أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عبد القوي - نظرة فاحصة للتراث الشيعي















المزيد.....

نظرة فاحصة للتراث الشيعي


محمد عبد القوي

الحوار المتمدن-العدد: 5776 - 2018 / 2 / 3 - 17:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن كنت تعتقد أن الإنسان هو الذي يتفرد بالوعي والعقل بين جميع الكائنات ((كما يقول بذلك كل علومنا وبديهيتنا وفطرتنا وديننا)) فأنت مخطيء حسب التراث الشيعي لأن الحمار له وعي وعقل ومشاعر وذاكرة لدرجة أنه يتذكر ما قاله جد آباءه وأجداده وهو في سفينة نوح وهو فرحان ويحمد الله علي ذلك فعن أمير المؤمنين علي أنه قال ((إن أول شيء من الدواب توفي عفير - حمار ساعة قبض رسول الله قطع خطامه ثم مر يركض حتي أتي بئر بني خطمه بقباء فرمي بنفسه فيها فكانت قبره ،، قال إن ذلك الحمار كلم رسول الله فقال : بأبي أنت وأمي ، إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح علي كفله ثم قال ، يخرج من صلب هذا الحمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم ، قال عفير فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار)) راجع كتاب الكافي الجزء الأول صفحة 184

والأمر لم يقتصر علي الحمار فقط وإنما تطور تطورا كبيرا فعن جعفر بن محمد قال ((المسوخ ثلاثة عشر : الفيل والدب والأرنب والعقرب والضب والعنكبوت والدعموس والجريث والوطواط والقرد والخنزير والزهرة وسهيل ، قيل يا ابن رسول الله ما كان سبب مسخ هؤلاء ؟! قال : أما الفيل فكان رجلا جبارا لوطيا لا يدع رطبا ولا يابسا وأما الدب فكان رجلا مخنثا يدعوا الرجال إلي نفسه وأما الأرنب فكانت إمرأة قذرة لا تغتسل من حيض ولا جنابة ولا غير ذلك وأما العقرب فكان رجلا همازا لا يسلم منه أحد)) ولم يذكر أسباب الباقي ... راجع علل الشرائع الجزء الثاني صفحة 486
وهذه الرواية تماثل رواية أخري لها إسناد طويل عن علي ثم عن النبي (( قال علي : سألت رسول الله عن المسوخ فقال هم ثلاثة عشر : الفيل والدب والخنزير والقرد والجريث والضب والوطواط والدعموس والعقرب والعنكبوت والأرنب وسهيل والزهرة ، فقيل : يا رسول الله وما كان سبب مسخهم ؟! فقال : أما الفيل فكان رجلا جبارا لوطيا لا يدع رطبا ولا يابسا وأما الدب فكان رجلا مخنثا يدعوا الرجال إلي نفسه وأما الخنازير فكانوا قوما نصاري سألوا ربهم إنزال المائدة عليهم فلما أنزلت عليهم كانوا أشد ما كانوا كفرا وأشد تكذيبا وأما القردة فقوم إعتدوا في السبت وأما الجريث فكان رجلا ديوثا يدعوا الرجال إلي حليلته)) راجع علل الشرائع الجزء الخامس صفحة 488 ... وأيضا الخصال الجزء الثاني صفحة 494

وبعد كل هذه الأمور المصدقة الصادقة لديهم فلا غرابة من صنع محمد الباقر - أحد أئمة الشيعه - فيلا يطير به إلي مكة (( أن رجلا سمع عن جابر بن يزيد الجعفي أنه قال : رأيت مولاي الباقر وقد صنع فيلا من طين فركبه وطار في الهواء حتي ذهب إلي مكة ورجع عليه فلم أصدق ذلك منه حتي رأيت الباقر فقلت له : أخبرني جابر عنك بكذا وكذا ؟! فصنع الباقر مثله فركب وحملني معه إلي مكة وردني)) راجع دلائل الإمامة الجزء الثالث صفحة 64 ... وأيضا مدينة معاجز " الأئمة الإثني عشر ودلائل الحجج علي البشر " الجزء الخامس صفحة 10

