أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد القوي - أنا أفكِّر إذاً أنا أكون (موجود) ...هل (ديكارت) مصيباً ؟!














المزيد.....

أنا أفكِّر إذاً أنا أكون (موجود) ...هل (ديكارت) مصيباً ؟!


محمد عبد القوي
الحوار المتمدن-العدد: 5799 - 2018 / 2 / 26 - 00:48
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يوجد الإنسان لأنه قادر علي أن يوجد، علي أن يحيا بكل ما في حياته من إحتياجات عدة، ومدي تغلُّبه علي إحتياجاته، أي مدي قدرته

إنني أفكِّر لأنني أحيا، ولا أحيا لأنني أفكِّر، إن أفكارنا دائماً تعبيرٌ عنا، ولسنا تعبيراً عنها بأي حال، ولو كانت الأفكار تصنع الناس لأمكن صنع أعظم الشعوب بإعطائها أعظم الأفكار، لكن الشعوب العظيمة هي من تصنع الأفكار العظيمة أما الأفكار العظيمة لا تصنع شعوباً عظيمة، بل إنها أحياناً تكون معجِّزةٌ لها، تماماً كما نري في خرافات مروِّجي الإعجاز العلمي وغيره، الذين يستخدمون الأفكار العظيمة لتأكيد أيديولوجيتهم وتغييب عقول الناس، والنتيجة هي شعب مغيَّب يعاني من الذهان العقلي والتردِّي المذري والتخلف المقيت

إن الإنسان هو صانع الأفكار وليس العكس، لأن كل جهاز يصنع عمله، ولا يصنعه عمله، أما إذا أفترضنا أن قصد (ديكارت) كان (القدرة) علي التفكير فهذا إفتراضٌ بعيد لأنه لم يكن دقيق نهائياً، فقد كان عليه أن يقول (أنا أفكِّر، وأشعر، وأسير، وآكل، وأشرب، وأحب، وأنفعل بالأحداث، وأبدع علوماً وفلسفات، وأُطعِم الناس والكائنات ...إلخ) بدلاً من (أنا أفكِّر) فقط أو يختصر الأمر كله ويقول (أنا أحيا)
قد يجادل البعض ويقول : أن التفكير سبباً في ما يفعله الإنسان، وأرد عليه ببساطة وأقول : أن هناك أشياء يفعلها الإنسان لا علاقة لها بالتفكير ولا بعقله، بل هي تكون أحياناً ضد العقل وضد المنطق وضد المصلحة الذاتية، لأنه يفعلها بمشاعره وإنسانيته، أي بوجوده، أي بكينونته، أي بحياته ولنا - مثال من ضمن المئات - في حب القلب المضاد للعقل نهائياً خير مثال علي ذلك

لهذا لم يكن ديكارت مصيباً في فلسفته تلك، أوعلي الأرجح لم يكن دقيقاً كما بيَّنت .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,734,863
- لماذا أحب الكتابة ؟!
- هل يُمكِنْ أن يكون للقمر - قمرٌ آخر تابع ؟!
- كلمة لرجال الدين
- لماذا يجب الفصل بين الدين والعلم ؟!
- ما فائدة التعرُّض للشمس ؟!
- القرءان الكريم ليس كتاباً علمياً
- الحب - محور حياة الإنسان
- سطورا من التراث الفلبيني لها حكمة بليغة
- نظرة فاحصة للتراث الشيعي
- إنتقام قريش من الإسلام ونبي الإسلام
- الكهنوت والدين ...مختصر علاقة متضادة
- متي نكون متقدمون ؟!
- إحذر من مقولة (السلف الصالح)
- قصة علم الغدد الصمَّاء
- السؤال ...سر التحضُّر
- معجزة - إسمها - الجسم البشري
- ماذا لو عرف العرب الفرق الجوهري بين الفكر والشخص ؟!
- نحن آكلين لحوم البشر
- التَيَقُّنْ - منهج بدائي
- الإستهانة بعقل المتديِّن وسلبه من أخطر الآفات المجتمعية


المزيد.....




- مباشر: تغطية خاصة للانتخابات الرئاسية والتشريعية التركية
- مدير عام المرور في السعودية: لا توجد مواقف خاصة بالنساء
- -داعش- يمهل الحكومة العراقية 3 أيام للإفراج عن نسائه
- بنتلي تطلق وحشا رياضيا جديدا
- أزياء روسية عسكرية جديدة للمراسم والاحتفالات الرسمية
- فرنسا مرشحة لتكون عدو إيطاليا الأول بسبب ملف الهجرة
- مفوضية الانتخابات العراقية: إعادة الفرز ستجري بشكل جزئي
- سعودي يسامح شابة صدمت سيارته وتركت رسالة اعتذار في أول يوم س ...
- فرنسا مرشحة لتكون عدو إيطاليا الأول بسبب ملف الهجرة
- تابعوا مباشرة نتائج انتخابات الرئاسة والبرلمان في تركيا


المزيد.....

- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر
- الحوار العظيم- محاكاة في تناقض الإنجاز الإنساني / معتز نادر
- سلسلة الأفكار المحرمة / محمد مصري
- في التفسيرات البيولوجية لتقسيم الأدوار الإجتماعية على أساس ا ... / محمود رشيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد عبد القوي - أنا أفكِّر إذاً أنا أكون (موجود) ...هل (ديكارت) مصيباً ؟!