أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حتى يثبت العكس














المزيد.....

حتى يثبت العكس


ماهر ضياء محيي الدين
الحوار المتمدن-العدد: 6027 - 2018 / 10 / 18 - 21:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حتى يثبت العكس

كل الحقائق والدلائل والوقائع تؤكد ما يحدث في المنطقة مشروع أمريكي صهيونية وبامتياز وبدعم من دول معينة تحاول تحقيق مأربها الشيطانية او ما يعرف بخارطة الطريق والبعض يسمها أو يصفها بالجزء الثاني من اكمال تنفيذ اتفاقية سايكس بيكو ، و في الطرف المقابل وقفت أخرى دول مثل روسيا وإيران بوجه المخطط الأمريكي وبحجج عديدة هذا من جانب .
جانب أخر لماذا اختلفت المعادلة أو الحسابات للكبار في سوريا والعراق وليبيا عن دول مثل مصر وتونس والبحرين والسعودية ، واغلبها شهدت ثورات وانتفاضات شعبية ومتغيرات مطالبة بتغير نظامهم الدكتاتورية، لكن حالها ليس كحال دول مثل سوريا والعراق .
هل الحلول توفرت أو المصالح تحققت للكبار في بلدان عن بلدان أخرى انعدمت لأسباب مجهولة أو معلومة ضمن خططهم ومشاريعهم؟ وهل أصبحت القضية تدخل في حسابات أخرى بالنسبة للدول العظمى في أطالت أمد الحرب أو الأزمة لأكثر وقت ممكن لغايات أو أهداف محددة .
ما جرى في مصر وتونس معلوم من الجميع بعد قيام ثورات أو انتفاضات شعبية المطالبة بتغير والاصلاح، و ما أفرزت من متغيرات بتغير نظامها السياسي ، وما يجري في العراق وسوريا وليبيا منذ سنوات وليومنا هذا كذلك معلوم من الجميع ، والوضع في البلدان الثلاثة يرثى لها في كافة النواحي دماء دمار تهجير ، ودول أخرى شهدت تظاهرات شعبية مطالب بتغير نظامها حالها كحال البلدان الأخرى ، لكن نظامها قائم ليومنا وأقوى من السابق بكثير جدا بدليل وضع السعودية والبحرين في وقتنا الراهن، وهناك دول جوار لهذه الدول ، وقريبة من قلب الإحداث والمتغيرات ، لكن الربيع العربي كان بعيدا عنها لأسباب تتعلق بحسابات الكبار .
الظروف أو الأسباب أو حتى الدوافع التي دفعت الشعوب في القيام بثورات والخروج بتظاهرات نظامها دكتاتورية بامتياز حكمها للعقود طويلة من الزمن وبقوة السلاح والقمع والسجون المظلمة ومنع حرية الرأي ، وبدون إصلاحات حقيقية وتميز عنصري واضح ، وحق التظاهر أو المطالبة بتغير صنم الحكم يكون مصيره الإعدام أو النفي والسجن .
واجهة السلطات الحاكمة في هذه البلدان المد الجماهيري وكما هو معروفة في سياسيتها في مواجهة تطلعات شعوبها بالقمع والضرب ووصلت الأمور إلى استخدام الرصاص الحي للسيطرة على هذه التظاهرات مما خلف عشرات القتلى والجرحى في بعض دول الربيع العربي ، وأخرى دفعت الثمن باهظ جدا ومازالت تدفع أكثر وأكثر من الضحايا والخسائر فاقت كل التوقعات ، ومازال وضعها العام غير مستقر ، والباب مفتوح نحو المزيد من الخسائر .
دول كثيرة إثارة حفيظتها وسخطها أساليب قمع المتظاهرين من قبل الحاكمين لتهدد وتتوعد وتتدخل وتدعم وأي دعم وتدخل كان في بعض الدول ، لكن في دولة أخرى اختلفت التدخلات حيت مارست الضغط أو التهديد وطرق أخرى ملتوية فسقط وهرب أصنامها بعضها لتستقر بعد ذلك في كافة النواحي .
و في دول أخرى اختلفت الصورة تمام وبنسبة 100% كان تدخلها بدعم فصائل مسلحة وبوجود عسكري لم نشهده منذ الحربين العالمتين،وهذه الدول لم تستقرليومنا،وتعيش حالة مأساوية للغاية من قتل ودمار وخراب ،
ولم تتوقف الكارثة في هذه البلدان عند هذا الحد ، بل أصبحت أراضيها ساحة معركة وتصفية حسابات وإفشال مشاريع الآخرين وتتدخل دول أخرى الذي لم تقتصر المسالة في دعم الأنظمة التي تدعمهم ليفتح لها المجال والذرائع لتعزز تواجدها وبناء قواعدها العسكري في أراضي تلك البلدان .
أطالت أمد الأزمة منذ سنوات وحجم التدخل والتحشيد العسكري الكبير لجميع الإطراف وعدم التوصل إلى حل سلمي شامل يحل الأزمة نهائيا ، وإصرار بقاء بعض الإطراف،وحتى هذه الدول تتجنب المواجهة المباشرة لوضع حد لقتلى وضحايا ودمار لا يقدر كلها علامات تثير عدة علامات استفهام وتساؤلات عدة عن مصداقية البعض في إنهاء معاناة وماسي دول مثل سوريا وليبيا والحال لا يختلف في العراق والتهديد المستمرة للجماعات الإرهابية المدعومة من جهات تريد تحقيق غايتها وأهدافها من خلال وجود هذه الفصائل المجرمة ،و وما يجري في اليمين معلوم من الكل .
أمريكا وحلفائها تريد قتل الشعوب وتدمير وخراب المنطقة وبلدان معينة لغاياتها المعروفة ، لكن دول أخرى عليها إن تثبت العكس عن حسابات الشيطان الأكبر في المنطقة والعالم بأسره لوضع حد وحل في هذه الدول ، ولكي لا تبقي لأحد مجال الشك والاتهام لها ، وهذا ما سيتضح للجميع خلال الفترة القادمة .


