أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - حقيبة الزندقة: ابن المقفع(مقدمة)














المزيد.....

حقيبة الزندقة: ابن المقفع(مقدمة)


داود السلمان

الحوار المتمدن-العدد: 6035 - 2018 / 10 / 26 - 15:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عندما حرق الدواعش قبل عام وبضعة اشهر، الطيار الاردني معاذ الكساسبة، جرت في الاوساط العالمية ردود افعال مختلفة، والبعض اخذهم العجب، اذ كيف يصدق أن جهة تدعي الاسلام وتطبيق الشريعة وهم يحرقون انساناً يدين بالله ربا وبمحمد نبياً؟، هل هي هذه عدالة الله وشريعة الاسلام؟.
لكن الذي يقرأ التاريخ الاسلامي لا يعجب من ذلك، ففيه ما فيه من هذه الجرائم. وفي هذا المقال لا يسمح لنا الوقت بسرد تفاصيل مملة في هذا، وطالما حديثنا ينصب حول ابن المقفع الذي اتهم بالزندقة والمروق عن الدين والشريعة الاسلامية، فكان أن قطعت اوصاله بأمر الخليفة العباسي ورماها في التنور، حتى صارت جثته رماداً تذروها الرياح، فلم يكن له قبرا بعد ذلك معلوم.
فكانت الزندقة تهمة جاهزة يرمى بها الشعراء والادباء والمتكلمون واصحاب الآراء الحرة من كتاب وسواهم، وتحت هذه المظلة زهقت ارواح واهرقت دماء، والذي يقرأ تاريخ الشعراء تحديداً، سواء في العصر الاموي أو العصر العباسي، سيجد أن معظم الشعراء اتهموا بالزندقة، وكانوا يفلتون من التهمة بحنكة وذكاء، ومنهم من لم تنفعه حنكته ولا ذكائه، فوقعوا تحت طائل تهمة الزندقة، ونفذ فيهم الحكم.
اذ كانت هذه التهمة اشنع تهمة يدعيها الخصم على خصمه، فسريعاً ما تجد تلبية لنداء المدعي، فتصدر الاحكام القاسية بدون نظر أو مهلة قد يجد من خلالها المتهم فرصة للدفاع عن نفسه، حيث يجد وعاظ السلاطين له بالمرصاد، والخليفة او الوالي يجد ذلك ذريعة تكفي لتنفيذ الحكم الصارم بالمتهم.
وبهذه التهمة تعرض ابن المقفع للمسائلة واتهم مباشرة بالمروق عن الدين والاستهزاء بالشريعة، لأنه كان له اعتراضات على بنود الشريعة، اعتراضات عقلية وفلسفية وواقعية، وتحتاج الى تحكيم العقل والمنطق في حل تلك الاشكالات والاعتراضات، خصوصا وان ابن المقفع، وبشهادة كل من كتب عنه، أنه كان ضليعا بالأدب والبلاغة والمنطق والمحاججة، وهو كذلك ما تدل عليه آثاره التي تركها لنا مثل الادب الكبير والادب الصغير وكليلة ودمنة.
وقد "عُرِف ابن المقفّع بمدرسة خاصّة في الكتابة، فكان صاحب أسلوب مميّز يقوم على الوضوح والاسترسال، ولذا فقد كان أسلوبه يُعرف بالسهل الممتنع لابتعاده عن التكلّف والتصنّع؛ فالناظر في كتبه يرى قوة منطقه وانسجام أفكاره التي رافقته ألفاظه الفصيحة وقوية المعنى. وقد ظل أسلوبه سائداً في ذلك العصر، حيث اقتدى به الكثير من الكتاب، واستخدموا أسلوبه في كتاباتهم". (انظر: بطرس البستاني، أدباء العرب في العصر العباسية ، بيروت: دار مارون عبود، صفحة (136-148)، جزء 1.
وقد يأخذنا العجب، ونحن نرى اليوم في عصر الحرية، والحرية الفكرية، أن ترجمة ابن المقفع تُحذف من تاريخ ابن خلكان المسمى (وفيات الاعيان) وهي الطبعة التي لدي نسخة منها في مكتبتي، مطبعة دار الكتب العلمية الطبعة الاولى لسنة 1998، بيروت- لبنان بتحقيق الدكتور يوسف علي طويل، والدكتورة مريم قاسم طويل، بينما دار صادر في بيروت نشرت موسوعة الوفيات بتحقيق الدكتور احسان عباس، وفيها ترجمة ابن المقفع، وتوجد نسخة منها على موقع (الموسوعة الشاملة) على النت، للذي يريد أن يتأكد بنفسه.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,221,046
- عزوف ديكارت عن الزواج
- الارث- قصة قصيرة
- اسباب عزوف المعرّي عن الزواج
- محنة نصر حامد ابو زيد
- آدم وحواء- قصة قصيرة
- الطوطم معتقد خرافي لايزال ساري المفعول
- الرأي الاخير في قضية المرأة
- المتشائم- قصة قصيرة
- متظاهر- قصة قصيرة
- معاناة دفع رباعي- قصة قصيرة
- تأملات في حضرة الارق- قصة قصيرة
- طه حسين وشيوخ المنابر
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(9)
- أم القيمر وجعبة الاسئلة
- اغتصاب جثة!
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(8)
- تحقيق بجريمة لم تحدث!
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(7)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(6)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(5)


المزيد.....




- رئيسة الوزراء البريطانية تدين الهجمات “المروعة” ضد الكنائس و ...
- بالتزامن مع الأعياد اليهودية... مستوطنون يقتحمون المسجد الأق ...
- بابا الفاتيكان يدين هجوم سريلانكا الإرهابي ويحث على عودة الل ...
- السياح يتوافدون إلى القدس مع تزامن عيد الفصح اليهودي والمسيح ...
- شاهد.. اللحظات الأولى بعد تفجير استهدف إحدى الكنائس في سريلا ...
- صحف بريطانية تتناول الثورة السودانية و-معاناة- المسيحيين بال ...
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- رصد -معجزة- بعد إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
- ملك المغرب يتخذ خطوة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن بشأن الي ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - حقيبة الزندقة: ابن المقفع(مقدمة)