أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - الجلسات البرلمانية














المزيد.....

الجلسات البرلمانية


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5985 - 2018 / 9 / 5 - 12:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجلسات البرلمانية

البرلمان العراقي الجديد يعقد جلسته الأولى ، حسب القانون سيحصل النائب خلال مدة أربعة سنوات من العضوية ، راتب شهري يتضمن الاسمي و مخصصات منصب وشهادة وسفر وإيفاد ولجان ، مع رواتب حماياته ، كونه نائب في البرلمان تحقق لها عدة فوائد لا يمكن عدها أو حصرها .

وهذه الحال ينطبق كل الأعضاء السابقون , منذ تشكيل البرلمان الأولى إلى البرلمان الحالي , مع العلم أن مخصصات الدورات الأولى وكانت مرتفعا جدا قياسا للدورة الثانية و الثالثة ، حيث استلم أعضائها مبلغ قدره 50 ألف دولار كمنحة غير قابلة للرد لغرض تحسين معيشة النواب ،لتكون تكلفة الإجمالي للجلسة الأولى فقط نحو 20 مليار دينار عراقي ، لتضاف إليها الرابعة ،وقد نشهد إضافة مخصصات أو مزايا جديدة لهم .
خدمة أربع سنوات للنائب في مجلس النواب يتقاضى بعدها راتبا تقاعديا يصل إلى 10 ملايين دينار، (8 آلاف دولار) شهريا وهو ما نسبته ثمانون في المائة من الراتب الفعلي إضافة إلى رواتب عشرة حراس شخصيين .
وبطبيعة الحال مقر البرلمان بحاجة إلى حمايات ومخصصات مالية لا تعد ولا تحصى ، وتكاليف متنوعة من ماء وكهرباء وانترنيت وأجور تصوير ونقل للجلسات،وتوفر مطاعم للسادة النواب،وهذه الخدمات يجب أن تكون ذات نوعية خاصة ومميزة جدا ، لذا تكون تكاليفها عالية جدا أيضا.
لو يتم حساب هذه التكاليف أو النفقات على النحو الإجمالي، كم سيكون المبلغ الكلي للجلسات البرلمانية ، سيكون المبلغ النهائي أعلى حتى من ميزانيات دول عظمى للسنة واحدة وليس للسنوات عدة .
مقابل هذه المبالغ الضخمة ما هو دور أعضاء مجلس النواب أو ماذا قدموا للبلد وأهله ، خلال مدة تجاوزات خمسة عشر سنة ، والاهم من يشرع القوانين .
اغلب القوانين التي شرعت من خلال اتفاق سياسي وفق مبدأ المحاصصة و التوافق بين الكتل السياسية الرئيسية ، ومعظم القرارات أو القوانين من اجل تحقيق مكاسب سياسية أو انتخابية أو لمصلحة أحزابهم بالدرجة الأولى ، وما يجرى من مجلس من جلسات مجرد مسالة شكلية أو صورية ،والبقية حضورهم من عدمه لا يقدم ولا يؤخر، بدليل جعل الجلسة الأولى للبرلمان مفتوحة لحين الاتفاق النهائي ( اتفاق سياسي ) على تسمية رئاسة البرلمان ونائبيه ، مع الرئاسات الأخرى،وأدلة كثيرة أخرى،بمعنى أدق كل القوانين والتشريعات والقرارات وتوزيع المناصب يتم الاتفاق عليها بين قادة الكتل أو الأحزاب .
خلاصة الحديث لو حسبت بالأرقام والأعداد ما كنا نحتاج لهذا العدد من أعضاء البرلمان مع رواتبهم ورواتب حمايتهم ، ولا كنا بحاجة إلى هذه التكاليف الباهظة للجلسات البرلمان ، ولا كتل اكبر ولا اصغر ، لان كل الأمور يتم الاتفاق عليها خلف الكواليس وداخل غرفة صغيرة بحضور محدود من الأشخاص قد لا تتجاوز عددهم عدد أصابع اليد , بحضور ضيوف أعزاء جدا .
ويتم تقليص أعضاء مجلس النواب إلى اقل من الربع، ويتم صرف فرق المبالغ إلى شعبنا المظلوم ،لان وضع البلد بكافة النواحي خير دليل على ما قدمه السادة أعضاء النواب ، ليصل الحال بأهلنا في البصرة حرمانهم من شرب الماء ، وقائمة طويلة ليس لها أول ولا أخر .
بلد الخيرات والثروات والثقافات والحضارات أصبح بلد الحرمان والدمار والخراب ، والقادم من السنوات لا يبشر بالخير في ظل حكمكم يا سادة يا نواب .

ماهر ضياء محيي الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,817,778
- هل انتهت مهمة السيد العبادي ؟
- الكتلة الاكبر ودورها في اتخاذ القرارات الحاسمة
- حكومة الاغلبية او التوافقية
- روسيا تنذر حلفائها
- بشرطها وشروطها
- اصحاب المهن
- الكرد كدولة
- الحشد الشعبي بين الدور الاساسي والمحرقة السياسية
- ايران وتركيا تحت المطرقة الامريكية
- نواة تشكيل الكتلة الاكبر
- المعارضة
- المحور الوطني
- من زوايا اخرى
- التجربة العراقية
- انتخابات ايار
- السيستاني العميل
- عش الدبابير
- مصلحة البلد
- رسالة الى متظاهر
- الولاية الثالثة


المزيد.....




- مقتل 3 جنود أميركيين خلال حادث تدريبي بقاعدة عسكرية في جورجي ...
- شاهد: اللبنانيون في فرنسا يتضامنون مع احتجاجات الوطن ضد فساد ...
- مقتل 3 جنود أميركيين خلال حادث تدريبي بقاعدة عسكرية في جورجي ...
- محافظ قنا يشجع المرأة في تنمية المجتمع ويفتتح أول مخبز نسائي ...
- بسبب منشور مسيء للمسلمين.. مقتل أربعة أشخاص ببنغلاديش
- تشمل إلغاء مجالس وتخفيض رواتب ونفقات.. تفاصيل ورقة الحريري ل ...
- الاتحاد الأوروبي يؤجل خروج بريطانيا حتى فبراير
- بالصور... نهاية مأساوية لمعركة شرسة بين تمساح وفيل
- تعليق طريف من علاء مبارك على صورة لفتيات من لبنان أثناء المظ ...
- الأقدم في العالم... كشف أثري إماراتي يعود للعصر الحجري -فيدي ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - الجلسات البرلمانية