أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جعفر المظفر - مثلث برمودا الإسلامي .. الدين المذهب القومية














المزيد.....

مثلث برمودا الإسلامي .. الدين المذهب القومية


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 5994 - 2018 / 9 / 14 - 19:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن أهم ما يميز الشخصية الشيعية العراقية عن أختها الشيعية الإيرانية هي ان الأولى فيها وحدة مفترضة بين البطل القومي والبطل الديني, في حين أنك في الثانية ترى الأول نقيضا للثاني..
لكن أمرا مخالفا سيحصل حينما نقارن بين ناتجي الشخصيتين, فإذ يَفترِض التماسك في الحالة الأولى إنتاج حالة صحية متقدمة على صعيد التكون الشخصي للأفراد والمجتمع فإننا نرى العكس, فالشخصية العراقية الشيعية في حالات واسعة ومن ناحية سيكولوجية وسياسية باتت تحتل مقاما أدنى من مقام قرينتها الفارسية, ونرى أن الفارسية متقدمة على العراقية في حالتي التمظهر السياسي والتشكل الحضاري.
إن كثيرا من العرب العراقيين من الشيعة الذين توافدوا على إيران بعد الثورة الإسلامية التي أسقطت الشاه سرعان ما إكتشفوا أن الحديث عن الإندماج الديني والمذهبي لم يكن كافيا لطمس النزعات القومية الموروثة وفي مقدمتها نزعة الإستعلاء الفارسية ضد العنصر العربي. وإن بالإمكان مراجعة عشرات الوثائق او المذكرات والإصدارات الأخرى لغرض التعرف على ذلك.
إن الإتيان بهذا المشهد الخطير ليس هدفه تخطئة الجانب الإيراني أو تجريمه بدعوى التعنصر والتعصب وإنما للكشف عن حقيقة أنه لا الدين المشترك ولا المذهب الواحد بإمكانهما إزاحة الموروث الثقافي والسياسي المختلف, فالمشهد ذاته سيعطينا نفس النتيجة حينما ننظر إليه بالمقلوب, إذ لم يكن ممكنا للعنصر العربي المنتصر بالأمس تحت راية الفتح الديني, ولم يكن من حقه, ان يطمس الهوية القومية الفارسية او يعومها في قارب الدين المشترك. الإسلام نفسه يقف أمام هذا المشهد بإهتمام حينما يذكر (وخلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) ولم يقل (لتذوبوا في بعض وتصبحوا شعبا واحدا).
إن الدين في البداية قد ينتصر على الخصوصيات القومية والموروثات الثقافية المختلفة, أو فلنقل أنه سيحاول أن يفعل ذلك من خلال تبشيرات أخلاقية مُعوَمَّة وتجريدية ومؤسسة على نوايا طيبة, لكن هاتين الأخيرتين, الخصوصيات والموروثات, سرعان ما تعيدان تنظيم علاقاتهما بالدين الجديد وذلك من أجل الخروج على الأقل بمعادلات تكفل إستمرار التوازن, وعلى الأغلب لإعادة تفوق القديم على الجديد.
وفي مساحة البحث عن الذات التي يحاول المؤثر السياسي والثقافي طمسها فإن كثيرا من التداعيات, وحتى كثيرا من العُقَد, سوف تلقى طريقها للتناسل في المساحة الدينو- قومية المضغوطة.
إن محاولة تعويم الخصوصيات القومية والثقافية لأية قومية من القوميات من خلال الإدعاء أن بإمكانية الدين تحقيق ذلك هي دعوة فارغة. أمامنا صراع الأمم والثقافات وهو يحكي عن نفسه بشكل واضح. أما العراقيون الذين عاشوا تلك التجربة في إيران فقد تلمسوا عجز الدين الواحد, أو حتى المذهب الواحد عن تذويب الخصوصيات التي تتناسل في رحمها كثير من قوى الصدام حال الطلب.
