أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عبد القوي - الإستهانة بعقل المتديِّن وسلبه من أخطر الآفات المجتمعية














المزيد.....

الإستهانة بعقل المتديِّن وسلبه من أخطر الآفات المجتمعية


محمد عبد القوي

الحوار المتمدن-العدد: 5765 - 2018 / 1 / 22 - 23:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أن لا تخطو خطوة أو تأتي عملاً أو تحيا حياةً إلا بعد أن تقول أدعية وترانيم معيَّنة محفوظة ومتوارثة فهذا هو عمل الروبوت، هذا هو عمل الآلة

لقد تدخل المشايخ والقساوسة والأحبار في كل صغيرة وكبيرة في حياتنا، دخلوا معنا في أكلنا وفي شربنا وفي منامنا بل لقد دخلوا معنا دورات المياة
ولم يكتفوا بذلك فقاموا ودخلوا معنا أيضاً غرف النوم، أصبح علي الإنسان أنه لابد أن يقرأ عشرين سطر لكي يمارس الحب مع زوجته، ولا أعلم الحقيقة كيف ستكون النفسية بعد القراءة حينها ... لقد أفسدوا علينا الحياة فعلاً
كيف وصل بعقل المتديِّن تديناً أعمي أن يكون كالروبوت ؟!
كيف وصل بعقل المسيحي أن يقول له القساوسة والأحبار إشرب مياة مقدسة مصلي عليها وستبرأ من آلامك، هل ستكون علاجاً أم الزيت أم مخلَّفات القديسين أم شفاعتهم التي هي عبارة عن مزاجهم ونفسياتهم مصاغين في كلمات ؟!
كيف وصل بعقل المسلم أن يقول له المشايخ إشرب مياة زمزم وستبرأ من آلامك، هل ستكون أفضل علاجاً أم بول البعير أم الحبة السوداء التي هي بحسب كتبهم شفاءٌ من كل داء ؟!
أهذا هو الطب والدواء عندهم ؟!
الغريبة أن أصحاب النظرية ذاتهم يعالجون بالطب الحقيقي والدواء الحقيقي ويسافرون للعلاج إن إقتضت ذلك علَّتهم

إن أقبح ما في الحياة أن يكون الانسان الذي هو عظيم العقل، شريف القدر، مميَّز الكائنات، أن يكون محتلاً، مسلوباً، معتقلاً ومسروقٌ منه أشرف ما فيه ...مسروق منه العقل
والأقبح منه أن يعتمد السارق في سرقته هذه علي جهل الناس وقلة علمهم وعدم رؤيتهم وإنخداعهم بالوجه المزيف المركَّب علي وجه حقيقي دميم ليجِّمله ويستر عواره

إن المواطن يحترم الشيخ أو القس فقط لأنه لا يعرف من هو ماكسويل ولا من هو داروين ولا من هو أينشتاين ولا من هو نيوتن، ولا يجلَّهم وينحنى إحتراماً أمام أسمائهم بحسبانهم العباد الصالحين حقاً وصدقاً، بل هو يسخر منهم وفق المبدأ الشعبوي (العلم لا يكيل بالباذنجان) بينما هو ينحنى ليقبل يد رجل دين جاهل متخلف، طالباً بإنحنائه الخاضع دعم السماء لخيبته و عاره و الصفح عن جرائمه وأوحاله
ولذلك أيضا نجده يحج سنوياً ويعتمر ويتعمد لأن ذلك سيغسل ذنوبه وآثامه التي إقترفها طيلة السنة بحق الوطن وأبناء الوطن ...تري هل سيظل إحتلال رجال الدين لعقل المواطن مستمراً ؟! أو بالأحري هل سيكف المواطن عن تمثُّل المقدَّس في البشر ؟! أو بالأحري هل سيعرف المواطن العلم والعلماء الحقيقيين ويقدِّس الوطن والإنسانية ويجلَّهم ويحترمهم حتي يكون صالحاً حقاً وصدقاً ؟!

إجابة هذه الأسئلة هي الفارق العقلي والفعلي، بل والإنساني بين التحضُّر والتقدم وبين التخلف والهمجية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,877,536
- حينما تكونُ إنساناً
- السفر عبر الزمن - مغامرة علمية شيِّقة
- إمرأة تحرج رجال الدين - واقعة من التراث الفارسي
- قصة آيات القتال في القرءان
- ماذا يحدث بعد الموت ؟!
- كلهم دواعش وإن إختلفت الصيغ والأساليب
- لماذا تعددت تشريعات الإسلام بالمقارنة مع الأديان الأخري ؟!
- لماذا يمتليء التراث العربي بتشريعات الجنس والنكاح ؟!
- هل الإسلام المتداول هو الإسلام الحقيقي أم لا ؟!
- إلي رجل الدين أو الداعية، المدعو (عمرو خالد) ...


المزيد.....




- جدل حول مشروع قانون للحكومة الفرنسية يهدف إلى تعزيز الترسان ...
- جدل حول مشروع قانون للحكومة الفرنسية يهدف إلى تعزيز الترسان ...
- مصر.. فتوى حول امتلاك عملة -بيتكوين-
- مصر: حكم نهائي بإدراج الجماعة الإسلامية وقياداتها على قوائم ...
- هدية من مدينة عراقية تاريخية لبابا الفاتيكان... صور
- رغد صدام حسين وسيف الإسلام القذافي... لماذا يعشق بعضهم -النو ...
- مدينة إسلامية أوروبية.. مخطوطة عربية قديمة نقشت في صقلية الإ ...
- محافظ النجف الاشرف يعلن الخطة الأمنية لاستقبال بابا الفاتيكا ...
- مصر.. مالك المنزل والمسجد المثيران للجدل يخرج عن صمته بعد فت ...
- المطران بشار وردة: الكنيسة مع ثوار تشرين والبابا ضد الفساد! ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عبد القوي - الإستهانة بعقل المتديِّن وسلبه من أخطر الآفات المجتمعية