أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - عادل عبد المهدي كاتبا وليس رئيسا...!!














المزيد.....

عادل عبد المهدي كاتبا وليس رئيسا...!!


علي قاسم الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6141 - 2019 / 2 / 10 - 11:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ليس منا مَن لم ينّبهر بكتابات الكاتب بالشأن الاقتصادي الدكتور “عادل عبد المهدي الذي أصبح فيما بعد رئيساً لوزراء العراق” ذلك الحصان الجامح الذي من الصعب ترويضة”‘ ، فمعظمنا كان يتابع وبشغف ما تتناقله( السوشل ميديا) من تصريحات ودراسات وأفكار وحلول جديه لهذا الكاتب وكنا نرى فيه حلاً لمعظم مشاكلنا الاقتصادية منها والسياسية لابل معظم المشاكل حتى توهم البعض بوصفة” بالمنقذ !!” فقد تصدعت رؤوسنا من مصطلح الاقتصاد الريعي” الذي كان دائما ما ينتقده بشدة ؟ ولكن ما أن ثنيت له الوسادة فلا خبر جاء ولأوحي نزل فلم نسمع لهذا الرئيس حسيساً ولانجوى.
ومضت ال مئة يوم من الترقب وكانت ثقيلة جدا ! وجاءت النتائج مخالفة لاهواء الكثيرون من أبناء الشعب الذين يتطلعون إلى بصيص امل بعيش رغيد، من خلال موازنة العام الحالي التي هي استنساخ لأعوام ماضية وتبينت لنا سياسته الاقتصادية التي تعهدها وكانت بعيدة جدا عما كان يتحدث عنها في كتاباته وتحول لعن النظريات الاقتصادية الى المدح والقبول احيانا من خلال ما تضمنته الموازنة المثقلة بالديوان فهي ذاتها التي مضى عليها الآخرون ولا نعلم سبباً لذلك ، غير اننا نستشعر حجم الضغوطات التي تواجه عملة وحجم التركة الثقيلة التي كانت ملاصقة لحكومات المحاصصة والتوافق ف٤ملايين موظف وأكثر من مليون برلماني ودرجات خاصة ومدراء مكاتب على مدى ١٥ عام والآلاف من الجيوش من الهيئات المستقلة وموظفين من طراز خاص ناهيك عن مجالس المحافظات التي هي ابعد ما تكون من خدمة محافظاتها ولكون الرجل لم يأتي بإطر رصينة فهو جاء نتيجة توافق هش بين كتلتين مختلفتين بعض الشيء” سائرون الفتح ” فقد انقضت ال١٠٠يوم ولم يستطيع أن يكمل الرئيس كابينة المنقوصة لابل أن العملية السياسية وصلت إلى مراحل متقدمة من الانسداد السياسي مما انعكس سلبا على أداء البرنامج الحكومي والبرلماني على حدا سواء وربما تكون الحسنة الوحيدة هي إقرار الموازنة التي يؤخذ عليها أيضا أنها موازنة أحزاب وأرضائيه ” وليست موازنة شعب جاع وبلد منهك ، اذا ما نظرنا بتمعن إلى بعض تفاصيلها وبطبيعة الحال هذا ليس رأى كاتب المقال انما هو شبة إجماع عند ذوي الاختصاص ، علينا ان ندرك حجم الخطر فيما اذا لم يحقق عبد المهدي شيئا من برنامجه الذي تعهد به في القضاء على المحاصصة والفساد فقد جاء بإجماع منقطع النظير ولم ولن يأتي احدا مثله بهذا التفويض فإن فشل لا سامح الله فإن النتائج كارثيه ، وليس من العدل والانصاف الحكم على فشلة فلا تزال فسحة الأمل موجودة في ان يتخلص الرجل من تلك الأحمّال الثقيلة التي انقضت ظهرة داخليا وخارجيا وربما يكون الأخير هما كبيرا
بعدما تصاعد الضجيج وجعجعة السلاح أصبحت قريبة من حدودنا لابل ربما في قلب اراضينا حيث بات الجميع يستمع لقرع طبول الحرب بين محورين إيران وأمريكا وعلى حكومتنا ان تتعامل بدبلوماسية وحنكه عالية مع هاتين القوتين فالعراق وكما هو معروف بلدا يعتاش على البترول وفي حالة انخفاض أسعاره او توقفه عندما تضع الحرب أوزارها فإن العراق سيمر بكارثة كبيرة ان نفذت طهران تهديداتها وضربت الخليج وأغلقت مضيق هرمز هذا من جانب او قيام امريكا بضرب إيران من داخل العراق فتلك مصيبة اكبر اذا ماعلمنا فان بالعراق لا يدور مصنع ولأتزرع في ارضة نبته عندها سيتعرض إلى زلزال كبير وسوف نعيش في مجاعة لم يشهدها تاريخ العراق المعاصر، وكلنا امل بان لا يحدث صّداماً كهذا فقد نخسر المال والرجال والبلد معاً وعلية فإن الوضع مقلق جدا وبحاجة إلى رجل كيس يخرجنا الى بر الأمان …





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,297,442
- هل بعث العراق فعلا برسائل التطبيع ام انها زوبعة إعلامية
- الثقافة والسياسة ضرتان لا تجتمعان
- رغم نفيها...الحكومة تفكر بالعودة للتقشف مجددا
- الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..
- السياسة المائية الخاطئة وفرة اليوم وجفاف الغد..
- النظام الرئاسي حلا لمعظم مشاكلنا
- العبادي انموذج التداول السلمي للسلطة. .علي قاسم الكعبي
- هل سنعود إلى القراءة مجددا أسأل نفسك!!؟
- ايها الخطباء كفاكم تسطيحاً لثورة الامام الحسين-ع- / علي قاسم ...
- نقلت الصلاحيات ...كلا ...عادت الصلاحيات !؟
- خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟
- الكعبة المشرفة- خلعت حجابها لما نظرت فيهم..؟؟
- اين يقع العراق من الحصار الامريكي على إيران
- العبادي المسكين وخصومة الشياطين في المواجهة
- التجنيد الالزامي انقاذ لشبابنا
- دول النصارى تذرف الدموع لايقاف اقتتال المسلمين ...
- تحالف ساىرون الفتح ؤدا للفتنة ام تطابق للرؤى....
- العدوان الثلاثي. ..وتسافل العرب
- هل ستغير انتخابات 2018 قواعد اللعبة …!؟
- نادمون ...نادمون على تأنيب الضمير....


المزيد.....




- أول خطوة لبشر على سطح القمر: تعرف على منحنيات أرمسترونغ
- السودان: تباين ردود الفعل حول الاتفاق الموقع بين قادة الاحتج ...
- بري -يلزم- النواب الحضور إلى البرلمان والتصويت على الموازنة ...
- Huami تنافس -أبل- بساعة ذكية متطورة
- بعد تقارير عن احتجاز إيران ناقلة بالخليج بريطانيا تسعى للحصو ...
- قصة حب.. بعد 71 عاماً من زواجهما يرحلان معاً في اليوم ذاته
- شاهد: هبوط إضطراي لطائرة صغيرة على شاطئ في ماريلاند
- إيران تحتجز ناقلة نفط تحمل -وقودا مهربا- في الخليج
- بعد تقارير عن احتجاز إيران ناقلة بالخليج بريطانيا تسعى للحصو ...
- قصة حب.. بعد 71 عاماً من زواجهما يرحلان معاً في اليوم ذاته


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - عادل عبد المهدي كاتبا وليس رئيسا...!!