أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عبد القوي - السؤال ...سر التحضُّر














المزيد.....

السؤال ...سر التحضُّر


محمد عبد القوي

الحوار المتمدن-العدد: 5769 - 2018 / 1 / 26 - 21:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أكثر الناس يسألون ليعتقدوا ويؤمنوا لا ليفهموا أو ليعرفوا

إن أغلب العرب يرون كل سائل أي سؤال بحثاً عن العقل والمنطق والحكمة والصواب والفهم - يرونه ملحداً زنديقاً غريباً مخيفاً يجب الخلاص منه بكل الأساليب المبيدة لأنه يهدد مقابرهم وأوثانهم التاريخية وتخلفهم وجهلهم ووهم معرفتهم - لأنه جاء خروجاً علي نماذجهم، ناقداً لها، كاشفاً لعوارها، مقدماً بديلاً عنها
إنهم يرون كل سائل أي سؤال بحثاً عن الحكمة والعقل والتقدم والتحضر - يرونه وحشاً مخيفاً رهيباً يجب الخلاص منه بكل الأساليب المبيدة لئلا يهدد أفكارهم وتحجرهم - لئلا يسائلها - لئلا يحاسبها - لئلا يقضي عليها بأسئلته - لكي يظلوا دائماً وأبداً متشابهين، لا يوجد غريبٌ بينهم وجديدٌ عليهم ...ليظلوا دائماً وأبداً متخلفين متأخرين

إن الذين لا يسألون الأسئلة الصعبة المحتاجة إلى الأجوبة الصعبة، لن يصنعوا الحياة الصعبة، أي الحياة القوية المبدعة المتطورة المتجددة
إن الحياة القوية المتفوقة المتجددة هي التعبير الدائم الفعَّال عن الأسئلة الدائمة الصعبة وعن أجوبتها
إن الإنسان ليس إلا سؤالاً ...إن بدايته سؤال ونهايته سؤال وكل إبداعاته وحضاراته ومعارفه وكينوناته المتجددة المتفوقة، ليست إلا أسئلة وأجوبة، ليست إلا أسئلة تحولت إلى أجوبة ...إلى أجوبة خلاّقة مبدعة
إن كل الكينونات الكبيرة ليست إلا أجوبة عن أسئله
الإنسان لو لم يتحول إلى أسئلة لما تحول إلى أجوبة هي كل حضاراته وإبتكاراته وعلومه وأفكاره وثقافاته وآدابه وفنونه وکل کینوناته الجدیدة القویة العظیمة
ولأن الإنسان هو وحده السائل المجيب المطالب بالجواب بين كل الكائنات المعروفة لذا كان صاحب وخالق كل الحضارات والإبداعات والكينونات العظيمة المتجددة المتفوقة المتطورة

إنه - أي الإنسان - لو جاء غير سائل أو غير مجيب لما جاء خالقاً مبدعاً متخطياً أبداً لوجوده وکینوناته ولظل في صیغة وکینونة واحدة کما ظلت كذلك كل الشعوب والمجتمعات التي لا تسأل الأسئلة الصعبة ولا تجيب عنها بل لا تحتاج إلى الإجابة عنها أو تشعر حتي بالإحتياج إلى هذه الإجابة
ما أعجب وأغرب ما كان محتوماً أن يحدث في هذا الوجود وفي كل وجود لو كان العربي مصاباً بموهبة السؤال والتساؤل أو بتعبهما وعذابهما وبالإلتزام بالإجابة عنهما وعن كل سؤال وتساؤل يستحقان الإجابة وتتحتم الإجابة عنهما
أليس محتوماً معرفة الإجابة التي لابد أن يجيب بها العربي عن أي سؤال يسأل عنه ويسائله لنفسه لو كان مصابا بالتساؤل ؟! ...هل يمكن أن يوجد من يسألون ؟! ...من يسألون ويعلنون بكل شجاعة وقوة وبسالة وفخراً وتمجيداً وعزاً عن تساؤلاتهم ؟!
هل يوجد متسائلاً مستخدماً كل لغات التساؤل بالموهبة لا بالتعليم ولا بالظروف الموجبة للتساؤل ؟!
إن كل شيء وكل وجود وموجود وكل رؤية وسمع ومعرفة وتجربة ومعايشة ومواجهة وقراءة وكتابة ومساكنة وتخیل وتصور لكل شيء ولكل وجود وموجود ... إن كل ذلك ليس إلا أسئلةٌ صامتة ...صامتة ناطقة صارخة مناجية بكل اللغات والأصوات والتعبیرات وبكل الإنفجاع والذھول والفطنة والإستنكار والشجب والرفض لتقول کیف ، لماذا ؟! ...
كيف حدث ووجد هذا وكيف وجد ليحدث هذا الوجود ولماذا حدث ووجد کما حدث ووجد هو هكذا دون صيغ ونماذج وتفاسير أخري ؟!
إن كل الأشياء وكل وجود وموجود مهما كان قبحه أو جماله وقبحها أو جمالها لهي أسئلة وإن لم تنطق أو تسمع أو تدق بكل القسوة والصراخ والتحدي والإذلال والضياع آذان وعقول وضمائر وأخلاق وشرف وذكاء وكبرياء المتعلمين والمفكرين وكل الرائين والسامعين والمفسرين والناطقين بأية لغة من اللغات بكل الإستهزاء والتعجيز والإزدراء
إنها تدق ولكنها تدق أشياء غائبة غير موجودة في أماكنها ...
إن أصغر وأقبح حشرة، ذبابة كانت أو قملة أو صرصار أو جرثومة ليحتشد فيها، في وجودها وكل وجودها وصيغة وجودها وحياتها ووظائف وجودها وتفاسيره ومنطقه ...ليحتشد فيها من الأسئلة غير الناطقة التي تنتظر أجوبة عنها
إن وجود كل شيء ...أعظم شيء وأردأ شيء لهو كل الأسئلة التي تبحث عمن يسألها والتي لم تجد من يسألها

