أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - رساله إلى الموت














المزيد.....

رساله إلى الموت


ابراهيم مصطفى علي
الحوار المتمدن-العدد: 5851 - 2018 / 4 / 20 - 20:06
المحور: الادب والفن
    


رساله الى الموت
وحدي أيها الموت كنت أُلملم بقايا
دموع ليلى لأضمها بخزين حافظتي
بعد أن توارت زُهْمَة نواعب الغربان **
من غبار الرَحى عن ذاكرتي
والوجع بعد أن فَتَّ قلبي وبالغ
أوعدته بالصفح إن أعْرَضَ عن جروحي
عَلَّ في صحوي قبل أن يصيبني
الخَرَفُ أنظر لخيالها في سفوح السماء *
واذكر لمعان احرف اسمها إن صَاف الزمان أم شَتا *
كالنجوم التي تزرع فوق جبين الكواكب انوارها
واسأل كيف وافى مغيبها شعاع نجمٍ هوى
لا ينأى أبداً عن ناظري
والروح تسأل إن دنت الآزفة دعني
أشد سرجي واخرج طاعية
كي لا موتك مثلها يبكيني
قد تخال أنِّي آدَمِيٌّ في النزع ولا تعلم
شبح خيالٍ بِدُنْيا ليس منها الحياة استجدي
بل من آمِرٍ قَصِيّ البعد والأقرب من حبل الوريد
فالدهر مذ ولدت اورثني ساعة قدري
فكلما غل الخطب حط الموت كالطير فوق رأسي *
يقرأ ما كتبه اليراع عن ساعة قبضي *
لكن هذا ليس كالضرام الَّذي شَبَّ في ضلوعي
إذ ما زلت أسمع ما قالت ليَ عيناها
حينها غَلَى الدمع كالحميم في حياض المقل***
وانصدع القلب كالإناء نصفين كالزجاج
فَوالَّذي ابدع في بَلَج غُرَّة صبح حاجبيها مَشْرِقٌ
ليس مَن غالب في سلطانه ضعفي قادرٌ على
محو سِيماء طلعة كوكب عن بصري*

........................................................
*ألزُّهْمُ : الرَّيحُ المنتنةُ
• *نَعَبَ الغُرَابُ : نَعَقَ ، صَوَّتَ ، صَاحَ .. والجمع : نواعِبُ
• " *الخَرَفُ ، بالتحريك : فَسادُ العَقْلِ من الكِبَرِ
• *غلَّ صدرُه : كان ذا غِشّ أو ضِغْن أو حقد
• *رَحى ..أداة يُطحن بها
*نأَى عن الشَّيءِ : بَعُد عنه من حيث المكان أو الوقت أو الطبيعة
*اليَرَاعُ : قصب يتّخذ منه الأقلام
*غلى .. فار.. أي غلى القدر
*الحَمِيمُ : الماءُ الحار
*حياض .. جمع حوض
*انْصَدَعَ الإِناءُ : اِنْشَقَّ ، اِنْكَسَرَ نِصْفَيْنِ
• *صاف الزَّمانُ أم شتا : في أيّ وقت
*السلطان ..قوه ..حجّة ، برهان ، ودليل :- سلطانٌ مبينٌ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,757,899
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء
- ما كذب البرقُ
- ساحرة تجرح الصخر
- نينوى تشرق من جديد
- قامة وطني لا تبارى
- ألنجوم ليس جُلّها لوامع
- ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في ال ...
- قالت هَلّا تُرجىء الرحيل
- ألمسك يُعَطِّر نينوى
- كيف أطيق جمالكِ
- ساعة حر العطش


المزيد.....




- سفير فلسطين بالجزائر: منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ...
- عارضة الأزياء هايلي بالدوين تؤكد زواجها من جاستين بيبر بطريق ...
- الثقافة القطرية تتألق بمنتدى سان بطرسبورغ الثقافي
- القطط السيامية
- غادة عبد الرازق بين حرب الأجهزة ونيران اللجان الإلكترونية
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني.. احتفاء بالفنان كريم الرسام ...
- الترجمة مهنة يجب عدم الاستخفاف بها
- مذيع بي بي سي السابق اسماعيل طه يوارى الثرى في لندن
- -تاكسي القراءة- بالبصرة.. الكتاب يصل صالونات الحلاقة والمقاه ...
- رئيس الحكومة : رؤية الاصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي تحظى ...


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - رساله إلى الموت