أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - فوضى الاعتراف بحقّ الآخر المختلف














المزيد.....

فوضى الاعتراف بحقّ الآخر المختلف


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 09:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب الصحافي/الكاتب طلال سلمان مقالا معلّلا لماذا غابت جريدة "السفير" اليوميّة، قبل 15 شهرًا. وهو الذي أسّسها ورأس تحريرها منذ عام 1976، وحمّلها الشعار : "جريدة لبنان في الوطن العربيّ، وجريدة الوطن العربيّ في لبنان"، وكتب افتتاحيتها "على الطريق"، وهو مَن نجا من محاولة اغتيال لعدم رضوخه للضغوط/للابتزازات السياسيّة.
كتب طلال سلمان عن صعوبة، بل استحالة استمرار صدور "السفير" "في ظلّ التمزّق العربيّ والانعدام السياسيّ، وطغيان مناخ الفتن الطائفيّة والمذهبيّة، وسقوط الأحزاب السياسيّة، والنقابات، وسائر مؤسّسات العمل الثقافيّ والفكريّ والاجتماعيّ في هوّة الفراغ السياسيّ والحزبيّ والنقابيّ، اللّهمّ إلّا تلك التي ترعاها الهيئات والمنظّمات والأحزاب الطائفيّة".
ويستخلص طلال: "إنّ الوطن العربيّ بأقطاره المختلفة يعيش موته" ... و "الأحزاب والتنظيمات الطائفيّة تسمّم الجوّ وتُفسد الأجيال، أو تدفعهم إلى الابتعاد عن السياسة والعمل الحزبيّ (لا سيّما العقائديّ منه)".
واضح أنّ طلال سلمان يعيش أزمة المثقّف والسياسيّ العربيّ الفاقد لاعتراف الآخرين به، وبخدماته، وبمساهماته، و... ؛ فالآخر الموجود لا يعترف بسيادة القانون، ولا يرضخ إلّا لقوانين العصابة؛ فكيف لنا أن نتوقّع منه أن يعترف بقدرات و... وبتضحيات المثقّف، والمفكّر، و... وبشروط حياته، وعمله، وإنتاجه؟! خصوصا إذا كان الآخر هو رجل المشاعر السلبيّة، والمصالح الذاتيّة، يتّفق ويتناغم مع سلطة الدين، والمؤسّسات الدينيّة الذكوريّة، ويرتاح لانتشار التخلّف الحضاريّ، والفوضى، والعنف، والمخدّرات، و...، وارتداد الوعي ...،
لذا، فالمطلوب من المثقّف، الطرف الأعقل في الصراع، أن يكفّ عن تبادل الاتّهامات مع الآخر كمسؤول عمّا آلت إليه الأوضاع، من سيّئ إلى أسوأ، وأن يبدأ المعركة على جعل المستقبل أفضل من الحاضر المعيش، وعلى تشكيل السلطة العادلة والضامنة للاعتراف بحقوق وحرّيّة الجميع وفقا لدستور يراعي ويعكس مصالح المجموع المشتركة.
على المثقّف الثوريّ أن يترك الأحقاد، وأن يتحمّل مسؤوليّة أكثر وأكبر من الآخر في إنشاء وتطوير وتذويت المصالح المشتركة للمجتمع، وبناء الأمّة الغالبة لسلطة الدولة، والعابرة للقبيلة، وللدين، والطائفة و... والأقليّة القوميّة والدينيّة و...
على الثوريّ أن يلفظ الخائن لمصالح بلده من صفوفه، قبل أن يسمح للظالم المستعمر الأجنبيّ أن يهزأ بثورته، كما حدث بين أنور السادات ورونالد ريجان.
في ليلة ثورة "يوليو" كان السادات في السينما، افتعل عراكا، أدّى إلى فتح محضر في الشرطة؛ كي يثبت أنّه كان في السينما، إذا فشلت الثورة. فيما بعد، عندما التقى السادات كرئيس مصر بريجان الرئيس الأمريكيّ، الممثّل السابق، قال له: "في ليلة الثورة كنت في السينما، وحضرت أحد الأفلام من تمثيلك". فردّ ريجان: " إذن، أكون قد أسهمت في ثورتكم، وكان لي دور في نجاحها"!
فختاما، إنّا رأينا بعض الـ.... يدخلون الكازينوهات، فاحذروا أن يقول لكم ترامب: كان لي دور في قيام الدولة الفلسطينيّة!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,132,913
- الشعوب هي -الخاسر الأكبر-
- المعركة ليست عسكريّة فحسب
- وجدها بيبي
- -رقبتُنا سدّادة-!
- يجب الاتّهام، وتحميل المسؤوليّة
- الخطر في إنكار الواقع
- لم نطلب الدبس من ط... النمس لنحرم من ذوق العسل
- عين المجلس المركزيّ على الحلّ
- العمل على ثلاث جبهات وأكثر
- لماذا لا ننتقل إلى الدعم المنطقيّ والفعليّ ؟
- بُقّ الحصوة يا عبّاس عن عبّاس
- أطعِموه ، ولا تُعلموه أنّني أعلَمُ!
- أبو نزار الأصيل
- قراقوش أرحم منكم يا إخوتي!
- العنف الاجتماعيّ هو الأساس
- الجامعة العربيّة أداة بؤس
- البراطيل تنصر الأباطيل
- لأنّهما -دافنينه سوا-
- هل الذكرى مشهد استعراضيّ؟
- السلام حقّ


المزيد.....




- اللحظات الأولى بعد تحطم طائرة الركاب الهندية
- توب 5: اتهامات الجبري لولي عهد السعودية.. ولبنان يرفض التحقي ...
- حسن نصر الله ينفي قطعيا وجود أية أسلحة -لحزب الله- مخزنة في ...
- شركة متفجرات في موزمبيق لـCNN: شحنة نترات الأمونيوم في مرفأ ...
- الحكومة الأردنية ترسل مستشفى ميدانيا ومساعدات إنسانية لبيروت ...
- دراسة جديدة تكشف عن أقل حد للطاقة للحياة على الأرض
- أردوغان: الاتفاق المصري اليوناني باطل
- انفجار بيروت.. ما سر السحابة -النووية- واللون الوردي؟
- الصحة في سوريا: بين مطرقة كورونا وسندان العقوبات
- لبنان.. تعليق مشانق في الساحات لمحاسبة المسؤولين عن انفجار ا ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - فوضى الاعتراف بحقّ الآخر المختلف