أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الحيدر - الشعراء والمغنيّون في أسرار الأجفان والعيون















المزيد.....

الشعراء والمغنيّون في أسرار الأجفان والعيون


حيدر الحيدر
الحوار المتمدن-العدد: 5767 - 2018 / 1 / 24 - 03:02
المحور: الادب والفن
    


الشعراء والمغنيّون في أسرار الأجفان والعيون
حيدر الحيدر ـ بغداد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجفن وجمعه جفون ، واجفان ،وهو غطاء جلدي للعين ، من أَعلاها وأَسفلها وظيفته تغطية وحماية العين من المكاره البيئية مثل الرمال ، ويضرب به المثل لمن يصبر على السهر
إنه لشديد جَفْنِ العين ،والجَفْنُ غِمد السيف ونحوه، وجَفْنُ الماء : السَّحاب، وجَفْنا الرغيف : وَجْهاهُ، وجَفْنُ الكَرْمِ : أَصْلُهُ أَوْ قُضْبَانُهُ ، ويقال :أثقل الكرى أجفانَه / أطبق الكرى أجفانَه : أي غلَبه النُّعاس ،ولا يَغْمَض له جَفْنٌ : بمعنى لا ينام ،ونام ملءَ جَفْنَيه : نام ملءَ عينيه ،
كان خاليًا من الهمّ ،وندَّ النَّومُ عن أجفاني : ابتعد النَّومُ عنّي . والجفن يشغل بال الشعراء في كثير من قصائدهم ، والمغناة منها ..
أما العيون فكانت وما زالت سر من أسرارِ الجمال على مر العصور ، وقد تغنَّى الكثير من الشعراء بالعيون بأنواعها ووصفوها بعدة أوصاف ، إن العيون هي مرآة الروح تعكس مكنونات النفس والقلب معاً ، كما أن للعيون دلالات كثيرة فلكل لون له جمال خاص يميزه عن غيره ، إن جمال العيون لا يرتبط بلون معين إذ تعتبر جميع الألوان لها سحر خاص يميزها عن باقي الألوان ، كما أن للعيون لها أشكال مختلفة ولكل شكل دلالات كثيرة ،
ولمنزلة الجفون والعيون عند الشعراء والمغنين ، ارتأينا تناول هذا الموضوع في بحثنا المختصر هذا ... ومن الله التوفيق .
...............................................

