أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر














المزيد.....

مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6026 - 2018 / 10 / 17 - 01:52
المحور: الادب والفن
    


مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
تأتيني بآخر الليل في غرة حسن كلما لجَّ قلبها
لسماع اليمام في نواحي روض الفراتين
تستخلصْ لغوالي أحبتها من جُمَّار النخيل مسكٌ
وتلون جفون عينيها بأزرق شاطىء النهرين
وقبل الفجر تنسرح نحو مشارف الآفاق
بثوبها المحجل بالسجاف الأخضر
كي تشق الظلام في شعرها الذهبي المنسدل فوق الكتفين
حتى اعتلاني الذهول والخَبَلُ من نسيغ الجبين
كيف يقطر لؤلؤاً من صنيع ماء الضفتين
ما كان عهدي بالفراق يوغر
الصدر مذ تمامي ببطن أُمِّي *
حين كبا رأسي بأديم الليل عريانٌ
وتولَّى الصراخ عن فزعي
ليتني كنت سُقْطَ لحمٍ وكفاني على
ما كنت فيه من نعيمٍ بفيء الجلال
لكنَ أمراً أوجب أن أكون في نائية
كونٍ كغيري من ثلم أحجارٍ
يقصر الوصف كيف تدور
مذعورة كالرياح خوفاً من الآتي
بالأمس كنت ارى الدنيا نغمٌ تخلب
الألباب في زيِّها الأنيقِ
واليوم مات سحرها داخلي حين
غَضَّت بزحام الأحزان طرفها عنِّي
والَّذي لا تعرفه أنَّ وجداً أَرَقَّني للظفر في قابضي
والمح إن كنت وهم خيال أم ثرى من عمق الأزل
...........................................................
*ألغوالي .....جمع غالٍ
*الجُمَّارُ : قلبُ النَّخْل ، واحدته : جُمَّارة
*السِّجافُ : ما يُركَّبُ على حواشي الثوب
*أَديم الليل : ظُلْمَتُه
الكُرَى : القبورُ
*النَّسِيغُ : العَرَقُ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,833,634
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر