أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - ميشال دو سارتو ..فيش ..دريدا ..في السياقات العربية و الإسلامية / عندما نقرأ - الاخر - من غير استراتيجية عملية و علمية














المزيد.....

ميشال دو سارتو ..فيش ..دريدا ..في السياقات العربية و الإسلامية / عندما نقرأ - الاخر - من غير استراتيجية عملية و علمية


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 22:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إلى كل من يفضل البقاء طفلا يحبو في محاريب العلم و الفلسفة و الفكر و الدين و الثقافة لعله يعي...

ماذا يفيدنا " الاخر" إن لم نحسن قراءته و وضع بل فهم إشكالاته في سياقها بدل نقلها و انتحالها و ترديدها و اصطناعها و جعلها قهرا إشكالاتنا نحن و اقحامها في فضاء محاولات التفلسف عندنا ..

ما جدوى مثلا منجز " ميشال دو سارتو" أو ما جدوى النقد الثقافي و دراسة مختلف الأشكال التعبيرية للثقافة الشعبية و الفن و اللغة خاصة منها الهامشية التي تصنع عوالم تعبير موازية لتلك المستهلكة كما هو عند الأمريكيين خاصة مقلدة حرفيا من غير تطبيقات و تشجيبات و تبيئة

مثل الإشتغال بالغرافيتي و النمذجة و التنميط و الجندر و الحرية الجنسية و خطابات النسوية و " الهيمنة الذكورية " بلغة " ما بعد بورديو" و الخربشات على الجدران و لغة الفن مثلا لا حصرا " الهيب هوب " و غيرها من التعبيرات ...

حتى ظهر "علم" أو " فن" " التأويل الثقافي" و قد سبق أن تناولت صاحبه الذي اشتهر به على صفحتي القديمة " كليفورد غريتز" الذي ذاع صيته من خلال الكتاب الشهير " تأويل الثقافات "...

و خلاصة عمله تتمثل في أشكلة التأويل و بناء صرحه كعلم من خلال مداخل نقدية ثقافية ..

و أحسب أن هذا من امتداد هيمنة النزوع الأنثربولوجي على العلم الإنساني عموما و محاولة انتزاعه المشروعية و صبغة العلم و المعرفة بواسطة الأنثربولوجيا و هو موضوع يتصل بالمعنى إتصالا بنيويا و من ثمة بما بعد الحداثة و هبلها و خبلها كما أعتقد..

يتحدث الدكتور العائد من باريس عن "ستانلي فيش" باعتباره قنبلة فكرية و هي مبالغة كبيرة و انبهار شديد و تقليد ..

حيث لم يكن الرجل قنبلة في حصنه " العالم الغربي" فما بالك أن يكون " قنبلة " في حصننا ه مستقيلا عن اقعنا و عمله يتصل أساسا بموضوع القارىء و النص و كيف أن القارىء صانع النص ..

هذه فلسفة أم هوس و هرطقة و عبث لا نجد له مكانا في فضاء مشروع نقدي و حضاري بديل و لا نتمكن في جميع الحالات من أشكلته في سياق لحظتنا و واقعنا...

هذه التي سماها قنبلة لم يصنعها " بول ريكور" من قبل و لا من بعد في عالم الحكي و الرواية و السرد و النص فكيف ب " فيش" أن يكون صانعا لها ...

و يواصل ناقل الخبر ولعا و انبهارا الدكتور العائد من باريس منذ سنتين ربما أو أكثر و قد عاد إلى حضنه الطبيعي ...

و قد كنت أتتبع نقوده التي يسميها ثقافية و هي غالبا نقول لا نقود و كنت أشير إليها بملاحاتي النقدية على صفحتي الإفتراضة القديمة التي فقدتها فكنت لا أرى فيها إلا مجموعة قصاصات " بوزل " و شطحات لا تنخرط في مشروع نقدي و ثقافي واضح و متصل بحالنا بل قراءة عجائبية و غرائبية أو دونها بكثير ...

إنها قراءة مستلبة إغترابية تنتحل و تعيد الصياغة و تنقل إشكالات لا تعنينا إطلاقا و لا تجد مكانة لها في نسقنا الثقافي و المعرفي و الإجتماعي

تنقل بيننا من بيئة إلى بيئة غير معنية بها لا من قريب و لا من بعيد..

هل تراني أدعو الناس إلى رفض كل المنجز الإنساني و الإكتفاء بالتراث العربي الإسلامي كما يفعل التراثيون كلا كلا ...

رفضي ليس كرفضهم و قراءتي للاخر ليست كمواقفهم العمياء و الماضوية ...

تتبعت ذلك الضجيج و تلك الإعجابات و الإنبهارات لهذه النقول و كنت مندهشا من إلغاء العقل و النزعة العجائبية و التقليد و عشق الجديد براقا و لو مستقيلا عن واقعنا من غير فهم سياقه و لا فهمه كمنجز حيث يتم فهمه غالبا بحالة المستلب و بعنتريات و شطحات و هرطقات و إتباع و تقليد غير مبصر و موضة ....

الحداثة و النقد و التفلسف و الكتابة ليست عبثية و لا تسلية و لا موضة و لا تقليد طفولي مراهق و لا انبهار و إتباع غبي و لا مراوغات و تسويق إعلامي...

لا أقلل من قيمة ما يكتب مثلا "دوسارتو" و " فيش" و " دريدا " و غيرهم كثير...

المشكلة كيف نوظف كنوز غيرنا فلا نشيطنها و لا نقدسها أو ننتحلها و نرددها نظريات فجة و مفاهيم لا تجد في الايبستيمي العربي و الإسلامي وظيفة فلسفية عملية أو نستهلكها من غير جدوى عملية ...

و أحترم ما يكتب هؤولاء بل أثمن الكثير منه وأبقي بعضه تحت عنوان " جيمناستيك " العقل و الإدراك و التمثل و التصور و الإستلاب لأدوات ما بعد الحداثة العدمية و انفلاتاتها و إن كنت لا أتقاسم أيضا فهمي مع فهم كثير من ينعتون ب " الحداثيين " و " مابعد الحداثيين " على حد سواء لكنني أفهم منجزهم في سياقه و أسسه البعيدة و العميقة و الراهنة و في سياق لحظته و زمنه و أطره و بيئته و أستفيد من تأسيساته و مفهمته و تجريده و استخداماته في سياق جديد و اخر....

أن نرى جنونا ذلك المنجز " المابعد - حداثي " الغربي في نظرنا و بالنسبة إلينا و هو أي منجزهم لا يرى نفسه جنونا باعتباره تطور و انتقل من سياق الحداثة إلى ما بعدها و من شكل من العدمية إلى شكل اخر للعدمية غالبا و تباعا و حاصلا نراه شاهدا على تشظي القيمة و المعنى معا لترابطهما كما بينت ذلك " حنا أرندت " و " ألان توران " و غيرهما ....

أن نراه جنونا فهذا استعلاء يصنعه نوع من إيمان المسلم الذي يتفه أقوال الغير من غير فهم عميق سوى التكفير و التسفيه و التخبط فهذا لا يعقل ...

و أن نستدعيه أيضا و ننقله في حالة من القيد و الدهشة و الإنبهار و الإعجاب و الأسر و التقليد المحاكاتي الشكلي فهذا أيضا استلاب و تقليد و ماضوية و حبو في محراب الفلسفة و العلم و المعرفة الغربية ..

لكن أن يجن الواحد عندنا و هو يحدثنا عن " ما بعد الحداثة " تأييدا و مريدية و تضائلا و ربما هرفا و هرطقة أو رفضا يجهل معه سوسيولوجيا المنجز الحداثي و ما بعده و علاقته بالسياق و التطور التاريخي الذي جاء بها فسيكون ذلك أكثر من الجنون...

عظم الله أجر العقل العربي الإسلامي...

و كل من يفضل البقاء طفلا يحبو في محاريب العلم و الفلسفة و الفكر و الدين و الثقافة....








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,019,881
- ما معنى - الإسلاميات التطبيقية - عند محمد أركون..
- في أصل سكان جزيرة العرب رؤية أحمد أمين النقدية في - فجر الإس ...
- في وجوه الخلاف الثلاثة بين القحطانيين و العدنانيين حسب أحمد ...
- وكلاء الأوليغارشية الدولية في العالم العربي و الإسلامي / في ...
- المدرسة الجزائرية بين خطابين و سلطة توظف ..تشد و ترخي الحبال ...
- نظام العزابة أحد المنجزات الهامة الرائعة عند إخواننا الإباضي ...
- في مقولة النسب عند طه عبد الرحمن
- أخطاء الحيدري الفقيه في نقد محمد عابد الجابري الفيلسوف
- أمة إقرأ لا تقرأ
- في الإيمان و الإلحاد / أسئلة الشك في منظومة العدم و اليقين ا ...
- قضايا التراث و التراثيون و هدر العمر في اللاجدوى
- في مقولة الإستعمار و ما بعده - الحلقة الأولى -
- قراءة نقدية تحليلية لمنجز أبو القاسم حاج حمد - الحلقة الأولى ...
- قراءة نقدية تحليلية لمنجز محمد شحرور في فهم القران - الحلقة ...
- قراءة نقدية تحليلية لمنجز محمد شحرور في فهم القران - الحلقة ...
- قراءة نقدية تحليلية لمنجز محمد شحرور في فهم القران الحلقة ال ...
- قراءة نقدية تحليلية لمنجز محمد شحرور في فهم القران -- الحلقة ...
- التراثيون و الخوف من الفلسفة و تجاهل جدواها
- الكفاءة متحررة من التصنيفات في عالمنا العربي
- نيتشه و مفهوم العدمية : نحو قراءة منفلتة من النسق


المزيد.....




- السعودية: تنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنى هجوما على مقر أمني ...
- منظمة التعاون الاسلامي تدعو إلى تشجيع الشابات على العمل في ا ...
- المسيحيون بسوريا يحتفلون بـ-عيد القيامة” وآمال بانتهاء الحرب ...
- مسيحيو العراق يقيمون الصلوات ويتبادلون التهاني بعيد الفصح
- في قداس عيد القيامة... باريسيون يصلون من أجل ترميم كاتدرائية ...
- المجلس العسكري السوداني يحذر من الخلافات الدينية والسياسية و ...
- مصر: أقباط يحيون -آلام المسيح- ويحتفلون بأحد الشعانين بمشارك ...
- أبرز الهجمات ضد المسيحيين
- أبرز ما نعرف عن المسيحيين في سريلانكا
- في زيارة النبي شعيب عليه السلام نرفض استقبال سياسيين صوتوا م ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - ميشال دو سارتو ..فيش ..دريدا ..في السياقات العربية و الإسلامية / عندما نقرأ - الاخر - من غير استراتيجية عملية و علمية