أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - الطريق نحو الاصلاح الحقيقي














المزيد.....

الطريق نحو الاصلاح الحقيقي


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6021 - 2018 / 10 / 12 - 15:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الطريق نحو الإصلاح الحقيقي

خطوة إلف ميل تبدأ بخطوة واحدة تغير المسار نحو الطريق الصحيح هذه المقولة المشهورة تنطبق على حال اليابانيون والألمان رغم هزيمتهما الحرب وخسائرهما لا تقدر ولا تحصى من الضحايا والأبنية وغيره من الخسائر الأخرى ، واحدهما تعرضت إلى قنبلتين نوويتين في الحرب العالمية الثانية لم تنتظر الآخرين أو حدوث معجزات أو من يملك قدرات خارقة او من خلال الفانوس او العصا السحرية ، ولا إذن الكنيسة أو فتواه منها أن صح التعبير أو تحمل السلاح وثرثرة في الكلام الفارغ في إصلاح وتغير حالهما ، بل نهضت من تحت ركام حربهما وخططت وعملت رغم كل الصعاب ليكون وضعهما اليوم في تقدم وازدهار وفي حساب الدول العظمى .
حالنا يرثى له في كافة الجوانب ، والقادم لا يبشر بالخير مطلقا في ظل كل المعطيات المتاحة ، ومن ينتظر التغير من إي طرف عليه إن يعيد حساباته ألف مرة ، والأفضل أن نترك كثرة الكلام ورمي الاتهامات للآخرين والقيل والقائل ولماذا المرجعية لم تفتي والسياسيين لم يفعلوا أو يشرعوا ، ونبقى في هذه الدوامة ليأتي اليوم الذي يكون وضعنا في علم الملكوت كيف سيكون . .
قد يتصور البعض إن أصلاح وضع البلد يحتاج إلى والى أو تدخل ودعم لآخرين ، ومهمة صعبة وشاقة وبحاجة إلى أموال طائلة و بحاجة إلى دخول الشركات العالمية للعمل ورؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار .
المشكلة الحقيقية بالنسبة لوضعنا القائم اليوم في الوسيلة أو الطريقة التي تغير مسارنا نحو طريق البناء والأعمار والإصلاح الحقيقي بخطوات مدروسة لا تتجاوز أصابع الكف .
قد تكون معوقات أو مشاكل اغلب دول العالم في التقدم والازدهار أو العيش حياة كريمة سببها الرئيسي أو بالدرجة الأولى قلة مواردها الطبيعية ،وعدم امتلاكها القدرات أو الإمكانيات الأخرى للنهوض مثل الموقع الجغرافي الحيوي ومقومات السياحية معدومة أو شبة معدومة من مناطق حضاري أو أثرية،وأسباب كثيرة أخرى جعلت حالها يرثى له .
وضع العراق يختلف عن وضع هذه البلدان بنسبة 100% فما يمتلك معلوم من الجميع اقل أمر يمتلكه ثاني خزين نفطي في العالم ، ولو طورنا قدراتنا في التنقيب والاستخراج والتصدير سنكون الأول عالميا وبدون إي شك .
لدينا كل هذه الثروات والخيرات والأيادي العاملة ذات الخبرات والكفاءات العالية ومصانع ومعامل كبرى مهجورة، ومراقد دينية ومناطق أثرية وسياحية ،ونعيش في أسوء الظروف المعيشية،وحكمنا لا ينتظر منهم إي أمر، وحلفائنا يسعدهم دمرنا وتخريب بلدنا أكثر وأكثر .
الكرة في ملعب الشعب للقيام بثورة إصلاحية تغير وضع البلد نحو الأفضل ، وأول جهة مطالبة بذلك المرجعية الرشيدة تدعو الناس وتدعم مساعيهم من اجل القيام بعدة خطوات نحو الأعمار والبناء والعمل نحو إقامة المشاريع بمختلف أنواعها لتشغيل اكبر قدر من الشباب ، وتوجيه بعض فصائل الحشد المقدس بإعادة أعمار وعمل كل مصانع ومعامل البلد أو إقامة منشات جديدة تخدم مصالح البلد ، وحتى أعادة استصلاح بعض الأراضي وزراعتها وفق حاجتنا الضرورية ، ولو اقتضت الضرورة القصوى إصدار فتوى جهادية بذلك .
ولرجال الإعمال كلمة الفصل في هذه المرحلة الحرجة ايضا في توظيف أموالهم واستثمارها في إقامة مشروع أو معمل إنتاجي صغيرة سيحقق لنا الكثير رغم الصعوبات أو المعوقات التي ستقف عائقا في إقامتها وأولها الإجراءات الحكومية الروتينية المقصودة ، لكن بإصرار ودعم الجهات الخيرة ستنفذ ، ولو نفذ واحد سيفتح المجال نحو أقامة العشرات المشاريع عملاقة لأنها كسرت الأبواب المغلقة علينا لأسباب معروفة والقيود الموضوعة من لا يرد لنا إلا الشر والخراب .
المقاطعة الاقتصادية والتجارية الممكنة لبضائع الدول التي لا تخدم مصالحنا احد الوسائل الفعالة في تغير حالنا لان سبب كل مشاكلنا هذه الدولة ،و المقاطعة سلاح فتاك اثبت التجارب العملية لبعض الدول نجاحه بنسبة كبير جدا ، وهذه المقاطعة مسؤولية تجارنا وأهلنا لو طبقنها جميعا بشكل صحيح وعملي ستحقق لنا الكثير في النهوض من جديد .
خطوات أخرى قد تغير وضعنا الحالي ، وخطوة ألف ميل تبدأ بخطوة واحدة صحيح تكسر وتزيل كل المعوقات أو الصعوبات الموجودة في الساحة العراقية لتبدأ صفحة جديدة مشرقة من تاريخنا بلدنا العظيم ، ونطوي صفحة الماضي المظلوم .
لن نحمل السلاح ولن نتظاهر ولن نطلب أو ننتظر احد ليصح حالنا على العكس تمام سنحمل الأقلام بدل البنادق في كفه وفي الكف الثانية نزرع ونبني وبعرق جيبنا سنفشل كل مخططاتهم ومشاريعهم ، وسنرتدي الأكفان أن اقتضت الضرورة ضد إي جهة أو طرف يقف ضد مصالحنا ، ولن نصغي لأصوات الغربان إلا لصوت الوطن من اجل أنفسنا وأبنائنا والأجيال القادمة .
مهمة ليست سهلة ، لكن علينا المحاولة تلو المحاولة حتى نبلغ هدفنا ونحقق غايتنا بهمة وشجاعة وإصرار وتكاتف كل الشرفاء والغيار على وطنهم نقوم ببعض الخطوات تغير مسار البلد في الطريق نحو الإصلاح الحقيقي .