الأجفان تعلّم :
يقول بشارة الخوري بلحن وغناء محمد عبد الوهاب :
جفنهُ عتّم الغزل .. ومن العلم ما قتل
وحرقنا نفوسنا .. في جحيم من القبل
........................................
الأجفان تسحر :
يقول محمد بشير عتيق :
يا ناعس الاجفان انا من صفاك مسحور
بالله انت ملاك ؟ .. ولا من حسان الحور
...................................
الجفون بلاء :
ومن ذلك ما قاله أبو جعفر النامى:
لشؤون عينى فى البكاء شؤون
وجفون عينك للبلاء ... جفون
.....................................
الأجفان لا تنعس :
في قول الشاعر :
لو زارنا طيف ذات الخال أحيانا ... ونحن فى حفر الأجداث أحيانا
تقول أنت امرؤ.... جاف مغالطة ... فقلت :لا هوّمت أجفان أجفانا
....................................
النظر من طرف الجفون :
يقول ابو نؤاس :
‎دَقَّ معنى الخمرِ حتّى هو في رجم الظّنونِ ِ
‎كلمّا حاوَلَها النّا ظرُ .. من طرف الجفون ِ
‎رجعَ الطرفُ حسيراً ..عن خيالِ الزَّرَجونِ ِ
‎لم تَقُم في الوَهم إلاّ .. .كذبّتْ عينَ اليقين ِ
.........................................
العين جاسوس :
على هذا النهج ورد قول البحتري
إذا العين راحت وهي عين على الهوى
فليس بسر .......... ما تسر الأضالع
.............................................
المتنبي مع الاجفان والعيون :
وللمتنبي حديث طويل مع العيون نختصر من تلك القصائد :
وللردى أجفان :
يقول المتنبي في شجاعة سيف الدولة :
وَقَفْتَ وَما في المَوْتِ شكٌّ لوَاقِفٍ, كأنّكَ في جَفنِ الرّدَى وهْوَ نائِمُ
تَمُرّ بكَ الأبطالُ كَلْمَى هَزيمَةً,،،،،،، وَوَجْهُكَ وَضّاحٌ وَثَغْرُكَ باسِمُ
..........................................
تقليب الأجفان :
في قول المتنبي :
أقلبُ فيه أجفاني ...كأني
أعد به على الدهر الذنوبا
كذلك في قوله :
وجُفُونُهُ ... ما تستقر كأنها
مطروفة أو فُتَّ فيها حصرم
........................................
الجفون تكتم الاسرار :
في قول المتنبي :
أمر الفُؤاد لسانه . وجفونه
فكتمنه وكفى بجسمك مخبراً
..........................................
الجفن الضيّق :
في قول المتنبي :
وما كُلُّ وجه أبيض بمبارك
ولا كل جفنٍ ضيقٍ .بنجيب
........................................
الجفن الساهر :
في قول المتنبي :
شننت بها الغارات حتى تركتها
وجفن الذي خلف الفرنجة ساهد
........................................
الجفون ثياب :
في قول المتنبي :
كأن الجفون على مقلتي
ثيابُ شققن ,,على ثاكل
.........................................
الأجفان لا تنام :
في قول المتنبي :
تنام لديك الرسل أمناً وغبطة
وأجفان رب الرسل ليس تنام
...........................................
الجفون عند الهجر :
في قول المتنبي :
أبلى الهوى أسفاً يوم النوى بدني
وفرق الهجر بين الجفن والوسن ِ
...........................................
النوم ملء الجفون :
في قول المتنبي :
انام ملء جفوني عن شوارده .. ويسهر الخلق جراها ويختصمُ
.........................................
العيون تصرع :
في قول جرير / غناء مائدة نزهت :
إنّ العيون التي في طَرْفٍها حوَرٌ ..... قتلننا ثمَّ لم يُحيينَ قتلانا
يصرعنَ ذا اللبَّ حتى لا حراكَ بهٍ وَهُنَّ أضعفُ خلقٍ الله أركانا
.........................................
الجفن و الكرى :
وها هو صباح فخري يتغتى في قدوده الحلبية بشعر محمد المتحبي الحلبي :
مولاي أجفاني جفاهن الكرى والشوق لاعجه بقلبي خيّما
مولاي لي عمل ولكن موجب لعقوبتي فأحنن علي تكرما
..........................................
سحر العيون :
وفي هذا يقول احمد شوقي :
السحر من سود العيون لقيته والبابليّ بلحظهنّ سقيته
الفاترات وما فترن رمايةً بمسدّد .. بين الضلوع مبيته
الناعسات الموقظات للهوى. المغريات به وكنت سليته
القاتلات بعابث في جفنه ... ثمل الغرار معربدٌ إصليته
وله ايضاً فيما لحنه عبد الوهاب وغنته فيروز ( يا جارة الوادي )
ودخلت في ليلين فرعك والدجى .. ولثمت كالصبح المنور فاكِ
وتعطلت لغة الكلام وخاطبت .. عينَيّ في لغة الهوى عيناكِ
.........................................
السياحة في العيون :
اما نزار قباني فيقول :
أسوح بتلك العيون .. على سفن من ظنون
