أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - العراق الذي يبعث من جديد














المزيد.....

العراق الذي يبعث من جديد


جعفر المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 00:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراق الذي يبعث من جديد
جعفر المظفر
لغرض ان لا نصاب بالإحباط إذا لم تستمر التظاهرات وتفلح في تحقيق الهدف الأساسي والمركزي الذي بات في حكم الأمل المرئي الذي يتمناه جميع من لهم غيرة على هذا الوطن العراقي المستباح فإن علينا منذ البداية ان نستوعب حقيقة أن نجاح التظاهرات الحالية قد تحقق فعليا لأنه دفع إلى العلن الحًكْمَ بموت هذه العملية السياسية من خلال الإعلان الجنوبي عن هذا الموت.
وما أقصده بهذا العنوان, الموت الجنوبي, ليس التقليل من أهمية الإنتفاضات العراقية المتنوعة المشاهد والمستويات التي حدثت في بقية مناطق العراق عبر السنوات الخمسة عشر من هذا النظام, وإنما الوقوف أمام معنى أن ينتفض الجنوب نفسه ويعلن برائته بشكل قاطع من الحكام الذين مسخوا إرادته وإمتهنوا طيلة السنوات الخمسة عشر تمثيلية التعبير عنه من خلال العناوين الطائفية التي لا يملكون غيرها.
إن العالم برمته بات يعلم الآن أن العنوان الوطني العراقي قد أعلن نفسه بشكل صريح, اما أولئك العراقيون الذين وصلوا إلى حالة اليأس وكادوا أن يلقوا بمنشفة الإستسلام على حلبة الصراع ويتخلوا عن إمكانات بقاء الوطن العراقي وإنبعاثه بشكل جديد فإنهم رجعوا عن إحباطاتهم وبان لهم بشكل واضح أن موت العراق هو صعب للغاية وحتى أنه بحكم المستحيل, وإن ما كنا نقوله عن عودة العنقاء وعثور العراق على سر الخلود لم يكن من باب الخطب والأناشيد, وإنما هو كان قد أتى من خلال إستبصار تاريخي بقدرة هذا الوطن العراقي على الإنبعاث كلما حاولت جيوش الغزو تدميره.
إن إنتفاضة العراق الجديدة التي بدأت وتصاعدت في الجنوب قد حققت هدفها الأخلاقي المركزي حينما أفلحت بشكل واضح صريح عن السقوط النهائي لمسرحية قوى النظام السياسي الحالي القائمة على زعم التمثيل الطائفي لشيعة العراق, أما أولئك الذين يتذكرون جيدا ذلك (الإعلان الشيعي) الذين وقعه وعملت تحت رايته مخلوقات بائسة مثل موفق الربيعي وأمثاله والذي صدر في لندن قبل أكثر من خمسة عشر عاما فقد باتوا يشهدون بأم أعينهم سقوط ذلك الإعلان البائس من خلال إعلان شيعة العراق أنهم عراقيون وعرب أقحاح, وأن كل أولئك الذين شوهوا إرادتهم تحت عناوين (المظلومية الشيعية) قد بانوا وإنكشفوا بشكل أسرع مما تصوره الجميع.
إن إنتفاضة الجنوب وعناوينها الوطنية والإعلام العراقية التي حرص المنتفضون على أن تظل خفاقة على رؤوسهم هي بمثابة الإطاحة بما تبقى من تلك الدعامات الرخوة والبائسة التي كان يستند عليها هذا النظام البائس. وبدون هذه الدعامات فإن النظام السياسي الحالي بات معلقا في الهواء بمناطيد لا تملك قدرة المحافظة على خزين الهواء الذي سيفرغ لا محالة.
أن من المهم الإعتراف أن العملية السياسية الحالية التي أتاحت لقوى سياسية الهيمنة على السلطة في العراق قد نجحت بفعل وجود عاملين أساسيين هما القبول المحلي بالتغيير وتوفر الإرادة الدولية التي اسقطت النظام, وهي ستسقط وتنتهي سياسيا وقانونيا ويعلن عن موتها السريري حينما ينتهي مفعول هذين العاملين الأساسيين اللذين كانا قد أتيا بها, أما القوى السياسية العراقية التي جاءت بصحبة المتغير الدولي الذي قرر وعمل على إسقاط نظام صدام حسين فهي نفسها لم تكن مقتنعة بالعناوين التي عملت تحت أغطيتها, إذ سرعان ما تبين للجميع, ولقياداتها بالذات, أنها لا تمثل إرادة إحياء الدولة العراقية من جديد لأن مبادئها الأساسية كانت قد تأسست على حالة خصام وعداء لأساسيات الدولة الوطنية, وسرعان ما أدت بها الحال إلى الشروع في عملية تصفية الدولة لا عملية تصفية النظام, وإجتثاث الدولة لا إجتثاث النظام, وتحولت بشكل سريع إلى ميليشيات وعصابات هدفها تقاسم السلطة, وقد ظلت تدور في مساحة ذلك الصراع دون أن تمتلك قدرة الخروج من مساحته إلى مساحة بناء الدولة وذلك لأنها لم تكن تمتلك بالأساس مشاريع لبناء دولة عراقية جديدة وإنما كانت منذ البداية مشاريع لتهديمها





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,299,775
- حوار حول العلمانية
- السعودية وإيران .. الأخطر والأشد خطرا !
- مرة أخرى .. الشعب, ما هو الشعب
- العراقيون .. هل هم شعب لا يستحي ؟
- نعم .. الفقر رجل وبالإمكان قتله .. بمناسبة إستشهاد الأمام عل ...
- السباحة مشيا على الأقدام
- أول الغيث .. (بَيْدَ أن) .. ثم ينهمر
- تزوير التزوير
- نهاية عصر القمامة
- الإنتحابات العراقية .. النقطة الغائبة.
- عن إسرائيل وعن إيران وعن : عنا
- المالكي .. موناليزا العراق
- المجرب لا يجرب .. حَمَّال أوْجه
- القابضون على الجمر
- ثلاثة إسلامات ... الإسلام السياسي العربي السني
- خذوا كل ما تريدون وغادروا
- التاسع من نيسان .. حتى كأن الحرب لم تضع أوزارها بعد.
- العراق وإشكالية الديمقراطية
- العلمانية ضمانة بقاء العراق الواحد
- الحسناء والوحش .. جارتي الجميلة روبن* ورئيس جامعة ليبرتي


المزيد.....




- أحدث مستجدات هجوم قندهار: مقتل قيادي أفغاني وإصابة 2 أمريكيي ...
- ضربة موجعة لتجار مخدرات بـ47 مليون دولار في فلوريدا
- طالبان تتبنى مقتل قائد شرطة قندهار في هجوم -كان يستهدف قائد ...
- مصادر سورية: قتلى وجرحى مدنيون بغارات للتحالف الدولي على بلد ...
- واشنطن تضاعف المكافأة مقابل معلومات حول زعيم -القاعدة- في ال ...
- إسرائيل تحشد جيشها على حدود قطاع غزة
- ميركل وماكرون يفاجئان رواد حانة في بروكسل (فيديو + صورة)
- تطبيقات تبتزّ مستخدمي iOS!
- شاهد: صداقة في عمق البحر بين غواص وفقمة... فربّ صدفة خير من ...
- المحكمة العليا تلغي قرارا بترحيل طالبة أمريكية وتسمح لها بدخ ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - العراق الذي يبعث من جديد