ماهر ضياء محيي الدين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,665,621
- المضمون
- المعلوم والمجهول
- لا ننسى
- على سطح القمر
- الحصاد
- سوق النخاسين
- الطريق نحو الاصلاح الحقيقي
- متى ياتي ربيعك يا بلدي
- اس 300 في سوريا
- ابو بكر البغدادي
- الدولة العراقية المعاصرة
- هل سنشهد معركة قرقيسيا
- هل سيصبح السيد العبادي رمز وطنيا ؟
- عبد المهدي والمهام الثلاث
- رجالا خلدهم التاريخ
- بين تحدي المستقلين وثقة التوافقيين في الحكم
- سمسم لو ماش
- حكومة الشرق والغرب
- احذروا ايها السوريون
- لمسات الشيطان


المزيد.....




- بعد فراغ لعامين.. ترامب يرشح قائدا عسكريا من أصل لبناني لمنص ...
- إسرائيل تتدرب في اليونان على مواجهة -إس-300-
- سناتور جمهوري: تصويت مرتقب على معاقبة السعودية بسبب حرب اليم ...
- ميلانيا ترامب تدعو لإقالة مسؤولة بالأمن القومي من البيت الأب ...
- سناتور جمهوري: تصويت مرتقب على معاقبة السعودية بسبب حرب اليم ...
- سلاح -جهنمي- جربته سوريا يصل إلى الغرب الروسي
- روسيا تبدأ بتصميم طائرة نقل فائقة الثقل
- شقراء تحطم بالفأس سيارة -بورشيه- في وسط كييف
- الأسد يحتسي قهوة النصر مع مختطفي السويداء المحررين
- مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة


المزيد.....

- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حتى يثبت العكس