هذا النقاء الحنون .. أشقّ وتعلم الجفون
أنّي أجدّف عبرالقرون .. جزراً فهل تدركين؟
...........................................
الحديد في مقاومة العيون :
يقول ايليا ابو ماضي :
ليت الذي خلق العيون السودا .. خلق القلوب الخافقات حديدا
لولا نواعسها ولولا سحرها .. ما ودّ مالك قلبه .. لو صيدا
عوّذ فؤادك من نبال لحاظها أو.. مت كما شاء الغرام شهيدا
.........................................
العيون غابات :
في قول السياب :
عيناكِ غابتا نخيلٍ .. ساعةَ السحَرْ
أو شُرفتان راح ينأى عنهما القمر
عيناك حين تبسمان تورق الكرومْ
وترقص الأضواء كالأقمار في نهَرْ
يرجّه المجذاف وهْناً ساعة السَّحَر
..........................................
العيون موانئ :
في قول الشاعر محمد علي السنوسي :
دموعك يا حسناء تغري بي الهوى فعيناك مينائي وقلبي قد رسا
لمحتك من قلبٍ رقـيقٍ فلـم أزل .. أراكٍ بقلبي في صبحٍ وفي مسا
.........................................
الجفن سرير نومها :
من شعر الشاعر السوري عبد القادر الأسود
واداء المطرب السوري مصطفى هلال :
يا حلوة بين الجفون تنام ... سعدت بطيف خيالك الاحلام
شفتاك أم عيناكِ سبحان ... الذي سواهما فتبارك الرسام
كلتاهما للسكر خمرة لذتي من قال سكري في هواك حرام
......................................
تجاسر العيون :
ومن شعر يحيى توفيق حسن غنت هيام يونس :
سمراءَ رقّي للعليلِ الباكي .. وترفّقي بفتىً مناهُ رضاكِ
ما نامَ وجداً تجاسرَتْ عيناهُ بين المروج فغازلت عيناكِ
....................................
بين عين الرضا وعين السخط :
ومن ذلك ما قاله الامام الشافعي :
وعينُ الرِّضا عن كلَّ عيبٍ كليلة ٌ, وَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا
وَلَسْتُ بَهَيَّابٍ لمنْ لا يَهابُنِي ........ ولستُ أرى للمرءِ ما لا يرى ليا
.....................................
العيون القاتلة والجفون الجاحدة :
ومن قصيدة يا ليل الصبُ متى غدهُ لأبي الحسن الحصري الاندلسي ،
غنت فيروز :
كلا لا ذنب لمن قتلت ... عيناه ولم تقتل يده
يا من جحدت عيناه دمي وعلى خديه تورده
خدّاك قد اعترفا بدمي فعلام جفونك تجحده!
...................................
ماء الجفون:
ومن شعر العباس الاحنف غنت عفيفة اسكندر:
ايا من وجهه قمرُ .. ويا من قلبه حجرُ
نهاري كله عبرٌ .. وليلي كله سهرُ
جفوني ماءها دررٌ.. وقلبي ملؤه كدرُ
اذا ما رمتُ هجركمُ ، يكاد القلب ينفطرُ
..........................................
بين الاذن والعين :
قال بشار بن برد :
يا قوم أذني لبعض الحي عاشقة ..والاذن تعشق قبل العين احيـــانا
قالوا بمن لا ترى تهذي فقلت لهم ..الاذن كالعين توفي القلب ما كانا
وفي ذلك قال ابن الرومي في رثاء ابنه :
وكل مكان لا يسد اعتلاله .. مكان آخية من جزع ولا من جلد ِ
هل الاذن بعد العين تهدى مكانه .. أم العيون تهدى ولا تهدي
.........................................
ذبول النرجس في العيون:
ومن شعر البهاء زهير غنى ناظم الغزالي :
ما اطيب وقتنا واهنى ........ والعاذلُ غائبٌ وغافل
والوردُ على الخدود غضٌ والنرجس في العيون ذابل
........................................
اسياف الجفون:
قال الشاعر:
بأسياف الجفون قتلتِ نفساً .. منزهة عن الفحشاء زكيه
فما اقوى جفونك وهي سكرى .. وأقدرها على قتل البريه
.........................................
فضل العيون :
ان العيون السود اقوى مضرباً .. من كل هنديّ وكل يماني
فضلُ العيون على السيوف لأنها .. قتلت ولم تخرج من الاجفان ِ
.........................................
العين الساجدة :
ومن الموشحات الاندلسية المغناة ( يا غصن النقا )
الغصن إذا رآك مقبل ٌسجدا .. والعين إذا رأتك تخشى الرمدا
يا من بوصاله يداوي الكبدا .. مـا تفعله اليـوم .. تلقـاه غدا
.........................................
العين تشرب :
ومن كلمات احمد رامي ولحن القصبجي غنت ام كثوم :
يا فؤادي غنِّ الحان الوفاء .. نجوى الى القلب الرحيم
واشربي يا عين انوار الصفاء .. في بهجة الظل الكريم
........................................
سؤال العين :
وغنت ام كلثوم من شعر الدكتور ابراهيم ناجي ولحن السنباطي:
