أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفين إبراهيم - الحب وحشنا الرائع














المزيد.....

الحب وحشنا الرائع


أفين إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 11:03
المحور: الادب والفن
    


الحب وحشنا الرائع
جنين الضوء والأسى،
تمطر بشدّة طوال اليوم،
امرأة تضع حقيبة على رأسها
تركض بخفة،
أطفئ الضوء المطل على الحديقة،
أُخرج سكينا من درج المطبخ،
ادخل إلى فراشي الدافئ،
انتظر أن ينام الرجل الذي إلى جانبي،
أذبح الفراشات اللواتي تحت المخدة،
اصنع من أجنحتهن خيمة،
اكوم الرجال الذين احببتهم في الاحلام على شكل عواميد طويلة
طفلة صغيرة تذوب مع الثلج،
أحاول الإمساك بأحلامها قبل أن تغيب، كي أستطيع أن اصدق أن الله عادل وحكيم،
لأستطيع النوم دون إحساس بالذنب.
الحب وحشنا الرائع
جنين الضوء والأسى،
طوال اليوم
طوال اليوم تمطر بشدة
امرأة تضع حقيبة على رأسها
تركض بخفة.
آخر مرة رأيت فيها الثلج كان أبي ما يزال حياً...
كانت أصابعي دافئة،
لست باردة،
كما دائما أضع كل فراشاتي في سلة واحدة،
أعود لأطفالي بقلب متضخم،
أعود للفراش دون يدين،
لو طلب أحدهم منك المشي الى البحر لا تفعلي،
اذهبي الى ابعد نقطة عطشى في قلبك.
لو طلب أحدهم منك قطف النجوم لا تفعلي،
اجمعي كل الأشواك حول حياتك واذهبي إلى المقبرة...
لو...
لو سألك أحدهم عن اسمك إياك
إياك أن تقولي: أنا الحب،
لأنك بعد كل هذا الألم ستعودين وحيدة إلى حياتك،
ستعودين بخمسة وأربعين ثقباً في القلب.
لن تستطيعي سماع شيء سوى أنين الأشباح التي تتجول في أحشائك محاولةً عبثا سد الثقوب.
الحب وحشنا الرائع
جنين الضوء والأسى،
تمطر بشدة طوال اليوم
امرأة تضع حقيبة على راسها
تركض بخفة،
تعتقدين أنك يتيمة!!
لم تصرخي يوماً..
لم تجربي أن تكوني آلهة..
تعتقدين أنك آلهة!!
لم تسكتي يوماً..
لم تجربي أن تكوني يتيمة من دون لكتابة!!
لم يقل لك أحد أنك باردة.
الحب وحشنا الرائع
جنين الضوء والأسى
تمطر بشدة طوال اليوم،
امرأة تضع حقيبة على راسها
تركض بخفة،
أطفئ الضوء المطلّ على الحديقة،
اخرج سكينا من درج المطبخ،
أنظر للمرأة التي تركض بخفة،
أقتل المطر،
أقبل الرجل الذي يتمدد إلى جانبي على السرير،
ثم أبكي بشدة.
....
1/11/2019
أحب





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,236,394
- تموت النساء
- قصيدة
- الرابعة والربع بعد منتصف الليل
- كي لا يجرح المطر أصابعة 8
- كما الآن
- ركام الشموع , وجوه موتي الكثيرة
- مطرٌ منك .. مني فراشات!
- رمياً بالحب
- خبز الليل
- سبع سماوات لوجهك
- تشابك العنب
- تكاثر الليل
- جحيم الأراجيح
- بعضُ شعرٍ وأنت
- مآتم السكر
- وقاحة الضوء
- جموح الصراط
- شئتُك...لإنهيار المهد
- لا تزفرني بخاصرة الشك
- رقصات الوتر


المزيد.....




- رفاق الهايج يحصلون على ترخيص تنظيم المؤتمر الثاني عشر بعد مع ...
- ضحايا بوعشرين: المحامية الروگاني عُزلت من الملف ولَم تنسحب.. ...
- بالفيديو.. دمج الخط العربي بالفن التشكيلي يزيد فخامة الديكور ...
- بتقنية 360.. قناة إخبارية من الأطفال وإليهم
- لفتيت يحذر الولاة والعمال من الواتساب
- الخلفي : حكومة العثماني تواجه تحديات البطالة والخدمات الصحية ...
- شاهد: بجرار ومحراث فنان إيطالي يحيي الذكرى ال500 لرحيل دافنش ...
- شاهد: بجرار ومحراث فنان إيطالي يحيي الذكرى ال500 لرحيل دافنش ...
- -الزعيم- يدخل المستشفى سرا
- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفين إبراهيم - الحب وحشنا الرائع