والإمام عندهم لا يصنع أفيالا فقط وإنما يعلم الغيب أيضا ((لا يموت الإمام حتي يعلم من يكون من بعده فيوصي إليه)) راجع الكافي الجزء الأول صفحة 217 ... وتوضح هذا الأمر أيضا بشيء من التفصيل ((إن الإمام لا يخفي عليه كلام أحد من الناس ولا طير ولا بهيمة ولا شيء فيه الروح)) راجع الكافي نفس الجزء صفحة 421

والأئمة وشيعتهم أفضل وأعلي من بقية الناس بالخلقة فهم بشرا نورانيين موهوبين من نور الله ((إن الله خلقنا من نور عظمته ثم صور خلقنا من طينة مخزونة مكنونة فأسكن ذلك النور فيه فكنا نحن خلقا بشرا نورانيين لم يجعل لأحد في مثل الذي خلقنا نصيب وخلق أرواح شيعتنا من طينتنا)) راجع بحار الأنوار الجزء 35 صفحة 61 ... نعم فإظاهر أن العلامة المجلسي كان يجلس فاضي طول الوقت فلم يجد شيئا يفعله سوي تأليف 110 جزء من كتابه بحار الأنوار لنرهق نحن الآن في القراءة لنعرف هذا الكلام ...

علي العموم لم يكتفي التراث الشيعي بهذا التقديس بل أورد رواية لا يخلو مصدر شيعي مهم إلا وذكرت فيه وبطرق وإسناد متعدد وهذه الرواية المنسوبة للنبي هي ((من زار قبر الرسول وآله كمن زار الله في عرشه)) وورد في شرحها تقديسات ومبالغات كثيرة جدا ... راجع بحار الأنوار الجزء 79 صفحة 144 ... وأيضا الكافي الجزء الرابع صفحة 585 ... وأيضا مناقب آل أبي طالب الجزء الثالث صفحة 272 ... وأيضا الأمالي صفحة 106 ... وأخيرا المزار للمشهدي صفحة 325 وصفحة351 متكررات

وقد فصل هذا الأمر تفصيلا شديدا بشأن الإمام علي حيث نسبوا إليه أنه قال ((أنا عبد الله وأخو رسول الله صلي الله عليه وآله ، أنا أمين الله وخازنه وعبائة سره وحجابه ووجهه وصراطه وميزانه وأنا الحاشر إلي الله وأنا كلمة الله التي يجمع بها المفترق ويفرق بها المجتمع وأنا أسماء الله الحسني وأمثاله العليا وآياته الكبري وأنا صاحب الجنة والنار وإلي تزويج أهل الجنة وإلي عذاب أهل النار وإلي إياب الخلق جميعا وأنا الأياب الذي يؤوب إليه كل شيء بعد القضاء وإلي حساب الخلق جميعا)) راجع بحار الأنوار الجزء 53 صفحة 48 ... ونفس المرجع الجزء 102 صفحة 33 و 71 و 214 متكررات

ولم تسلم مصر وشعبها من هذا التراث فنسبوا إلي النبي رواية مهينة لمصر ولنا (( عن أبي الحسن الرضا قال سمعته يقول وذكر مصر فقال ، قال النبي لا تأكلوا في فخارها ولا تغسلوا رؤوسكم بطينها فإنه يذهب الغيرة ويورث الدياثه)) راجع الكافي الجزء السادس صفحة 386 وصفحة501 متكررات