اين من عيني حبيبٌ ساحرٌ .. فيــه عزٌّ وجلالٌ وحيــــــاء
واثقُ الخطوة يمشي ملكاً .. ظالم الحسن شهيّ الكبرياــء
عبق السحر كأنفاس الربى .. ساهم الطرف كأحلام المساء
......................................
من أجل عينيك :
وغنت ام كلثوم من شعر عبد الله الفيصل ولحن السنباطي :
من أجل عينيك عشقت الهوى .. بعد زمانٍ كنتً فيه الخلي
واصبحت عيــــــني بعد الكرى .. تقـــول للتسهيد لا ترحل ِ
.......................................
بريق العين :
ويقوا الفيصل في تلك القصيدة :
من بريق الوجد في عينيك اشعلتُ حنيني
وعلى دربك أنّى رحتَ .. ارسلتُ عيوني
......................................
الشوق في العيون :
ومن شعر جورج جرداق ولحن محمد عبد الوهاب :
سهر الشوق في العيون الجميله .. حلمٌ آثر الهوى ان يطيــله
وحديث في الحب ان لم نقله .. اوشك الصمت حولنا ان يقوله
.....................................
عين للاستعارة:
في مقام الشرقي غنى ناظم الغزالي من شعر العباس بن الاحنف :
نزف البكاء دموع عينك فاستعر.. عيناً لغيرك دمعها مدرار
من ذا يعيرك عينه تبكي بها .. أرأيت عيناً للبكاء تعار
....................................
الجفون القرحى:
ويقول ابن الاحنف ايضاً :
يا هجر كفَّ عن الهوى ودع الهوى للعاشقين يطيبُ يا هجرُ
ماذا تريد من الذين جفونهم ..... قرحى وحشوُ قلوبهم جمرُ
.....................................
النرجس في العيون :
ناظم الغزالي من شعر البهاء زهير ( لحن وديع خنده عن لحن عثمان الموصلي ).
.......ما اطيب وقتنا واهنا .. والعاذل غائب وغافل
والورد على الخدود غضٌ .. والنرجس في العيون ذابل
....................................
جزع العيون:
في قول الزهاوي:
الى كم تجيل الطرف والدار بلقع .. اما شغلت عينيك بالجزع ادمع
أأنت معيري عبرة كلما ونت .. يحفزها برح الغرام فتسرع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العين الكاذبة :
ومن شعر كامل الشناوي ولحن عبد الوهاب غنت نجاة الصغيرة ،
وغنى عبد الحليم حافظ وعادل مامون :
لا تكذبي إني رأيتكما معا
ودعي البكاء فقد كرهت الأدمعا
ما أهون الدمع الجسور إذا جرى
من عين كاذبة فأنكر وأدعى
إني رأيتكما.. إني سمعتكما..
عيناك فى عينيه.. فى شفتيه..
فى كفيه.. فى قدميه...
......................................
براءة الاطفال في العينين :
ومن شعر نزار قباني ولحن عبد الوهاب غنت نجاة :
اليوم عاد كان شيئاً لم يكن وبراءه الاطفال في عينيه
ليقول لي اني رفيقه دربه وبانني الحب الوحيد لديه..
......................................
عشو العين :
ويقول ابي علاء بن زُهر في موشحةٍ له
ما لعيني ......عَشِيَت بالنظر
أنكرَت بعدَك ..... ضوءَ القمر
فإذا ما شئت ... فاسمع خبري
عَشِيَت عينياي من طول البُكا
وبـكى بعضي على بعضي معي!
........................................
واجبات العين :
وفي موشحة لإبراهيم بن سهل الاندلسي :
يا بدوراً أشرقت يوم النوى ... غُرراً تسلكُ بي نـهجَ الغرر
ما لنفسي في الهوى ذنب سـوى منكمُ الحسنى ومن عيني النظر
.........................................
عيون النرجس :
وفي موشحة لسان الدين بن الخطيب انشدت فيروز :
حين لذّ الأنس شيئاً أو كما .. هجم الصبح هجوم الحرس
غارت الشهب بنا أو ربما .. أثرت فينا عيون النرجس
.........................................
عيناك قالت :
ومن شعر محمد سعيد الحبوبي لحن جميل سليم هذا الموشح :
عيناك ِقالت الحسانُ ليتنا لا نبصرُ
تعلمان ِالليلْ كيفَ 7يستباحُ السحرُ
...........................................
عبرة العين :
ومن شعر عمر بن أبي ربيعة :
ذكرتكِ يومَ القصرِ قصرِ ابنِ عامرٍ
بخمٍّ، وهاجتْ عبرة ُ العين تسكبُ
..........................................
الجفون في المراثي :
من مرثية للسيد ابراهيم الطباطبائي :
‎سـل أبـرق الحـنّاء عن أحبابنا .. هـل حـيهم ... بالأبـرقين مقيم
والـثم ثـرى الدار التي بجفونها .. يـوم الـوداع تـرابـها ... ملثوم
واحـلب جـفونك ان طفل نباتها .. عن ضـرع غادية الحيا مفطوم
عجـباً لـدار الحي تنتجـع الحيا .. وأخـو الغوادي جفني المسجوم
......................................





