أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - توفيق أبو شومر - عازفون على الأقلام














المزيد.....

عازفون على الأقلام


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6012 - 2018 / 10 / 3 - 00:35
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


كتبَ يقول: "كانت دول المغرب العربي، (البربر) في أواخر القرن الثامن عشر 1796م ، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، تحت حكم العثمانيين تمارس القرصنة البحرية على السفن التجارية، الأوروبية والأمريكية تفرض عليها الإتاوات والضرائب، كانت ميزانيات تلك الدول تعتمد على القرصنة البحرية، (كانت بريطانيا تدفع للجزائر 800 جنيه من الذهب نظير الحماية، وكانت أمريكا في عهد مؤسسها، جورج واشنطن تدفع للجزائر كذلك). حاولت أمريكا غزو طرابلس، ليبيا عام 1801م غير أن الليبيين أسروا أكبر السفن، وهي سفينة، فيلادلفيا، وأسروا على متنها ثلاثمائة جندي أمريكي كرهائن، مما اضطر الرئيس الأمريكي الثالث، توماس جيفرسن، أن يُجهز حملة عسكرية بريَّة من الإسكندرية نحو مدينة، درنة الليبية، بقيادة القائد الأمريكي، William Eaton ، مستعينا بعميلٍ منفيِّ هو أخ حاكم ليبيا، يوسف قرمنلي ، عام 1805 حيث تمكن القائد الأمريكي والعميل الليبي، أحمد قرمنلي الذي عاش في مصر منفيَّا من أخيه تمكَّن بعد حصار مدينة درنة الليبية وهزيمة أخيه، يوسف حاكم طرابلس العثماني، هكذا جرى تحرير الرهائن الأمريكيين، وإنهاء عصر القرصنة في البحر الأبيض المتوسط! إن قرصنة ليبيا والجزائر، تشبه (قرصنة) مسيرات العودة في غزة، لذا يجب أن يُنفِّذ الجيشُ الإسرائيلي غزوا لقطاع غزة، بالاستعانة بالعملاء كما حدث في ليبيا لإنهاء (قرصنة) قطاع غزة على حدود إسرائيل!!" كاتب الاقتباس السابق هو الباحث في الجامعة العبرية والمحرر الصحفي، يوشوع باشت في صحيفة، أروتس شيفع يوم 23-9-2018م.
ملاحظة كاتب المقال: [هناك أخطاء تاريخية مقصودة في المقال أبرزها، أن القائد الأمريكي، وليم إيتون لم يتمكن من هزيمة طرابلس، على الرغم من قصفها بالقنابل بل فاوض حاكمها ، ودفع له ستين ألف دولار ذهبي أمريكي نظير الإفراج عن الرهائن]
تشهد الساحة الفكرية الإسرائيلية نشاطا حثيثا لإنتاج الأفكار الجديدة التي يستفيد منها السياسيون، ويُطبقونها عمليا، فما أكثر مصانع إنتاج الأفكار في إسرائيل، على شاكلة؛
أفكار الصحفي اليهودي ، هرتسل، ونظريات عالِميْ الأنثروبولوجيا، أرنون سوفير، والبرفسور سيرجي دلا فارغولا في علم الجغرافيا، فقد وضعا للسياسيين استراتيجات الكتل الاستيطانية، وخريطة بناء الجدار العنصري، وكيفية تقليص السكان الفلسطينيين أصحاب الأرض، تمهيدا لتأسيس دولة اليهود فقط!
كذلك أنجز المفكر الإسرائيلي، غيورا أيلاند خطة التخلص من قضية فلسطين، بتوسيع قطاع غزة، أما البرفسور والباحث والمفكر اليهودي الأمريكي من جامعة، جورج تاون، أوري شولتز فقد وضع خطة لتفكيك القضية الفلسطينية، بواسطة دراسة تشكيل، ثلاث دول لغرض التخلص من حل الدولتين، وتحقيق مؤامرة إدامة الانقسام الفلسطيني!
صاغتْ إسرائيلُ من جامعاتها مسبوكاتٍ مختلفة لإنتاج الأفكار والثقافات؛ وتعلمتْ من تجارب الدول المتقدمة، فجامعة التخنيون في حيفا تُنتجُ إبداعات واختراعات، أما جامعة بن غريون في النقب، فهي مصنعٌ لإنتاج الفكر الفلسفي التاريخي، أما الجامعة العبرية، فهي مقرٌ لدراسة تواريخ الشعوب، وجمع الوثائق والمخطوطات لفائدة الدارسين، أما جامعة بار إيلان، جامعة التيار الديني الصهيوني فهي ترسم الخطط لاغتصاب الأرض الفلسطينية، وجلب المهاجرين، أما جامعة أرئيل، وتل أبيب فهما حاضنتان للأفكار الحديثة.
أما حكامُ العرب المستبدون فقد نجحوا في تطويع، وتدجين المثقفين والمفكرين للسياسيين، وتحويلهم إلى شعراء بلاطٍ مدَّاحين، فأصبح السياسيون المستبدون يقودون المثقفين، يعزفون على أوتار أقلامهم، وفق مقولة نابليون: "يستطيع الحكامُ البقاءَ في الحكم مدة طويلة إذا تحكَّموا في الأقلام!"
إن أروع الأقوال السارية المفعول حتى اليوم وتنطبق على العرب، على الرغم من تاريخ إنتاجها القديم وهو عام 1900م جاءتْ على لسان المفكر المبدع، عبد الرحمن الكواكبي، في كتابه المحظور في معظم بلاد العرب، طبائع الاستبداد، ومصارع الفساد حين قال: "الحاكمُ المستبد لا يرتاح للعلماء، لأنهم يُذكِّرونه بجهله، لذلك، فإنه يعمد إلى إذلالهم، وتقريب طائفة منهم، تتصف بالضِّعةِ والمهانة."





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,037,257
- بقلم صحفي إسرائيلي
- عبقرية ترامب
- الشبكة العنكبوتية
- لماذا لا يشتاق الطلاب لمدارسهم؟
- غزة وإسرائيل!!
- رافضو الموت
- الكاميرا الخفية
- رواية، إيربن هاوس
- الفرهود
- معجزات غزة
- من ملف الأونروا
- مستقبلكم غير مُشرق
- حقق أمنيته في الثانية والتسعين
- فيتوات العالم
- الثأر الوطني، والُار القبلي
- دولة الحواجز
- الرومانيون يهود!!
- عمامة نابليون
- لقطات إعلامية من غزة
- مصانع النكتة


المزيد.....




- مظاهرات الجمعة تتواصل في لبنان احتجاجاً على الضرائب
- 3 رؤساء حكومة سابقين في لبنان يصدرون بيانا مشتركا بـ3 إعلانا ...
- جثة ضخمة في المحيط تذعر العلماء.. ما سرها؟
- موفد فرانس24 إلى الحدود التركية السورية: وقف إطلاق النار هش ...
- مراسلنا: مقتل أكثر من 20 شخص بانفجار في مسجد شرقي أفغانستان ...
- أردوغان: المنطقة الآمنة في سوريا ستمتد على طول الحدود لمسافة ...
- ماذا ينتظر إيرلندا الشمالية وفق اتفاق بريكست الجديد؟
- اليوم العاشر: خرق طفيف لاتفاق أميركي تركي بوقف النار لخمسة أ ...
- حيدر العبادي: العملية العسكرية التركية مجازفة خطيرة
- قصف متقطع وإطلاق نار شمالي سوريا غداة اتفاق تعليق القتال


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - توفيق أبو شومر - عازفون على الأقلام