أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفيقة عثمان - رواية ليت ما لها وما عليها














المزيد.....

رواية ليت ما لها وما عليها


رفيقة عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 6047 - 2018 / 11 / 7 - 16:34
المحور: الادب والفن
    


رواية "ليت"ما لها وما عليها
رواية "لَيْت" للكاتبة الفلسطينية (رهف السّعد)، 2018 ، مكتبة كل شيء للنشر حيفا.
نسجتِ الكاتبة الشّابّة "رهف السّعد" رواية اجتماعيّة واقعيّة تحتوي على مئتي صفحة، تدور احداث الرواية حول صراعات إنسانيَّة نشأت في أسرة صغيرة؛ بين الخير والشّر؛ اختارت الكاتبة أبطالها محدودي العدد تتكوّن من: الأمّ صابرين والأب راضي والأبناء؛ الأخوين حسام وشريف، والأختين دلال وناي، والجد رياض شديد، والعم داغر.
حرَكت الكاتبة الشخصيّات في الرواية، ونجحت في خلق الصراعات الناجمة داخل الأسرة، منذ بداية الرواية، حتّى نهايتها، وصوَّرت ديناميكيّة العلاقات الأسريّة، وقلّدت لكل شخصيّة دورا يُسيّر الأحداث؛ كانت صابرين البطلة الرئيسيّة في الرواية، والتي تحمّلت الصعاب والمشاكل؛ لتعيل أبناءها، وتحميهم من طمع عمّهم داغر الحاقد، بعد فقدان زوجها وحبيب قلبها راضي؛ داغر كان سببا في إبعادهم عن أبيهم رياض، طمعا بالميراث، ورفضه لزواجهما، حاول داغر التقرّب من صابرين بعد فقدان زوجها؛ لكنها رفضته، فطعنها بشرفها. بانت الحقيقة بعد أن حاول العمّ داغر، الاعتداء على صابرين، وأنقذها صديق زوجها رفيق بإطلاق رصاصة، وأرداه قتيلا؛ فانكشفت الحقيقة للجد رياض، واحتوى صابرين وأبناءها في كنفه.
في نهاية الرواية، حقّق كل فرد من افراد الأسرة حلمه؛ ونجحت صابرين بمساندة أبنائها، بتحقيق حلمها وحلم زوجها، وأدّت صابرين رسالة الأبويّة على أكمل وجه، رغم العقبات والمشاكل التي واجهتها، ورحلت إلى جوار زوجها. وتزوّج كل الأبناء وأنجبوا أطفالا، وأسموهم على أسماء أجدادهم.
المشاكل الاجتماعيّة في الرواية، تبدو غالبا شائعة ومتكرّرة على مرّ العصور في مجتمعنا العربي، سواء على الصّعيد المحلي أو في الأقطار العربيّة؛ لهذا ألاحظ بأن الكاتبة لم تذكر عنصري المكان والزمان؛ الذي دارت فيهما الأحداث بالرواية. من الممكن ان تُفسر لوحة الغلاف ذلك، وهي عبارة عن رسمة لساعة دائرية، بدون عقارب، وتبدو الأرقام داخلها مبعثرة، وليست في أماكنها كما يجب أن تكون؛ هذه الصورة تعبر عن رسالة الرواية؛ التي ترنو إليها الكاتبة؛ وهو السخرية من الزمن، وان القيم لم تعد كما كانت بالزمن الماضي، وهي تتراجع وتتخبّط، ولم تعد منضبطة داخل دائرة الحياة. بالضبط كما صوّرت الكاتبة الصراعات الاجتماعيّة بالرواية، والصراع مع الزمن.
قدَّم الكاتبا إبراهيم جوهر، ( وهو معلم سابق للكاتبة في موضوع اللغة العربيّة) مقدّمة للرواية، مفسرا معنى العنوان "ليت"، ونبذة عن الطالبة رهف. يبدو لي بأن المقدمة التي قدّمها الكاتب جوهر، قُدمت دعما للكتاب والكاتبة، ليست ضروريّة في بداية الرواية، فهي لا تتيح للقارئ التفكير المطلق والتحليل المنطقي؛ لتفسير العنوان كما يراه القارئ مناسبا له، والحكم على جودة الرواية؛ وجود مقدمة من الكاتب تُحد من التفكير نحو فكر واحد موجه، برأيي الرواية الجيدة تفرض نفسها على القارئ وليست بحاجة لأي مقدمات من طرف آخرمهما كان مركزه.
اختيار العنوان "ليت" من الحروف المشبهة بالأفعال، وردت بشكل متكرر في الرواية، كأمنيات للشخصيات ، بمعنى " لو حصل كذا وكذا. أو يا ليتني فعلت كذا أو كذا". عبارة تقال عند الندم، أو عند استحالة تحقيق الأمور المرغوب فيها. برأيي هذا العنوان غير متكامل، فهو مبتور، وبحاجة الى تكملة لإكمال المعنى، في النهاية يبقى الاختيار للكاتبة. كما ورد صفحة 55 "لا أحد يعلم ، كلمة ليت دائما ترافق ندمنا أو أملنا الباقي. ليتنا اخترنا ذلك المنزل، ليتنا قبلنا بتلك الوظيفة ليتنا لم نخرج من المنزل والكثير من أل " ليت " لكن في أوقات كثيرة لا تفيد كلمة ليت حرفيا ولا حتى معنويا.". برأيي ليت تدل على الضعف، وقلة الحيلة.