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,793,043,518
- ثياب العيد
- وما اوحى المطر
- حنين عبر الرمال
- هروب من كابوس
- ليلة من ليالي الخريف
- فلا تقلق
- رحيل الذاكرة
- جولة تصيبها الخيبة
- جمجمة جدّي
- من هوَّ
- رمضان بريمري
- لوحة موناليزا في مختبر نٍزار قباني
- لوحة موناليزا في مختبر نِزار قباني
- صوّر من الحياة ( مشاهد قصيرة )
- آه يا أنا
- مهداة الى صديقي الشاعر الراحل حسين السلطاني
- ذكريات
- وللجسور البغدادية حكاياتها
- سهرة مع توجعات نساء الارض
- التأثير المتبادل بين العرض والمتلقي


المزيد.....




- -طريق السموني-.. غزة تفرض نفسها بمهرجان كان
- البوابة 7 مسرحية مغايرة تستهدف فضح الارهاب في الوطن العربي
- الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالاتفاق النووي الإيراني وإيرا ...
- القضاء اللبناني يصدر قرارا نافذا بعد حادثة دمج آيات من القرآ ...
- خطّاط تركي يُبدع أكبر -حلية شريفة- بالعالم
- -سعفة الكلب- من نصيب شيواوا بمهرجان كان
- أكاديمي ينفي مزاعم إدمان موتسارت للكحول!
- الغناء الأندلسي يفتتح مهرجان المدينة بتونس
- ايناس عبد الدايم أول وزيرة للثقافة في تاريخ مصر
- الإعلان عن الدورة الأولى لمهرجان رم للمسرح


المزيد.....

- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الحيدر - الشعراء والمغنيّون في أسرار الأجفان والعيون