أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمين احمد ثابت - بلدة السلوك














المزيد.....

بلدة السلوك


أمين احمد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 5797 - 2018 / 2 / 24 - 14:54
المحور: الادب والفن
    



بعد مضي أكثر من ربع قرن . . مضى ، رجعت إلى موطني – كانت الاشواق حارقة . . تعصف بي ، ذكريات طفولتي . . ابواي و . . اخوتي – نعم لم انسى عذابات الغربة الأولى ، لكن . . ما ينتابك على متن طائرة الرجوع . . امر اخر ، تقطيع يطال روحك ، بكاء . . جنوني بصمت ، ويزيد حين يكتب عليك العودة . . لا تجد أحدا . . من عائلتك ، كان رحيل ابواك . . قد احدث مزق في البقاء العائلي ، تناثروا في كل مكان خارج الوطن – لا تعرف لاحدهم عنوان ، لا يعرف أحدهم . . عنوانا لك – لكنك عدت . . .
...... أكيد . . الدنيا تغيرت كثيرا . . في غيابي .
. . أكيد . . هناك الكثير سيتذكرني – كان لي زملاء كثر و . . وأصحاب . . من الطفولة .

وطأتا قدماه ارض المطار – ما الذي جرى. . بوجوه الناس – يتذكر كانت وجوههم جميلة ، أما النساء . . فليس لجمالهن . . مثيل . .

التحق معلما في البلدة – ما زال الناس يمارسون حياتهم . . كما تركهم ، يفعلون . . بما يوجههم شيخ البلدة ، وحتى . . في شؤونهم الشخصية . . يستعينون ب . . حكمته – ذاتها بلدة السلوك التي ولد وعاش طفولته – لم تتغير . . قيد أنملة – انسانها خاملا . . لا يفكر – بل يفكر عنهم جميعا . . شيخ البلدة – كان سعيدا بشعبه ، له فضل مطلق عليهم – انه يفكر لهم – يعملون ليل نهار . . وفق مشورته ، راضون بقسمتهم من الحياة الشحيحة . . وتزداد إقطاعاته ، يشتري أراضيهم بأبخس الاثمان ، يقتطع أجزاء كبيرة مما يختصمون فيه . . حين يعودون اليه لحل النزاع
– بيعوا الأرض . . بدل ما يجوع اولادكم .
. . لا . . احدا يحس بأحد هذه الأيام .
. . الأرض ما فيش منها فايدة ، خسارتها اكثر من فائدتها .

كان يقول لهم دائما هذا – يبدو ان كسل الانسان . . قد نما كثيرا . . خلال فترة غيابي – لم يعد يأكلون إلا من الثمار البرية ، او المتساقطة . . عن الأشجار المعمرة والنخيل او ما يصطادونه من الحيوانات بالفخاخ – وهذا ما اصبح شحيحا جدا الحصول عليه . . عدا الحمام الذي تكاثر بغزارة . . لكونهم لم يكن من غذائهم .....

- دعونهم محبوسين – انتبهوا من التساهل . . فتهرب منكم الاناث .
. . استمروا في حلبها . . لا تضيقوا ذرعا
. . انها عادها صغيرة ، والكبار لم تتعود بعد . . أن يحلبها احد .

- ما هذا . . الذي يجري ؟! ؟ ( في نفسي )

انت معلم و . . كلنا نحبك ونحترمك . . خاصة بعد عودتم لخدمة وطنك . . بينما هرب الكثير من المتعلمين الى الخارج ، لكن غير ذلك ف. . كبيرنا الشيخ – لا تحاول . . تتدخل . . فيما لا يعنيك . . كلنا . . سنزعل منك ............

كثرت التأويلات حول رغد العيش . . حين تبدأ الاناث بإدرار الحليب ، سنصنع منها الزبدة والسمن و . . كل مشتقات الحليب – بل ستعود حياة الثراء لنا مجددا بعد أن فقدناها – تصوروا ونحن نسيطر على اقتصاد العالم بألباننا ومشتقاتها . . ونتحكم بأسواقهم !!

ليل نهار . . يتبادل الرجال والنساء ادوارهم في الحلب . . سنوات يصبرون بعضهم بعضا ب . . بالاحتمال وعدم فقد الامل - لا يحتاج الامر استشارة بيطري . . . هو ما أكده الشيخ – كان يقول : هو وقت لا اكثر و . . تكرهون الحليب بعدها – لكن الفلوس العائدة عنه . . تجعلكم تعبدون . . الحليب . . جالب الرفاه .

حشرت ما تبقى من ملابسي المتسخة في شنطة سفري التي رجعت بها ، بعد أن قطعت تذكرة سفر لأي بلد تقلع طائرته فجر اليوم التالي – غادرت إلى المطار في عصر ذات اليوم . . منتظرا اقتراب وقت الإقلاع بعد منتصف الليل – تعذب كثيرا ، قهرت كثيرا . . وبكيت بحرقة . . كثيرا – سنوات في بلدة السلوك . . كان اناسها ينتظرون الحصول على الحليب والسمن و . . الثروة . . من حلب الحمــــــــام .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,507,654
- رددي . . ايتها الدنيا نشيدي
- أعشق . . ولايخيفني تكفيركم
- ما . . يهيأ لكم قصيدة نثر
- تآكل الجدار قصيدة نثر 2017م.
- مزمار الخضر قصة قصيرة
- إنك . . صباح مفرح
- بلد . . بناتج الحريق
- كان . . لنا وطن
- لي . . عشقي
- تراتيل . . افك الحصار
- خطأ الحكم على المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي
- نعز . . وجع المرآآة ومضة
- حرقة قاتلة. . . عسى من يلتقط
- متحرك العقدة الفنية لمسرحية الحرب. اليمنية , على الصعيد ال ...
- سيدي الموت. - مرة اخرى. ... نثر شعري
- فك مشتبكات معاصرة . . في جدل التحرر الفكري ( عند الشباب العر ...
- صرخة . . مستغيث
- عزائي . . أمريكا
- أغني . . للفراغ. ( نثر شعري . . للحظة )
- بماذا منشغل عقل الانسان اليمني العام ؟ .... 4. ( الجزء الاخي ...


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمين احمد ثابت - بلدة السلوك