استخدمت الكاتبة أسلوب الرسائل الورقية التي دارت بين بعض الشخصيات في الرواية بين دلال وحبيبها وليد، كما ورد صفحة 150-151، هذا الأسلوب يبدو تقليديا، ربما لو استخدمت الكاتبة أسلوب الرسائل الألكترونية؛ تماشيا مع الحداثة وتطورات العصر؛ لتتناسب مع عمر الكاتبة في ادخال الحداثة لأسلوب الرسائل.
تعتبر لغة الكاتبة رهف لغة فصيحة وبليغة، تكاد تخلو من اللهجة العامية، استخدمت المحسنات البديعية، بأسلوب أدبي راقٍ؛ قلّت الأخطاء اللغوية والنحوية في الرواية.
احتوت الرواية على التناص الأدبي، من شعر الشاعر المرحوم سميح القاسم، كما ورد صفحة 92 " منتصب القامة أمشي، مرفوع الهامة أمشي، في كفي قصفة زيتون، وعلى كتفي نعشي......". كما ويوجد تناص صفحة 158 مع أغنية يا عاشقة الورد من كلمات والحان زكي نصيف " يا عاشقة الورد إن كنت على وعدي .. فحبيبك منتظر يا عاشقة الورد.. حيران أينتظر؟ والقلب به ضجر... فحبيبك لا يهوى إلا ورد الخد". والتناص أيضا كان من قصيدة إنما لا تذهبي، للشاعرالسوري ياسر الأقرع، صفحة "176 " إني انعدام الكون في سكراته ....بالموت صمتا إنما لا تذهبي". واستخدام الكاتبة رهف للتناص الأدبي، يدل على سعة ثقافتها، ونضجها الفكري والعاطفي.
قارئ الرواية يلاحظ تعددية الرواة، وعدم وضوح هويتهم بالتحديد، ووضع القارئ في موقف التخمين لشخصية الراوي؛ تارة تكون الراوية هي الكاتبة، وتارة أخرى يكون الراوي الشخصية المتحدثة دون مقدمات لهوية الراوي المُتحدث؛ ممّا خلق بلبلة في فهم حيثيات الحوار بين الشخصيات.
تبدو الأفكار غير مترابطة، في بعض الصفحات، وتبدو كأنها مبتورة وغير مكتملة؛ كما ورد صفحة 55-55، وكانت تتمة الأحداث صفحة 74-75.
خلاصة القول: رواية "ليت" رواية احتوت على معظم عناصر الرواية، تحمل رسالة اجتماعية، بانتصارالخير على الشر؛ استخدمت أسلوبا سرديا شيقا، ولغة بليغة رصينة؛ روايتها تُبشر بولادة كاتبة جديدة، صاحبة موهبة ذات قدرات تفوق عمرها الزمني؛ وممكن التنبؤ لها بمستقبل زاهر في عالم الكتابة الروائية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,252,734
- قراءة في قصص-عين الحب كفيفة-
- قراءة في كتاب قضيّة في المدينة المقدسة
- قراءة في شبابيك زينب
- ميلاء سعاد المحتسب ومعاناة النساء
- رواية السيق وحب القدس
- قصة الأطفال -الشجرة الباكية- في اليوم السابع
- قراءة في قصة الأطفال-الشجرة الباكية-
- سموّ الفكر في رواية وميض تحت الرّماد
- قراءة في رواية هذا الرجل لا أعرفه
- قراءة سريعة في سيرة طفولة الأديب السلحوت
- قراءة في رواية حرب وأشواق
- قراءة في رواية: - فيتا- أنا عدوَّة أنا-
- -طلال بن أديبة- وأدب السيرة
- رواية الرقص الوثني واكتمال الشروط الفنية
- قراءة في كتاب: -شهرزاد ما زالت تروي-
- كتاب -ثقافة الهبل بين الدراسة العلمية والأدب
- سردية اللفتاوية والأسلوب التقريري
- طير بأربعة أجنحة والنّواحي النفسية
- هواجس نسب أديب حسين والجمال
- قراءة في رواية: -قلبي هناك-


المزيد.....




- إنطلاق فعاليات الدورة الـ 40 لمهرجان القاهرة السينمائي (فيدي ...
- المحامل التقليدية في قطر.. تراث بحري بحلة عصرية
- شاهد: خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم
- بلاغ عن أعمال الفعالية الفكرية المركزية التاسعة
- أخنوش يفتتح المقر الجديد لحزب الحمامة ببني ملال
- كتابي صديقي.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال على القراءة
- المتحف العربي بالدوحة يناقش جغرافية المقاومة في الفن
- مشروع فيلم لتوثيق مآسي حرب اليمن في 100 دقيقة
- قريبا في دور السينما.. تامر حسني بدور -الرجل العنكبوت-
- أين تشاهد إطلاق القمر الصناعي المغربي الثاني


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفيقة عثمان - رواية ليت ما لها وما عليها