على ان الأمر الذي يجب الوقوف أمامه حال النظر إلى واقعية العلاقة بين العنصر العربي الشيعي والعنصر الفارسي الشيعي في معادلة التوازن بين العنصرين ضمن ساحة التجاذب والتفاعل الديني, ان الكفة غالبا ما تميل للعنصر الفارسي. وأحسب ان هذا الميل لا يبتعد عن كونه نتيجة لما اسميه هنا بقاء الحوافز التاريخية لإعادة الإعتبار للذات القومية ولتجاوز حدة حالة الإنكسار الماضوي.
وبما ان حالة التشرذم والصدام المذهبي بين الشيعة والسنة على الجانب العربي يستدعي حالة الإستقواء على الشقيق بالجار فإن العنصر العربي الشيعي هنا سينحازأو يتحالف مع جاره الفارسي باشكال ليس بوسعها تجاوز حالة التبعية لصالح الأقوى, وهنا الفارسي, الذي سيحاول من جانبه أن يوظف معطيات الضعف العربي لصالح غلبته وتفوقه السياسي. وبهذا السياق سوف يعثر العنصر الفارسي على فرص إعادة سياق تفوقه من خلال تنشيط الإنتماء المذهبي على حساب الديني وليس من خلال العودة القومية عن الإسلام.
ما الذي يجب ان يفعله العرب لحرمان الجار الإيراني أو التركي من فرص تغذية هذا الضعف الإجتماعي .. الحل هو بناء المجتمع العلماني ودولة القانون الوطنية التي يشعر جميع المواطنين فيها بالمساواة ولا يجابه الشيعي فيها أو السني أو المسيحي أو .. أو .. فرص الإنتقاص من حقوقه الإنسانية على أي مستوى كان, وبهذا فهو لن يلجأ مضطرا لسلوك درب التبعية الذي ينتقص من وطنيته ومن وطنه, ويجعله من خلال تغليبه لإنتمائه الثانوي على الأساسي في الموضع الذي يضخم من فرص التبعية للأجنبي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,152,734,264
- المسؤول الحقيقي عن مأساة العراق الحالية شعبه وليست حكومته.
- البصرة المتآمرة على نفسها
- إنه الجنرال دولار سيداتي سادتي
- الإسقاطيون والموقف من التعويضات التي تطالب بها إيران. ربما ك ...
- عن غزو الكويت وعن دور غلاسبي وعن أشياء أخرى
- نائب عن الشعب أم نائب عن مجلس النواب
- العراق الذي يبعث من جديد
- حوار حول العلمانية
- السعودية وإيران .. الأخطر والأشد خطرا !
- مرة أخرى .. الشعب, ما هو الشعب
- العراقيون .. هل هم شعب لا يستحي ؟
- نعم .. الفقر رجل وبالإمكان قتله .. بمناسبة إستشهاد الأمام عل ...
- السباحة مشيا على الأقدام
- أول الغيث .. (بَيْدَ أن) .. ثم ينهمر
- تزوير التزوير
- نهاية عصر القمامة
- الإنتحابات العراقية .. النقطة الغائبة.
- عن إسرائيل وعن إيران وعن : عنا
- المالكي .. موناليزا العراق
- المجرب لا يجرب .. حَمَّال أوْجه


المزيد.....




- سيف الإسلام القذافي يدعو لانتخابات رئاسية في ليبيا بأسرع وقت ...
- نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب من ...
- سيف الإسلام القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا
- حماس تحذر من محاولات إسرائيل التدريجية للمساس بإسلامية المسج ...
- سلطات الاحتلال تستبعد 4 من حراس المسجد الأقصى بعد الإفراج عن ...
- ما الذي دفع يهوديا متشددا إلى اختيار العلمانية؟
- فلة الجزائرية ترفع الأذان وتثير ضجة على الشبكات الاجتماعية
- استكشف بعض أقدم الكنائس بالعالم في هذا المتحف الفريد بتركيا ...
- سيف الإسلام القذافي في المشهد الليبي.. الغائب الحاضر!
- -السلفية الجهادية-.. كيف نشأت ولماذا تحولت من الإقليمية إلى ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جعفر المظفر - مثلث برمودا الإسلامي .. الدين المذهب القومية