أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [1]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي














المزيد.....

[1]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 19:45
المحور: الادب والفن
    


رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي

صبري يوسف

1ـ ماذا تعني لكِ اللُّغة، الحرف، الكلمة، الكتابة؟!

د. أسماء غريب،

اللّغةُ أسبَقُ مِنَ الحرف والكلمة، بلْ هيَ ليست بحاجة لهما تماماً، إنّهَا شأنُ الإنسانِ الدّاخليّ، وحديثُه الصّاخب أو الصّامتِ وإنْ كانَ أبكمَ أصمَّ. وما منْ كائنٍ حيّ على هذه البسيطة أو خارجَها أو داخلها أو حولَها إلّا ولهُ لُغَتُهُ، قُذِفتْ في جوفه منذُ أن تجلّى اللهُ بهِ ليُظْهِرَ لنا نفسَهُ ككنزِ الوجودِ الوحيدِ الأوحد. والكلُّ مِهذار، والكلُّ يُحَدِّثُ نفسَهُ بنفسِهِ وإن كان لا يعرفُ القراءة ولا الكتابة. لكنْ وإن كَثُر الحديثُ والكلامُ يبقى خيرُ كلامِ الإنسان التّسبيح، لأنّه لغةُ الكونِ بأسرِه، وحركتُه وعملُه، وهو الّذي به تدورُ الأفلاكُ وتتحرّكُ المحبّة، وينتشرُ النّورُ، ويُمْحَقُ الظّلام. والتّسبيح هو عملُ الإنسان الصّالح وسعيُه للخير في كلّ الأحوال والأكوان.

أمّا الحرفُ، فهو رسولٌ ونبيّ من أنبياء الله المُكَلّفين بِنَقْلِ رسالتهِ إلى العالمين كافّةً، وآدمُ هو سيّد الحروف الأوّل، به ظهرتِ الأسماءُ واكتملتِ العلومُ، وأزهرَ الكونُ وشَعْشَعَتِ المعارفُ، وأمّا الكلمةُ فهِي الرّسالةُ الكُبرى، وهي المسيحُ عيسى ابن مريم مصداقاً لقوله عزّ وجلّ في سورة آل عمران: ((إذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ)) (آل عمران:45)، أمّا الكتابة فهي كتابة الخالقِ فوق سِفر الكون بيده الكريمة، كتابة هي رديفة لفعلَيِ الخلق والتّخليق، بسرِّ، ((وإِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ)) (يس: 82).




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,823,486,805
- مقدّمة: رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غر ...
- [ب]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [أ]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [40]. أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ
- [39]. يا صديقَ الشّعرِ ونبراسَ الفنونِ
- [38]. التقيتُ كبرئيلة وسوزان وعبد، ولوحاتي تبتسمُ لنا فرحاً
- [37]. عبد برصوم لغةٌ مستنيرة في أعماقِ كينونةِ الإنسانِ
- [36]. يموجُ حرفي أسىً من هولِ رحيلِ صديقٍ من أديمِ الأزهارِ
- [35]. عبد برصوم كتابٌ مفتوحٌ على شهيقِ الدُّنيا
- [34]. عبد برصوم زرعَ حرفاً باهراً فوقَ جِلْدِ الحياةِ
- [33]. عبد برصوم معادلةٌ مفتوحةٌ على رحابةِ سطوعِ الآفاقِ
- [32]. يا إلهي، كابوسٌ صعقني وأرداني كتلةَ حزنٍ
- [31]. كُنْ شجرةَ خيرٍ وحبٍّ معرَّشٍ في أعماقِ السَّلام
- [30] . زهير برصوم رسالةُ أخوّةٍ محتبكةٍ بنصاعةِ الحنينِ
- [29]. سيلفى برصوم غابةُ شوقٍ إلى دنيا عبد المتناغمة فوقَ هدي ...
- [28]. عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ
- [27]. عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ تجاوزَ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجا ...
- [26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة
- [25]. تموجُ خيوطُ الحنينِ في صمتِ اللَّيلِ
- [24]. عبدالأحد برصوم محاورٌ من وزنِ مفكَّرٍ موزونٍ بميزانِ ا ...


المزيد.....




- -البرنس- يعمق الأزمة.. هجوم كويتي على نجمة مصرية بسبب عبارة ...
- طاقم عمل فيلم افاتار يتمكن من دخول نيوزيلندا
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- بن شماش: المؤسسات التشريعية مطوقة بضرورة تعبئة وسائل عمل است ...
- الصحراء المغربية: خبير سلفادوري يسلط الضوء على عزلة الجزائر ...
- صالات السينما والحفلات تعيد فتح أبوابها في البرتغال
- صالات السينما والحفلات تعيد فتح أبوابها في البرتغال
- مجلس الحكومة يتدارس مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية ...
- عمر الشرقاوي يكتب: حكومة الكفاءات كما أتصورها
- إقامة مهرجان -غابة الكرز- المسرحي في موسكو


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [1]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي