أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله















المزيد.....

رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 5949 - 2018 / 7 / 31 - 03:34
المحور: الادب والفن
    


رواية " حرب الكلب الثانية " للمبدع ابراهيم نصر الله

رواية " حرب الكلب الثانية " من النوع الذي لا يخضع بسهولة لمسطرة هذه النظرية او تلك من نظريات النقد الأدبي ، القراءة المفتوحة والتفاعل الحر بينها وبين القاريء هو الطريق الأصوب لدخول بنيتها المركبة واستكناه دلالتها العامة ، والدلالات الفرعية المتفرعة عنها ، والمبثوثة في كل أركان وزوايا المعمار العام ...

طريقتي في الكتابة عن هذا النص اعتمدت على بعض الأفكار االمستلة منه لا من خارجه ، والتي دونتها بإيجاز شديد على متن النص اثناء قراءتي له ، وما دونته يشبه الهوامش التي يكتبها الخلف على ما تركه السلف المعروفة في ثقافتنا العربية الاسلامية ، بل هي من حيث الشكل تشبه المخزون الثقافي التأويلي الذي تركته لنا كل الثقافات التي لعب فيها نص واحد او نصين ( مقدسين ) دور المنشيء والموءسس لحضاراتها كالنصوص الهرمسية والتوراتية والكونفوشيوسية والبوذية والمسيحية والإسلامية .. هوامشي على متن الرواية هي في الغالب الاعم مجموعة انطباعات عن تفاعلي اثناء القراءة ، وهي الطريقة التي احبذها لنفسي - ولا احبذها لغيري - في قراءة النصوص الأدبية ، مركزاً خلال ذلك على بناء الشخصية وتطورها ، لانني أعد كل شيء في الرواية مصنوع من اجل صناعة بطل ، ونجاح الرواية عندي يتمثل في نجاحها بصناعة بطل ليس من السهولة نسيانه ، فحينما تنتهي من القراءة يغمر النسيان الكثير من تفاصيل الرواية ، ويظل عالقاً في ذهنك البطل ومواقفه . وبما انني اتحدث عن نص ادبي فإنني بالضرورة اتحدث عن خلق لغوي ، وعن نجاح الكاتب في ابداع قاموسه اللغوي الخاص الذي بشير اليه ويدل عليه ...

ثيمة الرواية تقوم على الشك : ان يبني الرواءي المعمارالعام للرواية بكل أحداثها على شك يسود عموم العلاقات الانسانية عبر مختلف نشاطاتها ، ومنها العلاقات الحميمة : شيء غير مطروق كثيراً في أدبنا العربي ، قد تجد شكاً متبادلاً في العلاقات الزوجية ، في فصل من هذا النص الرواءي او ذاك ، وأحياناً بين الأصدقاء او اصحاب العمل ، او شكاً في نجاح خطة القاءد العسكري : ولكن معظم هذه الشكوك عرضية ، تبرز في احد مشاهد فصول الرواية ، لإضاءة ثيمة الرواية وتطورها الدرامي ، او لإضاءة بعض افعال ابطالها بالعودة الى ماض قريب او بعيد ، اما الشك كثيمة أساسية تقوم عليها - وتتفرع منها كل احداث الرواية ، فهذا هو الجديد الذي أمسك بتلابيبي في هذا النص وجرجرني الى اتمام قراءة الرواية حتى ختامها ...

وليس المقصود بالشك هنا : الشك الفلسفي كما عند ديكارت الذي استعار منهجه طه حسين في محاكمة بعض الظواهر الأدبية العربية كالشعر الجاهلي ، او في غربلة احداث صدر الاسلام في كتابه الهام عن الفتنة الكبرى ، بل بالمعنى السوسيىوثقافي الذي استخدمه المفكر الامريكي الشهير : فوكوياما ، في كتابه عن الثقة وازدهار المجتمعات ، الذي ركز فيه على التلازم الضروري بين تطور المجتمعات وازدهارها وبين وجود مجتمع مدني ، والمجتمع المدني هو البديل عن المجتمعات القديمة العاءلية والعشائرية والتي تقل فيها قدرة الأفراد على التضامن خارج هاتين الموءسستين التقليديين ، وتقلل الى حد كبير من تعاونهم الجاد مع الغريب الذي ينتمي لعاءلة او عشيرة اخرى ، وفِي متن الرواية نلاحظ غياب الثقة بين افراد المجتمع وبينهم وبين السلطة السياسية ( القلعة ) ، ما يدل على ان مجتمع الرواية ينتمي الى العالم المتخلف الذي لم يتكون فيه : مجتمع مدني متطور ...

الراوي في الرواية الذي لا يشير صراحة الى اسم مكان وقوع احداث الرواية ، تنوب الرواية عنه في الإشارة - وان لم تكن إشارة صريحة - الى مكان وقوع احداث الرواية ، فالشك في الاخرين حتى وان كانوا شركاء في السكن على تراب دولة واحدة ، هو احد سمات المجتمعات التي ما زالت تعيش وتتناسل وتعيد انتاج ذاتها في المجتمعات التي لم يتطور فيها مجتمع مدني مستقل عن الدولة في وجوده ، حر في ما يتخذه من قرارات هو اعرف بتداعياتها من سلطته الحاكمة ، النص ايضاً لا يشير الى ذلك صراحة وإنما يوحي بذلك ، عبر رموز شفافة موحية ، تذكرنا بنظرية " ظلال المعاني " لعبد القاهر جرجاني التي تتحدث عن مستوى ثان للنص كامن تحت سطح الكلمات الظاهرة ، لكن حين يشير الراوي الى استخدام تكنولوجيا اكثر تطوراً مما نستخدم نحن في الاوان الذي نعيش ، نكتشف اننا بآراء رواية خيال علمي ، وفِي زمن مستقبلي ، وهكذا يصبح على القاريء التنبه الى ان كاتب النص يتعمد استضافة بنية الخيال العلمي المستقبلية بالتداخل مع رمزية شفافة كانت اعلى نماذجها : رواية غسان كنفاني " رجال في الشمس "

لكن اين بطل الرواية ؟

البطل حاضر في كل الأحداث بل من السطور الاولى للرواية حين يسلمه احد رفاقه رقاقة فلم تتضمن احداث : " حرب الكلب الاولى " وطلب منه مشاهدته والتفكير بطريقة لتجنب وقوع كارثة : " حرب الكلب الثانية " ، وهذا ما يملأ البطل زهواً وفخراً فهو ما يزال الشخص الذي يأتمنه الرفاق ، ويثقون بقدراته العقلية على التخطيط لتفادي وقوع كارثة : حرب الكلب الثانية ، وحين يتم اعتقاله ويصمد صموداً اسطورياً لشتى انواع التعذيب القاسية ، يتعزز رأي البطل بقدراته وبتفوقه على جميع من عمل معهم ، بما في ذلك جلاديه الذين أعجبوا بصبره وتحمله ومبدايته في عدم كشف الأسرار التي اوءتمن عليها ، فتمنوا في قرارة انفسهم لو " كانوا مثله " ...

لا تشير الرواية الى شكل النظام السياسي ولا الى جنسيته ، ولكنها تستحث ذاكرتنا على تذكر الانظمة السياسية التي تقودها قلاع محصنة ، فهذه انظمة حتى لو كانت تعيش في الحاضر ، فإنها تنتمي من حيث روءيتها السياسبة الى نظام القلاع السياسي في عصر الإمبراطوريات الزراعية ، وقلاعها المنتشرة في الولايات التي تحكمها : وهذا ما يشير بقوة الى الانفصال التام في هذا النوع من الانظمة السياسية بين الحاكم وبين محكوميه الذين يعيشون بعيداً عنه في سهول فسيحة من السهولة السيطرة عليها ، وبطل الرواية ينمو ويتطور ويمارس معارضته على هامش القلعة ، وحين تطلق القلعة سراحه بعد اعتقال تعرض فيه لتعذيب وحشي استخدمت فيه كل الأساليب المستحدثة في التعذيب ، لم تتركه القلعة التي بدا رجالاتها ينظرون اليه نظرة إجلال واكبار ، فَتنسج معه علاقة خاصة بان توافق على زواجه من " سلام " اجمل نساء عصرها ، وشقيقة ضابط القلعة .. تحترم سلام ماضي زوجها وتقدر مبدايته وأخلاقه العالية ، يدير البطل : راشد ، احدى المنشآت الحديثة الحيوية التي برزت فيها عبقريته الإدارية وجعلت منشأة المستشفى تدر ارباحاً وفيرة ...
ينتمي بطل الرواية الى جيل البطولة الاول الذين قامت القلعة بتصفية غالبيتهم ، واحتوت القلة القليلة منهم ، ومنهم بطلنا ، فكيف تصرف ؟

يقع بطل الرواية في حب استحواذي جارف مع سكرتيرته ، ويطلب منها الانقطاع عن العالم الخارجي والعيش في السكرتارية نفسها ، لتكون له وحده ، ولكنها لم تكن جميلة جمال زوجته سلام ، فيحاول استخدام أحدث منتجات التكنولوجيا لجعلها نسخة من زوجته وينجح في ذلك ...

