أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - عن عالم الكثرة !














المزيد.....

عن عالم الكثرة !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6054 - 2018 / 11 / 15 - 00:46
المحور: القضية الفلسطينية
    


عن عالم الكثرة !

سليم نزال

صار من الواضح اننا نعيش فى عالم الكثرة.فكلا باى منتج يخطر على بالك سنجد الكثرة.اتذكر الزمن الذى كنا لا ناكل مثلا البندورة الا فىى موسمها .الان توجد فى كل المواسم.و تسنطيع ان تقيس الامر على اشياء كثيرة .

اما فى الاعلام فقد صار اكبر حتى من طاقتنا على احتمال الكم الهائل من اقنية فضائية و مواقع و صحف الكترونية و مواقع اجتنماعية و الحبل على الجرار . صار الامر بمثابة الذاهب ليستحم فيسقط على راسة كميات هائلة من الماء تفوف قدرته على الاحتمال .و قد عرض على صديق انكليزى قبل سنوات ان اشترى منه بسعر متواضع راديو على النت قال لى ان مستمعيها حوالى سبعين الف يوميا .و بالفعل فكرت بالامر على ان تكون بمثابة صوت لفلسطين لكنى عزفت عن الفكرة بعد نصيحة تلقيتها من صديق له خبرة و اضطلاع اكثر منى فى هذه الامور .

اما عن اعداد ضحايا الحروب فحدث و لا حرج .اتذكر انهم كانوا يقولون قتل فى سوريا نحو ربع مليون انسان .لكن يبدو انهم بعد ذلك توقفوا عن العد. و كلما يكثر عدد الضحايا يفقد الناس اهتمامهم و هو امر محزن لكن هذه هى طبيعة البشر .
و قد انتبه الصهاينة المرددين دوما ان النازية قتلتت 6 مليون يهودى .فصاروا يكتبون عن قصص صغيرة تخص الحياة اليومية لشخص من المعتقلين .و من هذه القصص من كان لا اساس له من الصحة و انكشف الامر عندما تحدثوا عن قصة رومانسية لصبية كانت تحمل وردة امام احد المعتقلات لشاب داخل المعتقل . و قد نجا الشاب و التقى بها لاحقا و تزوجا ..لكن كانت القصة قد انتشرت و حصد الصهاينة الكثير من العطف من خلالها .

عندما جئت الى هذه البلاد امضيت اول ثلاثة شهور اسافر بدعوة من جمعية التضامن مع الشعب الفلسطينى لمختلف المدن للتحدث عن فلسطين. و كانت خبراتى متواضعة فى ذلك الوقت خاصة لجهة معرفة عقلية من اتحدث اليهم ..و انا اعرف انى ارتكبت اخطاء و لكن هذه هى الحياة لا يتعلم الانسان الا من خلال تراكم الخبرة.

قدم لى صديق نرويجى و هو من المتضامنين ممن امضوا اعواما طويلة فى الدفاع عن فلسطين ,قدم نصيحة ثمينة الا و هى ان اخفف من لغة ارقام الضحايا . قال ان الرقم لا حياة فيه .تحدث عن قصة انسان ,مشاعره قلقه الخ .و ان اركز على حادثة وقعت مع فرد اوعائلة و ربطها بالقضية الام لان الانسان بطبعه يميل ان يعرف مصير الشخص او العائلة .كان تلك النصيحة من اهم ما تعلمته فى ذلك الوقت .و بالفعل قمت بتطبيق الفكرة فى اول مناسبة ووجدتها فكرة هامة فى لغة الاقناع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,861,327
- عن سينيكا الفيلسوف الرومانى فى مسرحية الطرواديات !
- عندما تتهاوى الاساطير !
- نحو مستقبل مشرق لبلادنا !
- جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين
- ! رغم انه لا داعى للتهويل لا شك فيه ان المنطقة تقع الان فى ع ...
- عن كتاب الصحافة اليومية!
- حل الشتاء الابيض!
- بطاطا حلوة!
- اشعار تمرد نسائيه من افغانستان
- فى ذكرى ولاده البير كامو!
- اشخاص يستحقون كل احترام !
- يا ليتنى كنت كذلك!
- ديوالى و زمن انتصار النور على الظلام!
- عندما اكل المتظاهرون رئيس وزراء هولندا !
- فى ذكرى وفاة صاحب( الخبز الحاف).
- بعدنا مطولين يا صديقى!
- برد الطقس !
- قال لى . لا مكان لى فى صراع القبائل!!
- فى ذكرى وفاة ديدرو
- بين الشرق و الغرب !


المزيد.....




- أزياء لندن..مكونات مختلفة من صيحات الموضة في -وعاء طبخ- واحد ...
- الإفطار البنغلادشي التقليدي..ما هي أهم مكوناته؟
- وزير الصحة البريطاني: انتخابات عامة قبل البريكسيت -كارثة- وا ...
- دونالد ترامب يفتح الباب أمام -حوار- مع طهران خلال لقائه رئيس ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- ترامب أول رئيس أجنبي يلتقي امبراطور اليابان الجديد وسط توتر ...
- بعد أسابيع من التصعيد.. ترامب يرغب في التحدث مع إيران
- لقاء سعودي إماراتي في جدة... ماذا قال محمد بن سلمان
- إعصار قوي في الولايات المتحدة يمحو مدينة بأكملها من على وجه ...
- تطاير فستان ميلانيا ترامب بمطار طوكيو في موقف محرج(فيديو)


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - عن عالم الكثرة !