ماهر ضياء محيي الدين







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,849,755
- متى ياتي ربيعك يا بلدي
- اس 300 في سوريا
- ابو بكر البغدادي
- الدولة العراقية المعاصرة
- هل سنشهد معركة قرقيسيا
- هل سيصبح السيد العبادي رمز وطنيا ؟
- عبد المهدي والمهام الثلاث
- رجالا خلدهم التاريخ
- بين تحدي المستقلين وثقة التوافقيين في الحكم
- سمسم لو ماش
- حكومة الشرق والغرب
- احذروا ايها السوريون
- لمسات الشيطان
- المجرب يجرب
- هل سنشهد ماساة مدينة هيروشيما من جديد ؟
- القلم والبندقية
- دولة الرئيس ام رئيس الدولة
- شعار
- ظل الرئيس
- الشرق 2018


المزيد.....




- بعد خسارته آخر جيب له ... "داعش" يتبنى هجوماً على ...
- بعد خسارته آخر جيب له ... "داعش" يتبنى هجوماً على ...
- غارات إسرائيلية على قطاع غزة وسقوط صاروخ أطلق من القطاع داخل ...
- مادورو: لقاء حكومي رفيع المستوى بين فنزويلا وروسيا يعقد في أ ...
- -أنصار الله- تعلن صد زحف للجيش في حجة والتحالف يشن 20 غارة
- العمال يعطون دفعة قوية للثورة
- هبوط اضطراري لطائرة من طراز -Boeing 737-MAX 8- في الولايات ا ...
- العراق يعفي المواطنين الإيرانيين من رسوم الدخول
- بالفيديو.. مظاهرات حاشدة وسط حلب ضد قرار ترامب حول الجولان
- الجزائر.. ما سبب تخلي الجيش عن بوتفليقة؟


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - الطريق نحو الاصلاح الحقيقي