلامي،و بهذا الشكل، فعند العصر العباسي لو كان اي شخص متهما باقل تهمة مانية فكان مصيره القتل. ( دكتور النشار) يعتقد بان الغنوصية مؤآمرة شعبوية فارسية من اجل تدمير الاسلام، وبدات تلك المؤآمرة بابن مقفع وهو اكبر عدو للاسلام (42). لذا فاُقططع جسده بامر المهدي و اُسقط في تنور مشتعل بالنيران، و كذلك الشعراء امثال بشر ابن برد و ابو العتاهية و ابو نؤاس، و كانوا من الزنادقة بدرجات مختلفة. كان هناك من يؤمن كليا بماني كابوالعتاهية و كان هناك من يفتخر بماني كجزء من ميراث قومي و منهم بشار، و كان هناك من يعتقد بان المانوية و مبادئه دلائل اخرى للشك بالاديان بذاتها كما كان ابو نؤاس ( 43). الهدف الرئيسي للباطنية في الاسلام السني بدون شك هو التيارات الشيعية كالاسماعيلية و القرامطة و بقية الجماعت الاخرى. اولاءك الذين كانوا يعتقدون كما ان الله صاحب القرآن و اختار النبي له، فبالشكل ذاته فهو من يعطي المعنى للقرآن و اختار الائمة لهذا الهدف، اولهم علي و بعده احفاده عند الشيعة، هؤلاء يؤمنون بقوة بوجود جوهر حقيقي وراء ظاهر النصوص المقدسة، لذا لم يكن كتاب الغزالي بعنوان (فضائح الباطنية و فضائل المستضهرية) شيئا عدا هجوم مذهبي و سني على الجماعة الاسماعيلية الشيعية. الغزالي السني و الاشعري و المشرع و المؤيد العتيد للسلطة العباسية السنية في بغداد، كتب كتابه هذا بناءا على طلب الخليفة العباسي ( المستضهر بالله) (44)، لانه اصبحت الاسماعيلية الباطنية في ذلك العصر خطرا جديا على السلطة العباسية في بغداد، كما يشير اليه الغزالي بنفسه، و يقول ان هناك الكثيرين من الناس قد التفوا حول توجهاتهم. و في كتاب الغزالي نفسه سخّر الفصل التاسع منه لمدح الخليفة العباسي و تعريفه كالسلطة الشرعية الوحيدة و شبّه طاعته بطاعة الله و دافع عنه كثيرا و قال حول هذه الخليفة ( انه خليفة الله على الناس و طاعته فرض على الجميع). و من عنوان الكتاب يتوضح الميل السياسي ( فضيحة الباطنية و فضيلة التابعين للمستضهر) التي كانت الكنية الدينية للخليفة، و هذا لا يعني ابدا ان الغنوصية كما كانت تيارا مناوئا للسلطة السنية فكان في الوقت ذاته تيارا مناوءا للعقلانية و النشاط العقلي في الثقافة الدينية، و هذا اتهام عند بعض الكتاب العرب كثيرا و بالاخص عند شخص مثل الجابري ضمن مشروعه الفكري في القراءة النقدية للعقل العربي الاسلامي، على اعتقاد ان الغنوصية و التيار الباطني هي القوة القاتلة للعقلانية الاسلامية، وفق ما كان هذا التيار اتجاه فنطازي و المنطقي غير المستقر، و هذه مسالة نعود اليها فيما بعد. وبالاخص عند تحديد تلك القوة الداخلية الاسلامية التي كانت مسؤولة في سقوط الفكر الفلسفي الاسلامي بدرجة اولى، و عليه فان كانت الغنوصية متاثرة في بدايتها بالاديان العرفانية القديمة خارج الدائرة الاسلامية، الا انها في المرحلة الثانية كانت متاثرة بالكثير من المعطيات الفلسفية اليونانية، وبالاخص بعد ظهور الترجمة لتلك المؤلفات ومن ثم ضمان فكرة تفسيراتها في هذه الحضارة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,791,504
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 51)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (50)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (49)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (48)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (47)
- افول الفلسفة الاسلامية بعد تجليها (47)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (46)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (45)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (44)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 43)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 42)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (41)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (40)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (39)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (38)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 37)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (36)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 35)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها ( 34)
- افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (33)


المزيد.....




- القط -ويليس- يجسد -بجرأة- حياة الشارع التونسي بهذه الرسوم
- من -عاصفة الحزم- إلى اتفاق الحديدة.. أربع سنوات من الحرب في ...
- مباشر: لقاء رباعي بين ماكرون وشي جينبينغ وميركل ويونكر في ال ...
- 4 سنوات على حرب اليمن.. أبرز ردود الأفعال
- نتنياهو: زيارتي لواشنطن تاريخية حققت ما كنا نسعى إليه منذ 50 ...
- فاس تحتضن مؤتمرا دوليا حول الإعلام والهوية
- الحرب في اليمن: المدينة الأثرية التي ازدهرت رغم الحرب
- ست حقائق مدهشة عن -هرمون الحب-
- ترجيح نشر تقرير مبدئي عن كارثة الطائرة الإثيوبية هذا الأسبوع ...
- وسائل نقل غير مألوفة تثير الفضول بالرباط.. هل تنعش السياحة؟ ...


المزيد.....

- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - افول الفلسفة الاسلامية قبل تجليها (52)