أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - رساله إلى الموت














المزيد.....

رساله إلى الموت


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5851 - 2018 / 4 / 20 - 20:06
المحور: الادب والفن
    


رساله الى الموت
وحدي أيها الموت كنت أُلملم بقايا
دموع ليلى لأضمها بخزين حافظتي
بعد أن توارت زُهْمَة نواعب الغربان **
من غبار الرَحى عن ذاكرتي
والوجع بعد أن فَتَّ قلبي وبالغ
أوعدته بالصفح إن أعْرَضَ عن جروحي
عَلَّ في صحوي قبل أن يصيبني
الخَرَفُ أنظر لخيالها في سفوح السماء *
واذكر لمعان احرف اسمها إن صَاف الزمان أم شَتا *
كالنجوم التي تزرع فوق جبين الكواكب انوارها
واسأل كيف وافى مغيبها شعاع نجمٍ هوى
لا ينأى أبداً عن ناظري
والروح تسأل إن دنت الآزفة دعني
أشد سرجي واخرج طاعية
كي لا موتك مثلها يبكيني
قد تخال أنِّي آدَمِيٌّ في النزع ولا تعلم
شبح خيالٍ بِدُنْيا ليس منها الحياة استجدي
بل من آمِرٍ قَصِيّ البعد والأقرب من حبل الوريد
فالدهر مذ ولدت اورثني ساعة قدري
فكلما غل الخطب حط الموت كالطير فوق رأسي *
يقرأ ما كتبه اليراع عن ساعة قبضي *
لكن هذا ليس كالضرام الَّذي شَبَّ في ضلوعي
إذ ما زلت أسمع ما قالت ليَ عيناها
حينها غَلَى الدمع كالحميم في حياض المقل***
وانصدع القلب كالإناء نصفين كالزجاج
فَوالَّذي ابدع في بَلَج غُرَّة صبح حاجبيها مَشْرِقٌ
ليس مَن غالب في سلطانه ضعفي قادرٌ على
محو سِيماء طلعة كوكب عن بصري*

........................................................
*ألزُّهْمُ : الرَّيحُ المنتنةُ
• *نَعَبَ الغُرَابُ : نَعَقَ ، صَوَّتَ ، صَاحَ .. والجمع : نواعِبُ
• " *الخَرَفُ ، بالتحريك : فَسادُ العَقْلِ من الكِبَرِ
• *غلَّ صدرُه : كان ذا غِشّ أو ضِغْن أو حقد
• *رَحى ..أداة يُطحن بها
*نأَى عن الشَّيءِ : بَعُد عنه من حيث المكان أو الوقت أو الطبيعة
*اليَرَاعُ : قصب يتّخذ منه الأقلام
*غلى .. فار.. أي غلى القدر
*الحَمِيمُ : الماءُ الحار
*حياض .. جمع حوض
*انْصَدَعَ الإِناءُ : اِنْشَقَّ ، اِنْكَسَرَ نِصْفَيْنِ
• *صاف الزَّمانُ أم شتا : في أيّ وقت
*السلطان ..قوه ..حجّة ، برهان ، ودليل :- سلطانٌ مبينٌ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,154,615
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء
- ما كذب البرقُ
- ساحرة تجرح الصخر
- نينوى تشرق من جديد
- قامة وطني لا تبارى
- ألنجوم ليس جُلّها لوامع
- ألنجومُ ليس جُلّها لوامع (2) يرجى نشر هذه القصيده لخطأ في ال ...
- قالت هَلّا تُرجىء الرحيل
- ألمسك يُعَطِّر نينوى
- كيف أطيق جمالكِ
- ساعة حر العطش


المزيد.....




- انتقادات لصحيفة سعودية بسبب كاريكاتير
- عاجل.. ماي تنجو من حجب الثقة عن حكومتها
- قانون قطري لحماية العربية وتغريم من ينتهك قواعدها
- عمرو دياب يستعرض -سيارته- الجديدة في دبي (صورة)
- فيلم عذرا عن الازعاج: تقاسيم على مقام الصراع الطبقي
- للمرة الثانية في التاريخ.. حفل الأوسكار القادم بلا مقدم
- توم كروز يعلن عن استمرار -المهمة المستحيلة-!
- مناقشة مشروع القانون المتعلق بإعادة تنظيم المركز السينمائي ا ...
- أميركي يفوز بجائزة سيف غباش-بانيبال عن ترجمة -حدائق الرئيس- ...
- على خطى مايويذر.. الممثل محمد رمضان يستعرض أسطول سياراته


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - رساله إلى الموت