أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - كل الطرق تودي الى البرلمان














المزيد.....

كل الطرق تودي الى البرلمان


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5889 - 2018 / 5 / 31 - 14:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل الطرق تودي إلى مجلس النواب

مسرحية الانتخابات البرلمانية لم تنتهي بعد ومازالت تحمل في فصولها إحداث ومتغيرات تغير مجرى القضية نحو نهاية معروفه من الجميع كيف ستكون، بقاء نفس الوجوه القديمة وحال البلد لن يتغير رغم وعود الإصلاح والتغير،لأنها مجرد شعارات والأيام القادمة خير شاهد .
قرار مجلس النواب الأخير بإعادة العد والفرز اليدوي لأصوات الناخبين في عموم البلد ، يعطي صورة واضحة عن مدى مشاكل العلمية الانتخابية لهذه الدورة وبسبب حدوث عمليات تزوير و خروقات إثناء عملية الاقتراع ، لتكون الاتهامات والاعتراضات على نتائجها من اغلب الكتل .
يسال الكثيرين عن الأسباب التي أدت إلى هذه المشاكل ، ما الدوافع التي تقف ورائها ومن يتحمل المسؤولية الكاملة ، ولماذا لم تحسم المفوضية الشكاوي قبل إعلان النتائج النهائية ، والاهم من ذلك المشهد الأخير لحكومة المقبلة .
الكتل السياسية وجدت نفسها إمام تحديات ومخاطر تهدد وجودها وكيانها ، بين ضغط الشارع عليها من اجل الإصلاح والتغيير وفشلها في تحقيق هذا المطلب ،وبين دعوات المجرب لا يجرب التي ضربت مشاريعهم وخططهم من اجل البقاء في السلطة مدى الدهر، لأننا نعيش في العهد الملكي للأحزاب اليوم ، وأي محاولة للتغير ستفشل في ظل سطوت أحزاب تبرر أفعالها من خلال القانون والدستور الموضوع من قبلهم .
المفوضية العليا للانتخابات إحدى طرقها للبقاء في السلطة ، وهي الابن الشرعي لمجلس النواب العراقي ، أعضاءه من الأحزاب الحاكمة حسب توافقهم وحصصهم، قانون الانتخابات متفق عليه من قبلهم ، طريقة احتساب الأصوات معدل عليه وحسب مصلحتهم ، بمعنى أدق الأمور محسومة لهم بدرجة 100% .
مسالة أخر في غاية الأهمية تدين المفوضية وهي إعلان النتائج النهائية ، رغم وجود شكاوي في يوم الانتخابات وقبل انتهاء عملية التصويت ، كان من المفروض عليها التأخير والتاني في إعلانها قبل التحقق منها وتدقيقها بصورة مهنية وشفافة ، للتعود اليوم وتلغي الكثير من النتائج بسب ضغط الكتل عليها أو لأسباب أخرى ، وقد تصل الأمور إلى إعادة الانتخابات ، ليكون البلد في وضع يصعب تصوره بسبب مفوضية الأحزاب .
من يقف وراء هذا الاتهامات والتشكيك في عملها الخاسرون الكبار من الانتخابات ، لأنهم وجدوا أنفسهم خارج اللعبة وهم سيحرقون الأخضر واليابس من اجل الوصول إلى غرضهم ، وان اقتضت الضرورة ستكون فصائلهم ومن يقف ورائها مسؤولية ترتيب الأوضاع بشكل يضمن بقاءهم في السلطة ، ولغة السلاح والتهديد بيه ليست مستعبدا في ظل صراع بين عدة فرق ، ليكون فريق واحد يحكم البلد منذ 2005 إلى 2022.
نهاية المسرحية بقاء نفس الوجوه وكل ما يجرى اليوم لا تتعدى زوبعة في فنجان وستنتهي بدون محاسبة أو معاقبة المتسببين أو المتهمين ، وشعبنا عليه آن يفقد الأمل في التغيير والإصلاح ، ولا ننسى إن كل الطرق تودي البرلمان وليس للروما .
ماهر ضياء محيي الدين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,174,605
- الاستاد الكبير
- الكتلة الاكبر
- درعا الخط الاحمر لامريكا
- الانتخابات المقاطعون المشاركون الحاكمون الجميع فائزون
- رسالة العراقيون الى الوالي
- العاصفة
- الخاسر الاكبر
- الاصطفاف الاوربي بين التحديات والمصالح
- اهل البلد
- مفترق الطريق
- مجلس التعاون الخليجي والمخاطر القادمة
- الفانوس السحري
- ملاعبنا للرياضية اما للسياسة
- من هو رئيس الوزراء القادم
- علم متعدد الاقطاب اما القطب الواحد
- اعلان الحرب العالمية الثالثة
- بيان الجمعة
- حرب الاساطير
- الرد الاخر
- مال الشعب للشعب


المزيد.....




- عودة أول فوج من الجزائريين العالقين في تركيا ووضعهم تحت الحج ...
- فقدان اثنين من عائلة كينيدي في أمريكا والعائلة تعتبرهما في ع ...
- لصنع كمامات في المنزل.. دراسة توصي بهاتين المادتين
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- عودة أول فوج من الجزائريين العالقين في تركيا ووضعهم تحت الحج ...
- فقدان اثنين من عائلة كينيدي في أمريكا والعائلة تعتبرهما في ع ...
- عام على هجوم طرابلس.. هل حقق حفتر وداعموه أهدافهم؟
- لا لورق التواليت.. خبير طبي: التشطيف بالماء أصح وأسلم للجسم ...


المزيد.....

- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - كل الطرق تودي الى البرلمان