إنه لم يكن ممكناً أن يوجد أو أن يبقى أي شيء أو أي أحد إلا لأنه كان محمياً من أن يكون محاكماً أو محكوماً بالتساؤل وبالأجوبة المفسرة المنطقية التفاسير ... إن أعظم وأجمل شيء ليسقط لو حوکم وحکم بالأسئلة عن وجوده وعن معنی وتفاسیر ومنافع وجوده
هل يقول الخيال أو التمني أو العقل إنه قد يحدث في أي وقت أتٍ ألا يوجد أو يبقى أو يفعل أي شيء أو أي أحد إلا بعد أن يحاكم ويحكم بكل تفاسير وقوانين السؤال والمساءلات وأجوبتها ؟! هل يستطيع العقل أو الخيال أن يرى أو يعرف ما الذي لا بد أن يحدث حينئذٍ ؟!

إن كل البشر في كل مستوياتهم الحضارية قد أبتكروا اللغات أو تخلقت فيهم اللغات بكل فنونها البلاغية والشعرية والجمالية ولكنهم جميعاً عجزوا أو هابوا وعجزت جميع لغاتهم عن إبتكار الأسئلة وعن التكلم والتخاطب بها طوال تاريخهم وحتي تمردهم علي قيودهم منطلقين للتساؤل عما حولهم وعما جعلهم مقيدون متخلفون طوال تاريخهم فهل سيتمرد العرب علي قيودهم أيضاً ليتسائلوا عما حولهم وعن وجودهم وأنفسهم ؟!
إن البشر إذاً كلهم متكلمين ولغوييين ولكن ليس كلهم سائلين أو متسائلين
إن هذا هو الفرق بين التخلف والتقدم ...بين المتخلفين والمتقدمين ...المتخلفين كائنات متكلمة ولغوية غير متسائلة بينما المتقدمين يستخدمون اللغة في التساؤل والمسائلة عن كل شيء
إن السؤال هو سر التحضر والرقي للفرد والمجتمع
إن سؤالك من عدمه هو الذي يكشف عنك ...إنه - أي السؤال - هو الكاشف الفاضح الهاتك الممزق بكل تفاسير وصيغ وأساليب الكشف والإفتضاح لكل كينونة ونفس ونظرية وفكرة ولكل إنسان وجد ويوجد وسيوجد في هذا الوجود .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,914,957
- معجزة - إسمها - الجسم البشري
- ماذا لو عرف العرب الفرق الجوهري بين الفكر والشخص ؟!
- نحن آكلين لحوم البشر
- التَيَقُّنْ - منهج بدائي
- الإستهانة بعقل المتديِّن وسلبه من أخطر الآفات المجتمعية
- حينما تكونُ إنساناً
- السفر عبر الزمن - مغامرة علمية شيِّقة
- إمرأة تحرج رجال الدين - واقعة من التراث الفارسي
- قصة آيات القتال في القرءان
- ماذا يحدث بعد الموت ؟!
- كلهم دواعش وإن إختلفت الصيغ والأساليب
- لماذا تعددت تشريعات الإسلام بالمقارنة مع الأديان الأخري ؟!
- لماذا يمتليء التراث العربي بتشريعات الجنس والنكاح ؟!
- هل الإسلام المتداول هو الإسلام الحقيقي أم لا ؟!
- إلي رجل الدين أو الداعية، المدعو (عمرو خالد) ...


المزيد.....




- التسامح يجمع أكاديمية البيضاء و-التراث اليهودي-
- جدل حول مشروع قانون للحكومة الفرنسية يهدف إلى تعزيز الترسان ...
- جدل حول مشروع قانون للحكومة الفرنسية يهدف إلى تعزيز الترسان ...
- مصر.. فتوى حول امتلاك عملة -بيتكوين-
- مصر: حكم نهائي بإدراج الجماعة الإسلامية وقياداتها على قوائم ...
- هدية من مدينة عراقية تاريخية لبابا الفاتيكان... صور
- رغد صدام حسين وسيف الإسلام القذافي... لماذا يعشق بعضهم -النو ...
- مدينة إسلامية أوروبية.. مخطوطة عربية قديمة نقشت في صقلية الإ ...
- محافظ النجف الاشرف يعلن الخطة الأمنية لاستقبال بابا الفاتيكا ...
- مصر.. مالك المنزل والمسجد المثيران للجدل يخرج عن صمته بعد فت ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عبد القوي - السؤال ...سر التحضُّر