أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - رساله إلى الموت














المزيد.....

رساله إلى الموت


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5851 - 2018 / 4 / 20 - 20:06
المحور: الادب والفن
    


رساله الى الموت
وحدي أيها الموت كنت أُلملم بقايا
دموع ليلى لأضمها بخزين حافظتي
بعد أن توارت زُهْمَة نواعب الغربان **
من غبار الرَحى عن ذاكرتي
والوجع بعد أن فَتَّ قلبي وبالغ
أوعدته بالصفح إن أعْرَضَ عن جروحي
عَلَّ في صحوي قبل أن يصيبني
الخَرَفُ أنظر لخيالها في سفوح السماء *
واذكر لمعان احرف اسمها إن صَاف الزمان أم شَتا *
كالنجوم التي تزرع فوق جبين الكواكب انوارها
واسأل كيف وافى مغيبها شعاع نجمٍ هوى
لا ينأى أبداً عن ناظري
والروح تسأل إن دنت الآزفة دعني
أشد سرجي واخرج طاعية
كي لا موتك مثلها يبكيني
قد تخال أنِّي آدَمِيٌّ في النزع ولا تعلم
شبح خيالٍ بِدُنْيا ليس منها الحياة استجدي
بل من آمِرٍ قَصِيّ البعد والأقرب من حبل الوريد
فالدهر مذ ولدت اورثني ساعة قدري
فكلما غل الخطب حط الموت كالطير فوق رأسي *
يقرأ ما كتبه اليراع عن ساعة قبضي *
لكن هذا ليس كالضرام الَّذي شَبَّ في ضلوعي
إذ ما زلت أسمع ما قالت ليَ عيناها
حينها غَلَى الدمع كالحميم في حياض المقل***
وانصدع القلب كالإناء نصفين كالزجاج
فَوالَّذي ابدع في بَلَج غُرَّة صبح حاجبيها مَشْرِقٌ
ليس مَن غالب في سلطانه ضعفي قادرٌ على
محو سِيماء طلعة كوكب عن بصري*

........................................................
*ألزُّهْمُ : الرَّيحُ المنتنةُ
• *نَعَبَ الغُرَابُ : نَعَقَ ، صَوَّتَ ، صَاحَ .. والجمع : نواعِبُ
• " *الخَرَفُ ، بالتحريك : فَسادُ العَقْلِ من الكِبَرِ
• *غلَّ صدرُه : كان ذا غِشّ أو ضِغْن أو حقد
• *رَحى ..أداة يُطحن بها
*نأَى عن الشَّيءِ : بَعُد عنه من حيث المكان أو الوقت أو الطبيعة
*اليَرَاعُ : قصب يتّخذ منه الأقلام
*غلى .. فار.. أي غلى القدر
*الحَمِيمُ : الماءُ الحار
*حياض .. جمع حوض
*انْصَدَعَ الإِناءُ : اِنْشَقَّ ، اِنْكَسَرَ نِصْفَيْنِ
• *صاف الزَّمانُ أم شتا : في أيّ وقت
*السلطان ..قوه ..حجّة ، برهان ، ودليل :- سلطانٌ مبينٌ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,008,060
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء
- ما كذب البرقُ
- ساحرة تجرح الصخر
- نينوى تشرق من جديد
- قامة وطني لا تبارى
- ألنجوم ليس جُلّها لوامع
- ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في ال ...
- قالت هَلّا تُرجىء الرحيل
- ألمسك يُعَطِّر نينوى
- كيف أطيق جمالكِ
- ساعة حر العطش


المزيد.....




- عادل إمام يعلق على تحويل مصطفى شعبان أحد أفلامه إلى مسلسل تل ...
- بعد ماجدة.. الساحة الفنية المصرية تفقد -الشيخ عبد القادر- ون ...
- الأصالة والمعاصرة يعد لانتداب المشاركين في مؤتمره الرابع
- طفل ذو موهبة خارقة بفنون البلياردو
- فلاتر ملونة وعاملات تلوين.. كيف طوّر صناع السينما طرق التلوي ...
- ملفوفة بعلم مصر... تشييع جنازة الفنانة ماجدة... صور وفيديو
- هاوي دراجات روسي يملك 800 دراجة تاريخية
- لوحة مسروقة لشاغال تطرح في مزاد إسرائيلي للفنون التشكيلية
- العريان بين غيرة طليقته أنجي علي وغرام أصالة أم ولديه
- شاهد باللغة العربية.. آية الله خامنئي: اميركا تريد تقسيم الع ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - رساله إلى الموت