وهناك أشياء أخري كثيرة جدا تعف النفس عن ذكرها ويندي لها جبين العقل البشري

هل تعلم الآن أن هناك 400 مليون إنسان يصدقون هذه التخاريف التي لا يعلمونها ؟! نعم الشعب والعوام الشيعه لا يعلمون هذه الأشياء بتفاصيلها ولكنهم فقط يعلمون أنهم الصواب المطلق وأنه لو هاجم أحد ((هذا الصواب)) يكون مهاجما للدين نفسه ... حتي المشايخ والمعممين الشيعه لا يصدقون هذا التراث لأنهم قرءوه وتعلموه بل لأنهم ولدوا شيعة ولهذا يعتبرون كل ما ذكرته حقيقة وصواب مطلق

أنت الآن ضحكت علي هذه التخاريف صح ؟! ومع هذا تعتبر ما في تراثك السني حقيقة وصواب مطلق أيضا دون معرفة منك وتظن أني عندما أنقد تراثك بأني أنقد الدين نفسه فهل أنت تختلف عن الشيعي المصدق لتراثه ؟! أبدا ... كل ما في الأمر أنكم تقتنعون بخرافات تختلف عن بعضها فقط وأنتم لا تعلمونها

إنك لن تري الشيء علي حقيقته إلا إذا نزعت عنه ثياب القدسية ونظرت إليه نظرة موضوعيه فلسفية متعمقة غير ذلك فأنت واقع في الخرافات لا محاله ولهذا لا تبدي حكمك عندما أنقد تراثك بأني أنقد الدين ولكن أبدي حكمك في عقلك وإسترجعه ممن أجرته له وحينها ستعرف جيدا أن من ظننته يهاجم الدين هو أنفع وأقوي مدافع عن الدين .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,900,530
- إنتقام قريش من الإسلام ونبي الإسلام
- الكهنوت والدين ...مختصر علاقة متضادة
- متي نكون متقدمون ؟!
- إحذر من مقولة (السلف الصالح)
- قصة علم الغدد الصمَّاء
- السؤال ...سر التحضُّر
- معجزة - إسمها - الجسم البشري
- ماذا لو عرف العرب الفرق الجوهري بين الفكر والشخص ؟!
- نحن آكلين لحوم البشر
- التَيَقُّنْ - منهج بدائي
- الإستهانة بعقل المتديِّن وسلبه من أخطر الآفات المجتمعية
- حينما تكونُ إنساناً
- السفر عبر الزمن - مغامرة علمية شيِّقة
- إمرأة تحرج رجال الدين - واقعة من التراث الفارسي
- قصة آيات القتال في القرءان
- ماذا يحدث بعد الموت ؟!
- كلهم دواعش وإن إختلفت الصيغ والأساليب
- لماذا تعددت تشريعات الإسلام بالمقارنة مع الأديان الأخري ؟!
- لماذا يمتليء التراث العربي بتشريعات الجنس والنكاح ؟!
- هل الإسلام المتداول هو الإسلام الحقيقي أم لا ؟!


المزيد.....




- التسامح يجمع أكاديمية البيضاء و-التراث اليهودي-
- جدل حول مشروع قانون للحكومة الفرنسية يهدف إلى تعزيز الترسان ...
- جدل حول مشروع قانون للحكومة الفرنسية يهدف إلى تعزيز الترسان ...
- مصر.. فتوى حول امتلاك عملة -بيتكوين-
- مصر: حكم نهائي بإدراج الجماعة الإسلامية وقياداتها على قوائم ...
- هدية من مدينة عراقية تاريخية لبابا الفاتيكان... صور
- رغد صدام حسين وسيف الإسلام القذافي... لماذا يعشق بعضهم -النو ...
- مدينة إسلامية أوروبية.. مخطوطة عربية قديمة نقشت في صقلية الإ ...
- محافظ النجف الاشرف يعلن الخطة الأمنية لاستقبال بابا الفاتيكا ...
- مصر.. مالك المنزل والمسجد المثيران للجدل يخرج عن صمته بعد فت ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد عبد القوي - نظرة فاحصة للتراث الشيعي