والحقيقة ان تعامل راشد ، بطل الرواية ، مع التكنولوجيا يذكرني بطريقة تعامل الزعامات العربية منذ محمد علي باشا حاكم مصر في النصف الاول من القرن التاسع عشر وحتى اليوم ، لقد تعاملوا معها وما يزالون يتعاملون مع التكنولوجيا : لا كمنجز لحضارة جديدة جاءت تتويجاً لتحضير وتحديث المجتمع والدولة سياسياً وثقافياً واقتصادياً ، وإنما تعاملوا معها على طريقة السلف : كتجميع لا كإنتاج ، وكقوة عسكرية يمكن استيرادها لتحقيق طموحاتهم الشخصية في ان يكونوا خلفاء ( محمد علي باشا ) او زعماء إمبراطوريات ( من جمال حتى صدام ) او للتدخل في شوءون البلدان العربية كثيفة السكان ، كما هي سياسة العربية السعودية وبلدان الخليج الاخرى منذ 2003، وبعد احداث الربيع العربي 2011 ، وهذا ما يثبت بان التكنولوجيا المستوردة لا المنتجة داخلياً لسد احتياجات شعوبها ، تتحول الى وبال ونقمة على شعوبها .. راشد ، بطل الرواية لم يشذ عن هذا المسار : لقد تعامل مع التكنولوجيا بطريقة ذاتية لتحقيق مآرب وأهواء شخصية ، وليس بطريقة تحديث المجتمع ، ومثل كل الزعامات التي جلبت الويلات على شعوبها نتيجة استيراد القوة ، جلب راشد الويلات على مجتمعه ، ومهد بطريقة تعامله مع التكنولوجيا الطريق الى قيام : " حرب الكلب الثانية " لا الى توقيها كما طلب منه رفاقه ذلك ، يوم كان من معارضي القلعة ...

وهكذا يفتتح راشد ، في طريقة تعامله مع التكنولوجيا ظاهرة : الأصل والشبيه ، الأصل سلام زوجته ، وشبيهها المصنوع تكنولوجياً هو سكرتيرته ، وتنتشر هذه الصناعة بسرعة البرق ، الكل يهرع الى صناعة الشبيه لدوافع مختلفة ، وتختلط الأمور على الناس الى درجة ان فقد الناس القدرة على تمييز الأصل من شبيهه . لقد عممت تكنولوجياً الأصل والشبيه الشك ، فتتساءل الزوجات ان كن قد امضين ليلتهن مع أزواجهن الأصليين ام مع أشباههم ، وهو الشك نفسه الذي طالما راود الازواج .. تشعر سلام زوجة راشد - وقد تاكدت لاحقاً بأنها عانقت الشبيه وليس زوجها راشد في سرير نومها - بمشاعر الاسى والاحباط فتتحول الى شبه مجنونة ، وتنتقل من حالة السلام والحب التي كانت تعيشها الى حالة العدوان اذ تطالب زوجها راشد بقتل شبيهه ، وهو الشيء نفسه الذي حدث داخل كل العواءل ، وداخل دواءر الدولة وموءسساتها الأمنية ، ووصل الى القلعة التي لم يعد احد يعرف من هو الرءيس الأصلي ومن هو الشبيه : وإذا ما كان الرءيس الأصلي هو الذي اطلق صيحة الحرب على شبيهه ، ام ان الشبيه هو الذي استولى على الأمور وقرر تصفية الأصل ...
ثناءية الشبيه والاصل في مجتمعات كالمجتمعات العربية ، لا تستطيع العيش من غير ان يكون الماضي قد رتب لها كل اصولها : ثناءية واقعية في مجتمعاتنا التي لا توءمن بأنها تعيش في عصر التغير والتطور السريع ، وأنها متمسكة بأصولها الاولى ورافضة لعصرها الذي تقوم هويته على التغير المرتبط بالإبداع ، لا على الثبات المرتبط بما قاله السلف يوماً ..
مع انه يمكن عد رواية " حرب الكلب الثانية " للمبدع ابراهيم نصرالله : رواية خيال علمي ، وحتى رواية رمزية ، الا انها في رايي تنتمي الى موجة جديدة في الرواية العربية هي : الغراءبية التي تعبر عن الواقعي بطريقة ليست واقعية ، ويمكن استحضار رواية " فرانكنشتاين في بغداد " للرواءي العراقي احمد السعداوي ، ورواية قارع الطبول ، للرواءي المصري كمثال على ذلك ...

مصر - الغردقة
30 - تموز





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,516,398
- ليلة خضراء
- نموذجان من نماذج الدول
- حول موءتمر - إنقاذ - العراق
- أسوار وغيتوات ودعوة الى العزلة
- 1 - من كتاب - في العشق الالهي -
- انظروا في حل مصائبكم عن بديل للتصويت البرلماني
- في العولمة
- استحلفكن ... من كتاب - في العشق البشري -
- يقولون لا تهلك اسىً وتجمل .. امريء القيس
- لست مع او ضد ، انا ضد الحروب جملة وتفصيلاً
- الممثلة الهوليودية : أنجلينا جولي
- سفينة مهاجرين
- من كناب - في العشق البشري -
- صح .. يارءيس وزراء العراق .. انت صح
- من كتاب - في العشق البشري -
- البرلمان العراقي : من تزوير الشهادات الى تزوير الانتخابات
- عادل مراد
- لا عودة الى - جمهورية الخوف -
- التيار الصدري : كما فهمت بعضاً من استراتيجيته السياسية
- نعم ذهبت للتصويت


المزيد.....




- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...
- جطو يحيل ثمانية ملفات فساد على النيابة العامة
- نقابة الفنانين تصدر بيانا بشأن الاحداث التي يمر بها العراق و ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ 160 لميلاد أنطون تشيخوف
- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد
- إليسا أول فنانة تهاجم الزعماء العرب بعد -صفقة القرن-.. فماذا ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله