أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - وكلّ القوم قد كفروا














المزيد.....

وكلّ القوم قد كفروا


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5963 - 2018 / 8 / 14 - 10:05
المحور: الادب والفن
    


وكل القوم قد كفروا
1
شطّبت فوق تواريخي وأحلامي
برّرته عبر أيّامي التي انكسفت
ونكّست رايتي للوحل
قلت أنا
في كلّ مسعاي كان الصفر مقترناً
في خطوتي كنت كالأعمى يدور هنا
حول النواعير يلقى ما يمزّقه
من واقع شابه التهويل نام على
سرير من حسك كالشوك منبته
في الراحتين وما من خير ننكره
هذي مقاليد أحلامي يزيّنها
دمع تجمّد مثل الثلج يرجمني
من بعد بسملتي رجماً فسرت على
درب تعاورني
عزف النباح فغنّيت الهوى قدري
في أخريات الليالي كنت منهزماً
حتّى بليت بأقسى الرجم من برد
وليت وجهي شطر الليل منكفأً
على تراب لمهد أستقرّ به
2
كان الصغير يغنّني فيسكرني
منه انفلت
دفنت الروح في الغار
وصحت بالطين من فجر الطفولة يا
ظلّاً على الأرض واري الليل في غاري
لكي أرى لخيوط الفجر مسلكها
في كلّ واد لجنّ الأرض ملمحها
وبين قوم تعاف الروح جيرتهم
كم كنت أكثر قرباً من تجانسهم
وقد سقطت لواد لا قرار له
فعذت بالله من صحو ومن حلم
راجعت مثل كتاب كنت أقرأه
في بالغ الصحو لا ألوي على عقب
لكي أفرّق بين السعف والكرب
بغداد عشقي لكلّ العشب والشجر
وللتراب الذي تفتر بسمته
حتّى تجئ لنا في أجمل الثمر
أخاطب السحب باسم الله تمنحنا
غيثاً يغطي بوادينا من المطر
في ساعة الغوث ام في ساعة الخطر
فالعيش مضّ بنا
والماء جفّ هنا
والله يحمي عراق الضيم يفرجها
عن وجه بغداد ما التفّت من العقد
لقد تعبنا وماج الشعب من سغب
وسارقو القوت في امنن وفي نزق
من الطواغيت
ممن يزرع الفتنا
باسم التشيّع أم
بسام التسنّن يهدرون دماً
يصاغ منه أساطيراً معزّزة
بما افتراه الأولى
في ظلّ أصنام
تصاغ من دم شعب نام منتظراً
مهديّنا وهو يدنوا عند عتبتهم
وعند عتبتهم مسرور ينتظر
وهم يرون رغيف الخبز مزدهراً
كالبدر والبدر عند الصبح ينحدر
صوب المغيب وجلّ القوم قد كفروا
بحقّ شعب تولّى دفنه الحجر
وكلّما كان في لوح لمطلبهم
تحت الغمام تولّى غسله المطر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,406,911
- أردّد بغدادمرحى
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي
- صوت في الزحام


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - وكلّ القوم قد كفروا